تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | تعرفي على أعراض حساسية الألبان

كثيرا ما نسمع عن حساسية الألبان تلك الحساسية الأكثر شيوعا عند الأطفال الرضع حيث يعاني نسبة 2 من مجمل الأطفال ب

التغذية السليمة,الرضاعة,انتفاخ البطن,الرضع,صعوبة التنفس,الجهاز الهضمي,درجة حرارة الجسم,التهاب الحلق,الجهاز التنفسي,البراز,حساسية الطعام,أطفال,سيلان الأنف,الأطفال,المواد الكيميائية,أنيميا الفول,تحليل البراز,الجهاز المناعي,حساسية الأنف,الحساسية

حساسية الألبان

تعرفي على أعراض حساسية الألبان

حساسية الألبان
حساسية الألبان

كثيرًا ما نسمع عن حساسية الألبان، تلك الحساسية الأكثر شيوعًا عند الأطفال الرضع، حيث يعاني نسبة 2% من مجمل الأطفال بحساسية الحليب التي تظهر في مجموعة من الأعراض ينبغي على الأم أن تحذر منها، وتكون على وعي كافي في التعامل مع طفلها ، وتغذيته التغذية السليمة التي لا تضر بصحته ونموه الطبيعي، ولذلك سنقدم لكل أم في هذا المقال على Doctor Live  أعراض حساسية الألبان، وكيفية التعامل مع الأطفال المصابون بها، والبدائل المتاحة في تغذية الطفل.



 

 

ما هي حساسية الألبان ؟

 

حساسية الالبان تعد من أكثر أنواع حساسية الطعام شيوعاً في الأطفال ، و هي عبارة عن استجابة غير طبيعية من الجهاز المناعي بالجسم اتجاه بروتين اللبن و منتجاته حيث يقوم الجهاز المناعي بإنتاج بعض المواد الكيميائية مثل الهيستامين و اميونوجلوبيولين E اللاتي تسبب زيادة نسبتهم بالدم في ظهور الأعراض

 

و يعد لبن الأبقار هو السبب الرئيسي في الحساسية ، و لكن قد تنتج أيضا نتيجة لأنواع اخرى من الألبان مثل لبن الأغنام ، أو الجاموس.

 

أعراض حساسية الألبان

 

تختلف أعراض حساسية الالبـان من شخص إلى آخر ، و تتراوح مدة بدأ الأعراض من دقائق الى ساعات قليلة بعد تناول اللبن ، أو أحد منتجاته ، و تشمل الآتي:

 

أعراض الجهاز الهضمي

 

  • إسهال مستمر أو إمساك مستمر
  • قيء متكرر مع عدم زيادة وزن الطفل
  • ارتجاع مرئ أو ارتجاع صامت
  • آلام في المعدة انتفاخ البطن
  • وتراكم الغازات
  • براز ممخط  دم خفي أو مرئي في البراز
  • التهاب الحلق المتكرر

 

 أعراض الجهاز التنفسي:

 

  • صعوبة التنفس خنفرة أو سيلان الأنف
  • التهابات صدرية متكررة
  • سعال مستمر

 

 أعراض جلدية:

 

  • إكزيما جلدية أو طفح جلدي
  • التهابات في منطقة الحفاض لا تستجيب للكريمات

 

 

أعراض أخرى:

 

  • كثرة البكاء دون سبب ظاهر
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم

 

وجدير بالذكر أن الأعراض السابقة لا تظهر جميعها بالضرورة على الطفل الذي يعاني من حساسية الحليب، بالإضافة إلى أنها قد تتشابه مع أعراض أمراض أخرى، لذا فإنه من الضروري التوجه فورًا إلى طبيب أطفال متخصص في أمراض الجهاز الهضمي أو الحساسية في حالة ملاحظتكِ لظهور أي من الأعراض السابقة على طفلكِ، كي يتمكن من تشخيص حالته بدقة ووصف التحاليل والإجراءات الطبية اللازمة

 

 

تشخيص حساسية الألبان

 

 عادة ما يطلب الأطباء إجراء بعض التحاليل التي تساعد على الكشف عن حساسية الحليب مثل تحليل البراز وتحليل الدم الخفي في البراز، مع مراجعة التاريخ المرضي للحساسية في العائلة، ولكن تظل أفضل طريقة للتشخيص السليم هي تحسن الأعراض مع منع تناول الطفل والأم المرضعة للحليب ومنتجاته.

 

 بعد فترة من المنع قد يطلب الطبيب من الأم المرضعة إعادة إدخال الحليب مرة أخرى لتأكيد التشخيص ومتابعة ظهور الأعراض مرة أخرى، إذ يمكن القول إن منع الحليب ومنتجاته هو نصف التشخيص، وإعادة الإدخال هو النصف الآخر.

 

ومن الضروري أن تعرف كل أم أعراض التحسس لدى طفلها، حتى تتمكن من ملاحظة حالته ومتابعتها جيدًا عند البدء في إدخال الحليب مرة أخرى بعد فترة المنع التي يحددها الطبيب

 

 

مضاعفات إصابة الأطفال بحساسية الألبان

 

يعد الأطفال المصابون بحساسية الالبان أكثر عرضة للإصابة بمشاكل صحية آخري عن غيرهم من الأطفال مثل:

 

  • حساسية الطعام مثل حساسية البيض ، و فول الصويا ، و الفول السوداني ، وغيرها من الأطعمة .

 

  • حمى القش ، أو حساسية الأنف .

 

 

علاج حساسية الألبان

 

للأسف لا يوجد دواء محدد لعلاج حساسية الألبان، فالطريقة الوحيدة هي امتناع الطفل والأم المرضعة عن تناول الحليب ومنتجاته واللحوم الحمراء وجميع الأطعمة التي يدخل في تكوينها الحليب ومشتقاته، حتى يقرر الطبيب المعالج إدخال تلك الأطعمة في الوقت المناسب، والخبر السار هو أن أغلب الأطفال يتعافون من حساسية الحليب في عمر 3 إلى 5 سنوات، وأحيانًا قبل ذلك.

 

ويجب على الأم الممتنعة عن تناول الحليب ومشتقاته تعويض جسمها بالمكملات الغذائية اللازمة وتناول الأطعمة المليئة بالكالسيوم وفيتامين "د"، مثل اللوز والسمسم والبروكلي وأسماك السالمون والسردين، مع التعرض لضوء الشمس باستمرار.

 

في حالة الرضاعة الصناعية، هناك تركيبات خالية من حليب الأبقار مخصصة للأطفال الذين يعانون من حساسية الحليب، تعتمد في تكوينها على الأحماض الأمينية أو حليب الصويا، ولكنها باهظة الثمن ومن الصعب العثور عليها في أغلب الصيدليات، ويجب على الأم التأكد من أن طفلها لا يعاني من حساسية الصويا أو أنيميا الفول قبل إعطائه حليب الصويا.