تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | أسباب تأخر الكلام والنطق عند الأطفال

البكاء والتجشوء هما الحديث الأول للطفل المولود حيث يعبر بهما عن احتياجاته النفسية والعاطفية والجسدية وبمرور ال

التوحد,العصبية,السمع,الاطفال,الأطفال,أسباب تأخر الكلام عند الأطفال,المهارات السلوكية للطفل,كيفية التعامل مع تأخر الكلام عند الأطفال,متى يعتبر الطفل متأخرا في الكلام,علاج تأخر الكلام عند الأطفال,كيف يمكن مساعدة الطفل على الكلام والنطق,فقدان السمع عند الأطفال,مراحل نمو الأطفال,أعراض توحد الاطفال

أسباب تأخر الكلام والنطق عند الأطفال

تأخر الكلام عند الأطفال
تأخر الكلام عند الأطفال

البكاء والتجشوء هما الحديث الأول للطفل المولود حيث يعبر بهما عن احتياجاته النفسية والعاطفية والجسدية، وبمرور الأشهر بعد ولادته ستنمو لديه القدرات العصبية والإدراكية ليبدأ في تقليد الأصوات من حوله والبدء في النطق والكلام الغير مفهوم، ولكن في حال تأخر الطفل في الكلام فإن ذلك يشير إلى دلالات متعددة ، وهو ما لا يعني بالضرورة وجود مشكلة عند الطفل، بل من الممكن أن يكون حديث الوالدين قليل أمام الطفل مما لا يدفعه إلى الكلام والنطق تقليدا لهما، وفي هذا المقال سنوضح لجميع الآباء والامهات أسباب تأخر الطفل في الكلام والنطق.



 

متى يعتبر الطفل متأخراً في الكلام؟

 

 يعد الطفل متاخراً في الكلام إذا وصل لسن 12 شهر  لا يستطيع إصدار أي صوت ينم عن الكلام بعد، كما يعد متاخراً في النطق إذا وصل لسن 18 شهر ولم ينطق “ماما أو بابا” أو أي إسم أخر بعد، أو إذا وصل لسن 3 أعوام ولا يستطيع التعبير عن نفسه بشكل واضح.

 

 ولتحديد مدي تقدم نطق الطفل، يمكن مراقبة الكلمات التي ينطقها بوضوح في حديثه والتي يجب أن تكون 1/4 عمره، بمعني أن الطفل ذو العام الواحد يجب أن يكون 25% من كلامه واضحاً، ويمكن أن يكون تأخر النطق مشكلة أكثر خطورة من تأخر الكلام.

 

أسباب تأخر الكلام والنطق عند الأطفال

 

  • الأسباب العضوية مثل اللسان المربوط وهي مشكلة شائعة جدًّا، حيث يولد كثير من الأطفال ومقدمة ألسنتهم مربوطة بحزام نسيجي إلى أسفل، وتحتاج إلى عملية بسيطة جدًا لكن دعي طبيبك يكتشف ذلك ويتأكد منه قبل الإقدام على شيء.

 

  • الأسباب النفسية أو التخاطبية مثل التلعثم وعدم القدرة على نطق الحروف من مخارجها ويمكن أن تكون بسبب عدم الحديث مع الصغير أو تخويفه باستمرار أو حزنه من فقد فرد من العائلة حتى لو كان صغيرًا فيدرك الصغار جيدًا اختفاء الأشخاص المحبوبين من محيطهم وغير ذلك .

 

  • فرق اللغة كأن يكون الأبوان من جنسيتين مختلفتين أو أن الأسرة تعمل في بلاد الغربة وقد يؤدي ذلك إلى بعض التأخر لدخول لغتين إلى عقله وسمعه وأحيانًا لا يحدث هذا بتاتًا.

 

كيف يمكن مساعدة الطفل على الكلام؟

 

  • الإكثار من الحديث إليه ليتسنى له سماع الكلمات بشكل أكبر وبالتالي التدرب على نطقها.

 

  • استخدام المصطلحات الصحيحة أثناء الحديث معه كي لا يلتقط الغلط فيبقى على لسانه ويصعب بعد ذلك التخلص منه.

 

  • الاستماع إلى الطفل عندما يحاول التحدّث وعدم مقاطعته.

 

  • الابتعاد عن نقده عندما يخطئ في الكلام كي لا يتردد بعد ذلك في الحديث خوفاً من السخرية.

 

  • تولي الأم تربية الطفل بنفسها وعدم تركه بين أيدي المربيات الأجنبيات.

 

  • اللجوء إلى الطبيب في حال كانت المشكلة عضوية أو عقلية.

 

  • تشجيعه على اللعب والاختلاط مع غيره من الأطفال وخاصة من هم أكبر منه سناً ليمارس الحديث والكلام.

 

علاج تأخر الكلام عند الاطفال

 

راقبي أي علامة تنم عن تأخر كبير لدى طفلكِ في التعبير، وتحدثي مع الطبيب عند الشعور بأي مشكلة، يمكن أن يحدث تأخر الكلام لكثير من الأسباب، ولكن كلما تم الاكتشاف مبكراً كان أفضل، خاصة قبل سن المدرسة، وبعد مشاور الطبيب هناك بعض الأمور التي يمكنكِ فعلها لمساعدة طفلكِ، ومنها:

 

  • إجراء اختبار للسمع، حيث أن فقدان أو ضعف السمع يمكن أن يسبب تأخر الكلام، ويجب إجراء هذا الاختبار في عمر ثلاثة أشهر.

 

  • عرض الطفل على أخصائي التخاطب، يمكن لأخصائيو التخاطب علاج الكثير من الاضطرابات التي تؤدي لتأخر الكلام، بما فيها مشكلات الصوت.

 

  • عمل فحص سلوكي وتنموي للطفل، وذلك للكشف عن اضطرابات أخرى مثل طيف التوحد أو الإعاقة الإدراكية.