تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | أسباب الشعور بالقلق

القلق هو شعور عام بالخشية والتوجس وتوقع حدوث مصيبة أو تهديد غير محدد المصدر ويصاحبه شعور بالتوتر والضغط وفي ال

الاكتئاب,القلق,الخوف,اضطرابات النوم,الشعور بالقلق,اسباب القلق,الوحدة,الكبت,المشاكل انفسية,الاحباط,الاجهاد الذهني

الصحة النفسية و العصبية

القلق

أسباب الشعور بالقلق

القلق
القلق

القلق هو شعور عامّ بالخشية والتوجّس وتوقع حدوث مصيبة أو تهديد غير محدّد المصدر، ويُصاحبه شعور بالتوتّر والضغط، وفي الأغلب يكون هذ التوتر يتعلّق بخوف من المستقبل أو شيء مجهول، ويصاحبه أيضًا بعض الإحساسات الجسميّة، خاصة في زيادة نشاط الجهاز العصبي اللاإرادي، ويصيب مرض القلق نحو خمسة بالمئة من الناس، وهو أكثر الأمراض النفسية انتشارًا، ويمكن وصف القلق أيضًا بأنه حالة انفعالية غير سارة، وتحدث هذه الحالة عندما يدرك الفرد مثيرًا يمكن أن يُحدِث له الأذى والضرر، وإنّ الفروق في شدة القلق تكون واضحة بين الناس، ويكون ذلك بسبب اختلاف الشخصيات، ولذلك تتعدّد طرق علاج القلق وفقًا لكل حالة ولكلّ شخص.



 

أسباب القلق

 

 لقد تعدّدت العوامل المسببة للقلق، فمنها ما هو عائد لفسيولوجية الجسم، ومنها ما هو عائد للأسباب النفسيّة وبعض العادات السلوكية الخاطئة التي قد تُكتَسَب من الآباء، وتكمن أهمية معرفة الاسباب في تحديد طرق علاج القلق، وتلك الأسباب المؤدية للقلق تكون كالآتي:

 

العوامل البيولوجية: إن زيادة نشاط الجهاز العصبي الذاتي وارتفاع نسبة نواتج النورأدرينالين عند الفرد تؤدي إلى سرعة استثارته وتحفيز القلق لديه، وأيضًا يؤدي زيادة النواقل العصبية السيروتنين الدوبامين وازدياد نشاط البقعة الزرقاء الموجودة في النخاع المستطيل إلى ظهور مرض القلق لدى الفرد.

 

 الكبت: عندما يستخدم الفرد الكبت كآليّة دفاع لمواجهة المواقف الضاغطة يتكوّن لدى الفرد عالم داخليّ لا شعوريّ من القلق غير المبرّر بسبب كل تلك المشاعر والضغوطات غير المُعبَّر عنها، التي انتقلت إلى حيّز اللاشعور ولم يعد يدركها الفرد كسبب للقلق، ولكنّها لا تزال تؤثّر به.

 

 الإحباط: بمجرّد مرور الفرد بخبرة مؤلمة لأكثر من مرة خاصّة خبرات الإحباط تصبح لدى الفرد استجابة مشروطة وخوف من المستقبل وقلق من الإحباطات القادمة.

 

 الصراع: يرتبط القلق بالصراع بين قوّتين متعارضين، إمّا صراع بين أمرين سلبيين، أو أمر سلبي وأمر إيجابي، أو أمرين إيجابيين والحيرة بالاختيار بينهم يؤدي إلى الصراع والقلق.

 

 النمذجة: قد يتعلّم الفرد القلق من استجابات الوالدين للمواقف الضاغطة وتقليد أنماط القلق التي يتبعها الوالدَيْن أمام الطف، فيكبر في بيئة قلقة، ويصبح القلق سمة متأصّلة في شخصيّة الفرد.