تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | نصائح تساعد على التأقلم مع حساسيات الطعام

يعاني بعض الأشخاص من حساسية الغذاء فهي رد فعل من جهاز المناعة يحدث مباشرة بعد تناول طعام معين. ويمكن لأي كمية

صعوبة التنفس,الوجبات السريعة,ضغط الدم,الفم,حساسية الطعام,علاج حساسية الطعام,التخلص من حساسية الطعام,أسباب حساسية الطعام,التعامل مع حساسية الطعام

حساسية الطعام

نصائح تساعد على التأقلم مع حساسيات الطعام

حساسية الطعام
حساسية الطعام

يعاني بعض الأشخاص من حساسية الغذاء فهي  رد فعل من جهاز المناعة يحدث مباشرة بعد تناول طعام معين. ويمكن لأي كمية، حتى وإن كانت صغيرة من الغذاء المسبب للحساسية، أن تحفز ظهور علامات وأعراض مثل المشكلات الهضمية أو تورم الممرات الهوائية. كذلك، يمكن أن تسبب حساسية الغذاء لدى البعض أعراضًا حادة أو تفاعلاً مهددًا للحياة يُعرف باسم فرط الحساسية.



تتضمن الأعراض والعلامات الأكثر شيوعًا لحساسية الطعام ما يلي:

وخز أو حكة في الفم

شرى أو حكة أو إكزيما

تورم الشفتين أو الوجه أو اللسان أو الحلق أو غير ذلك من أجزاء الجسم

صفير أو احتقان الأنف أو صعوبة في التنفس

ألم في البطن، أو اسهال أو غثيان أو قيء

الدوخة أو الدوار أو الإغماء

ولجعل حياتكم أسهل، هنالك العديد من الأمور التي يمكنكم القيام بها للبقاء بأمان والتعامل مع حساسية الغذاء لديكم. وفيما يلي نقدم إليكم 10 نصائح يمكنكم إتباعها بسهولة:

قراءة الملصقات التي تحتوي على المعلومات الغذائية دائمًا

تأكدوا من قراءة الملصقات التي تحتوي على المعلومات الغذائية والمكونات في كل مرة تقومون فيها بشراء منتج ما، حتى لو سبق وأن قمتم بتجربة ذلك النوع من الغذاء مسبقًا، فمن الممكن أن تتغير المكونات وقد تكون الأطعمة الغير آمنة لكم جزءًا من التركيبة الجديدة.

 

معقمات اليدين لا تعمل على إزالة المواد المسببة للحساسية

يجب التأكد دائمًا من غسل اليدين بالماء الدافئ والصابون.

 

يجب توخي الحذر عند الطهي

تذكر بأنه يمكن لكمية بسيطة من المواد المسببة للحساسية إثارة رد فعل تحسسي لدى بعض الأشخاص. لذلك من الجيد تخصيص مساحة خاصة ونظيفة لإعداد الطعام وتخصيص أواني للطهي ولتناول الطعام خاصة بالشخص الذي يعاني من حساسية الغذاء. كما يجب الحرص على غسل اليدين وتفادي أي اختلاط مع المواد الغذائية الأخرى.

 

يحدث الاختلاط بين المواد الغذائية عندما تتلامس الأطعمة الآمنة مع أطعمة غير آمنة

أو تلك التي تحتوي على مواد مسببة للحساسية مما يجعلها غير آمنة بالنسبة للشخص الذي يعاني من حساسية الغذاء.

 

تذكروا دائمًا أن تحملوا أدويتكم معكم وخاصة أقلام الإيبنفرين الجاهزة للحقن

في حال وصفها لكم مع مضادات الهيستامين أو أجهزة الاستنشاق أو غيرها من الأدوية.

 

تأكدوا أن تحملوا معكم وجبات خفيفة آمنة أينما ذهبتم

لأنك لا تعلمون متى ستحتاجون لتناولها حيث من الصعب التأكد من توفر خيارات آمنة من حولكم دائمًا.

 

علّموا أطفالكم الذين يعانون من حساسية الغذاء عدم مشاركة الطعام

وأن يسألوا مقدمي الرعاية الخاصين بهم عما إذا كان الغذاء آمن قبل تناوله.

 

تجنب اختلاط مكونات الأغذية معًا

من الجيد امتلاك مجموعتين من أواني الطهي وتناول الطعام بحيث تخصص إحداها للشخص الذي يعاني من حساسية الغذاء- فمثلا السكين التي تستخدم لإعداد شطيرة زبدة الفول السوداني يجب أن لا تستخدم لدهن الزبدة على شطيرة الشخص الذي يعاني من حساسية تجاه الفول السوداني. ويجب الحرص على غسل كافة أواني وأدوات الطهي المستخدمة بالماء والصابون بين كل استخدام وآخر.

 

التخطيط الجيد عند تناول الطعام في الخارج

لا بد من إطلاع الطاهي على المكونات التي تسبب لكم الحساسية وسيكون من المفيد تزويده بقائمة/ بطاقة بالمكونات التي تسبب لكم الحساسية. ويعتبر هذا التصرف شائعًا ويمكنكم إعداد نموذج خاص بكم لتلك البطاقة من خلال موقع www.allerliving.com . ولا تُستثنى مطاعم الوجبات السريعة أو المقاهي من ذلك لذلك عليكم قراءة الملصقات وطرح الأسئلة قبل أن تقرروا نوع الطعام أو الشراب الذي ستتناولونه.

               

قوموا بإعداد قائمة بالخطوات التي يجب اتخاذها في حال تناولتم أي طعام يسبب لكم الحساسية عن طريق الخطأ

متى تزور الطبيب

قم بزيارة طبيب أو أخصائي حساسية إذا واجهت أعراض حساسية طعام بعد وقت قصير من تناوُل طعام. قم بزيارة الطبيب الخاص بك إذا أمكن عند إصابتك بتفاعل الحساسية. سيساعد هذا طبيبك على الإدلاء بتشخيص.

 

اطلب رعاية طارئة إذا أصبت بأي من علامات وأعراض التأق مثل:

 

انقباض المسالك الهوائية الذي يسبب صعوبة التنفس

صدمة مع انخفاض حاد في ضغط الدم

النبض السريع

دوخة أو دوارًا