تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | تعرف على شفط الدهون واعبر بها إلى عالم الجمال

إذا كنت عزيزي القارئ وعزيزتي القارئة تعانون من مشاكل السمنة الموضعية أو السمنة المفرطة التي تؤثر بالسلب على شك

الكولاجين,شفط الدهون,شفط الدهون بالفيزر,نحت القوام,الليزر,عمليات شفط الدهون,شفط الدهون بالليزر,السمنة,الترهلات الجلدية,شد الجلد,تقنية الفيزر,تقنية الليزر,السمنة الموضعية,السمنة المفرطة,دهون الجسم,العمليات الجراحية,الأوعية الدموية,التمارين الرياضية,عملية شفط الدهون,خطوات عملية شفط الدهون

شفط الدهون

تعرف على شفط الدهون واعبر بها إلى عالم الجمال

شفط الدهون
شفط الدهون

إذا كنت عزيزي القارئ وعزيزتي القارئة تعانون من مشاكل السمنة الموضعية أو السمنة المفرطة التي تؤثر بالسلب على شكل الجسم والمظهر الخارجي، وإذا بدأت بعض الأمراض تتسرب إليكم شيئا فشئيا، فأنتم إذن مدعون إلى قراءة هذا المقال الذي يضع أمامكم الحل النهائي والسحري لمشاكل السمنة وتراكم الدهون العنيدة في مختلف مناطق الجسم، فمن خلال إجراء عملية شفط الدهون ستعبرون إلى عالم الجمال وهو ما سنوضحه بالتفصيل ، فتابعونا.



 

بداية دعونا نتعرف على ماهية عمليات شفط الدهون وتأثيرها الجمالي على الأشخاص

 

عمليات شفط الدهون

 

عمليات شفط الدهون من العمليات التجميلية التي يتزايد الإقبال عليها في عالم التجميل أكثر من سواها من العمليات الأخرى، حيث تعتبر هذه النوعية من العمليات بمثابة الحل السحر والنهائي للتخلص من تراكم الدهون العنيدة في مناطق الجسم المختلفة وإزالة الترهلات الجلدية التي تشوه المظهر الخارجي.

 

من خلال إجراء عمليات شفط الدهون ستعبر عزيزي القارئ إلى عالم الجمال وذلك لأن جميع المحاولات التقليدية السابقة التي خوضتها باءت جميعها بالفشل سواء كانت المواظبة على ممارسة التمارين الرياضية أو إتباع بعض الحميات الغذائية القاسية وهو ما أدي إلى فقدان الثقة في نفسك وفي محاولاتك الحثيثة للوصول إلى الرشاقة والجمال، حتى ظهرت عمليات شفط الدهون لتخلصك من كل هذه الوساوس وتخلصك من جميع مشاكلك الجمالية الخاصة بمظهرك.

 

كيف تتم عمليات شفط الدهون؟

 

العديد ممن يرغبون في إجراء عمليات شفط الدهون يتساءلون كيف تتم هذه العملية وهل هي مؤلمة أم من العمليات البسيطة التي لا يشعر معها المريض سوى بعض الألم..

 

عمليات شفط الدهون كانت تتم منذ قديم الأزل في بداية ظهورها بالشكل التقليدي الذي يعتمد على الجراحة بصورة كلية وبالطبع كانت هذه النوعية من الإجراء في شفط الدهون مؤلم للغاية ويتطلب الكثير من الوقت للتعافي حتى يتم التئام الجروح.

 

التقنيات الحديثة لعمليات شفط الدهون

 

مع التطور الطبيعي في عالم التكنولوجيا والتقنيات الحديثة التي ظهرت شيئا فشيئا حدثت نقلة نوعية في إجراء العمليات الجراحية سواء التجميلية أو الطبية حيث اعتمدت الجراحات على استخدام المنظار والوسائل الأكثر حداثة لتقليل الألم وتقليل الجروح الناتجة ومنها تسريع عملية الشفاء والعودة إلى ممارسة روتين الحياة اليومية.

 

وفيما يخص عمليات شفط الدهون على وجه التحديد دخلت تقنيتا الليزر ثم الفيزر لتسهل من الشكل الإجرائي لشفط الدهون والوصول إلى النتيجة التي يرغبها المريض في إزالة الدهون وتفتيتها مع إمكانية شد الجلد والحصول على قوام أكثر رشاقة من ذي قبل.

 

والتساؤل الأهم الأن كيف سهلت التقنيات الحديثة من عمليات شفط الدهون  ؟

 

أولا عزيزي القارئ فيما يتعلق بتقنية الليزر في شفط الدهون فإن استخدام هذه تقنية يعتمد على تسليط أشعة الليزر الساخنة تحت الجلد حتى يتم تسييح الخلايا الدهنية ومن ثم يسهل إذابتها وشفطها ، ويتم امتصاص هذه الحرارة أيضا مما يحفز على إنتاج الكولاجين، وبواسطة الكانيولا يقوم الطبيب بشفط الدهون بالشكل التقليدي بعد أن قام الليزر بدوره الرائع في عملية تسهيل الشفط.

 

وبالطبع دخول تقنية الليزر إلى عالم شفط الدهون جعل المريض يستفيد بالعديد من المزايا الرائعة حيث أن الليزر يسرع من عملية الشفاء ويجعل المريض يزاول مهام عمله وحياته بس فترة نقاهة قصيرة جدا مقارنة بالشكل الجراحي لشفط الدهون .

 

ساعد الليزر في شفط الدهون كذلك على تقليل الكدمات والجروح حيث أن هذا الإجراء يحتاج إلى تدخل جراحي أقل بكثير من إجراء نفس العلية دون الليزر.

ساعد الليزر في شفط الدهون كذلك على الحصول على جسم نحوت وقوام ممشوق بشكل جذاب فضلا عن تحفيز الكولاجين وهي ميزة إضافية يقوم بها الليزر فيحمي الجلد ويجعله أجمل .

 

وقبل أن نتطرق إلى التقنية الأحدث في عليات شفط الدهون نود أن ننوه لكم بأن نتائج عملية شفط الدهون بالليزر تتطلب إتباع أنظمة غذائية صحية غالية من الدهون والنشويات والسكريات المبالغ فيها بالإضافة إلى الحفاظ على ممارسة التمارين الرياضية المعتدلة، وذلك بهدف الحفاظ على نتائج شفط الدهون بالليزر والتمتع بجسم ممشوق وصحي.

 

شفط الدهون بالفيزر

 

فيما يتعلق بعملية شفط الدهون بالفيزر فإن تقنية الفيزر من التقنيات الأكثر حداثة ودقة عن الليزر في إجراء عمليات شفط الدهون حيث استطاعت هذه التقنية القضاء على السمنة الموضعية بشكل مبهر جدا حتى يحصل المريض في النهاية على جسم متناسق بعضلات أكثر بروزا.

 

يطلق على عملية شفط الدهون باستخدام الفيزر عملية نحت القوام أو نحت القوام الديناميكي وهو ما يظهر لك عزيزي القاري مدي دقة هذه التقنية حيث تستخدم موجات فوق صوتية تذيب جميع دهون الجسم في أي مكان بكل سهولة وبساطة دون حدوث أي مضاعفات أو تلف للأنسجة المحيطة، لأن تقنية الفيزر تسهل على الطبيب السيطرة والسلاسة عند إجراء خطوات عملية شفط الدهون مما يتيح له الوصول إلى النتائج المرجوة.

 

وتتم عملية شفط الدهون بالتفصيل كالتالي:

 

أولا يقوم الطبيب بحقن بعض السوائل ع مواد مخدرة في المنطقة التي يرغب في إزالة الدهون منها .

 

ثانيا يقوم الطبيب بعل فتحات جراحية صغيرة جدا ويدخل أنبوب الفيزر ليتم شفط الدهون بكل سلاسة دون التأثير على الأوعية الدموية وهو ما يوضح أن هذه العملية باستخدام تقنية الفيزر لا ينتج عنها نزيف أو جروح كبيرة، بل يعمل الفيزر على تحفيز الكولاجين مما يعمل على شد الجلد بشكل ممتاز.

 

ثالثا يقوم الطبيب بإدخال أنبوب متصل بجهاز شفط لشفط الدهون التي تم إذابتها وتفتيتها بسهولة فائقة، وتستغرق هذه الخطوات الرئيسية في شفط الدهون بالفيزر من ساعة إلى 3 ساعات حسب كمية الدهون المراد شفطها وحسب منطقة الجسم التي تخضع للشفط.

 

وما يتضح من تقنية الفيزر أن المريض سيتمكن من إجراء عملية شفط الدهون بكل دقة وأمان في الخطوات حتى يحصل على النتيجة المرغوبة بأقل قدر ممكن من التدخل الجراحي والمضاعفات.

 

وبعد أن عرضنا لك عزيزي القارئ كافة التفاصيل المتعلقة بإجراء عمليات شفط الدهون سواء بالليزر أو الفيزر يبقى لك مطلق الحرية في اختيار التقنية التي تفضل بها العبور إلى عالم الجمال والرشاقة.