تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | تجميل المهبل جراحيًا بين الفوائد والأضرار

تجميل المهبل من العمليات لاتي كانت مرفوضة في الماضي نظرا لأعراض والتقاليد الموروثة ولكن مع الانفتاح التكنولوج

تأثير الحمل والولادة على المهبل

تجميل المهبل جراحيًا بين الفوائد والأضرار

تجميل المهبل
تجميل المهبل

تجميل المهبل من العمليات لاتي كانت مرفوضة في الماضي نظرا لأعراض والتقاليد الموروثة، ولكن مع الانفتاح التكنولوجي وازدياد الوعي الصحي والثقافي، بدأت هذه النوعية من العمليات في الانتشار شيئا فشيئا، حيث وجد العديد من الأسباب التي تدفع المرأة إلى إجراء تجميل المهبل، ليس للحصول على الشكل الجمالي وحسب، بل أيضا هناك أسباب علاجية متعددة، فمرور المرأة بمراحل الحمل والولادة يترك آثاره على جسدها بالكامل بما يتطلب ضرورة القيام بالعلاج والإصلاح، حتى تنعم بمزيد من الصحة والجمال.



 

 

تجميل المهبل جراحيا

 

عمليات تجميل المهبل من العمليات التي ظهرت مؤخرا لتغزو عالم الطب التجميلي ويتزايد الإقبال عليها من قبل العديد من النساء اللاتي ترغب في إضفاء لمسات جمالية على حياتها الحميمية مع زوجها، ويطلق على تجميل المهبل اسم "ترميم المهبل" وذلك لأن هذه العملية تقوم معالجة وترميم التغيرات التي تطرأ على شكل المهبل حيث يتغير شكله نتيجة المرور بمراحل الحمل والولادة فيتسع المهبل ولا يعود لحجمه الطبيعي من تلقاء نفسه.

 

 ويعتمد تجميل المهبل على تصغير الشفرتين الأماميتين غير أن هناك العديد من الإجراءات التي تتم داخل عملية تجميل المهبل تتوقف على رغبة المرأة وأسبابها في الخضوع لهذه النوعية من العمليات.

 

تجميل المهبل جراحيا من العمليات البسيطة التي تستغرق حوالي من ساعة إلى ساعتين وتتم تحت تأثير التخدير الكلي حتى لا تشعر المرأة بالألم، إلا أن هناك بعض النساء تفضل التخدير الموضعي، وأيا ما كان نوع التخدير تنتهي العملية بتحقيق زيادة الثقة بالنفس للمرأة، والراحة وقدر أكبر من الارتياح فيما يتعلق بالعلاقة الحميمة.

 

 

 

خطوات إجراء تجميل المهبلجراحيا

 

تبدأ أولى إجراءات عملية تجميل المهبل بالتشخيص والفحص الدقيق لمعرفة الأسباب التي تعانيها المرأة ودفعتها للجوء إلى هذه الجراحة ومنها سيتم تحديد الإجراء الأنسب لها.

 

بعد ذلك تتم المرحلة الثانية المتمثلة في التعقيم بصورة كبيرة لتشمل كل ما يتعلق بالعملية وحتى تعقيم المريضة نفسها.

 

ثم تأتي المرحلة الثالثة وهي التخدير وهو ما يختلف من حالة إلى أخرى، فمن الممكن قيام الطبيب بالتخدير الموضعي إذا كانت الجراحة خفيفة ، ومن الممكن كذلك اللجوء إلى التخدير الكلي ، وما يُحدد ذلك هو الطبيب المشرف على العملية.

 

أما المرحلة الرابعة تتمثل في إجراء الشقوق الجراحية والتي تختلف مقدارها من حالة لأخرى وفقا لنوع العملية التي سيتم إجرائها والغرض التي ستُقام من أجلها، ففي كل الحالات الشقوق تأتي لتُسهل الخطوة التالية وليست خطوة بحد ذاتها.

 

والمرحلة الخامسة يقوم فيها الطبيب بتنفيذ الإجراء المطلوب فقد يكون إزالة الزوائد أو توسيع المهبل أو القضاء على الاسوداد الذي ينتشر حوله أو ما شابه ذلك من إجراءات متعددة تعمل على تجميل المهبل.

 

والمرحلة السادسة والأخيرة هي إغلاق الشقوق الجراحية دون ترك ندوب، وهي مرحلة في غاية الأهمية لأنها إن تمت بشكل خاطئ فقد يترتب عليها ندوب وآثار أخرى جانبية قد تحتاج إلى عملية تجميلية خاصة بها

 

 

 

أعراض ارتخاء المهبل عند النساء

 

  يمكن أن تظهر بعض الأعراض لارتخاء المهبل للنساء وقد تحتاج للتخلص منها وذلك عن طريق إجراء عملية التجميل لتضييق منطقة المهبل، وعند ذلك يستلزم لهذه العملية فحص هرمون الأستروجين، وهذه الأعراض هي :

 

  • سلس التبول وهو عدم القدرة للتحكم في البول.

 

  • تورم وثقل منطقة المهبل مع ألم أسفل الظهر.

 

  • هناك بعض الحالات التي قد تعاني منها المرأة وهي الإحساس بعدم التبرز، أو تعاني من الإمساك.

 

  • قد تعاني المرأة بالنزيف المهبلي، أو تعاني من تقرحات المهبل، وذلك بسبب أن عنق الرحم يكون خارج فتحة المهبل.

 

 

 

 

 بعض الحالات التي يمكنها إجراء عملية تجميل المهبل

 

  • سن اليأس والولادة المتكررة.

 

  • هبوط الجدار المهبلي الخلفي مع هبوط المثانة والإحليل.

 

  • هبوط مكان الرحم.

 

 

 

عملية تجميل المهبل بعد عملية الولادة

 

 عند تكرار الولادة تسترخي عضلات المهبل، ويتغير حجم المهبل والبطانة المحيطة به، ويتغير المهبل تماماً، وهذا يضايق الزوجين عند الجماع، ولذلك تبحث بعض النساء عن طريقة تعمل علي تضييق فتحة المهبل، وهذا يعتمد على شد أنسجة المهبل ومعها إزالة البطانة الزائدة، وبعد انتشار هذه العمليات أصبح من السهل إجراؤها.

 

 

 

أضرار عمليات تجميل المهبل

 

 تحتوي منطقة المهبل علي النهايات الحسية والأعصاب التي من خلالها تجعلها بالغة الحساسية، ولكن عند إجراء هذه العملية ممكن أن تؤدي إلي أن تقلل من الحساسية أي أنها تقلل من الإحساس بالمتعة عند الجماع. ممكن أن تؤدي هذه العملية لمضاعفات أثناء عملية الولادة، مما تؤدي إلى نزيف حاد وتمزق في المهبل.

 

ممكن أن ينتج حصول التهاب وعدوي عند منطقة الجرح. إذا كانت عملية التضييق أكثر من اللازم فعندها قد يسبب آلام أثناء العلاقة مما يفقد المرأة المتعة الجنسية.

 

 

 

 

 عملية تضييق فتحة المهبل

 

ليس السيدات التي قامت بتجربة عملية الولادة المتكررة هي التي تقوم بهذه العملية فقط، بل يوجد أيضاً بعض الحالات الأخرى مثل انقطاع الدورة الشهرية، والوصول إلى سن اليأس، عندما يقل الهرمون الذي يدعم أنسجة المهبل والحوض هو هرمون الأسترروجين، فعند ذلك يحدث ارتخاء في عضلات المهبل، ولذلك بعض النساء تبحث عن عمليات تضييق المهبل لكي تزيد وقت الاستمتاع أثناء الجماع.

 

 

 

 

المضاعفات الناتجة من عملية تضييق المهبل

 

قد يحصل بعض المضاعفات بعد إجراء عملية تضييق فتحة المهبل، وبعد ذلك ممكن أن يعود إلي طبيعته وشكله الطبيعي بعد مرور ثلاثة أيام من العملية، ومن هذه المضاعفات :

 

  • حدوث آلام في المهبل.

 

  • عدم الإحساس بالجهاز التناسلي.

 

  • يمكن أن يحدث ورم في المهبل، وبعد ذلك يختفي التورم بعد أسبوع أو شهر بالكثير وهذه الحالة نادرة جداً.

 

 

 

 كيفية إجراء عمليات تصغير فتحة المهبل بزراعة الدهون

 

 بعد إجراء عملية المهبل بالشفرتين، فقد يكون الجسم قادر على امتصاص أكبر كمية ممكنه من الدهون ثم يحرقها، وقد يلجأ الطبيب الجراحي في هذه الحالة بزرع دهون أكثر من التي قد يحتاجها المهبل لشده، ونسبة الدهون المزروعة تكون من 50% إلي 70% تقريبا، ولا تستغرق هذه العملية لأكثر من نصف ساعة، وفي هذه العملية تكون التقنيات معقمة بالكامل.

 

 

 

 نصائح هامة بعد إجراء عملية شفط الدهون من العانة

 

 

  • يجب علي المرأة أن تستخدم ماء دافئ عند الإستحمام.

 

  • يجب أن لا تمارس العلاقة الحميمة لمدة أسبوعين أو شهر بعد العملية.

 

  • يجب أن تهتم بتنظيف منطقة العانة وتعقيمها يومياً.

 

 

 

مدة الشفاء من عملية تجميل المهبل

 

يعاني المرضى بعد الانتهاء من عملية تجميل المهبل من التورم والانزعاج الذي هو موجود أكثر مع عملية إصلاح واسعة النطاق، ولكن يمكن للمرضى العودة إلى العمل في غضون أسبوعين، ويجب أن تحد من النشاط البدني لمدة ستة إلى اثني عشر أسبوعا، يمكن استئناف النشاط الجنسي بعد حوالي ستة أسابيع.

 

 

 

الطبيب الأفضل لإجراء تجميل المهبل

 

 يزعم الجراحين الذين يعملون في القطاع الخاص بان هذه العملية التجميلية تجرى منذ سنوات عديدة وعندما يتم اجرائها بشكل صحيح، فان عمليات تجميل المهبل لا تشكل مخاطر صحية، ومع ذلك، في الحالات التي تريد فيها النساء إجراء عملية تجميل المهبل لأسباب ليست ضرورية طبيا، فمن المستحسن أن يتوجهن أيضا للحصول على الاستشارة النفسية قبل التوجه إلى الجراح، ربما فهم الدوافع التي تشجع الرغبة للقيام بهذه الجراحة يمكن أن يساعد على حل المشكلة من خلال العلاج وتعزيز الثقة بالنفس.

 

وأخيرا، يقول الباحثون أنه يجب القيام بالمزيد من البحوث حول موضوع جراحات تجميل المهبل، وذلك لتعميق فهمنا في كل ما يتعلق بالدوافع النفسية وراء قرار هؤلاء النساء بالإضرار بالأنسجة الحساسة التي تساهم في التمتع بالعلاقة الحميمة.