تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | عمليات التكميم لا تناسب الأطفال إلا في حالات نادرة

كثيرا ما نسمع عن جراحات إنقاص الوزن تلك الجراحات الفعالة في التخلص والقضاء نهائيا على السمنة المفرطة التي تسبب

السمنة,تكميم المعدة,السمنة المفرطة,النظام الغذائي,الطعام الصحي,الكلي,الرياضة,ممارسة الرياضة,منظار البطن,الفيتامينات,الماء,القلب,التخدير الكلي,عملية تكميم المعدة,الأطفال,إنقاص الوزن,المعادن,تناول الطعام,خطوات عملية تكميم المعدة,جراحات إنقاص الوزن

تكميم المعدة

عمليات التكميم لا تناسب الأطفال إلا في حالات نادرة

تكميم المعدة
تكميم المعدة

كثيرًا ما نسمع عن جراحات إنقاص الوزن، تلك الجراحات الفعالة في التخلص والقضاء نهائيا على السمنة المفرطة التي تسبب العديد من المخاطر المحتملة على الصحة العامة، ولكن من أهم الشروط الطبية لإجراء هذه النوعية من العمليات أن يكون الشخص بالغ ولا يعاني من مشاكل مرضية تمنعه من الخضوع للتخدير وللإجراء الجراحي، ولكن ماذا عن الأطفال؟ هل تناسب عمليات تكميم المعدة أشهر جراحات إنقاص الوزن الأطفال؟ وما هي الحالات التي يمكن فيها إجراء تكميم المعدة للأطفال؟ سنتعرف على هذه التفاصيل الشاملة فيما يتعلق بتكميم المعدة على Doctor Live ، فتابعونا.



 

 

تكميم المعدة للأطفال

 

 

حددت الهيئة الفيدرالية الدولية لجراحات السمنة، بداية عملية التكميم والسمنة من عمر 10 سنوات، وهو ما لا يتخيله البعض، كما حددت سن 14 عامًا للسماح بإجراء عملية تحويل المسار المصغر للمعدة، بينما لا يوجد حد أقصى فى العمر المسموح له إجراء عمليات السمنة.

 

 

أهمية عملية تكميم المعدة للأطفال

 

 

وحول التصور الشائع لدى كثير من الناس بخطورة هذه العملية، فإن هناك العديد من التوصيات العالمية التي تنصح بإجراء العملية بشكل فوري لأى طفل تظهر علامات السمنة المفرطة عليه، لأن زيادة وزنه بشكل مفرط فى سن صغيرة مؤشر لأنه سيعانى من عدة مشكلات صحية مستقبلية من ضمنها السكر، أى أنه سيكون عرضة للإصابة بالسكر فى سن مبكرة، كما سيبدأ فى تجربة عيش حياته كلها بمضاعفات السكر، وربما يصاب بتصلب فى الشرايين القلب مبكرًا، وبناءً عليه قد يجد نفسه فى سن الثلاثين فى حاجة لإجراء عملية قلب مفتوح، فضلًا عن مشاكل الهرمونات.

 

 

فالسمنة المفرطة قد تسبب أيضًا مشاكل نفسية كبيرة للأطفال، لأن الطفل يكون فى سن من المفترض ألا يصاب فيه بأمراض ومشاكل تعوقه عن ممارسة حياته الطبيعية ودراسته، كما أن السمنة ربما تجعل الطفل ينقطع عن دراسته بسبب هذه المشاكل، وبالتالى فإن السمنة لدى الأطفال أخطر من الكبار، وأحيانًا يكون إجراء عمليات السمنة لهم أهم بكثير.

 

 

الحالات النادرة لتكميم المعدة للأطفال

 

 

بشأن الحالات التى تستدعى إجراء عمليات السمنة فى سن الطفولة، فأنه بعد سن 14 سنة معامل كتلة الجسم يتم حسابه بنفس الطريقة التى يتم حسابها للأشخاص العاديين، وقبل ذلك هناك جدول طبيعى للنمو لدى الأطفال فى كل مرحلة عمرية، والذى يتدرج من سنة أو أثنان حتى 10 سنوات ليصل إلى حوالى 27 كيلوجراما.

 

 

لذلك يجب اللجوء لعمليات السمنة للأطفال حينما تزيد نسبة السمنة عن الحد الطبيعى إلى جانب الفشل فى تحقيق نزول فى الوزن مقنع بالطرق التقليدية، فأحيانًا تفشل الأم فى السيطرة على تناول طفلها للأطعمة، ولا تتمكن من تنظيم كميات الطعام التى يتناولها، أيضًا إذا كانت نسبة الكوليسترول لدى الطفل مرتفعة فذلك الأمر يعتبر مؤشر خطر، أو إذا كان يعانى من صعوبة فى التنفس وازدياد سرعة التنفس أثناء الحركة، أو اضطراب فى الهرمونات، ومشاكل فى العظام أو المفاصل.

 

 

إجراء عملية السمنة للطفل فى سن 10 سنوات لا تؤثر على مراحل نمو الطفل، فتكميم المعدة لا تؤثر على الفيتامينات فى الجسم بشرط إجرائها بالطريقة والآلية الصحيحة، فالأمر ليس كما يعتقد بعض الجراحين أنه كلما كان التكميم أو تضييق المعدة أكبر كانت النتيجة أفضل، بل هذا الاعتقاد خاطىء، لأنه ربما يصاب المريض بعد ذلك بمضاعفات مثل القىء ونقص الفيتامينات، وذلك فى حال إجراء العملية للكبار أو الصغار.

 

 

خطوات عملية تكميم المعدة

 

 

 

  • عملية تكميم من العدة من الجراحات التي تتم تحت تأثير التخدير الكلي حتى لا يشعر المريض بالألم أثناء الإجراء، وتستغرق هذه العملية حوالي 3 ساعات.

 

 

 

  • تتم أولى خطوات عملية تكميم المعدة بعد تخدير المريض بإحداث شق جراحي كبير أعلى البطن لإدخال أدوات الجراحة وقص المعدة، والإبقاء على جزء صغير من المعدة أنبوبي الشكل أو بحجم الموزة.

 

  • ولكن هناك طريقة أخرى يتم إتباعها عند إجراء تكميم المعدة من خلال  المنظار حيث تختلف في طريقة عمل شقوق الجراحة، بحيث يتم عمل شقوق جراحية صغيرة فقط في عدة أماكن متفرقة من البطن، أي تتم بأقل قدر من التدخل الجراحي.

 

  • ويتم إدخال المنظار عبر شقوق الجراحة وإجراء العملية باستخدام المنظار الذي يمكن من رؤية البطن من الداخل بوضوح دون الحاجة لعمل جرح كبير، وبيتم التخلص من حوالي 75% من حجم المعدة، وهو الجزء المسؤول عن إنتاج أغلب الهرمونات التي تتحكم في الشهية والجوع، وبالتالي تصبح الرغبة في تناول الطعام أقل ما يمكن، كما أن المعدة تستوعب فقط مقدار كوب واحد من الطعام.

 

 

نتائج عملية تكميم المعدة

 

 

كما ذكرنا في السطور السابقة تتم عملية تكميم المعدة من خلال إجراء جراحي بحت، أو من خلال منظار البطن الذي يستدعي تدخلات جراحية أقل بكثير، وفي كل الأحوال وأيًا كانت الطريقة المتبعة لإجراء تكميم المعدة لابد من إتباع الشخص بعد إجراء التكميم لحمية غذائية حتى يتم التعافي والتأقلم مع حجم المعدة الصغير.

 

 

وفي العموم يفقد معظم الأشخاص بعد خضوعهم لتكميم المعدة حوالي 60% من وزنهم الإضافي خلال 12 إلى 18 شهر، ولكن قد يخسر الآخرين الوزن بصورة أقل، لذلك فإن ممارسة الرياضة وتناول الطعام بشكل صحيح عاملان مهمان لفقدان المزيد من الوزن بعد إجراء عملية تكميم المعدة.

 

 

 

النظام الغذائي بعد عملية تكميم المعدة

 

الخضوع لعملية تكميم المعدة يعني مزيدا من الطعام الصحي وممارسة التمارين الرياضية، فبعد الانتهاء من إجراء العملية على المريض الالتزام التام بتنفيذ برنامج الشفاء والتعافي من خلال:

 

 

  • ستبدأ في الأيام الأولى بعد إجراء تكميم المعدة تناول السوائل ومضع الأطعمة اللينة قبل البلع.

 

  • ينبغي تجنب شرب الماء أثناء تناول الطعام.

 

  • ينبغي شرب السوائل ولكن بعد نصف ساعة من الانتهاء من وجبة الطعام.

 

  • ينبغي تجنب المشروبات الغازية عالية السعرات الحرارية، والوجبات الخفيفة.

 

  • ينبغي تناول الفيتامينات ومكملات المعادن كل يوم حتى يحصل الجسم على العناصر اللازمة لصحته وبناءه.

 

  • بعد شهرين أو 3 من إجراء عملية تكميم المعدة سيمكنك تناول الطعام بشكله العادي ولكن بالطبع سيكون بكميات قليلة جدا حسب مقدار معدتك الجديد ويراعى شرب ما لا يقل عن 8 أكواب من الماء.

 

  • وأخيرا عملية تكميم المعدة من العمليات المشهورة في عالم جراحات إنقاص الوزن، ولكن يجب التنويه أنها العملية الأنسب للأشخاص ممن يعانون من السمنة المفرطة والرغبة  في خسارة كمية هائلة من الوزن بشكل سريع لذلك، فهي لا تناسب الأشخاص مع زيادة وزن تصل إلى عشرة أو عشرين كيلو جرام.