تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | أسباب القىء عند الأطفال وكيفية علاجه

القئ عند الأطفال من أكثر الظواهر المزعجة والتي تقلق الأمهات بشأنها خاصة وإنها تسبب عدم راحة للطفل كما أن حدتها

القيء,الجفاف,التهاب السحايا,الجهاز العصبي,الماء,جلد,الاطفال,تقلصات,حساسية الطعام,الرؤية,الأطفال,الشقيقة,تناول الطعام,Doctor Live,أسباب الاستفراغ بدون حرارة,أسباب القئ عندى الأطفال,أدوية علاج القئ عند الأطفال,القئ وارتفاع درجة حرارة الاطفال,علاج القئ عند الأطفال,التعامل مع القئ عند الأطفال

أسباب القىء عند الأطفال وكيفية علاجه

القئ عند الأطفال
القئ عند الأطفال

القئ عند الأطفال من أكثر الظواهر المزعجة والتي تقلق الأمهات بشأنها خاصة وإنها تسبب عدم راحة للطفل كما أن حدتها قد تؤدي إلى إصابة الطفل بالجفاف، وسيقدم لكن Doctor Live التفاصيل الكاملة عن أسباب القئ عند الأطفال؟، وما هي طرق علاجها؟، وما هي مضاعفاتها؟، وكيفية تغذية الطفل أثناء القئ، وغيرها الكثير من المعلومات المفيدة والتي ستجدونها فى الموضوع التالي..



 

القئ عند الأطفال

 

القيء عند الأطفال ليس مرض في حد ذاته بل هو عرض لمرض أو مشكلة ما يعانى منها الطفل، وهي تظهر على شكل إخراج قسري لكافة محتويات أمعاء الطفل نتيجة حدوث تقلصات قوية في المعدة.

 

والقئ من أكثر المشاكل الشائعة عند الأطفال ورغم ذلك فهي ليست مدعية للقلق ولا تحتاج لتناول أي علاج، ولكن في حالة استمرارها يجب التوجه بشكل فوري للطبيب لمعرفة الأسباب وتناول العلاج المناسب لعدم حدوث أي مضاعفات.

 

 

أسباب القيء عند الأطفال

 

 

يوجد الكثير من الأسباب التي تؤدي إلى إصابة الأطفال بالقيء منها:

 

  • معاناة الطفل من التهاب في المعدة، أو معاناته من التهاب فيروسي في الأمعاء "نزلة معوية".

 

  • اصابة ببعض أجزاء جسم الطفل ببعض الالتهابات مثل التهاب الكبد، والتهاب البلعوم، والتهاب الصفاقن، وكذلك الأذن الوسطى، والتهاب اللوزتين.

 

  • المعاناة من حساسية الطعام وأكثر الأطعمة التي قد يتحسّس منها الأطفال البيض ومنتجات الحليب والفول السوداني والسمك، ولذلك بعد معرفة نوع الطعام المسبب للحساسيّة، يجب على الطفل تجنّب تناوله. وغالباً ما تظهر بعض الأعراض الأخرى في هذه الحالة، كالحكة وظهور طفح جلديأو تورّم اللسان والحلق، مما يسبب صعوبة في التنفس. كما قد يعاني المريض من سعال شديد وانخفاض في ضغط الدم، بالإضافة إلى الشعور بالدوخة وعدم الاتزان، وقد يزرقّ جلد المريض.

 

  • المعاناة من انسداد الأمعاء وقد يحصل ذلك إثر العديد من الأسباب، مثل ابتلاع الطفل جسماً غريباً، أو المعاناة من التضيّق البوابي الضخامي، الذي تتضخم فيه العضلات المكونة للجزء الأخير من المعدة الموصول بالاثني عشر، أو الفتقأو التهاب الزائدة الدوديّة  أو الارتداد المعدي المريئي، الذي ترجع فيه الأحماض المعديّة إلى المريء، بالإضافة إلى الالتواء المعوي، الذي تلتف  فيه الأمعاء حول نفسها مما يسبب انسدادها، وكذلك الانغلاف المعوي، المتمثل بدخول جزء من الأمعاء داخل جزء آخر.

 

  • الإصابة بالتسمم الغذائي الذي يحصل نتيجة لتناول الأطعمة الملوّثة أو منتهية الصلاحيّة، ويسبب ذلك التقيؤ عند الأطفال الأكبر سناً والبالغين لتنوّع الأطعمة التي يتناولونها مقارنة بالأصغر منهم، ويعاني الطفل نتيجة له من التقيؤ والإسهال ليوم أو يومين.

 

  • المعاناة من اختلالات في الجهاز العصبي المركزي: وأبرز هذه الاختلالات كلٌّ من التهاب السحاياالفيروسي، والإصابة بارتجاج المخأو ازدياد الضغط داخل الجمجمة أو الشقيقة.

 

 

 

مضاعفات استمرار القيء عند الاطفال

 

 

هناك أعراض مصاحبة للقيء ومضاعفات إن استمر القيء لمدة 3 أيام ، وهي:

  • ارتفاع شديد في درجة الحرارة.
  • الإغماء.
  • عدم القدرة على الرؤية و زغللة العين.
  • قد يصاحب القيء نقاط دم.
  • آلام في الصدر والبطن.
  • الجفاف

 

 

 

علاج القيء عند الأطفال

 

 

لا تحتاج معظم حالات القيء عند الأطفال لأي إجراءات علاجيّة، ولكن في بعض الحالات يجب مراجعة الطبيب فوراً عند التقيؤ المستمر لفترة طويلة، أو التقيؤ لمرات كثيرة، أو أن يكون القيء أخضر اللون أو يحتوي على دم، أو ارتفاع درجة حرارة جسم الطفل لما يزيد عن 39 درجة مئويّة، أو أن يشكو الطفل من آلام شديدة في البطن، أو الإصابة بحالة متوسطة أو شديدة من الجفاف.

 

ويعتبر الجفافأكثر من يستدعي الاهتمام عند المعاناة من التقيؤ، ولذك يجب على الأهل مراقبة شكل وتصرفات الطفل للكشف عن علامات الإصابة بالجفاف، ففي الحالات البسيطة منه يعاني الطفل من جفاف الحلق والشعور المتكرر بالعطش، أمّا في الحالات المتوسطة والشديدة فقد تظهر على الطفل علامات أخرى مثل قلّة البول، أو قلة الدمع عند البكاء، وبرودة اليدين والقدمين، كما قد تصبح عينا الطفل غائرتين، بالإضافة إلى التعب العام والإرهاق.

وفي حال معاناة الطفل من التقيؤ دون الإصابة بالجفافبإمكانه الاستمرار بالحمية الطبيعيّة طالما يستطيع جسمه تحمّلها. أما في حالة الجفاف ولتعويض السوائل التي خسرها جسم الطفل بالتقيؤ يوصي الأطباء عادةً بإعطائه محلولاًفمويّاً جاهزاً يباع في الصيديات تحت العديد من الأسماء التجاريّة، إذ يحتوي هذا المحلول على العناصر الغذائيّة والمعدنيّة التي يحتاجها جسم الطفل.

 

كما وينصح بشرب السوائل على جرعات صغيرة والانتظار لفترة وجيزة ما بين الجرعات، بإمكان الأم المرضعة الاستمرار بإرضاع طفلها حتّى وإن كان يعاني من التقيؤ، ولا حاجة هنا لإعطائه المحاليل الفمويّة، إذ يفي حليب الأم بالغرض.

 

وفي حالة التقيؤ الشديد يمكن اللجوء إلى استخدام بعض مضادات القيء للأطفال الذين تزيد أعمارهم عن عامين، من بينها ميتوكلوبراميد، بروميثازين، وأوندانسيترون.

 

 

نصائحDoctor Live  لتغذية الطفل عند القيء

 

 

عندما يقوم طفلك بالتقيؤ يجب الذهاب به إلى الطبيب لاكتشاف سبب القيء، وحتى لا يتعرض طفلك لخطر الجفاف:

  • في هذا الوقت معدة الطفل لا تقبل الأطعمة، وينبغي أيضاً الابتعاد عن عصائر الفاكهة والمشروبات الغازية.
  • إعطاء الطفل محلول الجفاف لتعويضه عن فقدان السوائل.
  • انتظري بعد مرور 4 ساعات دون أن يحدث قيء واعطي طفلك كمية أكبر من العصائر أو الحساء غير المُبهر أو المُتبل، ليعوض ما فقده من سوائل.
  • بعد مرور فترة 3 أيام قومي بإعطاء طفلك وجبة خفيفة دون أن تكون متبلة.
  • يجب التقليل من الطعام الدسم في حالة إصابة طفلك بالتقيؤ.
  • عند إعطاء الطفل العصائر من المفضل أن تكون معدة في المنزل حتى لا يصاب الطفل بتلوث.

 

نصائح لمنع القيء

 

يمكنك منع القيء عن طريق اتباع بعض النصائح التالية:

  • قم بتقسيم غذاء طفلك إلى خمسة وجبات صغيرة بدلاً من تقديم ثلاث وجبات كبيرة.
  • امنع طفلك من الاستلقاء فور تناول الطعام.
  • عندما يستلقي طفلك اجعل رأسه أعلى بقليل من قدميه.
  • تجنب بعض الأطعمة التي تجعل طفلك يشعر بالغثيان.
  • دعه يشرب ما لا يقل عن لترين من الماء يومياً.
  • اعطيه حلوى المصاص قد تساعده في تقليل حدوث القيء.
  • اطلب من طفلك أن يقوم بتقنيات التنفس العميق.
  • يمكنك إعطاء  طفلك بعض الأطعمة التي لا تهيج المعدة، مثل الموز، الخبز، ماء جوز الهند، الزبادي، عصير الفاكهة، الشاي الدافئ، حساء الدجاج، الأرز، البطاطا المهروسة.