تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | ماهو المنظار الرحمى وإستخداماته الكاملة

منظار الرحم عبارة عن جراحة تسمح للطبيب في النظر إلى داخل الرحم من أجل تشخيص بعض الحالات مثل تأخر الحمل أو النز

ندبات,المهبل,حمل,الحمل,تأخر الحمل,اللولب,منظار الرحم,الدورة الشهرية,تشنجات البطن,العقم,درجة حرارة الجسم,النزيف,المثانة,التصاقات الرحم,الرؤية,الزوائد اللحمية,استشارة الطبيب,المستشفى,العدوى,الإجهاض

ماهو المنظار الرحمى وإستخداماته الكاملة

منظار الرحم
منظار الرحم

منظار الرحم عبارة عن جراحة تسمح للطبيب في النظر إلى داخل الرحم من أجل تشخيص بعض الحالات مثل تأخر الحمل أو النزيف الشديد، وفي هذا المقال سنتناول التفاصيل الكاملة عن منظار الرحم واستخداماته المختلفة.



أنواع منظار الرحم

 

تجدر الإشارة إلى أن هناك نوعين من منظار الرحم، وهي على النحو التالي:

 

منظار الرحم التشخيصي

 

والمقصود هنا هو استخدام منظار الرحم من أجل تشخيص أي مشكلة قد يكون الرحم مصاب بها.

حيث يقوم الطبيب بإدخال أنبوب مع كاميرا حتى يتمكن من رؤية الرحم والمبايض وقناة فالوب من الداخل.

 

يتم ادخال هذا الأنبوب من خلال إحداث فتحة أسفل منطقة السرة بالعادة.

 

منظار الرحم العلاجي

 

هذا النوع يهدف إلى علاج مشكلة قد تم تشخيصها خلال منظار الرحم التشخيصي.

 

بشكل عام، يقوم الطبيب بعمل المنظار العلاجي بعد الكشف عن مشكلة في التشخيصي على الفور وبالوقت ذاته، حتى لا تخضع المريضة لعمليتين مماثلتين.

 

متى يجب الخضوع لمنظار الرحم؟

 

يقوم الطبيب المختص بجدولة عملية منظار الرحم في الأسبوع الأول بعد دورتك الشهرية.

 

هذا التوقيت سيضمن للطبيب الرؤية الأفضل داخل الرحم.

 

كيف يتم منظار الرحم ؟

 

قبل الجراحة من الممكن أن يقوم الطبيب بوصف مهدئ لك حتى يساعدك على الاسترخاء، من ثم سيتم تحضيرك للتخدير.

 

من بعد ذلك، تكون خطوات منظار الرحم كالتالي:

 

يتم توسيع عنق الرحم

يقوم الطبيب بإدخال الأنبوب من خلال المهبل وعنق الرحم وصولًا إلى الرحم

بعد ذلك، يضخ الطبيب غاز ثاني أكسيد الكربون أو محلول من أجل توسيع الرحم والتخلص من أي التصاقات.

مدة إجراء هذه الجراحة يتراوح بشكل عام من خمس دقائق وصولًا إلى ساعة تقريبًا، وذلك اعتمادًا على المنظار التشخيصي وضرورة إجراء اخر علاجي أم لا.

 

فوائد منظار الرحم

 

إليك أهم فوائد الخضوع لمنظار الرحم مقارنة بالإجراءات الأخرى المختلفة:

 

البقاء لفترة قصيرة في المستشفى

فترة العلاج والشفاء قصيرة

لا تحتاج المريضة لأخذ الكثير من الأدوية المسكنة للألم

جراحة امنة

التخلص من التصاقات الرحم.

 

مضاعفات منظار الرحم

 

بالرغم من اعتبار هذه الجراحة امنة، إلا أنها قد تترافق مع بعض المضاعفات في حالات نادرة، والتي تشمل:

 

المخاطر المرتبطة بالتخدير

العدوى

نزيف حاد

إصابة عنق الرحم أو الرحم أو المثانة

إحداث ندبات داخل الرحم.

 

ما بعد منظار الرحم

 

في حال خضعت للجراحة تحت التخدير الكامل، سيتم وضعك تحت المراقبة لعدة ساعات حتى يزول تأثير التخدير، من ثم بإمكانك مغادرة المشفى والعودة إلى منزلك.

 

بعد الجراحة من الممكن أن تلاحظين بعض الأعراض المزعجة مثل:

 

تشنجات البطن

نزيف مهبلي طفيف يدوم ليوم أو اثنين

ألم في منطقة الكتف وذلك بسبب احتباس الغاز الذي تم استخدامه في الجراحة داخل جسمك.

 

أما في حال ملاحظة الأعراض التالية، من الضروري استشارة الطبيب:

 

ارتفاع درجة حرارة الجسم

ألم حاد في البطن

نزيف حاد وافرازات مهبلية غير طبيعية.

 

ما هي الحالات التي تستوجب عمل التنظير الرحمي؟

 

 الفقد غير الطبيعي للدّم و الالتصاقات و وجود الزوائد اللحمّية و تشوّهات خلقية في الرّحم و لتحديد موضع اللولب أو إزالته و إزالة بطانة الرحم المريضة و العقم و الإجهاضات المتكررة و آلام الحوض المزمنة و الإفرازات المهبلية غير الطبيعية والتي لا تستجيب للأدوية.

 

 الفقد غير الطبيعي للدّم : من خلال التنظير يستطيع الطبيب معرفة سبب النزيف ومعالجته . والنزيف يمكن أن يحدث في حالات الأورام الحميدة أو الخبيثة ، والأورام الكبيرة الحجم تؤدي إلى الإجهاض في حالة الحمل لعدم أتساع الرّحم لها وللجنين معاً.

 

الالتصاقات : وهي التصاق جداري الرحم بعضهما ببعض ويصاحبها عدم انتظام في الدورة الشهرية أو أن الدورة تصبح قليلة جدا أو تنعدم إضافة إلى العقم أو الإجهاض في حالة حدوث حمل وتتكون الالتصاقات نتيجة تكرار عمليات التنظيفات أو إصابة الرّحم بالتهاب شديد أو جرح ناتج عن استئصال ورم ليفي سابق .

 

يتم تشخيص هذه الالتصاقات وإزالتها بواسطة المنظار. وجود الزوائد اللحمية أو الألياف الرحمية أسفل بطانة الرحم.

 

 التشوّهات الخلقية في الرّحم: التشوهات الخلقية مختلفة أغلبها يسبب الإجهاض ويؤثر على القدرة على الإنجاب وبعضها يمكن إصلاحه جراحياً عن طريق التنظير الرّحمي مثل وجود حاجز في تجويف الرّحم والذي يسبب وجوده عدم اكتمال الحمل والإجهاض.

 

 لتحديد موضع اللولب أو إزالته: هذه الحالات نادرة الحدوث ولكن من الممكن أثناء إزالة اللولب من داخل الرّحم أن ينقطع الخيط أو أن جزءاً من اللولب يبقى داخل الرحم وعندها يكون الحل الأفضل عملية تنظير الرحم.

 

إزالة بطانة الرحم المريضة: في بعض حالات النزيف الرّحمي يزيل الطبيب بطانة الرّحم الداخلية وبالتالي يتوقف النزيف وفي معظم الحالات تنقطع الدورة وإذا لم تنقطع تأتي بشكل خفيف ، وهذا حل مناسب جداً . لأنّ الكثير من السّيدات يتخوفن من فكرة استئصال الرحم خوفاً من العملية الجراحية أو لأسباب اجتماعية ونفسية.