تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | العلاقة بين الفينير ورائحة الفم

فينير الأسنان هو نوع مميز من أنواع عدسات الأسنان اللاصقة وهي تقنية ليست بالجديدة في طب تجميل الأسنان ولكنها م

فينير الاسنان,عيوب زراعة الأسنان,تجميل الأسنان بالفينير,تجميل الأسنان الأمامية,الفينير ورائحة الفم,تكلفة تجميل الأسنان,أسعار زراعة الأسنان,فينير الأسنان الثابت,تجربتي مع الفينير,فينير الأسنان المتحرك,إزالة الفينير من الأسنان,اسعار الفينير فى مصر

العلاقة بين الفينير ورائحة الفم

فينير الأسنان
فينير الأسنان

فينير الأسنان هو نوع مميز من أنواع عدسات الأسنان اللاصقة، وهي تقنية ليست بالجديدة في طب تجميل الأسنان ولكنها من التقنيات الرائعة التي يستطيع مها الشخص الحصول على ابتسامة جميلة بيضاء بداخلها أسنان مصطفة ومنتظمة كاللؤلؤ البراق، ولكن لا تخلو أي تقنية تجميلية عن وجود بعض العيوب التي قد لا يستطيع بعض الأشخاص تحملها، ولعل من أبرز عيوب فينير الأسنان هو العلاقة التي تربطه برائحة الفك الكريهة، فما هي هذه العلاقة؟ وكيف يمكن تجنبها؟ سنتعرف على الإجابات الواضحة خلال هذا المقال على Doctor Live  .



 

 

فينير الأسنان

 

 فينير الأسنان أو قشرة الأسنان والتي تسمى أحيانا “قشرة الخزف أو شرائح البورسلين أو اسنان البورسلين “، هي شرائح رقيقة مصنوعة من مواد ملونة لتغطية السطح الأمامي للأسنان لتحسين المظهر.

 

 

 المواد المستخدمة لصنع فينير الأسنان

 

يتم صنع فينير الأسنان بعدة مواد، حيث يمكن أن تكون مصنوعة من البورسلين أو من الراتنج، ويعتبر البورسلين هو المادة الأشهر لصناعة فينير الاسنان لأن البورسلين مقاوم للبقع، كما أن البورسلين يقدم أفضل محاكاة لانعكاس الضوء  كما الأسنان الطبيعية، سيقوم الطبيب هنا باختيار الأنسب لك.

 

علاقة الفينير برائحة الفم الكريهة

 

هناك شكوى متكررة من كثير من الأشخاص بعد تركيب فينير الأسنان ألا وهي رائحة الفم الكريهة، فهل لها علاقة بالفينير؟ … وبعد البحث وبسؤال الأطباء كانت الإجابة أن الفينير عالي جيد التركيب والمناسب للأسنان لا يسبب أي رائحة في الفم، ولكن قد تحدث رائحة غير جيدة بالفعل بسبب تراكم البكتيريا لعدة أسباب، تعرف عليها في التالي.

 

 

 أسباب رائحة الفم الكريهة بعد تركيب الفينير

 

عدم الاهتمام بصحة الفم وتسوس الأسنان

 

 قبل إلقاء اللوم على الفينير في التسبب في رائحة الفم، تأكد من الاهتمام بصحة ونظافة الفم، لأن الأسنان تظل عرضة للتآكل بسبب البكتيريا الفموية التي تسبب رائحة الفم.

 

 

يجب سرعة فحص الأسنان إذا كان هناك تسوس تحت الفينير لتجنب الإجراءات العلاجية المعقدة لإصلاح السن أو حتى فقد الأسنان والحاجة إلى زرع الأسنان.

 

 

 

الفينير سيء التركيب

 

 يجب أن يكون فينير الأسنان مناسب للأسنان، مع عدم وجود حواف أو فجوات أو عيوب، وفي حالات الفينير سيء التركيب تتواجد الفجوات التي تتراكم فيها البكتيريا التي تسبب رائحة الفم الغير جيدة.

 

 إذا كانت نظافة فمك جيدة ، فإن التأكد من ملاءمة الفينير يكون فكرة جيدة.

 

 

 

أمراض اللثة

 

 سبب آخر محتمل لرائحة الفم الكريهة بعد تركيب الفينير هو أمراض اللثة، ويمكن أن يكون ذلك مرتبطًا بالفينير، حيث يمكن للبكتيريا التي تستعمر حواف الفينير أن تنتشر إلى اللثة، وتسبب رائحة كريهة، الفينير أيضًا قد يكون قاسي على اللثة، ويكون سبب لأمراض اللثة.

 

 

إذا كانت أمراض اللثة هي السبب في الرائحة، فستلاحظ وجود احمرار أو التهاب أو نزيف وألم في اللثة.

 

 

كيفية العناية بالفينير بعد تركيبه

 

لا يحتاج فينير الأسنان بعد التركيب سوى للعناية اليومية العادية من تنظيف الأسنان بالفرشاة والمعجون، ويُفضل المعاجين الطبية الخاصة بالأسنان الحساسة، ذلك بالإضافة إلى استخدام خيوط الأسنان وغسول الفم.

 

 

بالرغم من أن الفينير لا يتغير لونه مع مرور الوقت إلا أن أطباء الأسنان ينصحون بالابتعاد عن مسببات تصبغ الأسنان واصفرارها مثل التدخين والمشروبات التي تحتوي على الكافيين كالشاي والقهوة والمياه الغازية.

 

مميزات الفينير للأسنان

  • يساعد على إخفاء كل عيوب الأسنان والحصول على ابتسامة جميلة ومشرقة.

 

  • المواد المستخدمة لتصنيعه تتقبلها اللثة جيدًا، ولا تسبب التهابات.

 

  • تستمر نتائجه لفترات طويلة قد تمتد إلى عشرة أعوام.

 

  • لا يتغير لونه مع الوقت.

 

  • لا يحتاج إلى عناية خاصة أو عقاقير بعد تركيبه، فقط العناية اليومية بالأسنان.

 

  • إجراء لا يحتاج إلى تخدير أو جراحة.

 

 

 

عيوب الفينير

 

  • لا يمنع التسوس.

 

  • تكاليفه باهظة.

 

  • يتم إزالة طبقة من الميناء مما يساعد على حدوث حساسية للأسنان تجاه الأطعمة والمشروبات شديدة السخونة أو البرودة.

 

  • يمكن أن يسقط الفينير من على الأسنان، وخاصة للأشخاص الذين يضغطون كثيرًا على أسنانهم عند الانفعال أو أثناء النوم.

 

 

 

بدائل الفينير للأسنان

 

تبييض الأسنان

 

لا يعتبر تبييض الأسنان بديلًا متكاملا للفينير، حيث أنه يستخدم لتبييض لون الأسنان مما يجعلها أنصع بياضًا، ولكنه لا يُستخدم لإخفاء عيوب الأسنان الأخرى كالتآكل و المسافات بين الأسنان وغيرها. لذلك فهو مناسب فقط لإزالة البقع وتوحيد لون الأسنان وإظهارها بلون ناصع البياض.

 

 

هناك عدة تقنيات لتبييض الأسنان ابتداءً من جيل التبييض والمواد الكيميائية، وحتى تبييض الأسنان بالليزر الذي يُعتبر أحدث ما توصل إليه الطب الحديث في مجال تبييض الأسنان. يتميز تبييض الأسنان بتكاليفه القليلة، ولكن يعيبه أن بعض المكونات المستخدمة في التبييض تساهم في ترقق طبقة المينا مما قد يضر بالأسنان.

 

 

اللومينير

 

وهو يشبه فينير الأسنان إلى حد كبير، حيث يمكن اعتباره أحدث تطور للفينير، حيث أنه قشرة رقيقة يتم تركيبها على الأسنان مثل الفينير، ولكنه يتميز عن الفينير بأن الطبيب لا يحتاج إلى إزالة جزء من ميناء الأسنان عند تركيبه، لذا فهو لا يمكن أن يسبب حساسية الأسنان مثل الفينير، ولكن يعيبه تكاليفه الباهظة.

 

 

التيجان

 

وهي من البدائل المعروفة والكثيرة الاستخدام لقلة تكاليفها مقارنة بالفينير واللومينير، وتعتمد على برد السن أو الضرس من جميع الاتجاهات وتركيب تاج على كامل السن أو الضرس، وليس من الجهة الأمامية فقط. تستخدم التيجان غالبًا بعد حشوات الجذور للحفاظ على الضروس من التكسير وإضفاء لون مطابق للون الأساسي للأسنان.