تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | أمراض تصيب الجهاز التناسلي للأنثى وطرق علاجها

الجهاز التناسلي الأنثوي أكثر أجهزة الجسم حساسية لدى المرأة فهو مليء بالتشريحات التفصيلية الدقيقة التي تعمل كله

الدورة الشهرية,الامراض النسائية,الورم الخبيث,علاج بطانة الرحم المهاجرة,قنوات فالوب,سرطان المبيض,Doctor Live,أمراض الجهاز التناسلي,أمراض الجهاز التناسلي للأنثى,أمراض الجهاز التناسلي المعديه,مشاكل النساء,أمراض النساء لغير المتزوجات,التهاب الجهاز التناسلي الخارجي للمرأة,الامراض التي تصيب الجهاز التناسلي و الوقاية منها,امراض الجهاز التناسلي عند الاطفال

أمراض تصيب الجهاز التناسلي للأنثى وطرق علاجها

أمراض نسائية
أمراض نسائية

الجهاز التناسلي الأنثوي أكثر أجهزة الجسم حساسية لدى المرأة فهو مليء بالتشريحات التفصيلية الدقيقة التي تعمل كلها بهدف استمرارية الحياة الإنجابية، إلا أن هناك بعض الامراض النسائية التي تصيب الجهاز التناسلي لديها وتسبب لها بعض المتاعب الصحية والمشاكل الإنجابية ، وهو ما سنقدمها لكن بالتفصيل من حيث أسبابه وطرق علاجه والوقاية منه عبر سطور هذا المقال على Doctor Live  مع تسليط الضوء على أهم المعلومات الطبية الخاصة بالجهاز التناسلي الأنثوي، فتابعونا لمعرفة المزيد.



 

 

 

 

الأجزاء الخارجية للجهاز التناسلي الأنثوي

 

 يُطلق مصطلح الجهاز التناسلي على مجموعة الأعضاء المسؤولة عن تكوين الأجنة، ويتكون الجهاز التناسلي الأنثوي من مجموعة من الأجزاء الخارجية التي تكمن أهميتها في السماح للحيوان المنوي في الدخول إلى جسم المرأة، فضلًا عن دورها في حماية الأعضاء الداخلية، وإنّ أهم أجزاء الجهاز التناسلي الخارجية؛ غدد بارثولين التي تكمن أهميتها في إنتاج الإفرازات السائلة وتوجد على جانبي المهبل، الشفران الكبيران، الشفران الصغيران، والبظر.

 

 

 

 

 

الأجزاء الداخلية للجهاز التناسلي الأنثوي

 

الجهاز التناسلي الأنثوي من أجزاء داخلية، وأولها المهبل؛ وهو العضو العضلي المسؤول عن إتمام عملية الجماع، والرحم الذي تكمن أهميته في إنضاج الجنين طوال فترة الحمل وتغذيته بالصورة المطلوبة، والمبايض المسؤولة عن تكوين البويضات وإطلاق بويضة ناضجة كل شهر تتجه باتجاه قناة فالوب، وأخيرًا قنوات فالوب التي تُمثل أنابيب صغيرة تنقل البويضات من المبيضين إلى الرحم، من الجدير بالعلم أنّ التقاء الحيوان المنوي بالبويضة يتم في قناة فالوب.

 

 

 

 

تغيرات الجهاز التناسلي الأنثوي أثناء البلوغ

 

 تتعدد التغيّرات التي قد تطرأ على الجهاز التناسلي الأنثوي أثناء البلوغ، وإنّ أبرز تغيّرات الجهاز التناسلي أثناء البلوغ هو حدوث الدورة الشهرية ونزول دم الحيض، ويتمثل الحيض بنزول الدم لفترة تتراوح بين يومين إلى سبعة أيام، ويجدر بالذكر أنّ حدوث الحيض غالبًا ما يلي التغيرات الأخرى التي قد تطرأ على الفتاة عند بلوغها، مثل نمو الأثداء، تغير في شكل الجسم وانحنائه، وظهور حبوب الشباب وغير ذلك من التغيّرات التي قد تطرأ على الوجه والجسم عامة، وبما يتعلق بالحيض فيجدر بالذكر أنّ هناك حالة تُعرف بالمتلازمة السابقة للحيض والتي تتمثل بالشعور بآلام أو ظهور أعراض مزعجة قبل حدوث الحيض ببضعة أيام.

 

 

أمراض تصيب الجهاز التناسلي الأنثوي

 

توجد العديد من الأمراض التي قد تؤثر في صحة الجهاز التناسلي الأنثويّ، ومن هذه الأمراض ما يمكن علاجه ببعض الطرق البسيطة، ومنها ما قد يكون معقدًّا يصعب علاجه، ومن هذه الأمراض: متلازمة المبيض متعدد الكيسات المُسمّاة أيضًا بتكيس المبايض، ومن الأمراض الأخرى التي قد تُصيب الجهاز التناسلي الأنثوي ما يأتي:

 

 

بطانة الرحم المهاجرة

 

 تُعد مشكلة بطانة الرحم المهاجرة من المشاكل الصحية الشائعة والمرتبطة بالجهاز التناسلي الأنثويّ، وتتمثل هذه المشكلة بنمو بطانة الرحم خارج الرحم، وعادة ما يكون هذا النمو في منطقة الحوض، فقد ينمو النسيج المُبطّن للرحم في الأمعاء أو المبايض أو ما شابه، ويندر نموّه خارج الحوض، وتجدر الإشارة إلى أنّ هذا المرض يؤثر في ما يُقارب 10% من مجموع النساء حول العالم، ومما يجدر بيانه أيضًا أنّ مشكلة بطانة الرحم تُصنّف إلى أربع مراحل، وهي المرحلة البسيطة، المعتدلة، المتوسطة والشديدة.

 

 

سرطان المبيض

 

 يُقصد بسرطان المبيض الورم الخبيث الذي يبدأ في المبايض، وفي حال تم اكتشاف هذا السرطان في مراحله المبكرة أي قبل انتشاره من موضع ظهوره، فإنّه يمكن السيطرة عليه وعلاجه، وفي المقابل يُعدّ اكتشاف سرطان المبيض في مراحله المتقدمة أي بعد وصوله إلى البطن والحوض صعب العلاج، ومن المؤسف القول إنّ أغلب حالات سرطان المبيض تُكتشف في المراحل المتقدمة من المرض، وقم تم تقسيم سرطانات المبيض إلى أكثر من نوع بحسب طبيعة النسيج الذي يبدأ فيه السرطان.

 

 

مرض التهاب الحوض

 

 يُعتبر مرض التهاب الحوض من الأمراض التي تُصيب الجهاز التناسلي الأنثوي، ويحدث نتيجة وصول عدوى بكتيرية من المهبل إلى الرحم عبر قنوات فالوب، مُؤثرة بالمبايض كذلك، وتجدر الإشارة إلى أنّ مرض التهاب الحوض يمكن ألا يُكتشف في المراحل المبكرة من المعاناة منه، ويُعزى ذلك إلى عدم مصاحبة هذا المرض أي أعراض أو علامات في المراحل المبكرة، ولكن بعد تقدم المرض وتسببه بالشعور بآلام حادة وشديدة في الحوض أو في حال تسببه بمواجهة المرأة صعوبة في الحمل والإنجاب فإنّه قد يُكتشف، ومن أهمّ النصائح التي يجدر تقديمها تجبّا للإصابة بهذا المرض هو الامتناع عن ممارسة العلاقات الجنسية غير المشروعة.

 

 

 

 

 

أعراض الأمراض التي تصيب الجهاز التناسلي الأنثوي

 

بالرغم من تعدد الأمراض التي قد تُصيب الجهاز التناسلي الأنثوي، إلا أنّ الأعراض التي قد تُعاني منها النساء تتشابه بين حالة وأخرى، ولذلك فإنّه يُنصح بزيارة أخصائي النسائية والتوليد في حال ظهور أي أعراض، ومن الأعراض التي قد تظهر ما يأتي:

 

  • النزيف أو التنقيط بين حيض وآخر.

 

  • حكة أو حرقة أو تهيج في منطقة المهبل.

 

  • ألم أو انزعاج أثناء الجماع.

 

  • ألم في الحوض أو البطن.

 

  • ألم في أسفل الظهر.

 

  • الصلع أو ترقق الشعر.

 

  • ظهور حبوب الشباب أو الإصابة بقشرة الرأس.

 

  • ظهور الشعر بكميات كبيرة في المناطق التي لا يظهر فيها عند النساء عادة.

 

 

 

 

 

علاج الأمراض التي تصيب الجهاز التناسلي الأنثوي

 

 تختلف العلاجات التي يمكن اللجوء إليها في حال الإصابة بأحد أمراض الجهاز التناسلي الأنثوي، وإنّ هذا الاختلاف عادة ما يكون لاختلاف طبيعة المرض الذي أصاب الجهاز التناسلي الأنثويّ، وسيأتي أدناه تفصيل بعض الخيارات العلاجية الخاصة ببعض أمراض الجهاز التناسلي الأنثوي بالتفصيل.

 

 

 علاج بطانة الرحم المهاجرة

 

 يعتمد علاج مشكلة بطانة الرحم المهاجرة على تخفيف الأعراض التي تُعاني منها المرأة بما فيها الشعور بالألم، ومن الممكن أن يكون الخيار الدوائي هو الأنسب، أو قد يُلجأ للخيار الجراحي في بعض الحالات النادرة التي لا تستجيب فيها المرأة للعلاجات الدوائية، ومن الأدوية التي يمكن استخدامها؛ مسكنات الألم التي تُباع دون وصفة طبية مثل الآيبوبروفين، ولكنّه لا يُجدي نفعًا في أغلب الأوقات، ومن الأدوية الأخرى التي يمكن اللجوء إليها؛ العلاج الهرموني وحبوب منع الحمل، بالإضافة إلى إمكانية الاستفادة من خيار الليزر العلاجيّ.

 

 

 

علاج سرطان المبيض

 

 تتعدد الخيارات العلاجية التي يمكن اللجوء إليها في حال الإصابة بسرطان المبيض، وفي الغالب يُلجأ لمزيج من العلاجات لحل المشكلة، ومن هذه الخيارات؛ الجراحة، ومن الممكن أن تقوم الجراحة على مبدأ استئصال أحد المبيضين، أو كليهما، أو استئصال المبيضين مع الرحم، فضلًا عن خيار الجراحة الخاص بالسرطانات المتقدمة، ومن علاجات سرطان المبيض الأخرى؛ العلاج المُوجه و العلاج الكيماوي، والخيارات العلاجية المُتبعة للسيطرة على الأعراض فقط وخاصة في حالات السرطان المتقدمة.

 

 

علاج مرض التهاب الحوض

 

 إنّ علاج مرض التهاب الحوض غالبًا ما يتم في العيادات الخارجية المختصة، ولا داعي لدخول المستشفيات في العادة، وذلك لأنّ العلاج يقوم بشكل أساسيّ على إعطاء المرأة المضادات الحيوية المناسبة، فضلًا عن ضرورة إعطاء شريكها المضادات الحيوية حتى وإن لم تظهر عليه علامات المرض، والجدير بالإشارة إلى أنّه من الضروري الالتزام بتعليمات الطبيب المختص حول جرعة ووقت المضادات الحيوية للتعافي من المرض قبل تسببه بأي مضاعفات صحية وخيمة.