تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | عمليات تكبير الذكر في الأردن

عمليات تطويل العضو الذكري من العمليات التجميلية التي لاقت إقبالا ملحوظا خلال السنوات الأخيرة وفق التقارير التي

شفط الدهون,الضعف الجنسي,ضعف الانتصاب,المضادات الحيوية,العضو الذكري,السيليكون,حقن الدهون,تجربتي في تكبير الذكر,أدوية تكبير الذكر في الاردن,تطويل الذكر بسرعة,سعر حقن الفيلر للعضو الذكري,مستشفى لتكبير الذكر بالرياض,عمليات تكبير القضيب

عمليات تكبير الذكر في الأردن

عملية تكبير الذكر
عملية تكبير الذكر

عمليات تطويل العضو الذكري من العمليات التجميلية التي لاقت إقبالا ملحوظا خلال السنوات الأخيرة وفق التقارير التي قدمها الأطباء المختصين الذين أكدوا أن هذه النوعية من العمليات تتم في سرية تامة احتراما لخصوصية جميع المرضى، ويرجع تاريخ ظهور هذه النوعية من العمليات إلي القرن 18 علي يد الدكتور الأمريكي فيلبس، من قبل الرجال الذين لديهم مشكلات صغر أو تشوه في القضيب، حيث تعمل هذه العملية علي زيادة حجم القضيب طولا وعرضا، وتكمن أهميتها في استعادة ثقة الرجل بنفسه، وفي هذا المقال سنعرض لكم عمليات تكبير الذكر في الأردن، فإلى التفاصيل...



 

 

أولا دعونا نتعرف علي الأسباب الطبية لضعف الرغبة الجنسيه مع دكتور وائل هنداوي:

 

شروط إجراء عملية تكبير الذكر

 

يجب لمن يخضع لعملية اطالة العضو الذكري ان يكون قد اختتن وان يكون عمره قد تجاوز العام الثامن عشر حتي يكون العضو الذكري به قد اكتمل في النمو و الا يعاني من مشاكل صحية خطيرة مثل الحاجة إلى الاستخدام المستمر لأدوية سيولة الدم و مرض السكر والأمراض المعدية وضغط الدم المرتفع و الا يكون للمريض تاريخ مرضي من الخضوع لأي عمليات في القضيب من حقن الدهون او عمل رقعة جلدية او حقن سيلكون او الوديرم.

 

 

وقد يقوم الطبيب بعمل ما يسمي بقطع الرباط حيث يقوم الطبيب بربط القضيب بعظام الحوض. وهذا يعني هذا إمكانية أن يظهر جزء إضافي بسيط من القضيب خارج الجسم، عادة ما يكون أقل من بوصة، ولمنع الرباط من إعادة الالتحام، يجب على المريض أن يستخدم أدوات تمديد أو أوزان يوميًا لحوالي 6 أشهر ويمكن تعريض القضيب من خلال استخدام طعوم نسيجية أو حقن الدهون أو السيليكون وذلك لمن يظنون ان لديهم قضيب رفيع جدا.

 

 

وتم تكبير القضيب بزرع طبقة من الأنسجة المستخلصة من الشخص نفسه حول العضو الذكرى تحت الجلد، تستخدم لهذا الغرض أنسجة مختلفة منها الدهون أو طبقة ما تحت الجلد أو مواد صناعية خاصة.

 

 

طرق تكبير الذكر

 

يوجد العديد من المواد التي سوف نتحدث عنها والتي من الممكن ان تبدو من حجم القضيب وتعمل علي اطالة العضو الذكريحيث توجد طبقة ما تحت الجلد فهى تستخلص من الفخذ أو المقعدة أو الجانب الأسفل للبطن, و تتميز بنعومة سطحها بحيث لا يتغير ملمس جلد العضو, بالمقارنة مع الدهون التى تؤدى أحياناً إلى تعرج سطح العضو. كما يتميز هذا النسيج بقدرة أعلى على البقاء لسنوات طويلة بعكس الدهون التى يفقد منها 10% سنوياً مما يؤدى إلى الاحتياج لإعادة حقن بالدهون كل فترة.

 

و لكى نفهم سبب قدرة نسيج ما تحت الجلد على البقاء أكثر من الدهون المحقونة, علينا أن نعرف أن كل منهما يفقد اتصاله بالوعاء الدموى المغذى عند تغيير مكانه من موضعه الأصلى و نقله إلى العضو الذكرى. وعند وصول كل منهما إلى العضو الذكرى يبدآن فى محاولة الاتصال بالأوعية الدموية فيه.

 

 تنجح الخلايا المقابلة للوعاء الدموى عادة فى الاتصال به و تبدا محاولة نقل الدم و الحياة إلى الخلايا الأخرى البعيدة عن الوعاء الدموى عبر شبكة خاصة تصل الخلايا ببعضها البعض هذه الشبكة توجد بكامل كفاءتها فى نسيج ما تحت الجلد, بعكس الدهون المشفوطة التى تحقن حول العضو, حيث ان عملية الشفط تؤدى إلى تقطيع الشبكة وتقليل كفاءتها. ولهذا السبب يفقد العضو10% من الدهون المحقونة سنوياً بينما يحتفظ نسيج ما تحت الجلد بحيويته.

 

ومن الممكن استخدام الأنسجة الصناعية فى تكبير العضو فإنها الأقل استخداماً لغلو سعرها, إلا أنها الأكثر قدرة على البقاء بحكم عدم احتياجها للدم و الإعاشة. عيوب النسيج الصناعي هى ضحالة التجربة و الخبرة الطبية فى نتائجها بحكم جدتها مقارنة بالوسائل الأقدم و كذلك الاحتمال الأعلي لحدوث التهاب،و يمكن تفادى الالتهاب فى جميع الحالات باستخدام التعقيم المحكم و المضادات الحيوية الخاصة.

 

 

ومن الممكن استخدام دهون تستخلص من الجسم بسحبها بإبر خاصة عملية شفط الدهون، ثم تُحقن حول العضو الذكرى لزيادة قطره و يمكن الاستفادة من عملية شفط الدهون المصاحبة لتكبير العضو الذكرى فى إزالة الدهون من الأماكن المترهلة مثل الثدى أو البطن أو العانة في أسفل البط) أو الأرداف و ذلك لتحسين صورة الجسم و تجميله أما إذا تم شفط الدهون من منطقة العانة فإن ذلك يؤدي إلي إطالة العضو الذكري بالإضافة إلي زيادة قطره.

 

 

ومن الممكن استخدام الرقعة وهى عبارة عن النسيج الذى يفقد اتصاله بمكانه الأصلى ووعائه الدموى المغذى ليتم زرعه فى مكان آخر. العيب الأساسى فى الرقعة أنها تفقد الاتصال بالوعاء الدموى الأصلى مما يعنى احتمال موتها إذا لم تنجح فى الاتصال بالأوعية الدموية فى موطنها الجديد، يترتب علي موت الرقعة فقدان الزيادة في قُطرِ العضو و كذلك التشوهات نتيجة تآكل الرقعة بصورة غير منتظمة إلا أن احتمال موت الرقعة و ما يترتب عليه من فقدان الزيادة فى قطر العضو الذكرى أقل بكثير فى حالة استخدام نسيج ما تحت الجلد بالمقارنة مع استخدام الدهون و لهذا قل استخدام الدهون المجردة في التكبير.

 

 

وتكون هذه الأنسجة متحركة من المناطق القريبة من العضو دون قطع اتصالها بالوعاء الدموى الأصلى ثم توصيل الأنسجة إلى العضو مع مد أوعيتها إلى مكانها الجديد.

 

 

 

 نتائج عملية تكبير الذكر

 

النتيجة هى تكبير العضو الذكرى بأنسجة يُعتَمد تماماً على حيويتها واحتمالات بقائها أعلى بكثير من الرقعة واحتمالات التهابها اقل كثيراً من المواد الصناعية الحيوية العالية تفتح الباب للوصول إلي أحجام أكبر بكثير من تلك الممكنة بالأساليب الأخري بعكس الرقعة التي يستدعي الحفاظ علي حيويتها استخدام سُمك اقل.

 

 

وقد اعتاد الأطباء تكبير العضو دون تكبير الرأس وأدى ذلك إلى عدم تناسق الصورة النهائية بعد الجراحة حيث يكون العضو كبيراً و الرأس صغيراً ولهذا وجب ايضا اجراء عملية تكبير الرأس مع عملية تكبير العضو فى حالة صغر رأس العضو الذكرى يمكن تكبيرها بحقن مادة صناعية كما فى تكبير الشفاه, أو بأسلوب جراحى جديد حيث يتم زرع نسيج من انسجة الجسم تحت رأس العضو مما يزيد من حجمه.

 

 

 

يتميز أسلوب الحقن بسهولته لدرجة أنه يمكن أن يجرى فى العيادة و ليس غرفة العمليات إلا أنه يقلل من حساسية رأس العضو. تقليل حساسية الرأس تعتبر ميزة عند الكثيرين, حيث أنها تؤدى إلى تأخير القذف وإطالة مدة الممارسة الجنسية. أما إن كرهها الرجل، فلا ينصح بتكبير العضو بهذا الأسلوب. و يكون الحقن بواحدة من عدة مواد لا يلفظها الجسم مثل هيالورينك اسيد و يمتص الجسم جزء من هذه المواد بين الحين و الآخر مما يعنى فقدان المادة و الاحتياج لتعويض الفاقد بالحقن بين الحين والاخر

 

 

اما العملية الجراحية فهي تعتمد علي درجة التأثير على حساسية الرأس بحيث لا تقل كثيراً أو بحيث تقل بدرجة مناسبة إذا رغب الرجل فى ذلك، و يمكن تكبير الرأس باستخدام أنسجة عديدة منها طبقة ما تحت الجلد, و الأنسجة المتصلة بأوعيتها الدموية الأصلية و تستغرق العملية 80 دقيقة تقريبا.

 

 

 يمكن المريض أن يغادر المستوصف فورا بعد إجراء العملية. يوجد بضع وحيد ذو 2 سنتمتر ألبضع مخفي تحت الشعر المرحلة الأولى للإستجسام تستمرّ من 3- الي 5 أيام في الوقت نفسه من الأفضل الاّ يقوم المريض بالاتصال الجنسي لمدّة خمسة أسابيع لكيلا تُعرض نتيجة العملية للخط . أحيانا لا بدّ من أن يلبس المريض البنطلون الضاغط ولكننا في النهاية يجب ان نشير الي حقيقة هامة وهي ان أهميه حجم العضو لا ترتبط بأهمية إرضاء الشريك وإنما بإرضاء غرور الرجل وثقته بنفسه، حتى أن بعض الرجال يتحرج من تغيير ملابسه في الغرف العامة ويفضل الانزواء في الحمامات العامة، تحرجا من حجم العضو الذكري ويجب ان نعلم ان اختيار جراح ذو خبرة طويلة بهذا النوع من العمليات امر مهما جدا خاصة لأنه يتعامل مع منطقة حساسة جدا مثل هذه يجب أن لا يسمح به إلا من قبل خبراء مختصين في هذا المجال ومن الضروري أيضا للمريض أن يتبع تعليمات الجراح بعد إجراء العملية لأنها لا تقل أهمية عن العملية نفسها.