تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | الحصف الجلدي عن الأطفال

الحصف الجلدي من أكثر الأمراض الجلدية شيوعا لدى الأطفال خاصة الأطفال ما بين 2 : 5 سنوات مرض بسيط من السهل عل

تعليم الطفل,المضادات الحيوية,البكتيريا,جروح الجلد,الفم,المرض,الحضانة,الأطفال,الجلدية,العدوى,Doctor Live,القوباء الجلدية,الحصف الجلدي عند الأطفال,أسباب الإصابة بالحصف الجلدي,أعراض الحصف الجلد,طرق علاج الحصف الجلدي عند الأطفال,طرق الوقاية من الحصف الجلدي

الحصف الجلدي عن الأطفال

الحصف الجلدي عند الاطفال
الحصف الجلدي عند الاطفال

الحصف الجلدي من أكثر الأمراض الجلدية شيوعاً  خاصة لدى الأطفال ما بين 2 :  5 سنوات، مرض بسيط من السهل علاجه لكن الخطورة الحقيقة له تكمن في سرعة انتشاره لأماكن أخرى في جسم الطفل وكذلك انتقال العدوى الخاصة به للأشخاص المحيطين، فما هو مرض الحصف الجلدي؟، وما هي أسباب ظهوره لدى الأطفال؟ وما هي أعراضه؟ وما هي الطرق المستخدمة لعلاجه؟ وما هي طرق الوقاية منه؟، وغيرها الكثير من الأسئلة التي سيجيبكم عليها Doctor Live  في الموضوع التالي، فإلى التفاصيل ....



ما هو الحصف الجلدي عن الأطفال ؟

 

أن الحصف الجلدي (القوباء) من أكثر الأمراض الجلدية التي تصيب الأطفال في سن الحضانة والمدارس، وهو عبارة عن عدوي  بكتيرية تظهر على سطح الجلد في شكل حويصلات صفراء صغيرة منتشرة.

 

 

أعراض الحصف الجلدي

 

غالباً ما تبدأ أعراض الإصابة بالحصف الجلدي بالوجه وتكون في صورة:

 

  • تقرحات جلدية حمراء.

 

  • خروج سائل قيحي أصفر اللون.

 

  • قشور صفراء بأماكن التقرحات  وحولها.

 

  • الشعور بالرغبة في الحكة في أماكن ظهور التقرحات.

 

  • أحياناً ما يصاحب ظهور الحصف ارتفاع بدرجة الحرارة .

 

  • الشعور بعدم الراحة.

 

 

أسباب الإصابة بالحصف الجلدي

 

 

بالرغم من أن السبب الرئيسي للإصابة بالحصف الجلدي عند الإطفال هو حدوث عدى بكتيرية بأحد أنواع البكتيريا الكثيرة المسببة للمرض( البكتيريا السبحية والكبتيريا العنقودية) إلا أن هناك الكثير من العوامل الأخرى التي تساعد على زيادة فرص إصابة الأطفال بالحصف الجلدي منها:

 

  • الأظافر الطويلة غير النظيفة.

 

  • الإصابة الجلدية أو جروح الجلد المفتوحة التي تزيد من فرص دخول البكتيريا.

 

  • التواجد في الأماكن المزدحمة كالنوادي والمدارس والحضانات.

 

  • الطقس الحار الرطب يزيد من فرص الإصابة بالحصف الجلدي.

 

  • الإتصال الجسدي المباشر مع أشخاص مصابين بالمرض.

 

 

تشخيص الحصف الجلدي

 

غالباً ما يتم تشخيص الحصف الجلدي من لخال الفحص السريري للطفل والنظر جيداً لشكل الحويصلات الموجودة على سطح الجلد، ولا يحتاج المريض للقيام بأي فحوصات طبية أخرى للتأكد من المرض.

 

لكن في حالة عدم استجابة الطفل للعلاجات الموصوفة يمكن أخذ عينة من حويصلات الحصف وإرسالها للمعمل لتحديد نوع البكتيريا المسببة للإصابة بها وبالتالي استخدام المضادات الحيوية الفموية والموضعية المناسبة لها.

 

 

طرق علاج الحصف الجلدي

 

 

أن تحديد العلاج الأمثل للحصف الجلدي عند الأطفال يتوقف بشكل أساسي حالة المرض وشدة الأعراض ، ففي حالة الأعراض البسيطة غالباً ما سيعتمد الطبيب على بعض الكريمات والمراهم الطبية الموضعية التي تعمل على قتل البكتيريا المسببة للالتهاب لضمان منع انتشار العدوى، أما في حالة الانتشار الكبير للحصف غالباً ما سيلجا الطبيب إلى :

 

  • استخدام المضادات الحيوية الفموية المناسبة والتي تكون مناسبة لقوة المرض وتؤخذ لمدة لا تقل عن 10 أيام.

 

  • استخدام كريمات المضاد الحيوي الموضوعية لمدة لا تقل عن أسبوع.

 

 

وبالإضافة لما سبق يجب أن تحرصي عزيزتي الأم المصاب طفلك بمرض الحصف الجلدي أثناء فترة العلاج على  ما يأتي:

 

  • عدم تعريض الطفل نهائياً لأشعة الشمس وحرارة الجو

 

  •  منع الطفل من  ملامسة أماكن ظهور الحصف لمنع انتشار العدوى.

 

  • إزالة القشور الموجود على حويصلات الحصف قبل وضع الكريمات الموضعية عليها لكي تأتي بآثارها المطلوبة ويمكن القيام بذلك من خلال استخدام قطعة قماش قطنية نظيفة مبللة بالماء الدافئ.

 

  • يمكن لك استخدام بعض الضمادات الطبية على أماكن ظهور الحصف لمنع انتشار العدوى بعد غسلها جيداً بالماء والصابون الطبي.

 

 

وفي حالة وجود اطفال آخرين بالمنزل يمكنكِ عزيزتي وقايتهم من خلال القيام بما يلي:

 

  • قص أظافر الطفل جيداً لمنع انتقال العدوى لأشقائه عبر أظافره.

 

  • بفضل تجنب تواجد الطفل مع اشقائه فى نفس الغرفة.

 

  • احرصي أنتي أيضاً غلى ارتداء قفازات عند ملامسة الطفل أو التعامل معه ومن ثم غسل يديكِ وتعقيمها بشكل جيد.

 

  • تعقيم لمابس الطفل والأدوات التي يستخدمها بشكل منفرد بعيداً عن الأدوات الاخرى لباقى أعضاء الأسرة.

 

 

دليل Doctor Live  للوقاية من الحصف الجلدي

 

 

عزيزتي هناك الكثير من النصائح الهامة التي يساعد حرصك عليها وعلى تعليمك أطفالك الإلتزام بها في تقليل فرص الإصابة بالحصف الجلد بل والأمراض الجلدية المعدية بصفة عامة، ومنها:

 

  • القيام بغسيل اليدين بشكل جيد وبصفة دورية على مدار اليوم.

 

  • الاهتمام بالنظافة الشخصية .

 

  • الحرص على قص أظافر الأطفال بشكل مستمر أسبوعياً.

 

  • تعويد الطفل على عدم وضع يديه في الفم.

 

  • تعليم الطفل أهمية عدم مشاركة الأدوات الشخصية مع أي شخص آخر.

 

  • تعقيم الأدوات الشخصية للأطفال بشكل جيد مثل الألعاب.

 

  • منع الطفل من شرب المياه من صنبور المياه بالمدرسة أو النادي بل من الكوب الخاص به فقط.