تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | هل للمنظار دور فى علاج الحمل خارج الرحم ؟

يحدث الحمل العادي عندما تنتقل البويضة المخصبة عن طريق قناة فالوب إلى الرحم ولكن عندما تنتقل البويضة لمكان آخر

حمل,الحمل,التدخين,أعراض الحمل,الدورة الشهرية,الرحم,اكتشاف الحمل,النزيف,الجهاز التناسلي,المناظير الجراحية,النزيف المهبلي,البويضة,قناة فالوب,تشخيص الحمل,التعامل مع الحمل خارج الرحم,أسباب الحمل خارج الرحم,أعراض الحمل خارج الرحم,علاج الحمل خارج الرحم,متى يتم إجهاض الحمل خارج الرحم,استئصال الحمل خارج الرحم بالمنظار

هل للمنظار دور فى علاج الحمل خارج الرحم ؟

الحمل خارج الرحم
الحمل خارج الرحم

يحدث الحمل العادي عندما تنتقل البويضة المخصبة عن طريق قناة فالوب إلى الرحم، ولكن عندما تنتقل البويضة لمكان آخر يُسمى ذلك بالحمل خارج الرحم أو ما يُطلق عليه بالحمل البوقي، وغالبًا ما يحدث داخل قناة فالوب، وقد يحدث داخل المبايض، أو عنق الرحم، أو بأي منطقة أخرى داخل الحوض، وتحدث هذه الحالة في واحدة وسط كل 50 حالة حمل بالولايات المتحدة، ولا يمكن إنقاذ الحمل في هذه وقتها.



 

أسباب الحمل خارج الرحم

 

قد يحدث ذلك نتيجة وجود مشكلة بقناة فالوب مثل انسدادها أو غيره، بالإضافة إلى بعض العوامل الأخرى التي ترجح خطر حدوثها مثل:

 

- التدخين

 

- كبر السن (ويكون خطر الإصابة كبير عند من تتراوح أعمارهن بين 35-40 عامًا)

 

- الإصابة بمرض التهاب الحوض، ودائمًا ما ينتج التهاب الجهاز التناسلي عن الأمراض المنقولة عن طريق الممارسة الجنسية.

 

- تاريخ العائلة من حيث وجود أكثر من حالة حمل خارج الرحم.

 

- تلقي المرأة أحد علاجات الخصوبة.

 

- إجراء عملية بقناة فالوب.

 

- حدوث حمل أثناء استخدام جهاز داخل الرحم كوسيلة لمنع الحمل.

 

أعراض الحمل خارج الرحم

 

عادة لا توجد أعراض للحمل خارج الرحم ودائمًا ما تظهر عندما تجري الأم فحوصات الحمل الروتينية، وغير ذلك فستبدأ في الظهور بين الأسبوع الرابع والعاشر من الحمل، وتشمل:

 

- نزيف بالمهبل.

 

- إفرازات مائية بنية اللون.

 

- ألم في أسفل جانب واحد من البطن.

 

- عدم انتظام الدورة الشهرية.

 

- الشعور بآلام في الكتف.

 

علاج الحمل خارج الرحم

 

هناك 3 أنواع من علاجات الحمل خارج الرحم، أولهم نادرًا ما يُستخدم، ويشمل اتباع نهج الانتظار والمتابعة، ويحدث في الحالات الأكثر عرضة للإجهاض.

 

وتشمل العلاجات الأخرى عمليات إزالة الحمل أو استخدام أدوية مخصصة لوقف الحمل، وفي حالة اكتشاف الحمل مبكرًا ووجود خطر فلا يمكن للبويضة المخصبة أن تعيش خارج الرحم، ولذا يجب إزالة الأنسجة لتجنب مواجهة مضاعفات خطيرة.

 

العلاج بالأدوية

 

إذا لم تتمزق قناة فالوب ولم يمر على فترة الحمل وقتًا، قد ينصح الطبيب بحقن«methotrexate» الذي توقف الخلايا من النمو ويمتصها الجسم بعد ذلك بسهولة، وقد يتم معالجة معظم حالات الحمل خارج الرحم بهذا النوع من العلاج إذا تم اكتشافه مبكرًا.

 

إجراء الجراحات

 

تتطلب بعض الحالات التدخل الجراحي، ويعد المنظار«laparoscopy» أكثرها شيوعًا، حيث يقوم الطبيب بإجراء شقوق صغيرة جدًا في أسفل البطن، ووضع المنظار لإزالة الحمل خارج الرحم، وفي حالة تلف قناة فالوب يجب إزالتها.

 

 

ما بعد الحمل خارج الرحم

 

لا تُستبعد فرصة الحمل مرة أخرى وبصورة طبيعية ولكن قد يكون الأمر صعبًا، ويُنصح باستشارة أخصائي الخصوبة مبكرًا خاصة إذا تم إزالة قناة فالوب، ويجب معرفة ما المدة الجيدة لحدوث حمل آخر فيعتقد بعض الأطباء أن تكون المدة بين 3 لـ 6 أشهر على الأقل.

 

 

علاج الحمل خارج الرحم بالمنظار

 

انتشرت في الآونة الأخيرة استخدامات المناظير الجراحية كمنظار البطن بدلاً من العلاج الجراحي وفتح البطن حيث يتم استئصال الحمل خارج الرحم والأنبوبة عن طريق المنظار وخروج المريضة في نفس اليوم من المستشفي دون الحاجة إلي فتح البطن.. ومن أهم العوامل التي تساعد في تشخيص الحمل خارج الرحم هو مهارة الطبيب التشخيصية حيث إن التاريخ المرضي للمريضة وانقطاع الدورة لفترة قصيرة قد تكون أياماً يعقبها ألم شديد بالبطن ونزول النزيف المهبلي من العلامات المؤشرة لحدوث الحمل خارج الرحم.