تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | أنواع الصداع بالرسم وطرق علاجه

يصاب العديد من الأشخاص بالصداع الذي له اشكال متعددة يمكن تحديدها من خلال مكان الرأس المصاب ولأن الصداع من الأ

الصداع الهرموني,الصداع النصفي,انواع الصداع وعلاجه,انواع الصداع اعلى الراس,اخطر انواع الصداع,مناطق الصداع في الراس,انواع الصداع خلف الراس,علاج الصداع بوصفات طبيعية,انواع الصداع الخطير

أنواع الصداع بالرسم وطرق علاجه

الصداع
الصداع

يصاب العديد من الأشخاص بالصداع الذي له اشكال متعددة يمكن تحديدها من خلال مكان الرأس المصاب، ولأن الصداع من الأعراض المرضية التي تصيب جميع الفئات العمرية وتسبب لهم الضيق والانزعاج، لذلك سنقدم لكم جميعا في هذا المقال أهم المعلومات الطبية الخاصة بالصداع من حيث أنواعه، أعراضه، أسباب الإصابة به، الوصفات الطبيعية لعلاجه والتخفيف من آلامه، وأخيرا نصائح Doctor Live  الوقائية من الصداع.



 

أنواع الصداع
 

الصداع له العديد من الأنواع فكل وجع يصيب مكان معين بالرأس يدعى صداع باسم معين سنستعرضهم جميعا في هذه السطور كالتالي:

 

الصداع النصفي
 

الصداع النصفي أو ما يسمى بالشقيقة هو الصداع الذي يصيب شقا واحدا من الرأس ويسبب نوبات شديدة من الصداع مع الإحساس بالنبض في الرأس مصحوبًا بالغثيان والقيء والحساسية المفرطة للضوء والصوت وتسمى الأعراض التي تصاحبه بالهالة ويختلف هذا الصداع عن الأنواع الأخرى إذ إنه يعتبر مشكلة عصبية ويؤثر الصداع النصفي في جميع الفئات العمرية، إلا أنه يبدأ غالباً في مرحلة مبكرة من الطفولة، أو لا يظهر إلا بعد فترة مبكرة من البلوغ.

 

وتعد التغيرات المناخية من أهم مسببات الصداع النصفي ، كذلك التعرض للروائح النفاذة مثل العطور والمواد البترولية، وعدم انتظام فترات النوم والمعاناة من الضغط العصبي.

 

 

الصداع الهرموني
 

الصداع الهرموني أو ما يطلق عليه الصداع النصفي الحيضي، هو حالة مرضية تصيب بعض النساء والبنات نتيجة وجود خلل في مستويات هرمون الأستروجين حيث يحدث انخفاض طبيعي لهذا الهرمون في الفترة التي تسبق موعد الدورة الشهرية وعلى الرغم من ارتباط هذا الصداع بالدورة الشهرية للمرأة إلا أن هناك بعض الأسباب الاخرى التي تسبب الإصابة بالصداع الهرموني لدى النساء

 

ويعد انخفاض نسبة هرمون الاستروجين في الدم خلال فترة الدورة الشهرية أحد مسببات الإصابة بالصداع الهرموني، كذلك الحمل خصوصا في مراحله الأولى قد يكون سبب رئيسي للإصابة بالصداع الهرموني وذلك بسبب ضخ هرمونات كثيرة في جسم الحامل لتثبيت الحمل وغيره.

 

 

صداع الجيوب الأنفية
 

هو الصداع الناتج عن إصابة الشخص بالتهاب الجيوب الأنفية حيث يشعر خلاله المصاب بالإرهاق البدني الشديد وفقدان القدرة على الانحناء إلى الأمام أو الاستلقاء، وألم حاد في الأسنان العلوية، ويستهدف كامل مناطق الوجه مثل العين والجبين والخد.

 

ولعل الأسباب الوراثية وإصابة الجهاز التنفسي بالعدوى الفيروسية والتغيرات الهرمونية بالنسبة للنساء هي أكثر الأسباب شيوعاً.

 

 

صداع الطائرة
 

هو صداع مؤقت يصاب به الشخص على متن الطائرة ليهاجم أحد جانبي الرأس، ويحدث بسبب حدوث اختلال في درجات الضغط الجوي، والتخلص منه يتم عن طريق تناول مسكنات الألم، والحفاظ على شرب كميات مناسبة من المياه والسوائل.

 

 

صداع الحساسية
 

يحدث هذا النوع من الصداع في الفترات الموسمية لتغير فصول السنة وبدء فصل الربيع بالتحديد، ويهاجم هذا الصداع الأجزاء العلوية من الرأس بسبب التعرض للروائح غير المستحبة بالنسبة لكل شخص، مثل دخان السجائر ومواد الطلاء أو رائحة البنزين والغاز، وما شابه ذلك.

 

 

الصداع الرعدي
 

من أخطر أنواع الصداع هو الصداع الرعدي، حيث يصيب كل أجزاء الرأس والمناطق المحيطة به لفترة زمنية تمتد ما بين الدقيقة الواحدة والـ5 دقائق، ويعتبر علامة على الإصابة ببعض الأوضاع الصحية الخطرة مثل ارتفاع ضغط الدم، والتعرض لسكتة دماغية، ونزيف في المخ، أو يمكن أن يكون إشارة على تمدد الأوعية الدماغية أو وجود مشاكل في الجيوب الأنفية.

 

 

صداع التوتر
 

يصاب بهذا النوع من الصداع البالغون فهم الفئة الأكثر استهدافا بهذا الصداع ، حيث يستهدف الحزام العضلي المحيط بجميع أجزاء الرأس، وفي الحالات الشديدة يمكن أن يمتد مفعوله إلى الرقبة.

 

ومن أهم أسباب الإصابة بصداع التوتر، الضغط العصبي والإرهاق الذهني والتفكير الزائد عن الحد مع عدم الحصول على فترات كافية من الراحة.

 

 

الصداع العنقودي
 

من السهل تشخيص الإصابة بالصداع العنقودي حيث يستهدف إحدى العينين، وتحديداً المنطقة خلف العين مباشرة، بحيث يشعر المصاب بألم حاد في العين المصابة ومنطقة الوجه والكتف بجانب الرقبة وقد يتدلى الجفن جهة المنطقة المصابة ويصاحبه احمرار في العين، وحالة من التعرق وشحوب الوجه، ويستمر لفترة زمنية تتراوح ما بين 15 دقيقة و3 ساعات.

 

 

الصداع عند بذل الجهد
 

وهو أحد أنواع الصداع الشائعة لدى الرياضيين، ويصيب كامل أجزاء الرأس، حيث تتم الإصابة به كعلامة على نقص السكر في الدم أو معاناة الدماغ من الجفاف، مما يجعل العقل يرسل إشارة بحتمية الحصول على المزيد من السوائل والمياه للترطيب.

 

وتمتد فترة الإصابة بالصداع عند الجهد من 5 دقائق إلى 3 أيام، بالنسبة للحالات الشديدة مع أهمية استشارة الطبيب إذا امتدت فترة الشعور بالألم لأكثر من 72 ساعة.

 

 

أسباب الإصابة بالصداع
 

وبعد أن تعرفنا على أنواع الصداع، سنقدم لكم الأن في هذه الفقرة أسباب الإصابة بالصداع على مختلف أنواعه:

 

الإصابة بأنواع الصداع الطبيعية قد يكو هناك سببان وراء حدوثه وهما إما أسباب عضوية أو أسباب نفسية.

 

ويمكن تلخيص الأسباب العضوية كالتالي:

 

  • ارتفاع ضغط الدم قد يكون سبب الإصابة بالصداع

 

  • تسوس الأسنان قد يكون سبب الإصابة بالصداع

 

  • الحساسية تجاه بعض أنواع الأطعمة قد يكون سبب الإصابة بالصداع

 

  • التهاب بالجيوب الأنفية قد يكون سبب الإصابة بالصداع

 

  • الأنفلونزا والبرد قد يكون سبب الإصابة بالصداع

 

  • آلام فقرات العنق قد يكون سبب الإصابة بالصداع

 

  • قد يكون الصداع دليلا على الإصابة بأحد الأمراض الخطيرة، ومنها الأورام التي تصيب المخ والنزيف الدماغي، وهو كما أوضحنا أنواعه بأعراضه في السطور السابقة.

 

 

أما الأسباب النفسية وراء الإصابة بالصداع يمكن تلخيصها كالتالي:

 

  • الشعور بالاكتئاب من أحد أسباب الإصابة بالصداع.

 

  • الشعور بالتوتر والقلق المستمر.

 

  • التعرض للضغوط النفسية المتكررة تؤدي إلى الإصابة بالصداع المستمر.

 

 

علاج الصداع بوصفات طبيعية من المنزل
 
علاج الصداع بالفلفل الأحمر
 

يحتوي الفلفل الأحمر على مادة الكابسين التي تعمل على إنهاء الصداع سريعا ، ويمكن استخدامه من خلال وضع ملعقة صغيرة من الفلفل الأحمر المطحون في كوب من الماء الدافئ، ويتم تبليل قطعة من القطن بها، ووضعها في فتحات الأنف لفترة قليلة والتي تستخدم للتخلص من الصداع بشكل سريع.

 

 

علاج الصداع بالزنجبيل
 

الزنجبيل هو خير الأعشاب الطبيعية التي تستخدم للتخلص من الآلام، خاصة الصداع، وهذا لأن الأعشاب لها تأثير قوي على المستقبلات للنواقل العصبية، ويمكن استخدامه في العلاج من خلال وضع شرائح من الزنجبيل المقطع في الماء المغلي، وتترك منقوعة بها لمدة لا تقل عن نصف ساعة، ويتم تناول مغلي الزنجبيل بإضافة العسل.

 

 

علاج الصداع بخل التفاح
 

يحتوي خل التفاح على المعادن مثل الماغنسيوم والكبريت والكالسيوم، وكما أنه يحتوي على الفوسفور وجميعها تساعد على التخلص من الألم والصداع الذي يصيب الرأس.

 

 

علاج الصداع بعصير الليمون
 

الليمون من العصائر المهدئة التي تعمل على التخلص من الصداع، وهذا من خلال تناول كوب من مغلي الليمون المحلى بالعسل، وإضافة إليه قشور الليمون الأخضر وهذا يساعد على التخلص من الصداع بشكل سريع.

 

 

 علاج الصداع بالزيوت العطرية
 

يساعد استخدام أحد أنواع الزيوت العطرية ومنها زيت اللافندر أو زيت النعناع على التخلص من الصداع، وهذا من خلال الاستنشاق بعد وضعها في الماء المغلي أو من الممكن اللجوء إلى تدليك منطقة الرأس للتخلص من الصداع.

 

 

علاج الصداع بالنوم المنتظم
 

النوم بشكل جيد ومنتظم يعمل على التقليل من نسبة الإصابة بالصداع، ولهذا يجب الحرص على النوم لمدة لا تقل عن 8 ساعات خلال اليوم على أن تكون فترة النوم أثناء الليل، والحرص على النوم مبكراً والاستيقاظ مبكراً.

 

علاج الصداع بفيتامين ب
 

فيتامين ب من الفيتامينات الضرورية التي تساعد على تكوين الناقلات العصبية ومنها السيروتونين، والتي تساعد على الحد من التعرض إلى الصداع، كما أنه يعمل على حماية الأوعية الدموية التي تزيد من نسبة تدفق الدم ما يمنع الصداع، ولذلك ينصح بتناول الأطعمة التي تحتوي على هذا الفيتامين بالتحديد لعلاج الصداع.

 

 

نصائح Doctor Live  الوقائية للتخلص من الصداع
 
  • الابتعاد عن مسببات الشعور بالضغط النفسي وتجنب التعرض للتعب والإجهاد.

 

  • الإكثار من تناول المياه بما يقدر بنحو 2 لتر يوميا للابتعاد عن الجفاف الذي يزيد الأمر سوءا.

 

  • الحرص على تقسيم الوجبات الرئيسية إلى وجبات صغيرة وخفيفة يمكن تناولها خلال اليوم والابتعاد عن تناول الوجبات قبل ساعتين من النوم.

 

  • تجنب تناول الحلويات بكثرة وذلك للدور السلبي الذي يقوم به السكر فيما يخص إصابة من يتناوله بالجفاف المؤدي لصداع الرأس.

 

  • الاهتمام بتناول وجبة الإفطار فهي من أهم العوامل المساعدة على تخفيف أعراض الصداع.

 

  • تجنب تناول الأكلات التي تحمل بداخلها نسبا من مركبات بروتينية أو كيميائية مثل الجلوتين والتيرامين ما ينبه إلى ضرورة تجنب أكلات كاللحوم المملحة والسمك المدخن بالإضافة إلى الجبن.

 

  • الابتعاد عن مشاعر الحزن والقلق والحرص على ممارسة التمارين الرياضية بصورة منتظمة، خاصة في وقت الصباح.

 

  • الحرص على تناول الأسماك والأكلات البحرية لما تحمله من نسب مرتفعة من الأوميجا 3، والتي تعرف بقدرتها على حفظ توازن الهرمونات بداخل الجسم.

 

  • الحرص على النوم المنتظم بما لا يقل عن ثماني ساعات يومياً للمساعدة على استرخاء عضلات الجسم والمحافظة على هدوء الرأس وإعادة التوازن له.

 

  • يمكن اللجوء إلى تناول المكملات الغذائية مثل المغنيسيوم لتعويض الجسم به أو بمادة معروفة باسم مرافق الإنزيم والتي يشير البعض إليها بأنها من أقوى مضادات الأكسدة التي تملك الكثير من مواصفات الفيتامينات المهمة التي من شأنها تقليل الإحساس بالصداع.