تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | أحمد عاصم يوضح علامات التبويض الجيد عند النساء 

صرح الدكتور أحمد عاصم الملا استشاري الحقن المجهري والمناظير النسائية وعلاج العقم أن مفهوم الإباضة يعنى خروج بو

الحقن,الدكتور أحمد عاصم الملا,الجنين,الحمل,تغير الهرمونات,الحقن المجهري,الدورة الشهرية,العقم,الرحم,درجة حرارة الجسم,التبويض,جودة البويضات,الحالة النفسية,متى يحدث التبويض,حدوث الحمل,الافرازات,نسبة حدوث الحمل,الرغبة الجنسية,الإجهاض,علامات التبويض الجيد

التبويض الجيد عند النساء

أحمد عاصم يوضح علامات التبويض الجيد عند النساء 

الدكتور أحمد عاصم الملا استشاري الحقن المجهري والمناظير النسائية وعلاج العقم
الدكتور أحمد عاصم الملا استشاري الحقن المجهري والمناظير النسائية وعلاج العقم

صرح الدكتور أحمد عاصم الملا استشاري الحقن المجهري والمناظير النسائية وعلاج العقم أن مفهوم الإباضة يعنى خروج  بويضة واحدة مكتملة النمو من المبيض وتكون في الحجم المثالي المؤهل للتخصيب أو التلقيح والذي يتراوح ما بين 22 لـ 24 مل، وهي عملية تحدث فى منتصف الدورة الشهرية تقريباً أي قبل موعد الدورة الشهرية ب 14 يوم، ولا يوجد لها ميعاد ثابت ولكنه يختلف باختلاف طبيعة الدورة ودرجة انتظامها لدى كل سيدة.



 

وقال الدكتور أحمد عاصم الملا أن هناك بعض العلامات التي يمكن من خلالها أن تتنبأ المرأة بموعد التبويض لتسهيل حدوث الحمل ، ومن أشهر هذه العلامات  ألم أسفل البطن خاصة على أحد جوانبها ونزول قطرات بسيطة جداً من الدماء ، مع وجود زيادة فى الافرازات المهبلية، ووجود ارتفاع في درجة حرارة الجسم من 0.2 إلى 0.5 درجة، وتحرك عنق الرحم للأمام حيث يكون مرتفعاً بعض الشيء، مع وجود زيادة  واضحة في الرغبة الجنسية.

 

وأضاف الدكتور أحمد عاصم أن هناك عدد كبير من العلامات التي يمكن من خلالها التأكد من جودة التبويض لدى المرأة أو الفتاة أهمها انتظام موعد الدورة الشهرية أي أن تأتي الدورة الشهرية فى مواعيد منتظمة كل شهر دون حدوث أي تأخير ، قائلا: لا يلزم أن تأتي فى نفس اليوم كل شهر ولكن فى نفس الفترة الزمنية المتاحة أي بداية من اليوم الـ 21 وحتى اليوم 35 .

 

وأوضح الدكتور أحمد عاصم أن هناك علامات أخرى للتبويض الجيد والتي تظهر مع قرب نزول الدورة الشهرية وأهمها وجود ألم خفيف بالثدي قبل الدورة ووجود تورم خفيف أسفل البطن قبل الدورة، وزيادة الشهية للحلويات، وكذلك تغييرات فى الحالة النفسية نتيجة تغير الهرمونات المصاحبة لفترة حدوث التبويض والدورة الشهرية.

 

وأشار أن أفضل وقت لخصوبة النساء هو سن الـ 25 عاماً، وتقل بداية من الـ 30 عاماً، وتضعف بشدة بداية من سن الأربعين وتتراوح نسبة حدوث الحمل بين السيدات فى هذه المرحلة العمرية ما ين 20 لـ 60% فقط، فضلاً أن الحمل في هذه المرحلة العمرية غالباً ما يكون مصحوب بمشاكل الإجهاض والولادة المبكرة أو بووجود مشاكل فى الجنين نفسه كأن يكون طفل منغولى أو يوجد لديه خلل فى الكرموسومات أو مشاكل خلقية .