تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | تكيس المبايض.. أكثر الأمراض النسائية شيوعًا

تكيس المبايض من الأعراض المرضية شائعة الحدوث بين النساء ممن هن في سن الإنجاب حيث تتعرض العديد من النساء للإصا

السمنة المفرطة,فقدان الوزن,الدورة الشهرية,التمارين الرياضية,البويضات,تكيس المبايض,اضطرابات الدورة الشهرية,متلازمة تكيس المبايض,الحمل الطبيعي,Doctor Live,علاج تكيس المبايض,الإنجاب,تكيس المبايض والدورة,الفرق بين التكيس ومتلازمة التكيس

تكيس المبايض.. أكثر الأمراض النسائية شيوعًا

تكيس المبايض
تكيس المبايض

تكيس المبايض من الأعراض المرضية شائعة الحدوث بين النساء ممن هن في سن الإنجاب، حيث تتعرض العديد من النساء للإصابة بالأكياس المملوءة بالسائل على المبيض، والتي يتم تصنيفها بالأنواع الحميدة والمتجانسة، إلا أن نسبة 20% من النساء لديهن تكيسات على المبيض لا تزول إلا بالجراحة، ولأن هذا المرض من أكثر الأمراض شيوعًا بين النساء، لذلك سنتناول في هذا المقال متلازمة المبيض متعدد الكيسات من حيث أسبابه وأعراض وكيفية تشخيصه وطرق علاجه ، فتابعونا عبر سطور هذا المقال على Doctor Live .



 

 

تكيس المبايض

 

تكيس المبايض هو اضطراب هرموني شائع تصاب به معظم النساء مما يؤثر على العمل الوظيفي للمبيض حيث من المفترض أن تنتج المبايض هرموني الأستروجين والبروجسترون إضافة إلى إنتاج بويضة شهريا ليكون مصير هذه البويضة إما  الإخصاب وإما النزول على هيئة دم كجزء من الدورة الشهرية

 

 

هذا ومن الممكن أن يكون تكيس المبايض حالة مرضية غير مؤذية حيث تختفي عند الأغلبية في غضون شهور دون تلقي العلاج بينما مع أخريات قد تكون حالة مرضية معقدة تستدعي ضرورة العلاج وذلك لأن تكيس المبايض في حالات كثيرة يعيق عملية إطلاق البويضات من المبيض، وبالتالي تحدث اضطرابات الدورة الشهرية التي من خلالها يتم حساب أيام التبويض لحدوث الحمل وبالتالي تقل فرص هؤلاء النساء في حدوث الحمل الطبيعي.

 

 

تشكل ظاهرة المبيض المتعدد الكيسات مشكلة يعود سببها إلى عدم التوازن بين الهرمونات في جسم المرأة. وقد تسبب ظاهرة تكيس المبايض مشاكل في الدورة الشهرية، كما قد تحد من قدرة المرأة على الحمل. وعلاوة على ذلك، قد تسبب ظاهرة المبيض المتعدد الكيسات تغيرات مظهرية (شكلية) غير مرغوب فيها. وإذا لم تتم معالجة هذه الظاهرة، فقد تؤدي مع مرور الوقت إلى الإصابة بأمراض خطيرة، مثل مرض السكري (Diabetes) وأمراض قلبية.

 

 

تصيب متلازمة المبيض المتعدد الكيسات واحدة من بين كل 15 امرأة. وغالبا ما تبدأ الأعراض في الظهور في سن المراهقة. وقد يساعد العلاج في التغلب على الأعراض ومنع حدوث مضاعفات ومشاكل على المدى الطويل.

 

 

أعراض متلازمة المبيض المتعدد الكيسات

 

تتميز أعراض متلازمة المبيض المتعدد الكيسات، في مراحلها الأولية، بكونها أعراضا طفيفة، في الغالب. وقد تظهر أعراض قليلة، أو قد تكون الأعراض كثيرة.

 

•             الشعور بالألم في منطقة الحوض، وهو ألم خفيف أو حاد .

•             الشعور بامتلاء أو ثقل في منطقة البطن.

•             الشعور بانتفاخ البطن.

•             اضطراب الدورة الشهرية.

•             ظهور حب الشباب.

•             زيادة نمو الشعر على الوجه والصدر.

•             ظهور بقع داكنة وسماكة في الجلد خاصة في الرقبة والإبطين.

•             المعاناة من تساقط شعر الرأس.

•             المعاناة من زيادة الوزن أو السمنة المفرطة.

 

فعند شعور السيدة بهذه العلامات مع الشعور بألم حاد أسفل البطن مع الحمى أو القيء ينبغي زيارة الطبيب على الفور دون انتظار.

 

 

 

سباب وعوامل خطر متلازمة المبيض المتعدد الكيسات

 

تظهر أعراض متلازمة المبيض المتعدد الكيسات بسبب التغيرات التي تحصل في مستويات الهرمونات المختلفة في الجسم، هذه التغيرات يمكن أن تحدث نتيجة لعدة عوامل.

 

وعلى ما يبدو، فإن متلازمة المبيض المتعدد الكيسات هي ظاهرة وراثية، لذا فإن المرأة التي توجد في عائلتها امرأة أخرى مصابة بهذه الظاهرة، والحيض عندها غير منتظم، أو  مصابة بمرض السكري، تكون أكثر عرضة للإصابة بمتلازمة المبيض المتعدد الكيسات. وقد تنتقل متلازمة المبيض المتعدد الكيسات، وراثيا، من الأم أو من الأب، على حد سواء.

 

 

 

 

تشخيص متلازمة المبيض المتعدد الكيسات

 

لتشخيص الإصابة بمتلازمة المبيض المتعدد الكيسات، يتوجب على الطبيب الآتي:

 

أن يطرح أسئلة عن التاريخ الطبي, الأعراض والدورة الشهرية.

 

أن يقوم بإجراء فحص جسدي للكشف عن أعراض المتلازمة، مثل وجود شعر زائد في الجسم وفرط ضغط الدم (ضغط دم مرتفع - Hypertension). على الطبيب أن يفحص الطول والوزن, كي يتأكد من أن كتلة الجسم طبيعية (مَنْسَب كتلة الجسم - Body mass index - BMI).

 

أن يقوم بإجراء عدة فحوصات مخبريه لفحص مستوى السكر في الدم, الإنسولين (Insulin) ومستويات الهرمونات الأخرى. فحص الهرمونات يساعد على نفي وجود  خلل في الغدة الدرقية (Thyroid gland)، أو في الغدد الأخرى، والتي يمكن أن تسبب أعراضا مشابهة.

 

وقد يطلب الطبيب، أيضا، إجراء فحص التصوير فائق الصوت (التصوير بالموجات فوق الصوتية - Ultrasound) للحوض للكشف عن كيسات في المبيضين. ومن الممكن أن يستطيع الطبيب تشخيص متلازمة المبيض المتعدد الكيسات حتى بدون إجراء فحص التصوير بالموجات فوق الصوتية، لكن هذا الاختبار يساعد على نفي وجود أمراض أخرى.

 

 

 

 

علاج متلازمة المبيض المتعدد الكيسات

 

  • ممارسة التمارين الرياضية بانتظام وبشكل دائم، إتباع نظام غذائي صحي والمحافظة على الوزن - هي علاجات ضرورية لأعراض متلازمة المبيض المتعدد الكيسات. كما يمكن، أيضا، استخدام أدوية لتحقيق التوازن الهرموني. هذا العلاج يمكن أن يقلل ويخفف من الأعراض الحادة وأن يساعد في الوقاية من أمراض محتملة على المدى الطويل.

 

 

  • ومن المهم الخضوع لمراقبة طبية دائمة، للتأكد من أن العلاج يساعد، أو من أجل تغييره إذا لزم الأمر. وقد تكون هنالك حاجة، في بعض الأحيان، لإجراء فحوصات روتينية للسكري, فرط ضغط الدم وأمراض أخرى محتملة.

 

 

  • معالجة بعض الأعراض، مثل الشعر على الوجه وحب الشباب، لا يعطي نتائج فورية، لذا من الضروري التحلي بالصبر.

 

 

  • وفي الوقت نفسه، يمكن استخدام أدوية بوصفات طبية، أو من غير وصفات طبية، لمعالجة حب الشباب. ويمكن إزالة الشعر غير المرغوب فيه بسهولة، كما يمكن إزالة الشعر الزائد إلى الأبد بواسطة المعالجة بالشوارد الكهربائية (Electrolytes) أو بالليزر (Laser)، لكن هذه العلاجات أكثر تكلفة. كما يمكن، أيضا، الحصول على وصفة طبية من الطبيب لاقتناء كريمات تساعد على إبطاء نمو الشعر، طيلة فترة استخدامها.

 

 

  • قد تكون مواجهة أعراض متلازمة المبيض المتعدد الكيسات أمرا صعبا. وفي بعض الحالات، مثل حالات الحزن أو الاكتئاب، قد يكون من المفيد التحدث مع مستشار، أو مع امرأة أخرى مصابة بنفس الحالة. يمكن استشارة الطبيب عن مجموعات دعم محلية، أو البحث عن مثل هذه المجموعات على الشبكة. وعلى اية حال، فإن اقتناع المرأة التي تعاني من هذه الظاهرة بأنها ليست وحيدة من شأنه أن يحسن وضعها بشكل ملحوظ.

 

 

 

معلومات عن تكيس المبايض

 

متلازمة تكيس المبيض عبارة عن اضطراب هرموني

 

 بشكل عام ينتج المبيض مستوى قليل من الهرومونات الذكرية التي تدعى الإندروجينات، عندما يرتفع مستواها كاضراب للهرمونات، قد يؤدي ذلك إلى التصاق أكياس حول المبايض بالتالي تشويش في مستوى أطلاق الإندروجينات، لذا قد يكون ارتفاع مستوى الهرمون هو الذي يؤدي إلى الأكياس أو العكس.

 

 

 

الموضوع لا يقتصر على الأكياس فقط

 

على الرغم من أهمية التكيسات بالأساس، إلا أن متلازمة المبيض المتعدد الكيسات لا تنحصر فيها فقط، بالإضافة إليها قد ينتج عن ارتفاع مستوى الإندروجين أعراض أخرى، مثل نمو كثيف للشعر غير المرغوب به، زيادة في الوزن، حب الشباب وأكثر، ويستطيع الطبيب الكشف عن التكيسات من خلال الموجات فوق الصوتية، وذلك بعد أن يطلب تحاليل دم لتفقد مستويات الهرمونات به.

 

 

 

حتى أفضل الأطباء قد يفوتهم التشخيص

 

يكمن جزء من صعوبة الأمر، أنه لا يوجد هناك اختبارات محددة لتشخيص الإصابة بمتلازمة تعدد الكيسات، حيث أن الأطباء يعتمدون طريقة أقصاء الاحتمالات غير المطابقة للأعراض.

 

أحيانا قد يعالج الطبيب أعراض محددة دون الانتباه إلى ربطها بأعراض أخرى، فمثلا قد يهتم بحب الشباب الذي يعتري وجهك ويفوت سؤالك عن دورتك الشهرية.

 

من هنا تنبع مسؤولية المريضة بعرض كافة الأعراض التي تشعر بها للطبيب عند زيارته، كي يربط بدقة بين الأمور.

 

 

 

 

متلازمة المبيض المتعدد الكيسات السبب الأول لعقم النساء

 

نسبة جيدة من النساء لا تدرك وجود تكيس حول مبايضهن إلا بعد وصولهن إلى محاولات الحمل، عندها يتحول الانزعاج العام من عدم ثبات الدورة الشهرية إلى صعوبات حقيقية بالحمل وأحيانا العقم، ولذا ينصح الأطباء بمتابعة حالة عدم ثبات الحيض منذ البداية، لئلا تقل فرص الإنجاب.

 

 

 

 

العلاقة بين متلازمة تكيس المبايض وبين السكري

 

ترتبط متلازمة تكيس المبايض ارتباطا واضحا بمقاومة الأنسولين، حيث أن نسبة كبيرة من النساء اللاتي تعانين من التكيس تظهر عليهن الأعراض التي تسبق السكري.

 

حتى اليوم لم تنجح الدراسات بتأكيد نوع العلاقة بين انتاج الإندروجين ومقاومة الإنسولين، من منهما يسبب الاخر، بالرغم من ذلك وجد الأطباء أن تعاطي ميتفورمين الذي يستخدم لعلاج السكري مفيد للسيطرة على الأعراض المصاحبة للتكيس.

 

كما أن اتباع النظام الغذائي منخفض السكر الذي يوصى به لمرضى السكري، قد يكون علاجا مناسبا لمتلازمة المبيض المتعدد الكيسات.

 

 

 

 

فقدان الوزن كعلاج لتكيس المبيض

 

على الرغم من عدم وجود علاقة مباشرة بين السمنة وبين تكيس المبايض، إلا أن مقاومة الانسولين تدخل وسيطة بين الأمرين.

 

حيث أن السمنة تسهم في رفع مقاومة الأنسولين وبالتالي مقاومة الأنسولين تساهم في رفع مستويات الإندروجين فيؤدي ذلك إلى زيادة أعراض التكيس.

 

لذا كثيرا ما ينصح الأطباء بفقدان حتى 5% من الوزن الحالي لتخفيف الأعراض وتنظيم الدورة الشهرية.

 

 

 

 ما مدى خطورة متلازمة المبيض متعدد الكيسات؟

 

على الرغم من أنك قد تظنين للوهلة الأولى أن أعراض التكيس ليست بالحدة التي تؤثر فيها على مجرى حياتك، إلا أنها قد تشكل عوامل خطر أخطر مما تظنين، فانقطاعات الطمث قد تتطور للإصابة بسرطان في الرحم، وحبوب الشباب لندب وشعر الجسم لشعر أكثف وأسمك، لذا حاولي الإنتباه جيدا إلى جسمك ولا تتواني عن مراجعة الطبيب في حال وجدت أنك تعانين من الأعراض المذكورة.