تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | نصائح بعد عملية شفط الدهون

شفط الدهون من العمليات التجميلية التي تعود بالنفع على أصحابها في مختلف الجوانب سواء الجانب التجميلي والحصول ع

شفط الدهون,اضرار شفط الدهون,ما بعد عملية شفط الدهون,مميزات الفيزر في شفط الدهون ونحت الجسم

نصائح بعد عملية شفط الدهون

شفط الدهون
شفط الدهون

شفط الدهون من العمليات التجميلية التي تعود بالنفع على أصحابها في مختلف الجوانب، سواء الجانب التجميلي والحصول على جسم مثالي ومتناسق خالي من التكتلات الدهنية والترهلات الجلدية، أو على الجانب الصحي حيث التخلص من السمنة الموضعية والوقاية من الأمراض التي تجلبها تراكم الدهون في مناطق الجسم المختلفة، وعلى الرغم من إجراء عملية شفط الدهون بشكل طبي دقيق من خلال تقنيات وأدوات متعددة، إلا أن هناك بعض النصائح التي ينبغي التنويه عنها للمرور بفترة نقاهة وتعافي آمنة ، وهو ما سنقدمه لكم في سطور هذا المقال على Doctor Live  كالتالي.



 

 

عملية شفط الدهون
 

تشير عمليات شفط الدهون إلى مجموعة من الخطوات الطبية التي يمكن اختصارها في إجراء تجميلي قد يكون جراحي أو غير جراحي يعمل على سحب الدهون من مناطق الجسم المختلفة التي تجلب الدهون العنيدة، حيث يفشل مع هذه الدهون الطرق الطبيعية والتقليدية المتمثلة في إتباع حميات غذائية معينة أو ممارسة التمارين الرياضية.

 

تتم عمليات شفط الدهون بهدف تجميلي أو علاجي وأيًا ما كان سبب المريض في إجرائه هذه النوعية من العمليات من المهم أن تتوافر فيه شروط إجراء شفط الدهون والتي سنوضحها في السطور القادمة.

 

يمكن إجراء عمليات شفط الدهون لجميع مناطق الجسم باستخدام وسائل وتقنيات حديثة تقلل من الإجراءات الجراحية، وتسهل من الخطوات الإجرائية، وتسهل من عملية التعافي، حتى يتم الحصول على النتيجة المأمولة بأقل قدر ممكن من التعب الجراحي.

 

 

أشهر التقنيات المتاحة في عالم شفط الدهون هما تقنية الليزر وتقنية الفيزر، حيث يفضل العديد من الأشخاص إجراء عمليتهم التجميلية باستخدام إحدى هاتان التقنيتان بهدف التخفيف من التدخلات الجراحية المتبعة في شفط الدهون بشكله التقليدي.

 

شروط إجراء عملية شفط الدهون
 

يتم إجراء عملية شفط الدهون للأشخاص الذين تتوافر بها بعض الشروط اللازمة لتحقيق النتائج المطلوبة بنسبة مضاعفات قليلة جدا مثل:

 

  • تتم عملية شفط الدهون للأشخاص الذين يعانون من تراكم الدهون في مناطق مختلفة بالجسم ولم يفلح مع هذه الدهون نظام التخسيس أو ممارسة التمارين الرياضية ولكن بشرط أن يكون زن هذا الجسم قريب من  الوزن المثالي فلا يعاني من سمنة مفرطة.

 

  • تتم عملية شفط الدهون لحالات طبية معينة تستدعي هذا الإجراء مثل وجود الأورام الشحمية وهي أورام حميدة عبارة عن تكتل دهني، أو مثل  التثدي وهو وجود نسيج دهني أشبه بوجود ثدي عند الرجل.

 

  • تتم عملية شفط الدهون على مناطق الجسم الأكثر جذبا لتراكم الدهون مثل : البطن الظهر الأرداف الصدر الركبة من الداخل الوركين الخاصرتين خطوط الرقبة ومناطق تحت الذقن الفخذين.

 

  • تتم عملية شفط الدهون للأشخاص الذين لديهم وعي تام بأن هذه النوعية من العمليات ليست وسيلة لإنقاص الوزن بل وسيلة لإذابة الدهون وإعادة تناسق شكل الجسم.

 

  • تتم عملية شفط الدهون لمن يتمتع بجلد مرن حتى يستطيع أن يعود الجلد لشكله الطبيعي بعد العملية ويجب أيضاً التمتع بصحة جيد.

 

  • غير مسموح إطلاقاً إجراء عمليات شفط الدهون لمن يعانون من بعض الأمراض مثل السكر وأمراض الأوعية الدموية أو المناعية كما لا يمكن إجرائها لمن هم تحت سن 18 سنة أو كبار السن.

 

خطوات عملية شفط الدهون
 

تتم عملية شفط الدهون تحت تأثير التخدير الموضعي أو العام، حيث يقوم الطبيب بتخدير منطقة شفط الدهون، ثم يقوم بعمل شقوق جراحية صغيرة ليدخل منها الكانيولا المختصة بشفط الدهون، ويحرك الدهون حتى تتفتت، ويقوم بشفطها بمضخة شفط متصلة بالكانيولا، ويقوم بإغلاق شقوق الجراحة.

 

أما تقنية الفيزر فهي من التقنيات الحديثة في عمليات شفط الدهون باستخدام الموجات فوق الصوتية، حيث يقوم الطبيب بعمل شقوق أصغر وأقل، ثم يضع محلول ملحي معقم مختلط بالمخدر يعمل على غلق الأوعية الدموية، وتمديد الدهون وتضخيمها ليسهل شفطها، ثم يقوم بإدخال أنبوب عبر شقوق الجراحة، تصدر نهاية الأنبوب موجات الطاقة التي تعمل على إذابة الدهون وتحويلها لسائل من الدهون يتم شفطها برفق دون التعامل المباشر مما يقلل من الكدمات، والآثار الجانبية.

 

 

التعافي بعد عملية شفط الدهون
 

عمليات شفط الدهون من العمليات التجميلية التي تختلف نتائجها وفقا لحالة المريض ولنوع التقنية المستخدمة أيضا في العملية ، حيث أن نتائج شفط الدهون التقليدي يختلف عن شفط الدهون بالليزر وعن شفط الدهون بالفيزر بالتأكيد .

 

 

وعلى الرغم من رغبة جميع المرضى في الحصول على نتائج فورية بعد إجراء شفط الدهون من حيث شكل الجسم المتناسق والقوام الجذاب الخالي من الترهلات الجلدية إلا أنه ينبغي التنويه أن نتائج عملية شفط الدهون تحتاج لبعض الوقت كي يتمكن الجسم من التعافي بشكل كامل، وتصل تلك الفترة إلى خمسة أو ستة أسابيع بعد العملية إلا أن استخدام تقنية الليزر أو الفيزر يساعد على تسريع التماثل للشفاء.

 

يستغرق الأشخاص الذين خضعوا لعملية شفط الدهون فترة حتى يتعافى الجسم نهائيا من آثار العملية ، وتتراوح هذه المدة من 6 أشهر إلى عام، إلا أن فترة التعافي تتوقف على عدد من العوامل وهي:

 

  • عدد المناطق التي تمت معالجتها.
  • كمية الدهون التي تمت إزالتها.
  • قدرة الشخص على الشفاء فهي تختلف من شخص لآخر.
  • مدى الالتزام بتعليمات الطبيب الموصوفة أثناء فترة التعافي.

 

 

نصائح بعد عملية شفط الدهون
 
 

 

لا تتوقف مرحلة ما بعد عملية شفط الدهون على انتظار النتائج الفورية من العملية فقط ولكن هناك بعض الأمور الأخرى التي ينبغي التنويه عنها للحصول على أفضل النتائج الفعالة وهي الأمور التي تعود إلى المريض ذاته مثل:

 

  • ينبغي على المريض إتباع تعليمات وإرشادات الطبيب الصحية بدقة شديدة من حيث تناول المضادات الحيوية أو المسكنات أو زيارة الطبيب للمتابعة والتي تتم عبر عدة جلسات.

 

  • ينبغي على المريض الامتناع تماما عن تناول الأدوية  التي تتسبب في سيولة الدم وعلى رأسها مادة الاسبرين والايبوبروفين لتقليل مخاطر الإصابة بالنزيف أو تورم الأوعية الدموية.

 

  • ينبغي على المريض الالتزام بالراحة التامة والتي تختلف بالطبع وفقا لنوع التقنية المستخدمة في عملية شفط الدهون حيث أن شفط الدهون التقليدي يتطلب فترة راحة أكثر من شفط الدهون بالتقنيات الأحدث، فلا ينبغي التعجيل بممارسة أنشطة الحياة اليومية ولا يجوز القيام بأي أنشطة بدنية مجهدة خلال الأسابيع التالية للعملية بل يجب الاسترخاء مع النوم لساعات كافية.

 

  • ينبغي على المريض تناول وشرب الكثير من المياه لترطيب الجسم بالشكل الكافي الذي يساعد في سرعة الشفاء ومنها الحصول على النتائج المطلوبة.

 

  • ينبغي على المريض إتباع نظام غذائي صحي ومناسب بعد إجراء عملية شفط الدهون حيث يحتاج الجسم لتناول وجبات غذائية متوازنة مع الحد من تناول الأملاح، السكريات والدهون المشبعة.

 

  • ينبغي على المريض ممارسة بعض التمارين الرياضية البسيطة التي لا تتطلب مجهود بدني عنف بهدف تنشيط الدورة الدموية للجسم.

 

  • ينبغي على المريض تدليك العقد الليمفاوية بهدف تنقية الجسم من السموم المتراكمة بعد شفط الدهون، كما يساعد ذلك أيضا على تقليل الشعور بالألم وتعزيز مناعة الجسم للوقاية من انتقال العدوى الفطرية.