تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | عمليات زراعة الشعر

تؤرق مشكلة تساقط الشعر العديد من الأشخاص سواء رجال أو نساء وذلك لأن الشعر من مظاهر الجمال التي وهبنا الله إياه

تساقط الشعر,زراعة الشعر,العوامل الوراثية,عمليات زراعة الشعر,زراعة الشعر بالشريحة,الصلع الوراثي,اسباب الصلع,زراعة الشعر بالليزر,زراعة الشعر الصناعي,تقنيات زراعة الشعر

لعلاج تساقط الشعر

عمليات زراعة الشعر

زراعة الشعر
زراعة الشعر

تؤرق مشكلة تساقط الشعر العديد من الأشخاص سواء رجال أو نساء وذلك لأن الشعر من مظاهر الجمال التي وهبنا الله إياها ، ولكن هناك أسباب كثيرة ومختلفة تؤدي لتساقط الشعر فهناك أسباب يصعب السيطرة عليها مثل العوامل الوراثية ، وأسباب أخرى يمكن معالجتها ولكنها تتطلب الانتظار طويلا حتى الحصول على النتيجة المرجوة ، إلى أن جاءت عمليات زراعة الشعر لتحل تلك المشاكل وتكون الحل الأمثل لتعويض فقدان الشعر أيًا كانت أسبابه ولمعرفة التقنيات الحديثة المتبعة في عمليات زراعة الشعر تابعونا على Doctor Live .



 

 عمليات زراعة الشعر

عمليات زراعة الشعر من العمليات التجميلية التي تهدف إلى إعادة إنبات الشعر من جديد فهي من العمليات التي لاقت نجاحا كبيرا في علاج حالات الصلع الوراثي ومشاكل تساقط الشعر المختلفة ويعتبر زراعة الشعر الطبيعي مُفضلاً عن الصناعي لأن نتائجه دائمة ولا يحتاج الشخص لإعادة الزراعة فيما بعد.

 

 

تقنيات زراعة الشعر وفقا لـDoctor Live

تتضمن أحدث تقنيات زراعة الشعر نوعين رئيسيين من التقنيات، هما: زراعة الشعر بالشريحة أو بتقنية الاقتطاف واللتان تندرج تحتهما تقنيات فرعية أخرى لزراعة الشعر

 

 

تقنية الشريحة لزراعة الشعر

هي التقنية الأقدم والاكثر استخداما والأقل سعرا وتتم هذه التقنية من خلال أخذ شريحة صغيرة من المنطقة الخلفية في الرأس ومن ثم يتم تقسيمها إلى أجزاء مُتناهية الصغر بعد ذلك يتم إحداث شق بسيط في المنطقة المصابة ومن خلاله تتم إعادة زراعة الشرائح الصغيرة والتي تحتوي كل منها على شُعيرة واحدة أو شعيرتان، وقد أثبتت تلك الطريقة في زراعة الشعر فاعليتها رغم ما لها من آثار جانبية تتفاوت درجة شدتها تبعاً لمستوى مرونة فروة الرأس، مثل حدوث تورمات طفيفة.

 

 

تقنية الاقتطاف لزراعة الشعر

هي التقنية التي يتبعها أغلب الجراحين وهي الأكثر استخداما خلال السنوات الأخيرة فهي تناسب جميع احتياجات المرضى وتوقعاتهم حيث أنها آمنة تماماً ولا ينتج عنها أي آثار جانبية أو مضاعفات بعد الجراحة.

تجرى عملية زراعة الشعر بطريقة الطعوم الدقيقة عن طريق اقتطاف بصيلات بالغة الدقة من المنطقة المتبرعة تُقدر بقياس 1ملم، يتم زرع تلك الطعوم في المنطقة المراد علاجها باستخدام أجهزة جراحية بالغة التطور، أهم ما يُميز هذا الأسلوب الجراحي هو إلتئام الجروح بصورة سريعة والوصول إلى مرحلة الاستشفاء التام خلال 48 ساعة فقط من إتمام الجراحة.

وتتميز تلك التقنية بأنها لا تترك أثر لندبة في المنطقة المانحة مثل تقنية الشريحة، وتلك تعتبر أهم مميزاتها، ولكن يعيبها ارتفاع تكاليفها.

 

زراعة الشعر الصناعي

يتم اللجوء إلى عمليات زراعة الشعر الصناعي والمعروفة أيضا بعملية باسم زراعة الألياف الحيوية في الحالات التي لا يمكن إجراء زراعة الشعر الطبيعي لها مثل أن يكون المريض قد فقد شعره بالكامل وبالتالي لن تكون هناك منطقة مانحة بجسمه لأخذ البصيلات المراد زراعتها منهاوالشعر الصناعي عبارة عن ألياف مصنوعة من مواد آمنة، بحيث تتقبلها فروة الرأس دون حدوث حساسية أو التهاب عند معظم الأشخاص

 

يتم إجراء زراعة الشعر الصناعي من قبل الأطباء المؤهلين باستخدام أجهزة زراعة الشعر. المواد المستخدمة لإنتاج الشعر الاصطناعي متوافقة حيويا ومصنوعة من الألياف الصناعية

وقبل إجراء العملية يختار الشخص اللون الذي يريده وأيضًا الطول وطبيعة الشعر إذا ما كان مجعدًا أو أملسًا، ذلك لأن الشعر الصناعي لا يمكن صبغة أو فرده أو تجعيده، وحيث أنه لا ينمو فإذا ما تم قصه لن يطول مجددًا

ويتم عمل جلسة كاختبار قبل إجراء العملية، حيث يتم غرس ما يقرب من المائة شعرة بفروة الرأس للتأكد من تقبل الجسم للشعيرات الصناعية، وأيضًا حتى يحدد الشخص إذا ما كانت طبيعة ولون هذا الشعر هو الذي يريده أم لا

وبعد حوالي شهر من الجلسة، تُجرى العملية بغرس الشعيرات الصناعية والتي تنتهي كل مجموعة منها بعقدة صغيرة لتثبت تحت فروة الرأس.

 

الفرق بين تقنية الشريحة وتقنية الإقتطاف في عمليات زراعة الشعر

هناك فارقًا كبيرًا يتمثل في أن تقنية الاقتطاف غير مؤلمة ولا تحتاج إلى إحداث شقوق، والشفاء في حالة استخدام تقنية الاقتطاف يكون أسرع، ولن يتعرض المريض إلى الخياطة الجراحية أو استخدام الضمادات

فتقنية الشريحة يتم من خلالها إزالة الأنسجة من فروة الرأس من المنطقة المانحة ثم غرسها في ثقوب دقيقة في المنطقة المستقبلة، أما تقنية الاقتطاف تقوم على استخراج البصيلات من المنطقة المانحة التي غالبًا ما تكون في مؤخرة الرأس بأجهزة دقيقة للغاية، وزرعها في المنطقة المصابة دون التأثير على المنطقة المانحة.

 

مميزات عمليات زراعة الشعر

هناك عدد من المميزات التي اختصت بها التقنيات الحديثة والتي يوردها لكم Doctor Live  فيما يلي:

 

يمكن استخدامها لحل مشكلات الشعر والتغلب على الصلع.

 

يمكن استخدام أي بُصيلات بالجسم كطعوم للزراعة.

 

لا تعد إجراء جراحي فلا يحتاج المريض للتخدير الكلي، ويستخدم فقط تخير موضعي ومعه لا يصل أي شعور بالألم للمريض.

 

يمكن الخروج من المركز الطبي في نفس يوم العملية.

 

يمكن الانتهاء من زراعة أكبر عدد من البُصيلات في جلسة أو جلستين على الأكثر.

 

لا تستغرق الزراعة بالتقنيات الحديثة أكثر من 8 ساعات، يتخللها فترات راحة للمريض والطبيب.

 

فترة النقاهة لا تتجاوز الأسبوع، يظهر خلالها أعراض جانبية طارئة تختفي بشكلٍ سريع، فهي مجرد ردة فعل من الجسم.

 

تظهر النتائج طبيعية ومماثلة لما يجاورها من شعر طبيعي.

 

لا تتقلص مساحة الشعر بل يتم ملء الفراغات.