تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | ماذا تعرف عن حساسية الخريف ؟!

لا شك أن التقلبات الجوية في فصل الخريف تساعد على ظهور وتهيج أمراض تنفسية كثيرة حيث تكثر الإصابة بالحساسية المو

الجلد,حساسية الربيع,حساسية الخريف,الربو,التغيرات الجوية,فصل الخريف,التقلبات الجوية,حساسية الأنف,حساسية الصدر,الحساسية,امراض الجهاز التنفسي,انواع حساسية الخريف,الأكزيما

ماذا تعرف عن حساسية الخريف ؟!

حساسية الخريف
حساسية الخريف

لا شك أن التقلبات الجوية في فصل الخريف تساعد على ظهور وتهيج أمراض تنفسية كثيرة، حيث تكثر الإصابة بالحساسية الموسمية، وتزداد الأعراض المؤلمة والمزعجة لدى الفئة التي تعاني من الحساسية المزمنة، ولأنه من الصعب تلافي التعرض لمسببات الحساسية في هذا الموسم على وجه التحديد، لذلك سنقدم لكم المزيد عن حساسية الخريف وكيفية الوقاية منها.



 

ما المقصود بحساسية الخريف ؟

 

مع تغير فصول السنة وما يصاحبه من التغيرات الجوية المعروفة تزداد فرص الإصابة بأمراض الحساسية خاصة في خلال فصل الخريف، حيث تنتشر أمراض حساسية الأنف والعيون، وتتأثر صحة الإنسان بكل عناصر المناخ، ولكن بصورة متفاوتة، إذ أن الحساسية تتواجد طيلة السنة، لكن تغيرات الطقس وتقلباته، من الصيف إلى الخريف، يسبب ظهور أعراض الإصابة بالحساسية، خصوصا عند الذين يعانون في الأساس من نقص في المناعة.

ويعانى الشخص المصاب بحساسية الخريف من احمرار في العينين وإفرازات دمعية ملحوظة، خصوصا في حالة التعرض للهواء أو الأتربة.

 

وهناك ثلاثة أنواع من الحساسية التي مكن الإصابة بها خلال الخريف وهي:

 

 حساسية عن طريق الأنف تتمثل في السيلان والرشح.

حساسية عن طريق اللمس وتعرف بالأكزيما.

وأخيرا حساسية الصدر وتعرف بالربو.

 

ما هي أعراض حساسية الخريف ؟

 

تختلف أعراض حساسية الخريف باختلاف العضو المصاب بها فبالنسبة للأنف، يصاب المريض بسيلان أنفي كثير، مصحوب بآلام في الرأس وعطس متكرر وانسداد في الأنف يسبب صعوبة في التنفس بعض الأحيان.

 

أما حساسية اللمس، فتسبب أكزيما على مستوى الجلد يصاحبها حكة شديدة في المنطقة المصابة.

 

بينما تتمثل أعراض الربو في ضيق التنفس، والسعال الذي يبدأ جافا ثم يرافقه إخراج بلغم أبيض، ونوبات شديدة تصل حد انقطاع التنفس واللجوء إلى التنفس الاصطناعي.

 

وهنا يجب التنويه أن هناك الحساسية المزمنة التي تهدأ مضاعفاتها في الفصول الأخرى، لتشتد في فصل الخريف، هي التي ذكرنا أعراضها سابقا، فهناك الحساسية الموسمية التي تنتج عن الفيروسات، وتتمثل أعراضها في: سيلان أنفي كثير، مصحوب بآلام في الرأس وعطس متكرر وانسداد في الأنف يسبب صعوبة في التنفس بعض الأحيان، و هي نفس أعراض حساسية الأنف، يضاف لها إحساس بالغ بالإعياء، مرفوق بآلام في المفاصل، و ارتفاع درجة حرارة الشخص المصاب.

 

ما هو سبب ظهور الحساسية في فصل الخريف ؟

 

لا شك أن تغيرات الجو المفاجئة واختلاف درجات الحرارة من يوم لآخر خلال هذه الفترة، تدفع البعض إلى التخفيف في الملابس أو زيادتها مع انخفاض درجة حرارة الجو، الأمر الذي يؤدي إلى زيادة التعرق وجفافه على الجسم ما يزيد من فرص حدوث الحساسية أو العكس أي أن يشعر المريض بالبرودة في حالة تخفيف الملابس وفي هذه الحالة يكون من السهل التقاط الميكروب، لأن جهاز المناعة يضعف.

 

كما أن عشبة الرجيد تعد من أشهر مسببات الحساسية التي تنمو بكثرة في الخريف، وتسبب أعراض الحساسية مثل الرشح والكحة .

 

كذلك العفن من المسببات البيئية لحساسية الخريف وتزيد مع تساقط أوراق الشجر على الأرض وتكثر في المناطق الممطرة.

 

ومن مسببات حساسية الخريف داخل المنزلحشرة الفراش التي تكون موجودة على مفارش السرير والوسادة، وهذه الحشرة موجودة في معظم المنازل وتعتبر عامل أساسي لمسببات الحساسية داخل المنزل.