تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | كيفية علاج الكدمات الزرقاء

الكدمات الزرقاء هي العلامات التي تظهر على الجسم نتيجة لإصطدام هذه المنطقة في شئ ما وقد تكون الكدمة بسيطة وتزول

الجلد,حساسية الجلد,الماء,الجلطات الدموية,الكدمات الزرقاء,انواع الكدمات,كدمات العظام,كمادات الثلج,كمادات خل التفاح,شرائح البصل,كمادات البابونج

علاج الكدمات الزرقاء

كيفية علاج الكدمات الزرقاء

الكدمات الزرقاء
الكدمات الزرقاء

الكدمات الزرقاء هي العلامات التي تظهر على الجسم نتيجة لإصطدام هذه المنطقة في شئ ما، وقد تكون الكدمة بسيطة وتزول بسرعة، وقد تكون كدمة قوية وخطيرة ينتج عنها نزيف داخلي، عموما الكدمات الزرقاء البسيطة من الممكن علاجها في المنزل، مع إتباع بعض التعليمات الهامة والتي تساعد في علاجها والشفاء منها سريعا.



 

أنواع الكدمات

 

هناك أكثر من نوع من الكدمات والتي تم تصنيفها على حسب مكان الإصابة، وهذه الأنواع كالتالي:

 

– كدمات العظام.

 

– كدمات تصيب العضل.

 

– كدمة تحت الجلد.

 

أعراض الإصابة بالكدمات الزرقاء

 

هناك بعض الأعراض التي تظهر نتيجة الإصطدام بقوة وتكون كدمة، ومن هذه الأعراض:

 

– الشعور بألم في منطقة الإصطدام مع وجود تورمات في نفس المكان، والتي يكون لونها أزرق.

 

– في مكان الضربة يتغير لون الجلد فيصبح أحمر قليلا أو غامق مائل للأزرق، على حسب قوة الكدمة.

 

– الكدمة التي تتكون لا يصاحبها أي نزيف خارجي، ولكن قد يحدث نزيف داخلي، فيظهر القليل من الدم في البول، فيصبح لونه أحمر فاتح، وقد يتم النزيف من اللثة أو الأنف.

 

طرق لعلاج الكدمات الزرقاء كمادات خل التفاح

 

خل التفاح يحتوي على العديد من العناصر التي تساعد في علاج الكدمات وإزالة أثارها وأيضا على علاج الإلتهابات، ولهذا من الممكن خلط خل التفاح مع الماء بكميات متساوية، ثم إستخدامها ككمادات، فيتم غمس قطعة من القطن في الخليط ووضعه على الكدمة لمدة عشر دقائق، ويتم تكرار هذا الأمر مرتين يوميا، حتى تزول أثار الكدمة تماما، وللحصول على أفضل النتائج من الممكن وضع شريحة من البصل في خل التفاح ونقعها فيه قبل إستخدامه ككمادة، ولكن يجب العلم بأن هذه الطريقة تستعمل في حالة كان الجلد من الخارج سليم ولا يوجد فيه أي جروح سطحية.

 

كمادات البابونج واللافندر

 

للبابونج قدرة كبيرة في التخفيف من أثار الكدمات وعلاجها، فهي لها العديد من الأثار العلاجية نظرا لإحتوائها على العديد من العناصر الهامة والتي تعمل على إرتخاء الأعصاب والعضلات، فيمكن أن نقوم بوضع ملعقة من زهور البابونج مع ملعقة من زهور اللافندر في كوب من الماء المغلي، مع تغطية الماء جيدا حتى لا تطير الزيوت الطيارة، وتترك هذه الزهور في الماء لمدة نصف ساعة، ثم يمكن إستخدام هذا الماء ككمادات توضع مكان الكدمة وتترك عليها مع الضغط، ومن الممكن عمل هذه الكمادات طوال مدار اليوم، فهي لا تسبب أي مشاكل.

 

كمادات خلات الرصاص

 

من الممكن الحصول على خلات الرصاص من الصيدليات، فهي لها القدرة على التخفيف من الكدمات، فيمكن إحضارها، ولكن مع العلم بأنها يجب أن تحفظ في الثلاجة، فيتم تبليل قطعة من القطن بمحلول خلات الرصاص، ووضعه مكان الكدمة، وتترك حتى تقترب من الجفاف، ويمكن تكرار وضع الكمادات أكثر من مرة في اليوم.

 

عصير البصل وزيت الكافور

 

نقوم بإحضار بصلة صغيرة ونقوم بعصرها، ونضيف لها القليل من زيت الكافور، ثم يستخدم الخليط كدهان يوضع في مكان الكدمة للتخفيف منها.

 

الكريمات الطبية

 

يوجد العديد من الكريمات التي من الممكن الحصول عليها من الصيدلية للتخفيف من الكدمات وعلاجها، ومن هذه الأنواع الهيموكلار وريباريل جيل، والألجازون وغيرها من أنواع الكريمات والجيل الطبي التي تساعد في التخفيف من الكدمات والتورمات.

 

البقدونس والثلج

 

نقوم بإحضار البقدونس ونفرمه فرم ناعم ونخلطه مع الثلج المجروش، ونقوم بوضعه في مكان الإصابة، ويترك لمدة عشر دقائق، مع الراحة التامة، وعدم إجهاد العضلات المصابة.

 

كمادات الخزامي

 

نقوم بإحضار نبات الخزامي ونقوم بغليه ثم نستخدم مغلي الخزامي ككمادات في مكان الإصابة بالكدمة.

 

نصائح عند الإصابة بكدمات

 

– أول شئ يجب عمله في حالة الإصابة بكدمة هو محاولة منع سريان الدم في إتجاه هذه الكدمة، ويكون هذا عن طريق رفع المكان المصاب أعلى من مستوى الجسم إن أمكن، أو تبريد المكان بإستعمال كمادات الثلج.

 

– بعد الإصابة مباشرة يتم وضع كمادات باردة لمدة نصف ساعة في مكان الكدمة، ثم تزال ويوضع مكانها كمادات دافئة.

 

– في حالة كانت الإصابة قوية يجب الذهاب بالمريض للطبيب مباشرة للحكم على الإصابة ولتلقي العلاج اللازم.

 

– يجب الحرص على أن يحصل المصاب على الطعام المفيد الذي يساعد في علاج الكدمات، فمثلا ثمار الأناناس تساعد في علاج الإلتهابات، كما تساعد في التخفيف من التورمات والكدمات.

 

– يجب أن يخضع المريض للراحة التامة وعدم تعرضه للإرهاق نهائيا.

 

– أخذ المسكنات المناسبة بعد إستشارة الطبيب، مع أخذ مضادات الإلتهابات التي يصفها الطبيب.