تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | التقنيات الحديثة لعمليات زراعة الشعر المُحققة لأفضل وأسرع النتائج

عمليات زراعة الشعر تعد بمثابة عالم كبير مليء بالأسرار والخبايا التي سنحاول كشفها لكم في هذا المقال حيث أحدثت ا

الكولاجين,زراعة الشعر,عمليات زراعة الشعر,زراعة الشعر بالاقتطاف,مشاكل الشعر,الصلع الوراثي,الكلي,زراعة الشارب,تقنيات زراعة الشعر,عملية زراعة الشعر,تقنية نيوجرافت,التطور التكنولوجي,نتائج عملية زراعة الشعر,اقلام تشوي,زراعة الشعر في تركيا

التقنيات الحديثة لعمليات زراعة الشعر المُحققة لأفضل وأسرع النتائج

عمليات زراعة الشعر
عمليات زراعة الشعر

عمليات زراعة الشعر تعد بمثابة عالم كبير مليء بالأسرار والخبايا التي سنحاول كشفها لكم في هذا المقال، حيث أحدثت التقنيات الحديثة في زراعة الشعر نقلة نوعية من حيث تزايد الإقبال على إجراء هذه النوعية من العمليات التي حلت مزيدا من مشاكل الشعر المزعجة، لذلك سنقدم أحدث هذه التقنيات المستخدمة في عمليات زراعة الشعر مع بيان بتوضيح أفضل نتائجها المتوقعة.



 

عمليات زراعة الشعر

 

ظهرت عمليات زراعة الشعر ضمن العمليات التجميلية العلاجية حيث تقوم بحل مشاكل الصلع التي يعانيها العديد رجال أو نساء أيضًا، ولكن اقتصرت عمليات زراعة الشعر على الشكل الجراحي منذ ظهورها إلى أن ظهرت التقنيات الحديثة التي أفرزها التطور التكنولوجي في العصر الحالي، وهو ما سهل إجراء زراعة الشعر وأضاف له العديد من المزايا التي سيتمتع بها المريض.

 

عيوب عمليات زراعة الشعر الجراحية

اقتصار عمليات زراعة الشعر منذ بدايات ظهورها على الشكل الجراحي والتخدير الكلي جعلها محل انتقاد العديد من الأشخاص الذين يخشون الدخول في الإجراءات الجراحية المعقدة وذلك لأن زراعة الشعر بالطريقة الجراحية البدائية أحدث بعض العيوب على هذا الإجراء مثل:

 

  • زراعة الشعر عملية جراحية يخضع فيها المريض للتخدير الكلي وهو ما يزيد خطر الإصابة بمضاعفات خطيرة.

 

  • زراعة الشعر بالجراحة تترك ندوباً غالباً ما يصعب إخفاءها.

 

  • زراعة الشعر بالجراحة تتطلب فترة راحة واستشفاء طويلة قد تصل لشهر تقريباً حتى يتمكن الجرح من التعافي.
  • زراعة الشعر بالجراحة لا يمكن استخدامها للقضاء على كافة مشكلات الشعر، فهي تعالج مشكلة الصلع الوراثي وتستخدم لتصغير خط الجبهة.

 

  • زراعة الشعر بالجراحة لا تصلح لعمليات زراعة الشارب أو اللحية أو الحواجب.

 

التقنيات المستخدمة في عمليات زراعة الشعر

 

في ظل وجود هذه العيوب التي يخشاها العديد من الأشخاص المقبلين على زراعة الشعر اقتصرت هذه النوعية من العمليات على من هم بحاجة ماسة لإخفاء مشاكل الصلع لديهم، ولكن مع ظهور التطورات التكنولوجية المتعددة في عالم الطب التجميلي ظهرت بالتالي التقنيات المساعدة في إجراء زراعة الشعر حيث بدأت تتم بشكل أسرع وفترة تعافي أقل، وتحقيق أفضل النتائج.

 

تعتمد جميع التقنيات الحديثة المستخدمة في عمليات زراعة الشعر على أخذ طعوم أو بصيلات الشعر من منطقة ذات كثافة عالية ثم يتم نقلها لمنطقة أخرى لديها نقص بالكثافة أو تعاني خلايا الشعر من ضعف وعدم قدرة على تغذية البصيلات، وبالاعتماد على جهاز اقتطاف، يتم فصل البُصيلات من جذورها ونقلها للمنطقة المصابة، وباستخدام إحدى التقنيات الحديثة يتم غرس البصيلات.

 

 وتتمثل أحدث تقنيات زراعة الشعر فيما يلي:

 

تقنية الاقتطاف

 

الاقتطاف من التقنيات الحديثة الأكثر شهرة لإجراء عمليات زراعة الشعر وهي المستخدمة على نطاق واسع من قبل جميع الأطباء المتخصصين، حيث تتم من خلال اقتطاف بعض البصيلات من المنطقة المانحة في فروة الرأس وإعادة زرعها في المنطقة المصابة، وبالتالي فلن يتم نقل أي أنسجة من الفروة ولكن ما يتم نقله فقط هو البصيلات حسب العدد الذي تحتاجه هذه المنطقة، وتتم هذه العلية بالتخدير الموضعي فقط لفروة الرأس حتى لا يشعر المريض بأي آلام وتستغرق حوالي من 8 إلى 10 ساعات وفقا لمشكلة لشعر حتى تنتهي بآثار جانبية خفيفة جدا قد لا يمكن ملاحظتها.

 

تقنية الزراعة المباشرة

 

يتم إجراء عملية زراعة الشعر بهذه التقنية وفقا لمسماها بشكل مباشر فبعد أن يتم اقتطاف بصيلات الشعر من المنطقة المانحة ليتم زراعتها فورا إلى فروة الرأس باستخدام أقلام مجوفة تستطيع زرع البصيلات بشكل مباشر بمنتهى الدقة، ويطلق على هذه الأقلام أسم أقلام تشوي، وهذه التقنية تعتبر من أفضل التقنيات المستخدمة وخاصة للنساء، حيث لا يحتاج الفرد إلى حلاقة الشعر ولن تستغرق وقت طويل وفترة النقاهة لن تتعدى اليومين، كما أن الفرد يمكنه زراعة أكبر عدد ممكن من البصيلات.

 

زراعة الشعر بتقنية السفير

 

وهي من أحدث الطرق المستخدمة في عمليات زراعة الشعر خصوصا في تركيا، وتعتمد في عملية زراعة الشعر على أدوات خاصة مصنوعة من مادة حادة شديدة الصلابة تعرف باسم السفير، وهو عبارة عن نوع من الأحجار الكريمة والتي تعمل على فتح ثقوب في فروة الرأس غاية في الدقة وبنفس العمق الذي تتطلبه ، ومن أهم مميزات حجر السفير هو تحفيز الكولاجين الموجود بالأنسجة للعمل ومساعدة الأنسجة للتماثل للشفاء بشكل سريع، ولن يحتاج المريض بعد عملية زراعة الشعر وقت طويل للشفاء ويتم ذلك في أقل وقت ممكن.

 

ويتم زراعة الشعر بهذه التقنية على نفس مبدأ زراعة الشعر بالاقتطاف ولكن عملية فتح القنوات تتم بواسطة تقنية السفير، ومن مميزات هذه التقنية زرع أكبر عدد ممكن من البصيلات ، كما أنها تعتبر من التقنيات الدقيقة إلى أبعد الحدود.

 

زراعة الشعر بتقنية البيركوتان

 

البيركوتان من أهم التقنيات المستحدثة في عالم زراعة الشعر، وعلى الرغم من  اعتمادها في الأساس على نفس مبدأ تقنية الاقتطاف، إلا أن عملية فتح القنوات وزراعة البصيلات تتم بواسطة أداة يطلق عليها البيركوتان، وهي عبارة عن إبر أسطوانية الشكل مجوفة تستخدم لزرع البصيلات دون الحاجة لفتح قنوات حاضنة وبالتالي عملية الشفاء تكون أسرع والتورم والتهيج المتوقع أن يحدث مع التقنية المعتادة لن يحدث.

 

زراعة الشعر بتقنية البيوفايبر

 

البيوفايبر من التقنيات المستحدثة في عمليات زراعة الشعر وتتميز بظهور نتائجها بشكل فوري على عكس باقي التقنيات الأخرى المستخدمة في زراعة الشعر والتي تتطلب ظهور نتائجها مرور عدة أشهر، فهي عبارة عن زراعة الشعر بالفعل ولكنه عبارة عن ألياف مصنوعة في المختبرات الخاصة على أعلى مستوى من الخبرة والدقة لتتناسب مع الشعيرات الحقيقية الموجودة في فروة الرأس ، ويتم التعامل معها بشكل مباشر حيث يتم زراعة الشعر بنفس الكيفية في شقوق تم فتحها بمنتهى الدقة وبنفس عمق واتجاه الشعيرات الطبيعية، ولن يحتاج الأمر سوى بعض الساعات القليلة وبعدها يستطيع ممارسة حياته الطبيعية، كما يمكن للمريض اختيار لون الشعر وطوله ونوعيته حسب رغبته.

 

تقنية نيوجرافت لزراعة الشعر

 

نيوجرافت من تقنيات زراعة الشعر الحديثة والمطورة من عملية زراعة الشعر بالاقتطاف، حيث يتم استخدام جهاز آلي يقوم باستخراج بصيلات الشعر من جذور فروة الرأس وتجميعه بطريقة آلية ثم غرسه في المنطقة المراد زراعة الشعر فيها، وهي تقنية حديثة لا تترك ندوب لأنها لا تتطلب تدخل مشرط الجراح، ولا يوجد بها غرز أو خياطة.

 

 

شروط نجاح عمليات زراعة الشعر بالتقنيات الحديثة

 

للحصول على نتائج ممتازة لعمليات زراعة الشعر بالتقنيات الحديثة ينبغي مراعاة الأتي:

 

  • التأكد من كفاءة وخبرة طبيب زراعة الشعر الذي سيجري لك العملية.

 

  • اعتماد مركز زراعة الشعر وتجهيزاته.

 

  • البحث في النتائج السابقة التي حققها مركز زراعة الشعر لحالات مشابهة لحالتك.

 

  • مدى توافق هذه التقنية الحديثة مع نمط الصلع الذي تعاني منه، مع وضع حالتك الصحية العامة في الاعتبار.

 

  • اهتمام مركز زراعة الشعر الذي تذهب إليه بوضع نظام متابعة خاص لمعرفة تطور النتائج بعد زرع الشعر والاطمئنان إلى عدم تعرضك لأية مضاعفات.

 

أفضل النتائج المتوقعة بعد عمليات زراعة الشعر بالتقنيات الحديثة

 

بعد الخضوع لعمليات زراعة الشعر بأي تقنية من التقنيات الحديثة التي ذكرناها في السطور السابقة ، فإن ظهور النبتة الأولى للبُصيلات التي تم زرعها يستغرق من ثلاث أشهر إلى سبعة أشهر تقريباً، بعدها تبدأ البُصيلات في النمو بشكلٍ منتظم حتى تصل لطول طبيعي، وبعد ذلك يمكن التعامل مع البُصيلات الجديدة بالطريقة الطبيعية للتعامل مع الشعر.