تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | هذه العوامل خطر تزيد من خطر الإصابة بالسمنة

أصبحت السمنة ضمن أخطر المشاكل المرضية انتشارا حول العالم العربي حيث حققت نسب ارتفاع مفزعة فعلى الرغم من الشكل

السمنة,دهون البطن,التغيرات الهرمونية,العوامل الوراثية,البدانة,الحياة الصحية,الدهون,الاكتئاب,مرض السكري,هشاشة العظام,التوتر,ارتفاع ضغط الدم,الرياضة,ممارسة الرياضة,السكتة الدماغية,تصلب الشرايين,الصرع,الرحم,السعرات الحرارية,رياضة المشي

هذه العوامل خطر تزيد من خطر الإصابة بالسمنة

السمنة
السمنة

أصبحت السمنة ضمن أخطر المشاكل المرضية انتشارا حول العالم العربي ، حيث حققت نسب ارتفاع مفزعة، فعلى الرغم من الشكل الغير لائق الذي يبدو عليه أصحاب المعاناة من السمنة، إلا أن هناك أيضا عوامل خطر من هذه الإصابة بالسمنة المفرطة، ولذلك سنبحث في هذا المقال مشكلة السمنة والأسباب التي تؤدي إليها حتى نتجنب مشكلة جلب الأمراض.



 

ما هي السمنة ؟

هي ارتفاع نسبة الدهون في الجسم، مما يؤدي لزيادة الوزن، ثم السمنة بعد ذلك.

 

ما هي أسباب حدوث السمنة ؟

هناك عدة أسباب تؤدي إلى السمنة وهي :

 

تخزين الدهون

 

يحصل الجسم على السعرات الحرارية من الأطعمة والمشروبات التي تتناولها، ثم يقوم الجسم بتخزينها على هيئة الدهون.

يستخدم الجسم هذه الدهون لتحويلها إلى طاقة ليتمكن الجسم من أداء وظائفه، مثل التنفس، والهضم، الحركة، وتنظيم درجة حرارة الجسم.

إذا كنت تحصل على سعرات حرارية أكثر مما تستهلكها، سيتم تخزين الدهون الزائدة في الجسم.

المتلازمات الوراثية واضطرابات الغدد الصماء

قد تؤدي بعض الأمراض والاضطرابات للإصابة بالسمنة، وسنوضحهم :

 

أولا المتلازمات الوراثية :

 

ترتبط العديد من المتلازمات الوراثية بزيادة الوزن والسمنة، وهي :

 

متلازمة برادر ويلي.

متلازمة بارديت-بيدل.

متلازمة ألستروم.

متلازمة كوهين.

ثانيا اضطرابات الغدد الصماء:

 

لأن نظام الغدد الصماء ينتج هرمونات تساعد في الحفاظ على توازن الطاقة في الجسم، فإن اضطرابات الغدد الصماء أو الأورم قد يؤثر على نظام الغدد الصماء مما يسبب سمنه.

 

من هذه الاضطرابات :

 

قصور الغدة الدرقية:

 يؤدي هذا الاضطراب لانخفاض التمثيل الغذائي  وزيادة الوزن، حتى عندما يتم تقليل كمية الطعام.

 

متلازمة كوشينغ:

الأشخاص الذين يعانون من هذه الحالة لديهم مستويات عالية من السكرية، مثل الكورتيزول  في الدم.

 

ارتفاع مستويات الكورتيزول:

يجعل الجسم يشعر كما لو كان تحت ضغط مزمن، ونتيجة لذلك، تزداد شهية من يصاب بها.

 

بعض الأورام:

 قد تسبب السمنه المفرطة، خاصة إذا كانت الأورام تنمو بالقرب من أجزاء من الدماغ التي تتحكم في الجوع.

 

الأدوية والسمنه

 

تسبب بعض الأدوية الإصابة بالسمنة مثل :

 

مضادات الذهان.

مضادات الاكتئاب.

مضادات الصرع.

يمكن أن تسبب زيادة الوزن وتؤدي إلى زيادة الوزن وسمنه مفرطة.

 

ما هي عوامل الخطر التي تزيد من خطر الإصابة بـ السمنة ؟

 

هناك العديد من عوامل الخطر التي قد تزيد من احتمال الإصابة بالسمنة، وسنوضح هذه العوامل :

 

نمط الحياة غير الصحي

قد يؤدي نقص النشاط البدني وأنماط الأكل غير الصحية وعدم كفاية النوم وكميات كبيرة من الإجهاد إلى زيادة خطر الإصابة بالسمنة والسمنة.

 

نقص الحركة والأنشطة البدنية

إذا كنت تستهلك وقتاً كثير في مشاهدة التلفزيون، والكمبيوتر، وألعاب الفيديو أو غيرها بدون حركة، ومع قلة ممارسة الرياضة، قد تصاب بالسمنه.

 

سلوكيات أكل غير صحية

بعض سلوكيات الأكل غير الصحية يمكن أن تزيد من خطر زيادة الوزن والبدانة، مثل:

تناول سعرات حرارية أكثر مما تحتاجه، وسيختلف مقدار السعرات الحرارية التي تحتاجها بناء على نوع الجنس والعمر ومستوى النشاط البدني.

الافراط في تناول الدهون المشبعة والحلويات و المقليات.

 

نوم غير كافى

أوضحت العديد من الدراسات ارتفاع مؤشر كتلة الجسم لدى الأشخاص الذين لا يحصلون على قسط كافٍ من النوم.

 

التوتر

يؤثر الإجهاد الحاد والمزمن على الدماغ ويحفز إنتاج الهرمونات، مثل الكورتيزول، فإن التغيرات الهرمونية قد تجعلك تأكل أكثر وتخزن المزيد من الدهون.

 

العوامل البيئية

يمكن للعديد من العوامل البيئية أن تزيد من خطر زيادة الوزن والبدانة، ومن هذه العوامل :

 

سهولة الوصول إلى الأطعمة السريعة غير الصحية.

عدم وجود أماكن لممارسة الرياضة.

 

الوراثة

أوضحت الدراست أن هناك علاقة بين العوامل الوراثية والبدانة، فإذا كان هناك عدة أفراد من عائلتك مصابين بالسمنة، فهذا يزيد من ارتفاع احتمال الإصابة بالبدانة.

 

كيف تعرف أنك مصاب بـ السمنة أم لا ؟

إذا كنت تريد معرفة إذا كنت مصاب بالبدانة أم زيادة الوزن فهناك عدة طرق للفحص مثل :

 

مؤشر كتلة الجسم المرتفع (BMI)

مؤشر كتلة الجسم هو مؤشر تقريبي، وهو ناتج قسمة الوزن على مربع الطول بالمتر.

إذا كانت نتيجة المؤشر أعلى من 35 فهذا يعني الإصابة بالبدانة.

محيط الخصر

إن زيادة محيط الخصر يشير إلى أن لديك كميات كبيرة من الدهون في بطنك، وهو يعتبر عرض من أعراض البدانة.

تعتبر دهون البطن من الدهون الحشوية وخطورتها أن تتراكم داخل البطن وعلى أعضائها، مثل الكبد.

 

ما هي مخاطر السمنه ؟

يمكن أن تؤدي البدانة للإصابة بـ :

 

  • متلازمة الأيض.
  • مرض السكري من النوع الثاني.
  • ارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم.
  • أمراض القلب والأوعية الدموية، مثل ارتفاع ضغط الدم ، تصلب الشرايين ، والنوبات القلبية و السكتة الدماغية
  • مشاكل الجهاز التنفسي، مثل توقف التنفس أثناء النوم الانسدادي، والربو.
  • آلام في الظهر  .
  • مرض الكبد الدهني غير الكحولي (NAFLD).
  • هشاشة العظام.
  • سلس البول، إذ يمكن للسمنة المزمنة أن تضعف عضلات الحوض، مما يجعل من الصعب الحفاظ على التحكم في المثانة.
  • أمراض المرارة.
  • القضايا الصحية العاطفية، مثل انخفاض احترام الذات أو الاكتئاب.
  • سرطان المريء والبنكرياس والقولون والمستقيم والكلى وبطانة الرحم والمبيض والمرارة والثدي، أو الكبد.

 

كيفية تشخيص السمنه

إذا كنت تشك أن مصاب بالبدانة أو كانت نتيجة مؤشر كتلة الجسم ومحيط الخصر يشيران للإصابة بالبدانة، فيمكنك الذهاب إلى الطبيب الذي سيقوم بفحصك.

قد يطلب الطبيب إجراء بعض التحاليل لمعرفة إذا كنت تعاني من أي أمراض قد تسبب البدانة، مثل اضطرابات الغدة الدرقية.

 

كيفية علاج السمنه

توجد أكثر من طريقة لإنقاص الوزن وعلاج السمنة، وهم:

 

نظام غذائي صحي

تناول الأطعمة الصحية حسب السعرات الحرارية التي تحتاجها، ولإنقاص وزنك، حاول أن تقلل من إجمالي السعرات الحرارية اليومية بشكل تدريجي.

تناول المزيد من الخضروات والفاكهة الطازجة.

تجنب تناول الحلويات وقلل من تناول السكر.

تجنب الدهون المشبعة والمهدرجة التي توجد في الأطعمة المصنعة والمنتجات الحيوانية.

تناول الدهون الصحية، مثل زيت الزيتون بكميات قليلة.

 

 

ممارسة الرياضة

يمكن ممارسة تمارين الكارديو، مثل رياضة المشي أو الجري أو السباحة.

ممارسة تمارين القوة ورفع الأثقال فهي تساعد على بناء عضلات الجسم.

زيادة الكتلة العضلية في الجسم تزيد من حرق الدهون.

يمكنك ممارسة الرياضة مرتين إلى ثلاث مرات في الأسبوع.

يمكنك الحصول على مدرب رياضي أو الاشتراك في إحدى النوادي الرياضية لممارسة الرياضة بشكل منتظم.

 

أدوية للتخسيس

هناك العديد من الأدوية التي تغير الطريقة التي ينظم بها الدماغ الرغبة في تناول الطعام، مما يساعد في تقليل الشهية.

 

من هذه الأدوية:

 

diethylpropion .

phendimetrazine.

lorcaserin .

naltrexone / bupropion.

liraglutide.

وهناك دواء الأورليستات، الذي يمنع الأمعاء من امتصاص الدهون من الأطعمة في نظامك الغذائي.

 

لا ينصح بتناول الأدوية بمفردها لفقدان الوزن، فلابد أن تؤخذ تحت الإشراف الطبي، ومع اتباع نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة.

 

جراحات لعلاج السمنة

بعض المصابين بالسمنة لا يستطيعون إنقاص وزنهم حتى مع إجراء تغييرات نمط الحياة الصحية والأدوية، خاصة إذا كانوا يعاني من أمراض بسبب البدانة، فهم مرشحين لإجراء جراحات إنقاص الوزن.

 

جراحات إنقاص الوزن

 

جراحة تحويل مسار المعدة:

 يتم ربط جزء صغير من المعدة بالجزء الأوسط من الأمعاء، متجاوزا الجزء الأول من الأمعاء، وهذا يقلل من كمية الطعام التي يمكنك تناولها، وكمية الدهون التي يمكن أن يأخذها جسمك وتخزينها.

 

استئصال المعدة:

 تتم إزالة جزء كبير من المعدة لتقليل كمية الطعام التي يمكنك تناولها.

 

ربط المعدة:

 يتم وضع شريط مجوف حول الجزء العلوي من المعدة مما يجعل المعدة أصغر، وهذا يقلل من كمية الطعام التي يمكنك تناولها.