تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | أشعة الصبغة على الرحم.. إحدى أهم فحوصات تأخر الإنجاب

أشعة الصبغة على الرحم تعد واحدة من إحدى الفحوصات الطبية المتبعة للوقوف على مدى سلامة الرحم والأنابيب خصوصا عند

المهبل,الحمل,العلاقة الزوجية,تأخر الحمل,الدورة الشهرية,العقم,الرحم,الاجهاض,اشعة الصبغة على الرحم,مسكنات الألم,تكيس المبايض,فحوصات تأخر الانجاب,قنوات فالوب,نتوءات الرحم,انسداد قناة فالوب

أشعة الصبغة على الرحم.. إحدى أهم فحوصات تأخر الإنجاب

أشعة الصبغة على الرحم
أشعة الصبغة على الرحم

أشعة الصبغة على الرحم تعد واحدة من إحدى الفحوصات الطبية المتبعة للوقوف على مدى سلامة الرحم والأنابيب، خصوصا عند النساء اللاتي تجدن صعوبة في حدوث الحمل، وعلى الرغم من أن هذا الإجراء تكرهه العديد من النساء، إلا أنه من الإجراءات الطبية الهامة جدا لمعرفة سبب تأخر الحمل، وفي هذا المقال سنبحث معكن ماهية أشعة الصبغة على الرحم، والوقت المفضل لإجرائها، وفوائد ومضاعفات الخضوع لها.



 

ما هي أشعة الصبغة على الرحم؟

 

أشعة الصبغة على الرحم أو ما يطلق عليه الأشعة الملونة هي نوع من أنواع الفحوصات الطبية التي يلجأ لها الطبيب في حالات تأخر الحمل غير معلوم السبب، حيث يتم من خلالها إدخال نوع من الصبغة داخل الرحم ليحصل من خلالها الطبيب على كافة التفاصيل التي يحتاجها عن حالة الرحم وقنوات فالوب الصحية.

 

وينم في إجراء أشعة الصبغة على الرحم استعمال مادة متباينة اللون تساعد على ظهور قناتي فالوب بوضوح في الصور الإشعاعية، وهذا النوع من الصور الإشعاعية تحديداً يتضمن عمل فيديو كامل لداخل الرحم ويقوم الطبيب بمراقبة الصبغة أثناء تنقلها عبر جهاز المرأة التناسلي للتمكن من تحديد أي انسداد حاصل في قنوات فالوب أو أية مشاكل أخرى في الرحم.

 

لمن يتم إجراء أشعة الصبغة على الرحم؟

 

هناك بعض الأسباب التي تجعل أشعة الصبغة على الرحم من الإجراءات الضرورية ومن أشهر تلك الأسباب على الإطلاق هي حالات تأخر الإنجاب، وفي حال كان لدى المرأة مشاكل سابقة في الحمل مثل الإجهاض المتكرر فهذا الفحص يساعد في تحديد سبب الخلل.

 

إجراء أشعة الصبغة على الرحم من الممكن أيضا أن يظهر وجود أحد المشاكل التالية لمعرفة أسبابها:

 

  • مشاكل عدم انتظام الدورة الشهرية.
  • الاشتباه في وجود أورام أو التصاقات بالرحم.
  • التأكد من عدو وجود تشوهات في الرحم.
  • وجود تشوهات هيكلية في الرحم.
  • انسداد قناتي فالوب.
  • تندب الأنسجة في الرحم.
  • مشاكل الحمل مثل حالات الإجهاض المتكرر.

 

خطوات إجراء أشعة الصبغة على الرحم

 

يتم إجراء أشعة الصبغة على الرحم بعد انتهاء أيام الدورة الشهرية مباشرة، حيث تتم في اليوم السابع أو الثامن من الدورة الشهرية، ونظرا للألم الناتج عن هذا الإجراء نتيجة دخول سائل الصبغة إلى الرحم، لذلك يصف الطبيب للنساء بعض أنواع مسكنات الألم والتي تؤخذ قبل ساعة من القيام بالفحص، وقد يقوم الطبيب بإعطاء المريضة مضادات حيوية منعاً لحصول أي التهابات أو عدوى.

 

بعدها يتم إجراء فحص أشعة الصبغة في غرفة الأشعة الخاصة ويقوم الطبيب بإدخال أداة تمكنه من رؤية عنق الرحم بوضوح، ثم يقوم الطبيب بعد ذلك بتنظيف عنق الرحم وحقن بعض المواد فيه للتقليل من الشعور بالانزعاج.

 

ثم يضع الطبيب الكانيولا داخل المهبل ليتم من خلالها إدخال الصبغة إلى الرحم وقنوات فالوب ثم يتم القيام بأخذ صور أشعة سينية للمرأة وقد يطلب منها تغيير وضعية جسمها أكثر من مرة، وقد تشعر المرأة بألم وتشنجات أثناء ذلك مع تحرك الصبغة داخل الرحم وبعد الانتهاء من أخذ الصور، يتم إزالة الكانيولا من المهبل. بعد الانتهاء من إجراء أشعة الصبغة على الرحم تستطيع المرأة العودة للمنزل مع بعض الأدوية التي سوف يصفها لها الطبيب لتخفيف الألم ومنع الالتهابات.

 

شروط إجراء أشعة الصبغة على الرحم

 

كما ذكرنا من قبل يتم إجراء أشعة الصبغة على الرحم للنساء اللاتي تعاني من بعض المشاكل وعلى رأسها مشاكل تأخر الإنجاب، لذلك يضع الطبيب أمامهم فحص أشعة الصبغة على الرحم كأحد الفحوصات الهامة للوقوف على التشخيص المناسب، ولكن إجراء أشعة الصبغة على الرحم له بعض المعايير والشروط اللازمة لضمان الحصول على النتائج الصحيحة من الفحص وهي:

 

  • ضرورة إجراء هذه الأشعة بعد انتهاء الدورة الشهرية من يومين إلى خمسة أيام لضمان عدم حدوث الحمل.

 

  • ينبغي تجنب العلاقة الزوجية بعد الانتهاء من الدورة الشهرية وحتى عمل الأشعة.

 

  • ينبغي أيضا تجنب العلاقة الزوجية بعد عمل الأشعة بالصبغة لمد أسبوعين وذلك لعدم حدوث عدوى أو التهابات.

 

 

التشخيص بعد إجراء أشعة الصبغة على الرحم

 

من الممكن أن تصبح أشعة الصبغة على الرحم علاج وليست مجرد تشخيص، وذلك في حال معاناة المرأة من انسداد بسيط في الأنابيب فيمكنها إجراء أشعة الصبغة على الرحم من حدوث الحمل لأنه عند مرور الصبغة خلال الأنابيب سيتم فتح الأنابيب إن كانت مغلقة بشكل بسيط أو تحسين وضعيتها واستقامتها.

 

 

هل من أضرار لإجراء أشعة الصبغة على الرحم؟

 

يعد الهدف الأسمى من إجراء أشعة الصبغة على الرحم هو حدوث الحمل حيث يقوم بالفحص والروية داخل الرحم وقناتي فالوب لمعرفة وجود أي من الأعراض الغريبة والغير طبيعية أم لا، وهذا الإجراء آمن تماما فلا ينتج عنه سوى بعض المضاعفات الخفيفة التي تشعر بها المرأة وتتمثل في:

 

  • الشعور بتشنجات شديدة مثل تشنجات وتقلصات الدورة الشهرية.

 

  • حدوث نزيف مهبلي أو إفرازات مهبلية غير طبيعية.

 

  • الشعور بالدوخة مباشرة بعد انتهاء الفحص.

 

  • الشعور بالقيء.

 

  • من الممكن حدوث التهاب بطانة الرحم أو التهاب قنوات فالوب.

 

  • من الممكن إصابة الرحم بجروح وذلك في حالات نادرة.

 

 

وهناك بعض الأعراض المقلقة التي ربما تظهر على المرأة بعد إجراء أشعة الصبغة على الرحم وتطلب هذه الأعراض التوجه إلى الطبيب على الفور مثل:

 

 

  • ارتفاع في درجة الحرارة.
  • ألم وتشنجات شديدة وحادة.

 

  • ظهور رائحة كريهة جداً للإفرازات المهبلية.

 

  • التعرض للإغماء.

 

  • حدوث نزيف مهبلي قوي.

 

  • استمرار التقيؤ.