تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | كيفية الوقاية من نزلات البرد

نزلات البرد المرض الأكثر شيوعا في فصل الخريف والشتاء والتي نادرا ما ينجو أي شخص من الإصابة بها والأصعب أن الإص

الكافيين,الصداع,المضادات الحيوية,الفيروسات,الفيتامينات,الماء,التهاب الحلق,الفم,مناعة الجسم,المرض,المدرسة,مسكنات الألم,السعال,الأطفال,نزلات البرد,الزكام,فصل الخريف,استشارة الطبيب,ارتفاع درجة الحرارة,غسل اليدين

كيفية الوقاية من نزلات البرد

نزلات البرد
نزلات البرد

نزلات البرد المرض الأكثر شيوعاً في فصل الخريف والشتاء والتي نادراً ما ينجو أي شخص من الإصابة بها، والأصعب أن الإصابة بها أيضاً متكررة فقد يصاب الشخص بنزلات البرد أكثر من مرة خلال الموسم الواحد، فما هي أسباب الإصابة بنزلات البرد وما هي أعراضها وكيف نفرق بين نزلات البرد الفيروسية ونزلات البرد البكتيرية وما هي طرق علاج نزلات البرد، والأهم ما هي الطرق الأكثر فعالية للوقاية من نزلات البرد؟، وغيرها الكثير من الأسئلة التي سيجيبكم عليها Doctor Live  في الموضوع التالي....



نزلات البرد

 

نزلات البرد يقصد بها مرض الزكام والذي يعد من أكثر الأمراض الشائعة خاصة فى فصل الشتاء، ومن الطبيعي أن يصاب بها الشخص أكثر من مرة أخرى خلال العام، هي مرض غالباً ما يكون فيروسي وبالتالي لا يحتاج إلى تناول مضاد حيوي بل فقط بعض الأوية التي تخفف من حدة الأعراض والتي تتمثل في:

  • ارتفاع درجة الحرارة
  • رشح شديد وسيلان بالأانف
  •  سعال وأزيز بالصدر
  • انسداد بالأنف وصعوبة التنفس
  • صداع وألم بالرأس
  • صعوبة فى البلع وألم بالحلق
  • الضعف العام وعدم القدرة على الحركة

 

وتزداد الأعراض حدة خاصة لدى المرضى المصابين بحساسية الصدر والربو حيث قد تتطور نزلات البرد لديهم وتصبح نزلات شعبية حادة أو التهابات رئوية والتي يحتاج كلاً منهم إلى عناية خاصة.

 

 

أسباب الإصابة بنزلات البرد

 

 

ضعف الجهاز المناعي مما يؤدي إلى سرعة انتقال العدوى، خاصة نزلات البرد والإنفلونزا.

الانتقال من مكان دافئ إلى مكان بارد بشكل مفاجئ.

استخدام المضادات الحيوية دون استشارة الطبيب مما يؤثر على مناعة الجسم.

المكوث لفترة طويلة في أماكن مزدحمة ومغلقة، مما يؤدي إلى انتقال العدوى عن طريق الآخرين.

عدم الاهتمام بتناول الغذاء الصحي المتوازن.

التعرض للتكييف أو المدفأة لوقت طويل مما يؤدي إلى الإصابة بالبرد فور الخروج من المكان.

كثرة الإجهاد وبذل المجهود الزائد.

نقص الفيتامينات والمعادن الرئيسية بالجسم.

 

 

طرق الوقاية من نزلات البرد

 

 

أعزائي قراء  Doctor Live أن أهم طرق الوقاية من نزلات البرد  هي تجنب الأسباب المؤدية إلى ظهوره بالأضافة إلى إتخاذ بعض الاحتياطات الاخرى، وأهمها :

 

  • يجب الحرص على الحصول على عدد ساعات كافية من النوم، وتناول الأكل الصحيّ، وممارسة التمارين الرياضيّة، والسيطرة على التوتّر، فهذا من شأنه أن يساعد على خفض نسبة الإصابة بالزكام.

 

  • يجب الحرص على تجنّب مشاركة أكواب الشراب وأواني الطعام المختلفة مع المصابين بالعدوى، كما يجدر تجنّب الاتصال المباشر مع الأشخاص المصابين بالمرض لمنع انتقال العدوى.

 

  • يجب الحرص على غسل اليدينبعناية واستخدام الماء والصابون، وفي حال عدم توفّر الماء والصابون يمكن اللجوء إلى استخدام المعقمات التي تحتوي على الكحول، كما يجب الحرص على تعليم الأطفال أهميّة غسل اليدين.

 

  • يجب تعقيم أسطح الحمّام والمطبخ بشكلٍ دائم، وغسل ألعاب الأطفال بشكلٍ دوريّ خصوصاً في حال إصابة أحد أفراد العائلة بالمرض.

 

  • يجب الحرص على تغطية الفم عند السعالأو العطاس باستخدام المناديل والتخلّص منها مباشرة، ثمّ غسل اليدين بشكلٍ جيد، كما تجدر الإشارة إلى ضرورة تعليم الأطفال تغطية الفم عند السعال، أو العطاس.

 

  • يجب عدم لمس العيون أو الفم أو الأيدي إذا لم يتم غسل اليدين جيدًا، فهذه طريقة أكيدة لدخول الفيروسات المسببة لنزلات البرد إلى جسم الإنسان

 

 

علاج نزلات البرد

 

 

فينطوي العلاج على تدبير وتخفيف أعراض الحالة، والتي تختلف وتتفاوت في شدّتها من شخص لآخر، كما أنّه لا يوجد علاج شافي لنزلات البرد، ومن الضروري التأكيد على عدم استخدام المضادات الحيوية ضد فيروسات البرد، ما لم تكن هناك عدوى بكتيرية، وتشمل العلاجات التي تخفف أعراض البرد ما يأتي:

 

  • الأدوية المسكّنة للألم: يمكن استخدام مسكنات الألم كالباراسيتامول لتخفيف الصداع المترافق مع نزلات البرد، وكذلك الحمّى والتهاب الحلق ويتم صرف تلك الأدوية دون وصفة طبية، ولكن يجب استخدامها لأقصر وقت ممكن من اتّباع إرشادات الطبيب أو الصيدلي.

 

  • البخاخات الأنفية: حيث يستطيع الأشخاص البالغون استعمال بخاخات أو قطرات مزيلة للاحتقان لفترة يمكن أن تصل إلى 5 أيام، لأنّه يمكن أن يتسبب الاستخدام المطوّل لمضادات احتقان الأنفبالاعتياد عليها، ويجب تجنّب استخدامها للأطفال الذي أعمارهم تحت 6 سنوات.

 

  • شراب السعال: توصي منظمة الغذاء والدواء FDA والأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال بشدة، بعدم إعطاء أدوية السعال ونزلات البرد بدون وصفة طبية للأطفال الذين تقل أعمارهم عن 4 سنوات لأنّها قد تسبب آثارًا جانبية خطيرة، ويمكن اتّباع خطوات العلاج المنزلي لنزلات البرد لدى الأطفال.

 

 

العلاجات المنزلية لنزلات البرد

 

 

هناك العديد من النصائح والطرق المنزليّة التي يمكن اتّباعها للمساعدة على التخلّص من مشكلة نزلات البرد ، ومنها ما يأتي:

 

  • الحصول على قسط كافٍ من الراحة: يجب الحرص على البقاء في المنزل قدر المستطاع وتجنّب الذهاب إلى العمل أو المدرسة خلال فترة الإصابة بالمرض، وذلك للحصول على الراحة اللازمة التي تساعد على التخلّص من الأعراض المصاحبة للمرض، وتجنّب نقل العدوى إلى الآخرين.

 

  • تناول كميّات كافية من السوائل:  فلتجنّب التعرّض للجفاف يجب الحرص على تناول كميّات كافية من السوائل مثل الماء، والعصائر، وتناول السوائل الدافئة مثل حساء الدجاج؛ حيثُ إنّه يساعد على التخلّص من احتقان الأنف المصاحب للزكام، وتجدر الإشارة إلى ضرورة تجنّب تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين والمشروبات الكحوليّةلما قد تُسبّبه من الإصابة بالجفاف.

 

  • تعديل درجة حرارة ورطوبة الغرفة: إذ يجب الحرص على المحافظة على رطوبة الغرفة من خلال استخدام أحد أجهزة الترطيب المنزليّة، لما لها من تأثير فعّال في تخفيف السعال، والاحتقان المصاحب للزكام، كما يجب الحرص على المحافظة على دفء الغرفة ولكن مع تجنّب درجات الحرارة العالية.

 

  • تهدئة الحلق: إذ يمكن المساعدة على تهدئة التهاب الحلقمن خلال الغرغرة بالماء والملح، ويمكن ذلك من خلال إضافة نصف ملعقة صغيرة من الملح في كوب من الماء الدافئ.

 

  • استخدام قطرات المحلول الملحيّ: حيث يمكن من خلال استخدام قطرات المحلول الملحيّ المساعدة على تخفيف احتقان الأنف، وتجدر الإشارة إلى إمكانيّة استخدام هذه المحاليل لدى الأطفال أيضاً.