تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | الإسعافات الأولية لحروق الجلد

تحدث الحروق نتيجة التعرض للحرارة أو المواد الكيميائية أو الكهرباء أو أشعة الشمس أو الإشعاع مما يؤدي إلى تلف أن

حروق,ندبات,الجلد,حروق الشمس,انواع الحروق,درجة حرارة الجسم,الماء,أشعة الشمس,الاسعافات الاولية,درجات الحروق,طبقات الجلد,كمادات,المواد الكيميائية,الجروح,الإسعافات الأولية للحروق الجلدية,كيفية التعامل مع الحروق الجلدية,تأثير الثلج على الحروق,الوثاية من الحروق,العناية بالحروق الجلدية

الإسعافات الأولية لحروق الجلد

الحروق الجلدية
الحروق الجلدية

تحدث الحروق نتيجة التعرّض للحرارة أو المواد الكيميائية أو الكهرباء أو أشعة الشمس أو الإشعاع، ممّا يؤدّي إلى تلف أنسجة الجلد، كما وتعدّ الحروق الناتجة عن السوائل الساخنة والبخار وحرائق المباني والسوائل القابلة للاشتعال والغازات أكثر الأسباب شيوعًا للحروق، كما يوجد نوع آخر هو الإصابة بحروق عند استنشاق الدخان، ويمكن أن تتسبب الحروق في حدوث تورّم وتقرّحات وتندب، وفي الحالات الخطيرة يمكن أن تحدث الصدمة التي قد تؤدّي إلى الموت، ويمكن أن تؤدي الحروق أيضًا إلى الالتهابات لأنها تلحق الضرر بالجلد الذي يحمي الجسم، وسيتحدّث هذا المقال عن الإسعافات الأولية للحروق.



 

 

درجات الحروق

 

قبل الحديث عن الإسعافات الأولية للحروق يجب التعرّف على درجات الحروق، حيث يتم تصنيفها إلى أربع درجات اعتمادًا على الضرر الذي تؤدّي إليه في تلف أنسجة الجلد، وهذه الدرجات تكون على الشكل الآتي:

 

الحروق من الدرجة الأولى

 

تؤدّي الحروق من الدرجة الأولى إلى حرق وتلف الطبقة الخارجية للبشرة، ويمكن أن تتضمّن حروق الشمس الخفيفة وحروق البخار الخفيفة، ويمكن أن ينتج عن ذلك بشرة حمراء ومؤلمة، ولكن دون وجود أية بثور على الجلد، كما أنّ الضرر طويل الأجل أمر نادر الحدوث.

 

الحروق من الدرجة الثانية

 

في حال حدوث الحروق من الدرجة الثانية، فإنّ الطبقة الخارجية من الجلد وكذلك الأدمة -أي الطبقة الموجودة تحتها- قد تتعرّض للتلف، وعندها ستكون البشرة حمراء زاهية ومنتفخة وقد تبدو لامعة ورطبة، كما وستظهر تقرّحات على الجلد، ويكون الحرق مؤلمًا جدًا، وإذا كان الحرق سطحي من الدرجة الثانية، فيكون قد تلف جزء من الأدمة فقط ، وقد تتشكّل عندها ندبات خفيفة، أمّا إذا كان الحرق عميقًا، فقد يترك ندبة شديدة أو يتسبب في تغيير دائم في لون البشرة.

 

 الحروق من الدرجة الثالثة

 

في حال حدوث الحروق من الدرجة الثالثة، فسيتم تدمير طبقتين كاملتين من الجلد، وبدلاً من تحول لون البشرة إلى اللون الأحمر، قد يظهر اللون الأسود أو البني أو الأبيض أو الأصفر، وهذه الحروق غير مؤلمة، لأنّ هذا النوع من الحروق يدمّر النهايات العصبية، فيموت الإحساس بالأم. الحروق من الدرجة الرابعة تعدّ الحروق من الدرجة الرابعة من أخطر الحروق لأنّ قد تكون مهددة للحياة، ويعدّ من أعمق وأشد الحروق، حيث تدمّر هذه الحروق جميع طبقات الجلد أو البشرة، وكذلك العظام والعضلات والأوتار.

 

 

الإسعاف الأولية اللازمة للحروق من الدرجة الأولى

 

يتم إسعاف هذا النوع من الحروق من خلال الاتي:

 

  • ضع الجلد المحروق تحت الماء البارد حتى يخف الألم.
  • استخدم كمادات إذا كان الماء الجاري غير متاح.
  • حماية الحرق من خلال التغطية بضمادة معقمة أو قطعة قماش نظيفة.
  • عليك طلب المساعدة الطبية إذا استمر الاحمرار والالم اكثر من بضع ساعات او اذا كان الحرق يؤثر على مساحة كبيرة من الجلد أي  أكثر من 7 سم.

 

الاسعافات الاولية اللازمة للحروق من الدرجة الثانية

 

يتم إسعاف هذا النوع من الحروق من خلال:

 

  • غمر المكان المصاب في الماء البارد او وضع منشفة نظيفة مبللة بالماء البارد، حيث يعمل الماء البارد على تخفيف الألم.
  • نزع الاكسسوارات والمجوهرات أو الملابس الضيقة عن المكان المصاب بلطف.
  • حاول أن تجعل المصاب يشرب كميات كبيرة من الماء ولكن دون ان يصل الى حد الغثيان.
  • لا تستخدم الثلج لأنه يمكن أن يقلل درجة حرارة الجسم ويسبب المزيد من الألم والضرر.
  • ضع الشخص المصاب مسطحاً مع رفع قدميه إلى الاعلى.
  • في حال وجود بثور أو فقاعات مغلقة لا تقم بفتحها، أما المفتوح منها غطيه بطبقة من المرهم وغطي المكان بمنشفة أو ضمادة غير لاصقة.
  • توجه لطلب المساعدة من المختص.

 

الإسعافات الأولية اللازمة للحروق من الدرجة الثالثة

 

لا تحاول أبدا التعامل مع حروق الدرجة الثالثة، يتم الاتصال والتوجه لقسم الطوارئ فورا لتلقي العلاج الطبي، وتأكد من عدم وجود أي ملابس عالقة بمكان الحرق.

 

حيث سيقوم الطاقم الطبي الخاص بقسم الطوارئ بالتعامل مع حالات الحروق حسب الاتي:

 

  • يتم تنظيف الحروق أولا و إزالة الأجزاء الميتة من الجزء المحروق من الجلد.
  • تزويد المريض بالمحاليل الوريدية وجرعات من المضاد الحيوي.
  • وضع كريم مضاد للبكتيريا فوق سطح الحرق تضميد الجروح.
  • إعطاء المريض أدوية مسكنة للألم.
  • يتم استكمال العلاج داخل قسم المختص وذلك لأن الحروق من الدرجة الثالثة تحتاج إلى وقت طويل لكي تشفى وقد يلجأ الأطباء إلى التدخل الجراحي.

 

 

أخطاء شائعة في علاج الحروق وطرق تجنبيها

قد يرتكب كثير من الأشخاص مجموعة من الأخطاء عند حصول الحرق إليكم أهمها:

 

معجون الأسنان

 

من أبرز الأخطاء التي لا يجوز ارتكابها عند حصول حرق هي المسارعة لفرك المنطقة المصابة بمعجون الأسنان، الزبدة أو رب الطماطم.

 

هذه المواد تحبس الحرارة داخل الجلد وتمنعه من التنفس ما يزيد من مساحة المنطقة المحروقة ويسبب المضاعفات الخطرة.

 

عدم استخدام الثلج فوق الحرق

 

لا شك أن المكعبات الثلجية هي من الوسائل التي تخفف من ألم الحرق ولكن لا يجوز وضعها مباشرةً على الجلد.

 

يمكن أن يؤدي ذلك إلى تلف الانسجة المحيطة بمنطقة الحرق كما أنها تترك ندبات واثار على الجلد. لتصحيح ذلك الخطأ  يجب أن يوضع الثلج في كيس بلاستيكي أو في منشفة صغيرة.

 

استخدام القطن لتغطية الجرح

 

إذا وضعت القطن بشكل مباشر على الجرح الناتج عن الحروق فإن قطع القطن سوف تلتصق بالجرح و تصعب عملية تغيير الجرح بعد ذلك، من الأفضل أن تستبدل القطن بالشاش فهو أخف على الجرح.

 

لمس مكان الحرق بأيدي مكشوفة

بما أن الحرق يسبب تلف بعض أو كل طبقات الجلد فإن لمس مكانه بأيدينا قد يسبب في تلوثه أو إصابته بالعدوى نظرا لهشاشة وحساسية الجلد في هذه الحالة لذلك يعد لمس أماكن الحروق خطرا و خطأ وجب تجنبه.

 

فرقعة الفقاعات الناتجة عن الحرق

 

تنتج عن الحروق الشديدة أو الحروق من الدرجة الثانية فأكثر تكون فقاعات مليئة بسوائل و التي من الخطأ القيام بفرقعتها تفاديا لأي عدوى قد يصاب بها المصاب.