تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | عملية تكبير القضيب للرجال

الإحساس بعدم الراحة في العلاقة الحميمية قد تدفع بعض الرجال إلى التفكير في العمليات التجميلية التي يتم إجرائها

الضعف الجنسي,العلاقة الحميمية,امراض الذكورة,الاكتئاب,علاج الضعف الجنسي,مشاكل الانتصاب,الحياة الزوجية,العلاقة الجنسية,القدرة الجنسية,عملية تكبير القضيب,علاج دوالي الخصية,سعر حقن الفيلر للعضو الذكرى,طرق غير جراحية لتكبير العضو الذكري

تكبير القضيب

عملية تكبير القضيب للرجال

الضعف الجنسي
الضعف الجنسي

الإحساس بعدم الراحة في العلاقة الحميمية قد تدفع بعض الرجال إلى التفكير في العمليات التجميلية التي يتم إجرائها على العضو الذكري أو القضيب من أجل استعادة الثقة بالنفس وبالعلاقة بشريك الحياة ولذلك سنناقش في هذا المقال عملية تكبير القضيب من خلال مجموعة من الأسئلة الهامة وإجاباتها الطبية والعلمية المقدمة لكم فتابعونا .



 

ما المقصود بعملية تكبير القضيب أو العضو الذكري؟

عملية تكبير القضيب من العمليات التجميلية التي يلجأ لها بعض الرجال وتعمل على زيادة حجم القضيب طولا وعرضا ويرجع تاريخ ظهور هذه الجراحة إلي القرن 18 علي يد الدكتور الأمريكي فيلبس.

 

 

وتتعدد أسباب ودوافع الرجال لإجراء عملية تكبير القضيب حيث تختلف الأسباب من رجل لأخر فقد تكون أسبابها حقيقية وملحة مثل مشاكل قديمة منذ الولادة أو المشاكل التي تنتج عن الختان أو التشوهات الوراثية أو التشوه الناتج عن الإصابة بحادث ، وربما تكون الدوافع نفسية بعيدة عن الواقع بل هي أسباب في داخل الرجل فقط تفقده الثقة بنفسه وتجعله يلجأ لهذا النوع من الإجراء.

 

 

ما هي الدوافع وراء إجراء عملية تكبير القضيب؟

تكتسب عملية تكبير القضيب أهمية خاصة جدا لدى الرجل الذي يفكر في الخضوع لهذه النوعية من العمليات وذلك لعدة أسباب يعاني منها في حياته الخاصة نتيجة لصغر حجم العضو الذكري ومن هذه الأسباب ما يلي:

 

 

الأسباب الخلقية تكون السبب وراء صغر حجم القضيب.

 

 

الإصابة بداء البايروني.

 

الإصابة بسرطان المثانة.

 

وجود خلل في الهرمونات الذكرية في جسم الرجل.

 

تدلي القضيب وعدم استقراره.

 

حدوث انكماش أو تكيس في جلد القضيب.

 

إمكانية حدوث التهابات في الأنسجة الداخلية للقضيب.

 

التشوهات الناتجة عن عملية الختان.

 

التشوهات الوراثية.

 

التشوه الناتج عن إصابة أو حادث.

 

الأخطاء الطبية التي تؤثر على حجم العضو.

 

هذا وينبغي التنويه بأن بعض الدراسات الطبية أظهرت أن من يشتكون من صغر حجم العضو الذكري لا يعانون بالفعل من هذه المشكلة بل يخطئون في عملية القياس فالقياسات الطبيعية للعضو الذكري يتم تحديدها بناء على ثلاثة أمور وهي:

 

الطول أثناء الارتخاء

 

الحجم أثناء الانتصاب

 

محيط القضيب أثناء الانتصاب

 

ويبلغ طول القضيب المناسب في حالة الارتخاء بين 7 إلى 11 سنتيمتر ويصل المتوسط عند أغلب الرجال إلى 8 سنتيمتر بينما يبلغ طول القضيب عند الانتصاب بين 12 إلى 15 سنتميتر والمحيط من 8 إلى 9 سنتيمتر فعند اختلاف هذه القياسات يمكن اللجوء إلى الطبيب المختص أولا واستشارته وتشخيص الحالة وإجراء الفحص ثم تحديد شكل العلاج المناسب سواء الجراحي أو غير ذلك.

 

ما هي الاستعدادات اللازمة لإجراء عملية تكبير القضيب ؟

قبل الخضوع لإجراء عملية تكبير القضيب يجب على الرجل اختيار الطبيب المختص بعناية ليكون من ذوي الكفاءة والخبرة المهنية لأن هذه العملية تتميز بشدة دقتها فالتعامل مع منطقة حساسة جدا مثل هذه يجب ألا يسمح به إلا من قبل خبراء مختصين في هذا المجال.

 

من الضروري أيضا للمريض أن يتبع تعليمات الجراح بعد إجراء العملية لأنها لا تقل أهمية عن العملية نفسها وقد يجد المدخنون بأن الشحوم تتلاشى بشكل أسرع من الطبيعي فلا تبدو نتائج التكبير لديهم كذلك هنالك بعض المرضى ممن تكون عملية تماثلهم للشفاء أبطأ من غيرهم وعموما بالنسبة لجراحة القضيب، فإذا كان الجراح بارعا، فلا يجب أن يترتب عليها أي مخاطر تذكر.

 

ينبغي على الرجل إجراء كافة الفحوصات الطبية التي تتضمن التصوير والأشعة.

 

إجراء كافة التحاليل المطلوبة للتأكد من النسب الحيوية بالجسم.

 

الامتناع عن كافة مسببات سيولة الدم .

 

عدم بذل مجهود في اليوم السابق للعملية.

 

ما هي الطرق المتاحة لإجراء عملية تكبير القضيب ؟

هناك بعد العلاجات الطبية المتاحة والتي تعمل على تكبير العضو الذكري او القضيب من خلال :

 

 

تطويل القضيب الذكري

وتتم عملية إطالة القضيب من خلال شق جزئي لرباط العضو المغلق وحتى منطقة العانة ويتم هذا الإجراء خلال 3-4 دقيقة تحت التخدير الموضعي والنتيجة فورية حيث يزيد الطول حوالي 2 سم ويعود الشخص لممارسة حياته الطبيعية بعد أيام من العملية ويعاود ممارسة حياته الجنسية بعد حوالي 3 أسابيع .

 

نحت العانة

يعاني بعض الرجال من توضع الشحوم في منطقة أسفل البطن وحول الأعضاء التناسلية ويعد تجمع الدهون في هذه المنطقة مزعجاً أثناء العلاقة الزوجية الجنسية ولذلك يطلب الرجال شفط شحوم منطقة العانة وهذا الإجراء البسيط لا يستغرق أكثر من 15 – 20 دقيقة تحت التخدير الموضعي وبدون أي ألم ونتيجته فورية أيضاً وهو بشكل غير مباشر يزيد من طول القضيب  .

 

تكبير القضيب بواسطة الخلايا الجذعية

يتم في هذه الطريقة سحب الخلايا الجذعية والشحوم من منطقة العانة أو البطن ثم تشغيل هذه الشحوم وإعادة حقنها تحت جلد القضيب باستخدام معدات دقيقة ومناسبة وبحرفية عالية ويتم حقن العضو الذكري خلال 15 – 20 دقيقة تحت التخدير الموضعي وبدون أي ألم وتكون النتيجة فورية.

 

ما هي النصائح اللازمة بعد إجراء عملية تكبير القضيب ؟

بعد الانتهاء من عملية تكبير القضيب على اختلاف الطريقة المتبعة والتي يتم اختيارها  وفقا للتشاور بين الطبيب والحالة يعود المريض لنشاطه بشكلٍ طبيعي، ويمكنه العودة للروتين اليومي والعمل، ولكن يجب أن يبتعد عن بعض الأنشطة التي تتطلب جهد زائد لمدة لا تقل عن ثلاثة أسابيع، وذلك مثل السباحة، أو ألعاب رياضية شاقة، أو القيام بالعلاقة الحميمة .

 

سيُطلب من المريض الامتناع عن التدخين لمدة ستة أشهر بعد الجراحة حتى لا تكون هناك فرصة الإصابة بالعدوى لدى المدخنين.

 

بالنسبة للأعراض الجانبية، قد يلاحظ المريض أثر للتورم من بداية أسفل البطن، وقد تظهر كدمات زرقاء، وقد يصحب التورم شعور بألم أسفل البطن، وهذه الأعراض مؤقتة تزول في غضون أسبوع على الأكثر.

 

الآثار الجانبية لجراحات تطويل  القضيب أيضا عديدة وتشمل التهابات وتلف الأعصاب، انخفاض الحساسية ، وصعوبة الحصول على الانتصاب.

 

ما هي التكلفة التقريبية لعملية تكبير القضيب؟

تتراوح تكلفة عمليات تكبير القضيب في الأغلب ما بين 2500 لـ 3500 دولار تقريباً .

 

وأخيرا يجب التنويه أنه على الرغم من أن هذه النوعية من العمليات يتم اللجوء لها للتخلص من مشاكل نفسية تواجه الرجل أو مشاكل حقيقية نشأت معه منذ الولادة إلا أنه لم يتم الاعتراف بأمان عمليات تكبير القضيب من قبل المنظمات الطبية المختلفة غير أن الولايات المتحدة الأمريكية تمنع إجراء مثل تلك العمليات في مستشفياتها.