تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | آلام الحوض أثناء الحمل

إن بعض النساء في فترة الحمل يصبن بحالة تسمى ألم الحزام الحوضي المرتبط بالحمل و يسمى في بعض الأحيان بخلل الارتف

المهبل,حمل,الجلد,الجنين,الحمل,الولادة الطبيعية,الرضاعة,الام الحوض,المخاض,اعراض الطلق,الولادة القيصرية

مراحل الحمل

آلام الحوض أثناء الحمل

فترة الحمل
فترة الحمل

إن بعض النساء في فترة الحمل يصبن بحالة تسمى ألم الحزام الحوضي المرتبط بالحمل و يسمى في بعض الأحيان بخلل الارتفاق العاني.



 

ما هي أعراض آلام الحوض أثناء الحمل؟

إن الحالة المسماة بألم الحزام الحوضي هي عبارة عن مجموعة من الأعراض غير المريحة و سببها اختلال أو تصلب المفاصل الخلفية أو الأمامية للحوض. إن ألم الحزام الحوضي ليس ضارا لطفلك، ولكنه يمكن أن يتسبب بآلام شديدة حول منطقة الحوض و يجعل تنقلكِ صعباً. كما ان الأعراض تختلف باختلاف النساء، و قد يكون ألم الحزام الحوضي أشد لدى بعض النساء من أخريات. و الأعراض يمكن أن تشمل ما يلي:

 

•     ألم حول منطقة عظم العانة في منتصف الجهة الامامية

 

•     ألم في جانب أو جانبي الجزء السفلي من الظهر.

 

•     ألم في المنطقة الواقعة بين المهبل والشرج (العجان)

 

كما يمكن أيضا للألم الوصول إلى الأفخاذ، و قد تشعر بعض النساء أو تسمع اصوات طقطقة او احتكاك في منطقة الحوض. و الألم يمكن أن يكون ملحوظاً أكثر في الحالات التالية:

 

•     المشي

 

•     صعود الدرج

 

•     الوقوف على ساق واحدة (على سبيل المثال عند ارتداء الملابس أو صعود الدرج.

 

•     التقلب في السرير

 

كما يمكن أن يكون من الصعب المباعدة بين الساقين، على سبيل المثال عند الخروج من السيارة.

 

هناك علاج و تقنيات تساعد على تخفيف الألم والانزعاج. إذا حصلت المرأة على النصح و المعالجة المبكرة، فإن ألم الحزام الحوضي يمكن تداركه و جعل الأعراض في حدها الأدنى. و في بعض الأحيان تزول الأعراض تماماً. معظم النساء اللواتي يعانين من ألم الحزام الحوضي يمكنهن الولادة بشكل طبيعي.  .

 

من هن النساء اللواتي يصبن بألم الحزام الحوضي؟

يُقدر بأن ألم الحزام الحوضي المرتبط بالحمل، أو كما يسمى أحيانا خلل الارتفاق العاني، يصيب واحدة من كل خمس نساء حوامل. ومن غير المعروف بالضبط لم تصيب آلام الحوض بعض النساء دون غيرهن، لكنه يُعتقد أن تكون المسألة مرتبطة بعدد من الأمور، من بينها ضرر سابق قد لحق بالحوض، تحرك مفاصل الحوض بشكل غير متساو، والوزن أو وضع الجنين.

 

العوامل التي قد تجعل المرأة أكثر عرضة للإصابة بالم الحزام الحوضي تشمل ما يلي:

 

•     آلام سابقة في أسفل الظهر أو في حزام الحوض

 

•     إصابة سابقة في الحوض، على سبيل المثال جراء سقوط أو حادث

 

•     الإصابة بألم الحزام الحوضي في فترة حمل سابقة.

 

•     الوظائف الجسدية الشاقة

 

متى تلجئ للحصول على مساعدة للتخلص من آلام مفاصل الحوض

إن الحصول على تشخيص في أبكر وقت ممكن يمكن أن يساعد في إبقاء الألم في حده الأدنى وتجنب الانزعاج على المدى الطويل. العلاج من قبل أخصائي في العلاج الفيزيائي عادةً ما ينطوي على الضغط بلطف على المفصل المصاب أو تحريكه، مما يساعد المفصل على العمل بشكل طبيعي من جديد.

 

إذا لاحظت الألم حول منطقة الحوض، أعلم القابلة الخاص بك، أو الطبيب المولد. أطلبي من أحد أعضاء الفريق الطبي المسؤول عنك تحويلكِ إلى أخصائي في العلاج الفيزيائي من ذوي الخبرة في علاج مشاكل مفاصل الحوض. لا تتحسن هذه المشاكل عادةً الا بعد الولادة، ولكن معالجة هذه المشكلة من قبل طبيب خبير يمكن أن يخفف من الأعراض بشكل كبير خلال فترة الحمل.

 

 

العلاج

يهدف العلاج الفيزيائي إلى تخفيف الألم، وتحسين عمل العضلات وتحسين وضع مفاصل الحوض و استقرارها. و قد يشمل العلاج ما يلي:

 

•     العلاج اليدوي للتأكد من أن مفاصل الحوض، والورك والعمود الفقري تتحرك بشكل طبيعي

 

•     تمارين لتقوية قاع الحوض والمعدة والظهر وعضلات الفخذ

 

•     تمارين في الماء

 

•     المشورة والاقتراحات بما في ذلك وضعيات المخاض والولادة، و كيفية الاهتمام بالطفل، و وضعيات ممارسة الجنس

 

•     تخفيف الألم عن طريق تحفيز الأعصاب عبر الجلد

 

•     استخدام بعض المعدات إذا لزم الأمر مثل، العكازات أو أحزمة دعم الحوض.