تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | الأسرار الخفية وراء ظهور عمليات تجميل الأنف

ظهرت الفكرة الأولىلجراحات تجميل الأنف في مصر القديمة قبل الميلاد بحوالي 3000 عاما وذلك بهدف إعادة تركيب أنوف ا

عمليات التجميل,الليزر,التدخين,صعوبة التنفس,التمارين الرياضية,النوم,تجميل الأنف,مسكنات الألم,الهواء,التطور التكنولوجي,خطوات عملية تجميل الانف,انواع عمليات تجميل الانف

تجميل الأنف

الأسرار الخفية وراء ظهور عمليات تجميل الأنف

تجميل الأنف
تجميل الأنف

ظهرت الفكرة الأولى لجراحات تجميل الأنف في مصر القديمة قبل الميلاد بحوالي 3000 عاما، وذلك بهدف إعادة تركيب أنوف اللصوص الذي كان من الشائع قطعها في ذلك الوقت كنوع من العقاب لهم ، ومع التطور التكنولوجي الكبير اتخذت عمليات تجميل الأنف طابعًا خاصًا فهي من سمات الجمال الأكثر وضوحًا في الوجه، وفي هذا المقال سنتعرف على الأسرار الخفية وراء عمليات تجميل الأنف.



 

عمليات تجميل الأنف

 

تقوم عمليات تجميل الأنف بعدة أدوار مختلفة هامة جدًا فبجانب الدور التجميلي الذي تقوم به من تصغير أو تعديل، هناك أيضًا أدوار إصلاحية وعلاجية لتحسين قدرة التنفس وتعديل مسار الحاجز الأنفي ،حيث تتخذ عمليات تجميل الأنف عدة أشكال مختلفة منها الجراحية ومنها الغير جراحية والتي تهدف إلى تعزيز انسجام حجم الأنف مع باقي أعضاء الوجه وقد يتم تجميل الأنف جراحيا بإزالة بعض الغضاريف الداخلية للأنف، أو تعديل هيكلها الداخلي، وفي أحيان أخرى، يمكن الوصول لنتائج ملائمة من تناسق الأنف مع ملامح الوجه عن طريق التدخل غير الجراحي مثل استخدام حقن الفيلر، أو الليزر ، أو الخيوط والتي يستخدمها الطبيب بشكل معين لجعل المظهر العام للأنف أكثر ملائمة لملامح الوجه.

 

 

أنواع عمليات تجميل الأنف

 

تتخذ عمليات تجميل الأنف عدة أشكال مختلفة وهي:

 

عملية تصحيح انحراف الحاجز الأنفي:

 

حيث يسمى الغضروف الذي يفصل بين فتحتي الأنف بالتساوي بالحاجز الأنفي، ويوجد في منتصف الأنف، ولكن في بعض الحالات يميل الحاجز الأنفي ناحية إحدى الفتحتين مما يجعلها أضيق من الأخرى، ويتسبب في صعوبة التنفس بسبب ضيق مجرى الهواء وعلى الرغم من أن جميع الأشخاص بنسبة 80% يوجد لديهم حاجز أنفي معووج، إلا أنه في حالة الاعوجاج الشديد يتأثر التنفس مما يتطلب ضرورة العلاج ويمكن أن ينحرف الحاجز الأنفي بشكل طبيعي أو بسبب الإصابة، أو يتغير بالتدريج مع التقدم في السن.

 

عملية تصغير الأنف:

 

يتم في هذه العملية تغيير الحجم أثناء جراحة الأنف، ويمكن في هذه العملية تقليل الحجم الكلى للأنف، أو اختيار مناطق أخرى لتصبح أصغر كوجود نتوء أو الحافة، وتتم العملية غالبا عن طريق إزالة الغضروف أو العظم لتحقيق الشكل المطلوب.

 

عملية تكبير الأنف:

 

وغالباً ما يكون هذا النوع من الجراحات علاجياً، وقد يكون ناتجًا عن تشوه أو عدم اكتمال في نمو الأنف، أو عقب الاستئصال الجراحي لجزء من الأنف.

 

وهناك أنواع أخرى من عمليات تجميل الأنف حيث تختلف طبيعة عملية تجميل الأنف حسب الحالة فقد يحتاج البعض إلى تكبير الأنف أو تصحيح وتصويب الأنوف الملتوية، أو تضييق أو توسيع جسر الأنف، أو من أجل تعديل الزوايا بين الشفاه والأنف. كما يختلف نوع الإجراء المستخدم في عمليات تجمـيل الأنف.

 

خطوات عملية تجميل الأنف

 

تبدأ أولى خطوات عملية تجميل الأنف بمرحل التخدير والتي يمكن أن تتم عن طريق التخدير الوريدي أو التخدير العام وفقا لما يحدده الطبيب بعد ذلك تأثي مرحلة إعاد تشكيل الأنف التي يتم فيها تصغير الأنف الكبير جدًا عن طريق إزالة العظم أو الغضروف، وفي بعض الأحيان قد تتطلب جراحة الأنف إضافة طعوم غضروفية في الغالب، حيث يتم استخدام الغضروف من الحاجز وهو القسم الموجود في منتصف الأنف، أحيانا يمكن استخدام الغضروف من الأذن أو نادرا يتم استخدام قسم من غضروف الضلع أما المرحل الأخيرة يتم فيها تصحيح شكل الأنف وتغلق الشقوق الجراحية ثم تبدأ مرحلة التعافي وانتظار النتائج عقب الإفاقة من التخدير.

 

وبعد الانتهاء من عملية تجميل الأنف يجب على المريض ألا يتناول الطعام إلا بعد التأكد من حركة الأمعاء، وأن يحاول الحركة في المنزل قدر الإمكان لتجنب الجلطات.

 

يجب تجنب التدخين والكحوليات، والابتعاد عن التمارين الرياضية العنيفة لمدة لا تقل عن ثلاثة أسابيع بعد العملية.

 

يجب أيضًا الحفاظ على جفاف جبيرة الأنف في الأسبوع التالي للعملية وحتى إزالتها، وينبغي عدم التعرض لضوء الشمس المباشر في الأسابيع التالية للعملية وحتى تمام التعافي.

 

 

كيف يتم الاعتناء بالأنف بعد إجراء عمليات التجميل:

 

ينبغي على المريض إتباع عدة تعليمات تساعد على التماثل للشفاء بشكل أسرع وهي:

 

عدم فرك أو لمس الأنف

.

تجنب نفخ الأنف خاصة عند الاستمرار في وضع الجبائر.

 

يمكن وضع أكياس الثلج حول العين والأنف؛ للمساعدة في تقليل الألم والتورم، مع التأكد من جفاف الأنف عن طريق تغطية الثلج بقطعة قماش منعًا لابتلال الأنف.

 

النوم على وسائد مرتفعة ورفع الرأس يقلل من التورم.

 

تناول مسكنات الألم عند الشعور بالألم ، وعدم ترك الألم يزداد صعوبة، يجب تناولها فور الشعور بأي ألم.

 

تقليل الأنشطة التي تجعلك معرضًا للسقوط، أو تضغط على الأنف، مثل الانحناء، أو حبس النفس، أو ارتداء ملابس ضيقة.

 

تجنب التعرض لأشعة الشمس لأكثر من 15 دقيقة، خاصة بدون وضع كريم واقي من الشمس.

 

تناول الأطعمة الغنية بالألياف مثل الفواكه، والخضروات لتجنب الإمساك.