تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | أعراض تُنذر بإصابة الكبد .. لا تتجاهلها

يتكون جسم الإنسان من أعضاء متعددة كلها تكمل بعضها البعض لاستمرارية حياة الإنسان فلا يكتسب عضو أهمية قصوى عن ع

فيروس سي,مكونات الكبد,وظائف الكبد,ألم في منطقة الكبد,علاج أمراض الكبد

أعراض تُنذر بإصابة الكبد .. لا تتجاهلها

امراض الكبد
امراض الكبد

يتكون جسم الإنسان من أعضاء متعددة كلها تكمل بعضها البعض لاستمرارية حياة الإنسان، فلا يكتسب عضو أهمية قصوى عن عضو أخر، بل تعمل جميع الأعضاء كخلية نحل في عمل مستمر ومنظم، غير أن هناك بعض العوامل التي تؤثر على مجريات العمل الطبيعية لهذه الأعضاء، ولعل الكبد من الأجهزة الحيوية في جسم الإنسان التي يمكننا تسليط الضوء عليها في هذا المقال، من حيث الأمراض والمشاكل التي ربما تصيبه، أو من حيث طريقة وقايته من السموم والأمراض المؤذية لاستمرارية عمله داخل الجسم.



 

وظيفة الكبد في جسم الإنسان
 

بداية الكبد هو عضو كبير داخل جسم الإنسان يزن حوالي 2 كيلو جرام ويقع أسفل الضلع الأيمن ويقوم بوظائف هامة جدا في الجسم مثل تنقية الدم والتخلص من المواد الضارة وتصنيع مواد حيوية هامة، هذا بالإضافة إلى مسؤوليته عن إنتاج البروتينات اللازمة لتجلط الدم ومختلف وظائف الجسم الأخرى، وهو ما يؤكد أهمية الحفاظ على الكبد وحمايته من العوامل المؤذية التي قد ينتج عنها مشاكل صحية خطيرة مثل، التهاب الكبد الوبائي، تليف الكبد، سرطان الكبد، وغيرها من الأمراض الخطيرة.

 

أعراض تشير إلى إصابة الكبد
 

لأن التشخيص المبكر خير طريقة للحفاظ على الكبد ووقايته من مضاعفات خطيرة، لذلك سيقدم لكم Doctor Live  بعض الأعراض المبكرة التي تنذر بإصابة الكبد بمشاكل صحية هامة.

 

 

تورم البطن
 

من الاعراض التي لا ينبغي الاستهانة فقد يكون تورم منطقة البطن من إحدى العلامات المبكرة لأمراض ومشاكل الكبد، حيث يشير هذا التورم أحياناً إلى حالة تسمى بالاستسقاء وهي تراكم السوائل داخل جدار البطن، ما يشير إلى عدم كفاءة الكبد، الأمر الذي يؤدي فيما بعد إلى تليف الكبد.

 

 

الكدمات
 

عدم قيام الكبد بوظائفه المنوط بها بالشكل السليم قد يجعل الإنسان أكثر عرضة للإصابة بالكدمات والنزيف في كثير من الأحيان، وهو ما يستوجب سرعة استشارة الطبيب.

 

الإرهاق المستمر والوهن
 

يشعر الكثير منا بالتعب المستمر والإجهاد من أقل جهد مبذول، وهو ما لا ينبغي التهاون فيه والإسكات عنه، فعلى الرغم من إمكانية إشارة هذه الأعراض إلى الأنيميا البسيطة، غلا أنه قد يكون عرض منذر لمشكلة في الكبد أيضا، وذلك بسبب انخفاض مستويات الأكسجين في الدم وتراكم السموم، لعدم أداء الكبد وظائفه بكفاءة.

 

 

الغثيان وفقدان الشهية
 

يعد الغثيان وفقدان الشهية من أول علامات الإصابة بأمراض الكبد، حيث تعد مشاكل الجهاز الهضمي من عسر هضم، حموضة، وقيئ من أعراض تلف الكبد أو التهابه.

 

 

اصفرار لون الجلد والعيون
 

من المؤشرات الخطيرة والسرعة لمعرفة إصابة الكبد هي تغير لون الجلد والعيون، ففي العمليات التي يتم فيها أيض الخلايا القديمة وهدمها يتم إنتاج مادة صفراء تعرف باسم البيليروبين، ويتخلص الكبد تلقائياً من هذه المادة إذا كان سليماً، أما إذا لم يكن يعمل بكفاءة فإنه لن يستطيع التخلص منها وبالتالي فقد تتراكم في الدم والجسم لتظهر أعراض الاصفرار على الجلد والعيون وفي هذه الحالة يصاب الإنسان باليرقان أو ما يعرف بـ"الصفرة"، والتي يرافقها بعض الأعراض الأخرى مثل لون البول الداكن والغثيان.

 

 

آلام البطن
 

الإصابة بتليف الكيد قد يسبب آلاما شديدة في منطقة البطن، عادة ما تبدأ من الجانب الأيمن العلوي أو أسفل الأضلاع اليمنى، وعادة ما يصاحب الألم خفقان بالقلب وشعور بطعنة، وينصح في هذه الحالة بطلب مساعدة طبية فورية.

 

التغيرات الشخصية
 

عندما يعجز الكبد عن إزالة السموم من الجسم، فإن هذا يؤدي إلى تراكمها في مجرى الدم، ومن ثم انتقالها إلى المخ مما يؤثر بشدة على الجوانب المعرفية، وسرعة الاستجابة والنسيان، هذا بالإضافة إلى اضطرابات النوم.

 

 

تغيرات البول والبراز
 

تعد التغيرات الملحوظة في البول والبراز من المؤشرات الرئيسية لأي مشاكل تتعلق بالكبد، فاليرقان الذي يسببه تليف الكبد أو الاستسقاء يجعل لون البول داكناً، ولون البراز باهتا أو دموياً.

 

 

حكة الجلد
 

لا تتوقف حكة الجلد على الإصابة بمشكلة جلدية فقط، بل من الممكن أن يكون الاحمرار وحكة الجلد أحد العلامات المبكرة لمشاكل الكبد، فتراكم السموم في الجسم مع عدم قدرة الكبد على التخلص منها يؤدي إلى التهاب الجلد مسببا الحكة المزعجة.

 

 

أهم الأمراض التي تصيب الكبد
 
فيروس سي
 

فيروس سي أو فيروس التهاب الكبد الوبائي من الفيروسات الصامتة التي تصيب الكبد حيث ينتقل الفيروس إلى الجسم عن طريق الدّم الملوث، فيتسبب بحدوث تلف وضرر كبير في أنسجة الكبد وهو ما  يسمى بتليف الكبد وهو مرض تحل فيه الندوب بدلا من أنسجة الكبد الصحية، مما يؤثر على أداء الكبد لوظائفه المعروفة.

 

وتكمن أسباب الإصابة بفيروس سي كالتالي:

 

 

  • السبب الرئيسي للإصابة بفيروس سي هو نقل الدم الملوث بالفيروس لشخص أخر سليم.

 

  • يمكن كذلك انتقال الفيروس عن طريق استخدام حقن مستخدمة قبل ذلك حيث تكون الحقنة ملوثة بالدم.

 

  • عمل وشم باستخدام أدوات غير معقمة.

 

  • العمل في المجال الصحي فالأطباء والممرضون وغيرهم من الأشخاص الذين قد يتعرضون لدم المُصاب بالعدوى، من الممكن أن تنتقل العدوى إليهم من خلال الإصابة بوخز من إبرة ملوثة بدم المُصاب.

 

  • الخضوع للغسيل الكلوي لفترة طويلة من الزمن.

 

  • انتقال العدوى إلى الطفل من والدته المُصابة بالفيروس عند الولادة.

 

 

علاج فيروس سي
 
  • تشخيص وجود فيروس سي في الجسم لا يعني بالضرورة حاجة المريض إلى العلاج فإذا كان المريض يعاني من خلل بسيط في كفاءة الكبد فقد ينصح الطبيب بعدم إتباع علاج دوائي لأن فرص تطور المرض وانتشاره تكون بسيطة مقارنة بالتأثير السلبي الشديد للعلاج.

 

  • ويعد أفضل علاج لحالات الإصابة بفيروس سي هو الإنترفيرون وهو يستخدم لعلاج الكبد الوبائي ولكن هذا الدواء لا يستخدم إلا في حوالي 20 % من حالات الإصابة.

 

  • يمكن العلاج أيضا باستخدام الحقن بمزيج من الإنترفيرون مع ريبافيرين ويستمر العلاج من 6 شهور إلى سنة وينجح مع حوالي 40 % من المرضى المصابين.

 

  • والطريقة الأخيرة للعلاج تتمثل في زراعة الكبد أو التبرع بأنسجة الكبد من أحد الأقارب ويتم فيه انقسام الكبد إلى جزئين لإمكانية زرعه لشخصين بدلا من شخص واحد حتى يتم الاستفادة لأكثر من مريض.

 

مرض الكبد الدهني
 

من أبرز الأمراض التي تصيب الكبد هي الدهون الزائدة أو ما يعرف بالكبد الدهني حيث تؤدي تراكم الدهون على الكبد إلى حدوث التهاب وهو ما يزيد الأمر سوءاً، ففي الوضع الطبيعي يوجد كمية محددة وقليلة من الدهون في الكبد، ولكن في حال تجاوزها لتصل ما بين 5- 10% من حجم هذا العضو يصاب الإنسان بما يعرف بالكبد الدهني الذي يتطلب ضرورة العلاج.

 

هذا ويمكن تصنيف مرض الكبد الدهني إلى نوعان أساسيان وهما:

 

الكبد الدهني الناتج عن تناول الكحول بشكل مستمر وبكميات كثيرة.

 

الكبد الدهني غير معلوم السبب ولكن أثبتت الدراسات الطبية وجود بعض العوامل التي تؤدي إلى الإصابة بهذا النوع من الكبد الدهني مثل:

 

  • الوزن الزائد والسمنة.
  • ارتفاع مستويات الكوليسترول.
  • الإصابة بمرض السكري.
  • تناول بعض أنواع الأدوية.
  • الإصابة بالتهاب الكبد.

 

علاج مرض دهون الكبد
 

أثبتت الدراسات والأبحاث الطبية أنه لا يوجد علاجاً محدداً لدهون الكبد ولكن من الممكن تحسين الوضع الصحي للشخص المصاب عن الطريق السيطرة على مسببات المرض.

 

فإن كنت مصاباً بالكبد الدهني الناتج عن تناول الكحول فالطريقة الأولى للعلاج هي الإقلاع عن تناول الكحول أما إن كنت مصاباً بالنوع الثاني من الكبد الدهني، فعليك البحث عن عوامل الخطر التي أدت إلى إصابتك بالمرض بهدف علاجها، مثل ارتفاع مستويات الكوليسترول والسكري والوزن الزائد وينبغي كذلك الابتعاد عن التدخين فهو أمر ضروري وأساسي لتخفيف هذه الحالة، حيث أن التدخين يزيد من احتمالية الإصابة بتليف الكبد وإصابة الكبد بالأمراض.

 

وينبغي على مرضى السكري ضبط معدل السكر في الدم إضافة إلى أهمية حرصهم على تناول أدويتهم وتجنب الأطعمة التي تؤثر على أداء الكبد ووظيفته بما في ذلك تلك التي تحتوي على نسبة كبيرة من السكريات.

 

وفي جميع الأحوال هناك مجموعة من العلاجات التي قد يصفها الطبيب للسيطرة على المرض وتقليل كمية الدهون الثلاثية المتراكمة على الكبد فقد يحتاج المريض في معظم الأحيان المكملات الغذائية التي تحتوي على فيتامينات وبخاصة فيتامين أ، وفيتامين ج، وفيتامين هـ، ذلك أن تلك الفيتامينات تعمل على تقوية جهاز المناعة وهذا بحد ذاته يقلل من فرص إصابته بالأمراض.

 

 

الطرق المنزلية لعلاج دهون الكبد
 

من الممكن علاج مرض الكبد الدهني من خلال إتباع نمط الحياة الصحي والسليم لفترات طويلة من الزمن وهو ما سيوضحه لكم Doctor Live  في السطور التالية:

 

  • ينبغي تناول الخضروات، الفواكه، الحبوب، والبقوليات بكثرة وذلك لأنها غنية بالفيتامينات والألياف.

 

  • ينبغي الإكثار من ممارسة الرياضة وبشكل خاص رياضة المشي لمدة لا تقل عن نصف ساعة بشكل يومي.

 

  • ينبغي تناول الأعشاب فهي من أكثر الطرق أهمية لعلاج الكثير من الأمراض، ويمكن استخدام الكثير من الأعشاب كالبابونج وغيرها من الأعشاب لعلاج دهون الكبد، وذلك من خلال نقع مقادير متساوية من هذه الأعشاب في لتر من الماء المغلي وتركها لمدة ربع ساعة، ويتم شرب مقدار فنجان منه في الصباح وفي المساء.

 

 

سرطان الكبد
 

أخطر الأمراض التي يمكن أن تصيب الكبد هي السرطانات والأورام، وفي العادة قد يصاب الكبد بالسرطان نتيجة انتشاره من جزء آخر من الجسم، ولكن بعض أنواع السرطان يمكن أن تبدأ في الكبد وهي:

 

 

سرطان الخلية الكبدية
 

نوع من انواع السرطانات التي تصيب النساء أكثر من الرجال، والأميركيين الزنوج أكثر من البيض، ويزداد خطر الإصابة به بالتناول المفرط للكحول أو الإصابة بالتهاب الكبد.

 

سرطان الأقنية الصفراوية
 

يصيب الأقنية الصفراوية التي تنقل الصفراء من الكبد إلى الأمعاء الدقيقة، ويؤثر هذا النوع من السرطان بشكل أساسي على الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا.