تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | شفط دهون المؤخرة وحقن الدهون الذاتية

تلعب عمليات شفط الدهون الدور الفعال في إزالة الدهون الزائدة والغير مرغوب بها من تحت الجلد مع إعادة شد وتنسيق ق

الحقن,شفط الدهون,عمليات شفط الدهون,نحت الجسم,الفيلر,حقن الفيلر,التدخين,تكبير المؤخرة بالسيليكون,حقن الدهون الذاتية,المضادات الحيوية,زيادة الوزن,الرضا,النزيف,عملية شفط الدهون,عملية تكبير المؤخرة,شفط دهون المؤخرة,حمض الهيالورونيك,تكلفة,التخدير الموضعي,شد الترهلات

شفط دهون المؤخرة وحقن الدهون الذاتية

شفط دهون المؤخرة
شفط دهون المؤخرة

تلعب عمليات شفط الدهون الدور الفعال في إزالة الدهون الزائدة والغير مرغوب بها من تحت الجلد، مع إعادة شد وتنسيق قوام الجسم وهو ما تحتاجه العديد من النساء على وجه الخصوص لمنطقة المؤخرة فالأرداف من ضمن أكثر مناطق الجسم التي تتراكم بها الدهون لذلك تعتبر عملية شفط دهون المؤخرة أو تنحيف الأفخاذ من الحلول المناسبة للكثيرين بعد فشل وجود نتائج جيدة بالطرق الطبيعية.



 

المقصود بعملية شفط دهون المؤخرة

 

عمليات شفط دهون المؤخرة هي عملية تجميلية التي تهدف إلى التخلص من الدهون  الغير مرغوب فيها و التي لا يمكن التخلص منها بالرياضة أو الحميات الغذائية، حيث تساعد على إعادة تناسق الجسم خاصة في المناطق التي يصعب أن تظهر فيها النتائج بعد اتباع الرجيم أو الرياضة، ولا تعتبر هذه العملية علاج لإنقاص الوزن وإنما تستخدم لتجميل الأرداف وجعلها ممشوقة أكثر.

 

وتعتبر عمليات تكبير المؤخرة من خلال شفط الدهون من أكثر العمليات التي يتم إجرائها في العالم.

 

أسباب تراكم الدهون في المؤخرة

 

تتراكم الدهون في المؤخرة لأسباب وراثية أو لقلة الحركة، أو لطبيعة الجسم في توزيعه للدهون، وهنا قد تكون عملية شفط الدهون هي الحل الأسرع والأمثل وأحيانًا الوحيد لتحقيق النتائج المرغوبة والتخلص من امتلاء الفخذين.

 

هذا وتتعدد التقنيات والبدائل المستخدمة في عمليات شفط دهون المؤخرة مما يجعل العملية أكثر مرونة وأمنًا، وقد توفر بعض التقنيات خاصية نحت الجسم في نفس الإجراء.

 

مرحلة الاستعداد لشفط دهون المؤخرة

قبل عملية شفط  دهون المؤخرة لا بد لمريض المناقسة مع الطبيب المختص الأهداف من الجراحة، ومعرفة النتائج المتوقعة، وما هي التقنيات والبدائل والفرق بينها، بعد ذلك سيملي الطبيب على المريض عدة نصائح منها:

 

ضرورة التوقف عن تناول الأدوية سيولية الدم، و ايضا الأدويه التي تذيد من خطر النزيف من أسبرين، وأدوية مضادة للالتهابات.

 

إجراء فحوصات طبية واختبارات معملية لاختبار عوامل الخطر، والمعاناة من الحساسية ضد مواد التخدير.

 

التأكد من فهم كل عوامل الخطر والآثار الجانبية وكيفية التعامل مع المضاعفات المحتملة.

 

مناقشة البدائل في حالة عدم الرضا عن نتائج الجراحة.

 

مسار العلاج والأدوية التي يجب تناولها بعد الجراحة.شفط الدهون 

 

يوصي بضرورة الالتزام بمواعيد وعدد مرات زيارات المتابعة. بعد شفط الدهون لعمل جلسات المساج

 

يشرح كيفية الاعتناء بالصحة بعد العملية، وما علامات العدوى التي يجب البحث عنها، ومتى يجب الاتصال بالطبيب.

 

يوصي بضرورة التوقف عن التدخين بشكل تام قبل العملية لأسبوعين على الأقل .

 

حقن المؤخرة بدون جراحة

 

وعلى عكس إجراء شفط الدهون من المؤخرة هناك بعض الأشخاص خصوصا النساء ممن تريدن تكبير المؤخرة وهو ما يتم بطرق الطب التجميلي من خلال حقن المؤخرة ببعض المواد المعترف بها طبيا والتي تعمل على زيادة حجم المؤخرة مما يعطي النتائج المرضية للمريض ومن هذه الحقن ما يلي:

 

حقن الفيلر لتكبير المؤخرة

 

حقن تكبير المؤخرة تستلزم الكثير من مواد الحقن، لذا يوصي أطباء التجميل باستخدام المواد الطبيعية مثل حمض الهيالورونيك لتجنب المضاعفات المحتملة، ويعتمد حجم زيادة حجم المؤخرة على كمية المواد المحقونة، وينصح بهذا العلاج لأولئك الذين ليس لديهم الكثير من الترهل على الأرداف، وتظهر نتائج ذلك الحقن على الفور تقريًبا، وتستمر جلسة العلاج لمدة 30 إلى 45 دقيقة، ويتم حقن الحقن عن طريق شق صغير بقطر 2-3 مم في الثنية تحت كل ردف تحت تأثير التخدير الموضعي.

 

ينصح الأطباء بعد هذا الإجراء بالنوم على البطن خلال الأسبوعين الأولين وتجنب الجلوس لفترات طويلة من الزمن، وارتداء السراويل الفضفاضة، وتجنب ركوب الدراجات أو شيء مماثل في أول أسبوعين، كما يصف الطبيب المضادات الحيوية التي ينبغي أخذها بعد ذلك، لتجنب المضاعفات والعدوى.

 

حقن المؤخرة بالسيليكون

تفضل الكثير من النساء عملية تكبير المؤخرة بالسيليكون، فلا تساعد فقط على تكبير الأرداف ، بل تعمل كذلك على شد الترهلات وتحسين مظهرها الخارجي.

 

حقن الدهون الذاتية للمؤخرة

 

حقن الدهون الذاتية للمؤخرة أصبحت واحدة من أشهر الإجراءات التجميلية لأنها لا تقتصر على زيادة حجم المؤخرة فقط، بل أيضًا الحصول على شكل أفضل للمؤخرة، وإعادة نحت الجذع بأكمله، بما في ذلك الخصر والبطن والفخذين.

 

ويتم حقن الدهون الذاتية في المؤخرة من خلال قيام الطبيب بجمع الدهون من المناطق التي تتوافر فيها فائض دهني، مثل البطن والفخذين والجزء العلوي من الظهر أو الأجناب.

 

 وبعد أن يتم إزالة الدهون من مناطق معينة من الجسم يقوم الطبيب بحقنها في المؤخرة، كما يمكن للجراح نحت جسم المريض، وإبراز الخصر، وإعادة تحديد محيط الجذع بأكمله، والنتيجة النهائية هي عادة تكون مظهر أفضل للخصر والأرداف.

 

وأخيرا حقن الدهون الذاتية للمؤخرة يمكن من خلالها تحقيق نتائج ممتازة بصرف النظر عن العمر أو نوع الجسم.

 

مميزات نقل وحقن الدهون الذاتية

 

سهولة الحصول على الدهون الذاتية وذلك باستخدام أنابيب رفيعة تدخل الجسم عبر فتحات صغيرة لا تتجاوز النصف سنتيمتر بحيث يمكن التخلص من الدهون الزائدة في المناطق غير المرغوبة ليتم تحضير الدهون وحقنها في المناطق المراد تعبئتها.

رخص الثمن بالمقارنة مع تكلفة المواد المالئة الجاهزة “الفيلر” الباهظة الثمن.

إمكانية الحصول على أحجام كبيرة من الدهون الذاتية لملء مناطق كبيرة مثل الثدي والأرداف.

الدهون الذاتية عبارة عن خلايا دهنية حية تؤخذ من نفس الجسم ، لذلك لا يحدث رفض مناعي لها ونسبة حدوث التهاب فيها أقل بكثير من الفيلر الجاهز.

 الدهون الذاتية عبارة عن خلايا حية تعيش بشكل دائم ولا تذوب مع مرور الوقت –إلا بنسبة معينة- ، كما إنها ديناميكية فهي تكبر في الحجم من زيادة الوزن وتصغر في حالة التنحيف والحمية.

يمكن تخزين وتجميد الدهون الذاتية وإعادة حقنها في وقت لاحق خلال مدة 3 أشهر من وقت شفطها.

الدهون الذاتية طرية الملمس ولها قوام مشابه تماما لأنسجة الجسم الطبيعية ، في حين أن المواد المالئة ليس لها نفس القوام تماما.