تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | كيفية إجراء عملية تضييق المهبل بالليزر

تختلف رغبات النساء في اللجوء إلى جلسات تضييق المهبل بالليزر فمنهن من تختار هذا الإجراء لرغبتها في استمتاع أكث

تجميل المهبل,مراكز تضييق المهبل بالليزر في القاهرة,تضييق المهبل بالليزر في جده

كيفية إجراء عملية تضييق المهبل بالليزر

تضييق المهبل
تضييق المهبل

تختلف رغبات النساء في اللجوء إلى جلسات تضييق المهبل بالليزر، فمنهن من تختار هذا الإجراء لرغبتها في استمتاع أكثر بالعلاقة الزوجية، ومنهن من تحتاج هذا الإجراء بشكل علاجي، وأيًا ما كان سبب لجوء المرأة لعملية تضييق المهبل ستظل هذه النوعية من العمليات نوعية خاصة تتطلب مزيدا من الحرص والعناية قبل اتخاذ القرار النهائي بشأن إجرائها، ولذلك سنوضح لجميع النساء بعض التفاصيل والمعلومات الطبية المرتبطة بجلسات تضييق المهبل بالليزر تلك التقنية التي جعلت هذا الإجراء أسهل وأسرع يتم بدون ألم أو فترة نقاهة، ولمعرفة المزيد تابعونا على Doctor Live .



 

 

جلسات تضييق المهبل بالليزر

 

عمليات تضييق المهبل من العمليات التجميلية والعلاجية التي قد تحتاج لها بعض النساء، فعلى الرغم من الرفض المجتمعي لإجراء هذه النوعية من العمليات في السابق، إلا أنه تم حاليا تزايد نسب الإقبال على تجميل وتضييق المهبل بفضل الانفتاح التكنولوجي الذي حدث خلال السنوات الأخيرة ، وهو ما عاد بالنفع على جميع النساء اللاتي كانت تعاني من بعض المشاكل الخاصة بها والتي تؤثر على حياتها النفسية والزوجية أيضا.

 

تتم عمليات تضييق المهبل من خلال الخضوع لجلسات الليزر التي تحقق للمرأة تضييق فتحة المهبل بما ينتج عنه الفوائد الصحية والجمالية لها ولزوجها، كما سنشرحها لكم بالتفصيل خلال السطور التالية..

 

 

خطوات تضييق المهبل بالليزر

 

تلجأ المرأة لجلسات تضييق المهبل بالليزر عندما تتعرض أنسجة المهبل من أربطة وعضلات للارتخاء أو التلف بعد الولادة الطبيعية، مما يؤدي إلى الشعور بتوسع منطقة المهبل، ويتناقص الإحساس أو الاحتكاك أثناء الجماع، وتقوم عملية تضييق المهبل بشد الأنسجة الداعمة للمهبل، وتجديده وتضييق جدرانه بصورة فعالة ويمكن إجراء العملية إما بالتخدير العام أو النصفي بناء على رغبة المريضة، وتستغرق العملية عادة حوالي الساعة، وتخرج معظم المريضات من المستشفى بعد عدة ساعات من العملية، وتتم المراجعة بعد أربعة أسابيع من تاريخ العملية، ويمكن العودة إلى ممارسة العلاقة الحميمة خلال مدة تصل لنحو أربعة أسابيع، أما الخضوع لجلسات تضييق المهبل فهو إجراء أسهل، يتم بدون تخدير لكن لم تثبت فعاليته أو أمانه على المدى البعيد بينما لا ينصح بإجرائه قبل 6 إلى 12 أسبوعاً من الولادة، وذلك لإعطاء فرصة لتعود الأعضاء إلى وضعها الطبيعي.

 

 

أنواع عملية تضييق المهبل

 

يختلف التعريف فيما يخص عملية تضييق المهبل بين المختصين، ولكنها تشترك هذه العمليات بأنّها التي تساعد في إعادة الشكل الطبيعي للمهبل الذي تغير بسبب الولادات المتكررة أو العمل أو تغيرات الوزن، وهناك عدة أنواع أو أشكال لهذه العملية، حيث تتضمن ما يأتي:

 

تضييق المهبل: يمكن لهذه العملية أن تساعد في تضييق جوف المهبل عن طريق جعل الطريق المهبلي أصغر وأقل قطرًا، وذلك بعد تقوية جدران المهبل وإزالة الأنسجة الزائدة من بطانته، ويمكن لهذه العملية أن تحسن من الفعالية الجنسية والإشباع الجنسي عند الشريكين.

 

عملية تجميل الشفرين: تهدف هذه العملية إلى إعادة هيكلة الشفرين الصغيرين، فبعض السيدات يشعرن بأن الشفرين في المنطقة الداخلية من المهبل كبيرا الحجم، وقد لا ترضى بعض السيدات بالشكل العام لهما، ويمكن للجراح أن يزيل النسيج الزائد من المنطقة، كما يمكن التخلص من الشكل المزعج الذي حصل في الشفرين الكبيرين بسبب العمر.

 

 

 

ومن العمليات التجميلية الأخرى والتي تخص أنسجة المهبل ما يأتي:

 

 إعادة تصنيع غشاء البكارة: أو العملية التي تُدعى بإعادة العذرية، حيث يقوم الأطباء بإعادة تشكيل غشاء البكارة الذي يغطي قسمًا من مقدّمة الطريق المهبلي، وقد يتم القيام بهذه العملية لأسباب دينية أو ثقافية في بعض البلدان، وذلك لتبدو المرأة عذراء في يوم الزفاف.

 

توسيع منطقة G: يتم حقن الكولاجين في الجدار الأمامي من المهبل، حيث توجد النقطة G، وذلك لمحاولة زيادة الإحساس الجنسي في المنطقة.

 

 

 

معلومات هامة عن عملية تضييق المهبل

 

بما أن عملية تضييق المهبل تصف الكثير من أنواع العمليات الجراحية، فإن الاختلاطات الواردة عنها يمكن أن تتفاوت بين هذه الأنواع، وبين الطرق التي يمكن فيها إجراء العملية، فمنها ما يتم جراحيًا ومنها ما يتم باستخدام الأشعة والليزر وما إلى ذلك، ويمكن أن تزداد احتمالية الاختلاطات عند كون الحالة الأساسية غير مزعجة إلى حد كبير، أو عند كون العملية تُجرى لأسباب تجميلية بحتة بدون الحاجة الجنسية لإجرائها، خصوصًا عند النساء اللواتي لم يصلن إلى فترة سن اليأس بعد، حيث يمكن لسن اليأس وبسبب انخفاض هرمون الأستروجين أن يتسبب بضمور المهبل بشكل طبيعي، وهذا يمكن أن يزيد من تأثير العملية ويحمل معه مخاطر صحية لم تكن واردة عند إجراء العملية، وربما ستحتاج المريضة لعملية أخرى لتصحيح المهبل فيما بعد.

 

وبالإضافة إلى ذلك، يمكن للتضييق الشديد غير المستطب أن يؤدي إلى التسبب بالألم عند الجِماع أو الإيلاج، وقد يتسبب الإيلاج بالتمزّق والنزف في بعض الحالات، ولذلك يجب دراسة الموضوع بشكل جيد جدًا قبل الإقدام على هذه العملية، كما يجب تأخير القيام بها أو استبدالها بالتمارين الرياضية والعلاجات المحافظة عند القيام بها لأسباب جمالية فقط.

 

 

 

أسباب توسع المهبل

 

الحمل والولادة، ويزداد التوسع بسبب كبر حجم الجنين وزيادة وزن المرأة أثناء الحمل وبسبب كثرة الحركة وحمل الأشياء الثقيلة في مرحلة الحمل خاصةً، وعدم أخذ الراحة وإرهاق الجسم كلها عوامل تؤثر على المرأة وتعمل على توسع المهبل، كما أنَّ تكرار الحمل من دون المباعدة بين الأحمال يؤثر بشكلٍ سلبي على المهبل، وفي حال زيادة الوزن الكبير للمرأة أثناء الحمل يؤدي إلى توسع المهبل ويحتاج إلى رياضةٍ خاصة ليعود كما كان.

 

 

كثرة شرب الماء البارد وجميع السوائل الباردة خصوصًا في فترة الدورة الشهرية، وعمل رجيم قاسٍ أثناء فترة الدورة أو النّفاس، أو الأكل حدَّ التخمة، والتعرّض للهواء البارد فترة الدورة ولبس ملابس داخلية ضيّقة وحمل الأشياء الثقيل كلها عوامل تؤثر سلبًا على المهبل. أعراض وعلامات توسع المهبل إذا حصل توسُّع في المهبل فهذا سيؤثر بشكلٍ كبير على علاقتكِ الحميمة فتصبح أقل رضًا لكِ ولشريك الحياة، كما قد تصبحين أكثر عرضةً لدخول الرياح من المهبل؛ مما يسبب لكِ المشاكل الصحية والانزعاج وعدم الراحة، والأهم من ذلك أنَّ توسع الرحم قد يؤدي إلى نزول الرحم.

 

 

 

تأثير الحمل والولادة على المهبل           

 

الحمل والولادة الطبيعية من أكثر العوامل المؤثر على قدرة المهبل الوظيفية فالولادة تؤدي إلى اتساع فتحة المهبل أكثر مما كانت عليه قبل الولادة كذلك الحمل يؤثر بالسلب على المهبل نتيجة الضغط المستمر الذي يحدث خلال هذه الأشهر على عضلات الحوض خصوصا في الثلث الأخير من الحمل، بفعل كبر حجم الجنين ووزنه، وهو ما يسبب اتساع المهبل بشكل ملحوظ.