تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | عمليات تكبير الثدي بين التقنيات المتاحة والتجارب العملية

لا شك أن تجارب عمليات تكبير الثدي التي يمكن الاستماع لها والاستفادة من نصائحها العملية هي تجارب متعددة وذلك ل

حقن الفيلر,السمنة الموضعية,الدهون,حشوات السيليكون,تكبير الثدي بالسيليكون,عملية تكبير الثدي,السيليكون,طرق تكبير الثدي,حقن الدهون,أحدث عمليات تكبير الثدي,تجارب تكبير الثدي بالسيليكون,سعر عملية تكبير الثدي,Doctor Live,تكبير الأرداف,تكلفة عملية تكبير الثدي في مصر,عملية تكبير الثدي بالسيليكون,فوائد المشد بعد عملية تكبير الثدي,تجارب عملية تكبير الثدي 2018

عمليات تكبير الثدي بين التقنيات المتاحة والتجارب العملية

عملية تكبير الثدي
عملية تكبير الثدي

لا شك أن تجارب عمليات تكبير الثدي التي يمكن الاستماع لها والاستفادة من نصائحها العملية هي تجارب متعددة، وذلك لأن هذه النوعية من عمليات تكبير الثدي تحتل مراكز متقدمة ضمن علميات التجميل الأكثر طلبًا بهدف زيادة الثقة بالنفس وتقدير الذات وتعزيز مقومات الأنوثة وإضفاء لمسات من التناسق على شكل الجسم كله من خلال تناسق أعضائه مع بعضها البعض، ونظرا لهذه الأهمية سنتناول في هذا المقال بعض المعلومات الطبية التجميلية عن طرق تكبير الثدي، مع تسليط الضوء على إحدى تجارب عمليات تكبير الثدي، فإلى التفاصيل الدقيقة على Doctor Live  .



 

 

 

 

عملية تكبير الثدي

 

هي عملية تجميلية تهدف إلى زيادة حجم وامتلاء الثدي ليبدو أكثر جاذبية، وفيها تستخدم حشوات السيليكون التي يتم زرعها داخل الثدي؛ لتعطي المظهر الممتلئ للثدي، ويمكن أن تستخدم زراعة الثدي لتجميل الثدي بعد الاستئصال.

 

تشترك كل حشوات الثدي في مادة القوقعة التي يتم زرعها داخل الثدي المصنوعة من السيليكون، بينما تختلف من حيث المادة التي توضع داخل القوقعة نفسها، وهي جل السيليكون الهلامي الخامل غير القابل للتفاعل مع الأنسجة، أو المحلول الملحي المعقم الذي يحقن داخل القوقعة بعد، أو أثناء الجراحة.

 

وافقت إدارة الأغذية والدواء الأمريكية على زرع السيليكون داخل الثدي لتكبيره، ويسمح للنساء ممن بلغن من 18 إلى 22 عامًا فأكثر أن يخضعن لهذه الجراحات وتتميز كل حشوة عن الأخرى بالعديد من العوامل مثل: النتائج التجميلية، والآثار الجانبية، واحتمالية التمزق، وكذلك طريقة التحكم في الحجم، ويمكن وضع الحشوات إما أسفل أو تحت العضلة الصدرية.

 

 

 

حقن الفيلر لتكبير الثدي

 

هناك بعض أنواع حقن الفيلر للصدر التي تستخدم في هذا الإجراء ومنها:

 

المحلول الملحي

 

وهي وسيلة مؤقتة منح الصدر بعض الامتلاء عن طريق حقن محلول ملحي معقم في الصدر يعطي الصدر بعض الامتلاء الذي يدوم لمدة 24 ساعة فقط، وبعدها يتشرب الجسم المحلول الملحي ويعود الصدر لحجمه السابق، وقد يستخدم هذا الإجراء قبل عمليات تكبير الثدي لرؤية ما سيكون عليه مظهر الثدي قبل العملية لاختبار النتائج.

 

 

كيفية حقن المحلول الملحي بالصدر          

 

يقوم الطبيب بتخدير منطقة الحقن قبل الإجراء لتقليل الألم، ثم يحقن المحلول الملحي في الثدي حتى يصل للحجم المناسب، وما أن تمر 24 ساعة يتشرب الجسم عبر مجرى الدم ويتخلص منه الجسم بشكل طبيعي، وبالرغم من أنه يساعد في تكبير الصدر في هذه المدة القصيرة فقط، ويتخلص منه الجسم، إلا أنه قد يتسبب في مخاطر صحية على المدى البعيد فلم تتم دراسة هذا النوع من الحقن دراسات طويلة المدى لمعرفة تأثيره.

 

 

 

فيلر حمض الهيالورونيك أو ماكرولاين

 

تستخدم في هذا النوع من حقن الفيلر للصدر حمض الهيالورونيك الذي يستقر في الثدي لفترات أطول، وتصل نتائجه إلى 12 شهرًا، ولكن تم حظره فيما بعد لأنه يحجب تصوير الثدي بالأشعة السينية، ويتسبب في مخاطر التكتل داخل الثدي، كما تنتج عنه بعض الآثار الجانبية الأخرى مثل الاحمرار والتورم، والألم، لذا فالمحلول الملحي يعتبر أقل خطورة منه.

 

 

 

الآثار الجانبية لحقن الفيلر للصدر

 

قد يؤدي الاستخدام المتكرر للحقن إلى تندب الصدر في مواضع الحقن على المدى البعيد، وقد يتسبب انتفاخ الثدي بمادة الحقن إلى تمدد الجلد المتكرر الذي قد ينتج عنه ترهل الجلد على المدى البعيد، كما أنها لا توفر أي شكل للثدي مثل الحشوات الدائمة، ولا تعطي النتائج التجميلية المطلوبة، كما أنها لا تؤدي للنتائج المرغوبة لمن يرغبون في تكبير الثدي.

 

 

كما أن إدارة الغذاء والدواء FDA لم تقر أي منها حتى الآن، ولا تزال مخاطرها غير محددة، كما أن الحقن ستكلف الكثير مع تكرار الحقن قد يتجاوز السعر مع مرور الوقت عمليات تكبير الثدي بالكثير.

 

 

 

طرق تكبير الثدي الفعالة

 

هناك طريقتان فقط لتكبير الثدي تمنحان النتائج المرغوبة والدائمة، وهي:

 

حقن الدهون لتكبير الثدي

 

حقن الدهون إحدى أنواع الفيلر أيضًا، ولها الكثير من الاستخدامات في علاج تجاعيد الوجه، والندبات، وغيرها من مشكلات البشرة، كما تستخدم في تكبير الأرداف والمؤخرة إلى جانب الثدي، وتتميز بأنه لا يمكن الحصول عليها سوى من دهون الشخص نفسه، أي أنها طبيعية بالكامل، وتعيش داخل الجسم كجزء طبيعي من الجسم بعد حقنها واستقرارها.

 

 

وتمر العملية بالعديد من الخطوات تبدأ بشفط الدهون من الجسم من منطقة توجد فيها دهون كافية، مثل البطن أو الأدراف، ثم تعد الدهون للحقن، وتوضع في إبر بعد تطهيرها وتعقيمها، وتحقن داخل الثدي، ويتم نحت منطقة شفط الدهون، أي أنها تتخلص من السمنة الموضعية في منطقة ما من الجسم، وتضع هذه الدهون في منطقة تفتقر إلى الامتلاء.

 

 

وتعطي الصدر حجم كوب واحد فقط من الدهون، ويتم حقن ضعف الكمية المرغوبة لأن الدهون تنجو بنسبة 20 إلى 80% فقط، وما أن يمر 3 أشهر تكون الدهون المتبقية في الصدر هي الدهون التي تمكنت من الحصول على الغذاء والأكسجين بالقدر الكافي داخل الجسم، وتنجو وتعيش كجزء من الجسم وتدوم النتائج لفترت طويلة، بشرط الحفاظ على الدهون بتجنب التدخين، وتجنب الحميات القاسية، وتناول الدهون الصحية.

 

 

 

تكبير الصدر بالسيليكون

 

من أشهر عمليات التجميل وتأتي على رأس عمليات تجميل الصدر أيضًا من حيث الانتشار، وتستخدم فيها أنواع مختلفة من حشوات السيليكون، توضع أسفل العضلة الصدرية، أو فوقها وخلف الغدة الثديية، عن طريق عمل فتحة أسفل الإبط، أو تحت الثدي لإدخال الحشوة بها، ثم يغلق الشق الجراحي.

 

تصنع حشوة السيليكون من الخارج من مادة السيليكون الخامل الذي يلا يتفاعل مع أنسجة الجسم، ومن الداخل توجد حشوات ممتلئة بالمحلول الملحي تناسب من يصل عمرهن 18 عامًا فأكثر، بينما حشوات السيليكون تناسب من يصل عمرهن 22 عامًا فأكثر، ومن أنواعها من حيث الملمس، والشكل، والارتفاع:

 

 

  • حشوات ملساء السطح، وحشوات خشنة تلتصق بنسيج الثدي.
  • حشوات دائرية تعطي مظهر أكبر، وحشوات دمعية الشكل تعطي مظهر طبيعي أصغر.
  • حشوات منخفضة أو متوسطة الأبعاد، وحشوات مرتفعة الأبعاد

 

 

 

تجارب عملية تكبير الثدي

 

تجربة أجرت عملية تكبير الثدي تقول:

 

قبل أن أقدم على عملية تكبير الثدي بالسيليكون بحثت بجدية عن سلبيات ومميزات العملية وعن أفضل الجراحين، وكيفية إجراء العملية، كما بحثت عن تجارب تكبير الثدي بالسيليكون عبر الإنترنت، وسألت أيضًا بعض الأصدقاء الذين خاضوا الجراحة من قبل، وبعد البحث كان لدي فكرة واضحة عن المظهر الذي أرغب فيه على وجه التحديد.

 

ما دفعني لاتخاذ قرار بشأن العملية هو أنني استغرقت 18 شهرًا في ممارسة الرياضة حتى حصلت على جسم رياضي ذو انحناءات كنت أرغب بها من قبل، وشعرت ألا شيء ينقصني سوى إضافة بعض الامتلاء إلى صدري ولكن ليس بشكل رياضي.

 

في جلسة الاستشارة اصطحبت أحد المقربين الذين أثق في رأيهم لأستعين به في اتخاذ القرار أو لطرح أسئلة قد أخجل من سؤال الطبيب عنها، وأخبرني الطبيب أن أفضل ما قمت به هو التحديد المسبق لهدفي من الجراحة، وما أريد أن يكون عليه شكل وحجم ثديي، لذا عرض علي بعض الخيارات عن أشكال ومقاسات حشوات السيليكون.

 

ثم شرح لي الآثار الجانبية للعملية وكيفية التعامل معها لتجنب المضاعفات، وما أن مضى أسبوع حتى أخذت القرار ودفت المبالغ المطلوبة، وحددت موعد للجراحة، وأجريت كافة الفحوصات المطلوبة، وتصوير الثدي.

 

خضعت للجراحة في منتصف الصباح يوم الخميس، وكنت في المشفى في الساعة التاسعة النصف صباحًا، وأجريت اختبار حساسية التخدير، ثم قام طبيب التخدير بتخديري وبدأت أشعر بآثاره بدءًا من ذراعي، وسرعان ما شعرت بالنعاس، ولم أشعر إلا بأنني مستيقظة ولدي ثدي أكبر، ثم تناولت بعض الطعام، ولم أشعر بالغثيان.