تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | أسرار إصابة الأطفال بمتلازمة داون

إصابة الأطفال بمتلازمة داون لا يقلل من صفاتهم الطفولية البريئة فهم أطفال أصحاء تماما ولا يعانون من أي أمراض

الحمل,الوحدة,متلازمة داون,الولادة,السمع,الفم,جلد,الدراسة,الطفل التوحدي,الانفصال,القلب,الكروموسومات,أطفال

الصحة النفسية و العصبية

إصابة الأطفال بمتلازمة داون

أسرار إصابة الأطفال بمتلازمة داون

طفل متلازمة داون
طفل متلازمة داون

إصابة الأطفال بمتلازمة داون لا يقلل من صفاتهم الطفولية البريئة، فهم أطفال أصحاء تماما ولا يعانون من أي أمراض، ولكن قد يكون بعض المصابون بمتلازمة داون لديهم مشاكل صحية، تزداد احتمالية الإصابة بها مع وجود المتلازمة، وتحتاج إلى رعاية طبية خاصة،  لذلك سنبحث في Doctor Live المزيد عن مرض متلازمة داون وكيف يتم إصابة بعض الأطفال به.؟



 

متلازمة داون

 

متلازمة داون أو ما يعرف باسم متلازمة تثلث الصبغي 21 هي حالة مرضي وراثية تحدث للأطفال الذين يولدون مع 47 كروموسومات بدلا من 46 العادية والكروموسوم الإضافي هو كروموسوم 21 ويسبب هذا الكروموسوم الإضافي تأخيرا في نمو الدماغ وبعض التشوهات الجسدية لذلك يوصي بمتابعة الطفل المصاب بمتلازمة داون باستمرار.

 

أسرار الإصابة بمرض متلازمة داون

 

لمعرفة المزيد عن أسرار مرض متلازمة داون يجب معرفة الصفات الووراثية للإنسان فجسم الإنسان يتكون من عدة أجهزة وكل جهاز يتكون من عدة أنسجة، وكل نسيج يتكون من عدة خلايا، وتعد الخلية هي الوحدة الأساسية لبناء الجسم بأكمله ومن أهم مكونات الخلية هي النواة والتي تحتوي على المعلومات الوراثية التي تحمل كل أسرار الحياة، والمسئولة عن تكوين كافة أجزاء الجسم من حيث التركيب والوظيفة، وذلك عن طريق الجينات المحفوظة على شكل “كروموسومات”، ومن وظائف النواة أيضا الانقسام الذي يتم عن طريقه نقل المعلومات الوراثية من جيل لآخر.

 

 كل خلية في جسم الإنسان تحتوي على 46 كروموسوم 23 زوج ، منهم 22 زوج يمثل الكروموسومات الجسدية المسئولة عن الصفات الجسدية، و زوج واحد من الكروموسومات مسئول عن تحديد نوع الجنس البشري، سواء ذكرأو أنثى، ونصف هذه الكروموسومات مورث من الأم والنصف الآخر مورث من الأب

.

ويحدث الإصابة بمرض متلازمة داون نتيجة زيادة في عدد الكروموسومات ليصبح 47 كروموسوم وتكون الزيادة في الكروموسوم رقم 21  وتعتبر هذه الزيادة هي العامل الأساسي في تغيير مسار النمو الطبيعي للطفل، وكذلك ظهور بعض الصفات المميزة كالسمات التي تظهر في الوجه والكفين وقصر القامة وضعف عام في قدرة العضلات على الانقباض والانبساط، ولأن هذه الصفات لا تظهر جميعها في كل المصابين بمتلازمة داون، فيعتبر كل شخص مصاب بمتلازمة داون شخص فريد من نوعه بمجال واسع من الأعراض والصفات.

 

ويعتبر تقدم سن الأم من أهم أسباب متلازمة داون وذلك لأن البويضة منذ ولادة الأم تكون كامنة لحين حدوث البلوغ، ومن ثم كل شهر يتم تحرير بويضة واحدة فقط لاستكمال باقي الانقسام لذلك فطول فترة انتظار البويضة لاستكمال سلسة الانقسام يعرضها لخطر عدم الانفصال الجيد للكرموسومات.

 

 

أنواع متلازمة داون

 

 هناك ثلاثة أنواع من متلازمة داون يوردها لكم Doctor Live  كالتالي:

 

التثلث 21: وهو النوع الذي يتكرر فيه الكروموسوم رقم 21 ثلاث مرات بدلا من مرتين في كل خلية بحيث يصبح عدد الكروموسومات 47 بدلا من 46 وهذا النوع هو السبب الأكثر شيوعا لحالات الإصابة بمتلازمة داون.

 

نوع الانتقال الكروموسومي: في هذا النوع ينفصل الكروموسوم رقم 21 ويلتصق بكروموسوم آخر، ويشكل هذا النوع 4% من حالات متلازمة داون.

 

النوع الفسيفسائي: هذا النوع نادر الشيوع جدا وسط حالات إصابة الأطفال بمتلازمة وفيه يوجد نوعان من الخلايا في جسم المصاب، بعضها يحتوي على العدد الطبيعي من الكروموسومات وهي 46 وبعضها يحتوي على 47 كروموسوماً.

 

 

أعراض الإصابة بمتلازمة داون

 

أعراض متلازمة داون تختلف من طفل لأخر وتتراوح ما بين معتدلة إلى حادة وهي::

 

إصابة هؤلاء الأطفال بعيون مائلة إلى أعلى مع وجود جلد زائد في زاوية العين الداخلية.

آذان صغيرة أصغر من الحجم المتوسط.

فم صغير.

وجه مستدير صغير، مع الخدين الممتلئين.

اللسان الكبير الذي ينتؤ الى الخارج.

بروز الأسنان وصغر تجويف الفم.

بقع ذات لون أبيض في القزحية.

صغر حجم الرأس.

 قصر في طول العنق.

 ارتخاء المفاصل.

 ضعف حاسة السمع.

 قسر القامة.

 كبر المساقة بين الأصابع الكبير للقدم والاصبع الذي يليه.

عيوب خلقية في عضلة القلب.

 اختلال في الغدة الدرقية.

الإصابة ببعض المشاكل الصحية، حيث سيواجه الكثير من أطفال متلازمة داون مضاعفات صحية كرضّع وكأطفال وكبالغين فيمكن للأطفال الذين ولدوا ولديهم متلازمة داون ان يعانوا من: الزهايمر، واللوكيميا، وسرطان الخصية، وعدم استقرار التوازن الكيميائي نتيجة عدم توازن الهرمونات، والإنزيمات والمعادن ، ضعف المناعة.

وعلى المستوى العقلي يتميز أطفال متلازمة داون ببطء الاستجابة والنطق.

 

تشخيص مرض متلازمة داون

 

يتم عمل الفحوصات الوراثية لتشخيص مرض متلازمة داون عن طريق متابعة التاريخ المرضي والعائلي للشخص المصاب، وعمل الفحوصات الاكلينكية والمعملية وتقديم الدعم الطبي والنفسي لكيفية التعامل مع مثل هذه الحالات.

 

 ويتم الاهتمام كذلك بمعرفة سن الأم أثناء الحمل ونصح الأمهات المقبلات على الزواج في سن متأخر بضروة عمل الفحوصات اللازمة في بداية الحمل لأن التشخيص المبكر يساعد كثيرا في خطة العلاج، فتقدم سن الأم فوق 35 سنة يشكل خطر 1 من 350 فرصة لحدوث متلازمة دوان، ويزاد هذا الخطر ليمثل 1 من 100 عند سن 40، وعند بلوغ سن الـ 45 فإن الخطر يزداد ليمثل 1 من 30 فرصة.

 

التعامل مع الطفل المصاب بمتلازمة داون

الآثار النفسية والجسدية التي يظهر بها طفل متلازمة داون تجعل والديه في تحدي مستمر أمام التعامل مع هذه الآثار التي تختلف تأثيرها كل تقدم الطفل في العمر ويمكن للآباء طلب الدعم من الطبيب و المجتمع حيث توجد العديد من الجمعيات تقدم الدعم و المساندة للآباء والأطفال المصابين بمتلازمة داون وذلك لأن الآباء الأصحاء والسعداء هم أكثر فائدة للطفل .

 

ينبغي على الآباء تقبل الأمر الواقع برضا تام لان ذلك التقبل سينعكس إيجابا على الطفل المصاب بمتلازمة داون بل عليهم تشجيع ابنهم نفسيا ومعنويا وعرضه على الأطباء المساعدين للعمل على تطور النمو العقلي والبدني لديهم بشكل سليم.

لابد من إشراك أطفال متلازمة داون في الدراسة والتعلم لتعزيز المهارات اللغوية وتعلم القراءة والكتابة.

لابد من إشراك أطفال متلازمة داون أيضا في المجالات الرياضية المختلفة فعلى الرغم من تأخر وتباطوء النمو العقلي والبدني لديهم إلا أنهم يتميزون بقدرتهم على التعلم وهو ما يستدعي ضرورة التنبه إليه فالعديد من أمراض متلازمة داون يعيشون حياة سعيدة ومرضية في حال إحساسهم بالتقبل الاجتماعي من خلال إشراكهم في جميع المجالات المختلفة بما يتناسب مع مهاراتهم.