تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | بالصور.. عملية شفط الدهون

لا ترتبط مشكلة تراكم الدهون بوزن الجسم فمن المحتمل أن يكون وزن الجسم طبيعي ولا يعاني من السمنة لكنه يعاني من ا

شفط الدهون,شفط الدهون بالفيزر,نحت القوام,الليزر,عمليات شفط الدهون,شفط الدهون بالليزر,تقنية الفيزر,التثدي,عملية شفط الدهون,أسعار عمليات شفط الدهون,تقنية شفط الدهون بالفيزر,هل تعود الدهون بعد عملية الشفط,ما بعد عملية شفط الدهون,بالصور عملية شفط الدهون,ترهل الجلد بعد عملية شفط الدهون

شفط الدهون

عملية شفط الدهون

بالصور.. عملية شفط الدهون

عمليات شفط الدهون
عمليات شفط الدهون

لا ترتبط مشكلة تراكم الدهون بوزن الجسم فمن المحتمل أن يكون وزن الجسم طبيعي ولا يعاني من السمنة ، لكنه يعاني من الترهلات والتكتلات الدهنية التي تتمركز في منطقة معينة أو مناطق متفرقة بالجسم مما يؤثر على المظهر العام لشكل الجسم وتناسقه.



 

عمليات شفط الدهون

 

عمليات شفط الدهون من العمليات التجميلية التي يتم اللجوء لها من قبل الرجال أو النساء على حد سواء بهدف التخلص من الدهون العنيدة التي صعب التخلص منها بالطرق الطبيعية والتقليدية المتمثلة في إتباع أنظمة غذائية قاسية أو بإتباع ممارسة التمارين الرياضية ومن هنا جاءت أهمية اللجوء لعمليات شفط الدهون التي تتم بصورة متعددة يتم الاختيار فيما بينهم وفقا لحالة جسم المريض ومقدار الدهون به وبالتشاور مع الطبيب المتخصص.

هذا وقد لا تحتاج عمليات شفط الدهون إلى التخدير الكلي وتستغرق العملية من نصف ساعة إلى ساعتين على الأغلب ولكن في حالة شفط كمية كبيرة من الدهون فإن العملية تستغرق من ساعة إلى 4 ساعات وفي هذه الحالة تحتاج إلى مخدر كامل، وفي حال إجراء العملية في الجزء السفلي من الجسم مثل الأرداف أو الفخذين فإن التخدير يكون نصفي ولا حاجة للتخدير الكلي.

وتتعد التقنيات المستخدمة في عمليات شفط الدهون فعلى الرغم من ظهور عملية شفط الدهون بالشكل التقليدي القديم إلا أن تطور العلم وطب التجميل جعل من هذه العملية تقنيات عديدة تُبعدها عن كونها مجرد إجراء جراحي مؤلم وهو ما سنتعرف عليه في السطور القادمة.

المرشح المثالي لإجراء عمليات شفط الدهون

 

أيًا ما كانت الطريقة أو التقنية المتبعة في عملية شفط الدهون غلا أن هذه النوعية من العمليات تتطلب بعض المواصفات اللازمة في المريض يوردها لكم Doctor Live  كالتالي:

يرشح لعملية شفط الدهون من يتمتع بوزن مثالي لكنه يعاني من زيادة دهون في مناطق معينة، لم يفلح معها نظام التخسيس أو التمرينات الرياضية ولا تتسم بالتناسق مع باقي الجسم.

 

يمكن اللجوء لعملية شفط الدهون في حالات طبية معينة تستدعي هذا الإجراء مثل وجود الأورام الشحمية وهي أورام حميدة عبارة عن تكتل دهني، أو مثل  التثدي وهو وجود نسيج دهني أشبه بوجود ثدي عند الرجل.

 

وتستهدف عمليات شفط الدهون بشكل شائع أجزاء الجسم التالية : البطن الظهر الأرداف الصدر الركبة من الداخل الوركين الخاصرتين خطوط الرقبة ومناطق تحت الذقن الفخذين.

 

تعد عمليات شفط الدهون الخيار الأمثل لمن فشل معهم نظام الحميات الغذائية القاسية وممارسة التمارين الرياضية في إذابة الدهون فشفط الدهون لا يُستخدم لإنقاص الوزن في العموم بل لإذابة الدهون وإعادة تناسق شكل الجسم.

 

ويكون المرشح المثالي أيضا لإجراء عملية شفط الدهون من يتمتع بجلد مرن حتى يستطيع أن يعود الجلد لشكله الطبيعي بعد العملية ويجب أيضاً التمتع بصحة جيد.

 

غير مسموح إطلاقاً إجراء عمليات شفط الدهون لمن يعانون من بعض الأمراض مثل السكر وأمراض الأوعية الدموية أو المناعية  كما لا يمكن إجرائها لمن هم تحت سن 18 سنة أو كبار السن.

 

التقنيات المستخدمة في عمليات شفط الدهون

أفرز التطور التكنولوجي في عالم الطب التجميلي العديد من التقنيات الحديثة التي سهلت من إجراء عمليات شفط الدهون كالتالي:

 

شفط الدهون بتقنية الليزر

 

فمع ظهور تقنية الليزر واستخدامها في العديد من العلاجات التجميلية تم استخدامها في عمليات شفط الدهون لتضاهي العمليات الجراحية في النتائج ولكن بدون آلام وبسهولة وسرعة وفاعلية.

وتتم عملية شفط الدهون بالليزر كإجراء غير جراحي سهل وبسيط لا يستغرق مزيدا من الوقت من خلال استخدام جهاز يطلق أشعة الليزر التي تقوم بدورها بتفتيت الدهون تحت الجلد وتحويلها من الصورة الصلبة إلى الصورة السائلة حتى يصبح من الأسهل شفطها بعد ذلك يقوم الليزر بشد الجلد بشكل طبيعي نتيجة تحفيز الخلايا على إنتاج الكولاجين بعد ذلك ثم يتم استخدام الكانيولا لإزالة الخلايا الدهنية من خلال طرق الشفط التقليدية.

هذا ومن الممكن استخدام الليزر في عملية شفط الدهون بطريقتين وهما:

شفط الدهون الخارجي بالليزر: ويكون في شكل قلم أو وسادة خارج جسم المريض قبل بدء الجراحة.

شفط الدهون الداخلي بالليزر: ويستخدم الليزر المربوط بجهاز الشفط، أو بنهاية مسبار الألياف البصرية الذي يتم إدخاله في المنطقة المراد علاجها.

شفط الدهون بتقنية الفيزر

 

وهي التقنية الأحدث المستخدمة في عمليات شفط الدهون حيث يقصد بالفيزر الليزر رباعي الأبعاد ويتميز بإنه أداة دقيقة للغاية تم الإعتراف بها عالميا في إزالة الدهون منذ عام 2002 ويستخدم الفيزرلشفط الدهون بكل سهولة من خلال تذويب الدهون المحيطة بالعضلات بشكل دقيق تتميز تقنية شفط الدهون بالفيزر بأنها تمكن الطبيب من نحت أماكن دقيقة للغاية لا يمكن لغيرها من التقنيات أن تصل إليها مثل نحت شكل العضلات حتى إنه اصبح يطلق على هذه التقنية نحت القوام أو نحت القوام الديناميكي 4D .

 

ويقوم الطبيب في حالة شفط الدهون بالفيزر  بحقن بعض السوائل مع مواد مخدرة في المنطقة المراد إذابة الدهون منها، ثم يتم عمل عدة فتحات حول تلك المنطقة و لا يتعدى قطر هذه الفتحات نصف سنتيميتر وبعد ذلك يتم إدخال أنبوب الفيزر لتفتيت الدهون بدون التأثير على الأوعية الدموية .

 

الفرق بين تقنية الليزر وتقنية الفيزر في عمليات شفط الدهون

 

في إجراء الفيزر لشفط الدهون، يتم استخدام الطاقة بالموجات فوق الصوتية، وذلك في شكل الموجات الصوتية ذات التردد المنخفض، لاستهداف الأنسجة الدهنية، حيث يدخل مسبار فوق صوتي من خلال فتحة صغيرة على الجلد بحيث تصل الموجات الصوتية إلى الخلايا الدهنية ويتميز الفيزر عن الليزر في إنه شديد الدقة من حيث تفتيت الدهون ونحت العضلات .

 

أما في إجراء الليزر لشفط الدهون، يتم استخدام الحرارة الناتجة من الليزر الصغير لإذابة الدهون، يدخل كل ليزر من خلال فتحة جراحية للجلد من أجل البدء في عملية تسييل الدهون، مما يسمح للطبيب بإزالة الدهون المُسالة.

 

الليزر يستخدم درجات حرارة عالية عند عملية تفتيت الدهون في الجسم،  مما قد ينتج عنه أضرار في أجزاء الجسم المحيطة بأماكن شفط الدهون، وقد يسبب مخاطر شديدة في أنسجة الجسم بينما يعمل الفيزر على الحد من الطاقة المستخدمة في عملية إذابة الدهون، والحرارة يمكن توزيعها بشكل معتدل، مما يسمح بتفتيت وإذابة أكبر قدر ممكن من خلايا الدهون مقارنة بالليزر.

 

تعمل تقنية الفيزر على إزالة الدهون فقط، دون إصابة الأعصاب والأوعية الدموية الأخرى، والأنسجة المتصلة بالجزء الذي تجرى فيه عملية شفط الدهون، كما أن هناك أخطار إصابة للجلد من الفيزر أقل من الليزر، مما يعني أنه يمكن استخدام الفيزر تحت الجلد دون حدوث إصابة.

وأهم ما يميز تقنية الفيزر عن الليزر في عمليات شفط الدهون أن الفيزر توجد به خاصية أكثر أهمية وهي أنه يمكن استخدام الدهون التي يتم شفطها عن طريقه في أجزاء أخرى من الجسم، بينما لا يمكن استخدام الدهون التي تذاب عن طريق الليزر لأنها تحترق أثناء إذابتها، كما أن الفيزر يعتبر أفضل من الليزر في النتيجة العامة في تحسين شكل الجلد لأن الحرارة المستخدمة توزع باعتدال بخلاف الليزر .

 

أسعار عمليات شفط الدهون

 

تتراوح أسعار عمليات شفط الدهون في مصر من 2000 دولار  إلى 5000 دولار، تختلف بحسب المناطق المراد شفط الدهون منها وعلى حسب الحالة والتقنية المستخدمة في الجراحة.