تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | ماذا تعرف عن تخصص تجميل الأسنان؟

لا شك أن مهنة طب الأسنان متشعبة وتحتاج إلى التعاون الوثيق بين مختلف الاختصاصات للحصول على الأسنان الطبيعية الص

اللومينير للأسنان,تجميل الأسنان بالليزر,ألم زراعة الأسنان,عيوب زراعة الأسنان,زراعة الأسنان الفورية,تجميل الأسنان بالفينير,تجميل الأسنان الأمامية,تجميل الأسنان بالزيركون,تكلفة تجميل الأسنان,تجربتي مع زراعة الأسنان,أسعار زراعة الأسنان,اسعار فينير الأسنان في مصر

ماذا تعرف عن تخصص تجميل الأسنان؟

تجميل الأسنان
تجميل الأسنان

لا شك أن مهنة طب الأسنان متشعبة وتحتاج إلى التعاون الوثيق بين مختلف الاختصاصات للحصول على الأسنان الطبيعية الصحية والجميلة، واللثة السليمة والشفاه المملؤة ، وذلك عبر أخذ مقاييس ودراسة وافرة لمنطقة الفم ككل للحصول على التجميل الصحي دون الانجراف خلف الاعلانات الهوليودية التي لا تجدي نفعًا مع بعض الحالات، وتبقى العناية بالأسنان وتنظيفها بالمعجون يوميا وتفادي ما يؤذيها وزيارة الطبيب دورياً من أهم من يمكن القيام به للمحافظة على الأسنان، وفي هذا المقال سنبحث معكم تخصص تجميل الأسنان واهم ما يقوم به بهدف حصولك عزيزي القارئ على أسنان صحية وجمالية.



 

 

المقصود بطب تجميل الأسنان

 

 تخطى طب الأسنان مرحلة العلاج ليمتد إلى الترميم والتجميل ويصبح قطاعا عريضا مختصا بذاته يطلق عليه طب تجميل الأسنان والذي يشمل بدوره مجموعة من الإجراءات المتنوعة حسب الحاجة ما بين عمليات تنظيف الأسنان، إلى التبييض، إلى التقويم ، إلى الاستعانة بالحشوة البيضاء أو العدسات اللاصقة إلى التلبيس، وصولاً إلى عمليات الزراعة سواء التقليدية أو الفورية.

 

وقد جاء طب الأسنان التقليدي للإجابة على ثلاثة احتياجا وهي:

 

  • حل للمشاكل الوظيفية
  • حل لمشاكل الكلام
  • حل لمشاكل جمالية

 

 

 

بينما جاء طب تجميل الأسنانليحل هذه المشاكل، ولكن مع التركيز على ايجاد حل تجميلي بقدر الامكان.

 

وقد وفر البحث والتطور في طب الأسنان في السنوات الأخيرة حلول تجميلية متنوعة، وإجراء عمليات ترميم صغيرة وكبيرة أيضا.

 

الثورة الحقيقية بدأت مع تطور المواد المركبة واستخدامها في طب الأسنان كبديل للحشوات المعدنية التي تعتمد على الفضة أو الذهب.

 

 

طرق تجميل الأسنان والمواد المستخدمة

 

 

المواد المركبة اليوم يتم استخدامها على نطاق واسع وتعطي حلا لكثير من المشاكل، منذ العقد الماضي لم يعد هناك من سبب وجيه لاستخدام مواد الترميم التي تعتمد على المعادن.

 

 المواد المركبة مصنوعة من راتنج مع مادة حشو وأصباغ مناسبة تقريبا لكل لون ممكن للسن، مبدأ تثبيت السن بواسطة مادة رابطة. هو امن أكثر ويسمح بإعداد تجويف حافظ أكثر مع الحفاظ على الحد الأقصى من السن الطبيعية.

 

 الاسم الشائع للمواد المركبة هو الحشوات البيضاء. طرق الترميم الشائعة بواسطة المواد المركبة هي الحشوات أو ملء تجويف السن عن طريق ضغط المادة مباشرة في داخل الفم، أو اجراء ترميم غير مباشر في المختبر والذي يدعى "اينليي Inlays " أو "اونليي onlays"، بحيث يوفر حلاً للفراغات الكبيرة التي تتعرض لضغط أكبر.

 

صحيح أن حشوات الملغم (amalgam) وفرت حل لمدة 100 سنة تقريبا، ولكن اليوم بسبب ايجاد حلول تجميلية متنوعة وذات جودة عالية، فليس هناك من سبب حقيقي لاستخدام هذه المادة والتي  تعتبر أحد مكوناتها الرئيسية هو الزئبق الذي يعرف اليوم كمادة سامة للإنسان.

 

مادة أخرى مثيرة للاهتمام واستخدامها يزيد تدريجيا هي مادة الخزف الصلب. هذا التطور المهم يسمح بصهر الخزف ومن ثم ضغطه في قالب، وبذلك يتم صنع قطع فردية دقيقة، قوية وخالية من المعدن.

 

استخدام الخزف المصبوب (Porcelain) يسمح بتوسيع الاستخدام أيضا في مجال صناعة التيجان وحتى الجسور مع وجود عدد صغير من الأجزاء البينية. تقنية التنفيذ هي غير مباشرة وتتم في المختبر والنتيجة التجميلية تكون رائعة.

 

تطوير اخر في هذا المجال، التشغيل الصناعي الالي المحوسب، حيث يسمح بأخذ عينة من السن بشكل رقمي، ونقل المعلومات إلى الحاسوب الذي يوجه التعليمات لالة خراطة لإنتاج مبنى ملائم من كتلة من الخزف لترميم السن.

 

 هذه الطريقة تتخطى مرحلة المختبر وتسمح بالتنفيذ الفوري للعمل. لا تزال هذه الطريقة غير قادرة على اعطاء حل لكل المشاكل الفردية وحاليا الطريقة المفضله هي الصناعة اليدوية.

 

 

طرق تبييض الأسنان

 

تبييض الأسنان هي طريقة علاجية جديدة نسبيا تهدف لتبييض الأسنان من أجل تلبية المعايير الجمالية المتعارف عليها. هناك طريقتين للعلاج:

 

 

التقنيات المستخدمة في عمليات تبييض الأسنان

 

جل تبييض الأسنان

 

وهي طريقة يتم فيها تبييض الأسنان بشكل كيميائي حيث يتم الاعتماد على استخدام مادة “كارباميد بيروكسيد” على هيئة جل ويتم توزيعه بشكل متساوِ على الأسنان للحصول على لون موحد لكل منها ثم يتم تركيب قوالب بلاستيكية فوق الأسنان لتثبيت تلك المادة لفترة تتراوح ما بين 15 – 20 دقيقة وقد يحتاج المريض إلى جلستين أو أكثر للحصول على النتائج النهائية، يحدد طبيب الأسنان عدد الجلسات اللازمة وفقاً لحالة كل شخص.

 

 

خطوات تبييض الأسنان الكيميائي عند الطبيب

 

تتنوع طرق تبييض الأسنان الكيميائي بحسب المواد المستخدمة إما  بيروكسيد الكرباميد أو بيروكسيد الهيدروجين وعند استخدامها في الفم، يتكسر بيروكسيد الكرباميد ويتحول إلى بيروكسيد الهيدروجين واليوريا، ويُعد بيروكسيد الهيدروجين عنصر التبييض النشط ولكن لا ينصح باستخدام مواد تبييض الأسنان الكيميائية إلا تحت إشراف طبيب الأسنان.

 

 

هذا وتتم عملية تبييض الأسنان في خطوتين أساسيتين وهما:

 

 

  • إجراء عملية التنظيف للأسنان من خلال إزالة الرواسب الجيرية، وذلك لإعادة السنة لطبيعتها بدون أي صبغات خارجية.

 

  • بعدها يتم وضع مواد كيميائية على الأسنان لتحدث أكسدة في الصبغات الداخلية لها، فيتم تفتيحها.

تبييض الأسنان بالليزر

 

وهو من أحدث الطرق المستخدمة في عمليات تبييض الأسنان فهي تعتمد على الضوء في التبييض، ويتم في هذه التقنية توزيع جل التبييض على الأسنان بتركيز منخفض قبل استخدام الجهاز الباعث للضوء، ثم يتم تسليط ضوء الليزر على الأسنان فيعمل على إثارة جزيئات المادة المبيضة، مما يؤدي إلى تبيض أسرع للأسنان في عدد جلسات أقل.

 

 

وتتم عملية تبييض الأسنان بالليزر في جلسة واحدة إلا إذا كانت التصبغات معقدة جدا فيتم الإجراء على عدة جلسات تتراوح مدة كل جلسة ما بين ربع ساعة إلى نصف ساعة ويتمكن الشخص بعدها من ممارسة حياته بشكل طبيعي فهي من العمليات البسيطة والآمنة تماما وتتميز عملية تبييض الأسنان بالليزر بأن نتائجها فورية تظهر سريعا ولكن هناك أنواع من الأسنان لا تستجيب للتبييض بالليزر وأنواع أخرى تعطي نتائج ممتازة وفورية، لذلك لابد من استشارة طبيب الأسنان.

 

 

 

خطوات تبييض الأسنان بالليزر

 

تبدأ أولى خطوات تبييض الأسنان بالليزر بتنظيف الأسنان من الترسبات الجيرية بعد ذلك يقوم الطبيب بتغطية اللثة بواقي لحمايتها حتى لا تتعرض للالتهاب جراء استخدام المادة الكيميائية بعدها يتم توزيع المادة المبيضة على الأسنان وتكون على هيئة جيل، يتم توزيعه بنسب متساوية على الأسنان للحصول على لون موحد ويسلط الطبيب ضوء الليزر على الأسنان لمدة من 15 إلى 30 دقيقة، فتتفاعل الأشعة مع المادة المبيضة المستخدمة، مما تعطي نتائج سريعة ومذهلة.

 

 

وتكتسب عملية تبييض الأسنان بالليزر بعض المميزات الخاصة وهي:

 

  • تقوم بتفتيح الأسنان بمقدار 5 إلى 6 ظلال أفتح مما سبق.

 

  • تتميز بالسهولة وسرعة الإجراء وسرعة الحصول على النتائج المطلوبة أيضا .

 

  • وسيلة فعالة في علاج التصبغات العميقة .

 

  • تظهر النتائج فوراً بعد الجلسة مباشرة ولا تحتاج لمتابعة علاج آخر في المنزل.

 

 

ولكن هناك بعض الحالات التي يحذر عليها استخدامها تبييض الأسنان بالليزر وهم:

 

 

  • الأشخاص الذين يعانون من انحسار اللثة.

 

  • الأشخاص الذين يعانون من الأسنان الحساسة أو مشاكل أخرى خطيرة في الأسنان.

 

  • النساء الحوامل.

 

  • الأشخاص الذين هم في سن السادسة عشر أو أقل.

 

تبييض الأسنان بالبلازما

 

تبييض الأسنان بالبلازما هي واحدة من أكثر الإجراءات الآمنة التي تتم في عيادة الأسنان، بدون أدوات تبييض وتنظيف فهي من الطرق الفعّالة لتبييض الأسنان، من خلال استخدام ضوء البلازما الأزرق لتنظيف الأسنان.

 

وفي عملية تبييض الأسنان بالبلازما يقوم الطبيب بحماية عين المريض بواسطة نظارات ملونة لمنع ضوء البلازما من أن يؤذي العين ثم يتم تغطية اللثة حول جذر الأسنان بطبقة عازلة لتجنب الاتصال المباشر مع جل التبييض كما يتم حماية الغشاء المخاطي واللثة، والشفتين بواسطة جل أو هلام مما يمنع جفاف اللثة خلال عملية التبييض.

 

 

بعدها يقوم طبيب الأسنان بتطبيق جل التبييض أو هلام بيروكسيد عالي التركيز نسبياً على الأسنان لعدة فترات تتراوح من 15 إلى 20 دقيقة والتي تصل إلى ساعة على الأكثر، أو كما ينصح الطبيب، ويجب الحرص على توزيع الجل المبيض جيدًا على جميع الأسنان