تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | أعراض وأسباب الفتق السري

يشير مصطلح الفتق أو فتق البطن إلى خروج أو بروز جزء من النسيج الداخلي للأمعاء من خلال جدار تجويف البطن ليظهر هذ

السمنة,الجلد,الحمل,البدانة,القيء,الرضع,الولادة,الحمل المتعدد,الحبل السري,التمارين الرياضية,زيادة الوزن,الرجال,الفشل الكلوي,مسكنات الألم,السعال,الأطفال,الموجات فوق الصوتية,الإمساك,الإسهال,الفتق السري

أعراض وأسباب الفتق السري

الفتق السري
الفتق السري

يشير مصطلح الفتق أو فتق البطن إلى خروج أو بروز جزء من النسيج الداخلي للأمعاء من خلال جدار تجويف البطن، ليظهر هذا الفتق في صورة كتلة بارزة إلى خارج الجدار البطني تحت الجلد ، وعلى الرغم من انتشار حالات الإصابة بالفتق البطني بين مختلف الأعمار ، إلا أن الرجال هم الفئة الأكثر إصابة بالفتق البطني، بينما الأطفال هم الأكثر إصابة بالفتق السري، حيث تتنوع أنواع الفتق البطني، وفي هذا المقال سنبحث كل ما تعلق بالفتق السري عند الأطفال.



 

أعراض الفتق السري

 

 تظهر أعراض الفتق السري لدى الأطفال على شكل انتفاخ في المنطقة المحيطة بالسرة عند البكاء والسعال نتيجة زيادة الضغط في منطقة البطن، كما أنه في الغالب لا يتسبب بالألم عند الأطفال ولكن قد يسبب الفتق السري الشعور بعدم الراحة عند تكونه خلال فترة البلوغ، كما يجب الذهاب إلى الطبيب عند ظهور بعض الأعراض ومنها ما يأتي:

 

  • ظهور علامات الألم على الطفل.
  • بدء الطفل بالتقيؤ.
  • ظهور علامات تورم أو تغير في لون منطقة الفتق.

 

أسباب الفتق السري

 

 خلال فترة الحمل يمر الحبل السري من خلال فتحة صغيرة في عضلات البطن لدى الطفل وتغلق الفتحة عادةً بعد الولادة مباشرة، وإذا لم تنضم العضلات بشكل كامل في خط الوسط للجدار البطني فقد يؤدي ذلك إلى تشكل الفتق السري عند الولادة أو بعدها في الحياة، أما في البالغين يسهم الضغط البطني المفرط في تكون الفتق السري، و تشمل أسباب زيادة الضغط في البطن ما يأتي:

 

  • البدانة.
  • الحمل المتعدد.
  • وجود السوائل في تجويف البطن.
  • القيام بجراحة سابقة في البطن.
  • الخضوع لغسيل الكلى طويل المدى لعلاج الفشل الكلوي.

 

كما أن هناك بعض العوامل التي تزيد من نسبة إصابة الشخص بالفتق السري، ومنها ما يأتي:

 العمر: يعتبر الرضع الذين يولدون قبل الأوان من الفئة التي تزيد لديهم نسبة الإصابة بالمقارنة مع البالغين.

 

 زيادة الوزن أو السمنة: يواجه الأطفال والبالغون الذين يعانون من السمنة خطرًا كبيرًا في الإصابة بالفتق السري مقارنةً بالأفراد ذوي الوزن الطبيعي.

 

 السعال: يؤدي السعال لمدة طويلة في زيادة نسبة الإصابة وذلك يرجع إلى الضغط الناجم على منطقة البطن جراء السعال.

 

 حالات الحمل المتعددة: تزداد نسبة الإصابة بالفتق السري في حالات الحمل نتيجة الضغط الذي يتكون في منطقة البطن.

 

تشخيص الفتق السري

 

 في الغالب ما يعتمد الطبيب على الفحص البدني في تشخيص الحالة لدى المريض، كما أن أعراض الفتق السري التي يتم أخذها من المريض تساعد كثيرًا في تشخيص المرض، ومن خلال الفحص البدني سيكون بمقدور الطبيب معرفة نوع الفتق أيضًا، كما أنه قد يلجأ الطبيب للفحص باستخدام الموجات فوق الصوتية وصور الأشعة السينية وفحوصات الدم للكشف عن وجود أي مضاعفات لدى المريض.

 

علاج الفتق السري

 

عادةً يمكن حل مشكلة الفتق السري من تلقاء نفسها دون اللجوء إلى العلاج عند الأطفال، كما أن الطبيب قد يقوم بدفع الفتق إلى الداخل، وفي الأغلب يحتاج الفتق السري إلى اثني عشر شهرًا قبل أن يختفي وحده عند الأطفال، ويعتبر إجراء الجراحة واجبًا عند ظهور الفتق عند البالغين، وفيما يأتي أبرز الحالات التي تستدعي التدخل الجراحي لدى الأطفال:

 

  • استمرار نمو الفتق بعد بلوغ الطفل عامه الأول أو الثاني.
  • وجود الانتفاخ عند الطفل في عمر الرابعة.
  • وجود الأمعاء داخل كيس الفتق مما يحد من حركتها.
  • أن يصبح الفتق محاصرا.    

 

 كما أنه يجب اللجوء إلى الجراحة في حالات الفتق السري لدى البالغين، وتعتبر العملية سهلة وسريعة تقوم على أساس إرجاع الفتق إلى مكانه وتقوية جدار البطن مما يمنع الفتق من التكون مجددًا، وفيما يأتي طريقة إجراء عملية الفتق السري:

 

الجراحة المفتوحة: تقوم هذه العملية على فتح موقع الفتق وتصحيحه من ثم خياطة العضلات مع بعضها البعض.

 

 الجراحة التنظيرية: تتم هذه العملية عبر شقوق في البطن دون الحاجة إلى فتحه بشكل كامل، كما يتم استخدام المنظار في هذه العملية، بعدها يتم خياطة طبقات العضلات فوق المنطقة الضعيفة من البطن وتستخدم الخيوط القابلة للذوبان في عملية إغلاق المنطقة بالإضافة إلى وضع ضمادة على الجرح تستمر لمدة أربعة إلى خمسة أيام

 

ما بعد عملية تصحيح الفتق السري

 

 يتم اللجوء إلى مسكنات الألم التي لا تحتاج إلى وصفة طبية بعد العملية للتقليل من الألم بعدها، كما ينصح بتجنب السباحة من خمسة إلى عشرة أيام بالإضافة إلى تجنب التمارين الرياضية من أسبوعين إلى ثلاث أسابيع بعد العملية، كما يجب التواصل مع الطبيب في حالة ظهور أي من العلامات الآتية على الطفل:

  • ارتفاع درجة الحرارة.
  • ظهور الاحمرار أو التورم أو الشعور بالألم.
  • انتفاخ بالقرب من السرة.
  • ظهور دم أو سائل كريه الرائحة بالقرب من الشق.
  • الإصابة بالغثيان أو القيء أو الإسهال أو الإمساك الذي لا يتحسن.