تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | أعراض تصلب الشرايين وطرق العلاج

تصلب الشرايين أحد أكثر الأمراض خطورة لما له من مضاعفات جانبية قد تؤدي إلى الوفاة مرض يتطور ببطيء حتى ظهور أعر

التدخين,العوامل الوراثية,الدهون,ارتفاع ضغط الدم,ممارسة الرياضة,تصلب الشرايين,الأوعية الدموية,زيادة الوزن,ضغط الدم,المرض,القلب,علاج تصلب الشرايين,Doctor Live,عملية

أعراض تصلب الشرايين وطرق العلاج

تصلب الشرايين
تصلب الشرايين

تصلب الشرايين أحد أكثر الأمراض خطورة لما له من مضاعفات جانبية قد تؤدي إلى الوفاة، مرض يتطور ببطيء حتى ظهور أعراضه بشكل مفاجيء، فما هو مرض تصلب الشرايين؟ وما هي أعراضه؟ وما هي أسباب حدوثه؟ وكيف يتم تشخيصه؟ وما هي الطرق المتاحة للعلاج؟ والأهم كيف يمكن الوقاية منه؟، وغيرها الكثير من الأسئلة التي سيجيبكم عليها Doctor Live  في الموضوع التالي....



تصلب الشرايين

 

 

وهو أحد أكثر أمراض القلب انتشاراً بل وأكثرها خطورة أيضاً  وهو عبارة عن ضيق بالشرايين أو الأوعية الدموية الخاصة بالقلب مما يعيق من عملية تدفق الدم، وهو غالباً ما يحدث بسبب اتباع نمط حياة غير صحي وكثرة تناول الأطعمة الغنية بالدهون والكوليسترول.

 

يبدأ مرض تصلب الشرايين بسبب تلف البطانة الغشائية التي تبطن الشرايين مما يعمل على تراكم الخلايا الدهنية التي تتكاثر مع مرور الوقت مما يعيق عملية تدفق الدم إلى باقي أعضاء الجسم وهو ما يؤدي إلى حدوث الكثير من المضاعفات الخطيرة.

 

 

أعراض تصلب الشرايين

 

 

أن تصلب الشرايين من الأمراض البطيئة حيث إنها تحدث عبر الوقت مع تراكم الخلايا الدهنية داخل الشرايين، ويبدأ الانسداد بسيط حتى يزيد ويصبح انسداد كامل يمنع تدفق الدم، ويرافق تصلب الشرايين مجموعة من الأعراض التي تختلف بناءاً على اختلاف مكان الشرايين المصابة بالضرر وهل هي بالشرايين التاجية أم الشرايين السباتية أم الشرايين المحيطة أم الشرايين الكلوية أم غيرهن ، ومن اشهر هذه الأعراض ما يلي:

 

  • الشرايين السباتية : في حالة حدوث تصلب بالشرايين السباتية تظهر الأعراض في صورة الارهاق والضعف العام والصداع الشديد وفقدان الوعي والخدر ببعض أجزاء الوجه، حدوث سكتة دماغية أو ما يرافقها من أعراض كضعف القدرة على الكلام و الخدر المفاجئ، وفقدان مؤقت للرؤية .

 

 

  • الشرايين التاجية: في حالة حدوث تصلب بالشرايين التاجية تظهر الأعراض في صورة ارتفاع ضغط الدم وضيق التنفس واضراب بنظام ضربات القلب وحدوث الذبحة الصدرية وما يرافقها من ألم بالكتف والذراعين والرقبة.

 

 

  • الشرايين الكلوية: عند إصابتها غالباً ما يحدث الفشل الكلوي وفقدان الشهية والغثيان وتغير لون البول وانتفاخ اليدين والقدمين.

 

 

أسباب تصلب الشرايين

 

 

أن السبب الأهم للإصابة بتصلب الشرايين هو تلف البطانة الغشائية المبطنة للشرايين بما يعمل على زيادة تراكم الترسبات الدهنية بداخلها ، بالإضافة إلى ذلك هناك أيضاً مجموعة من العوامل الأخرى التي تساعد على زيادة فرص الإصابة بتصلب الشرايين منها:

  • التدخين

 

  • كثرة تناول الاعمة الغنية بالدهون .

 

  • زيادة الوزن وعدم ممارسة الرياضة .

 

  • العوامل الوراثية كإصابة أحد أفراد العائلة بمرض تصلب الشرايين من قبل

 

  • الإصابة ببعض الأمراض مثل ارتفاع نسبة الكوليسترول أو الإصابة بالسكري أو الضغط.

 

 

تشخيص مرض تصلب الشرايين

 

 

أن تشخيص المبكر مرض تصلب الشرايين بيتم من خلال مجموعة من الفحوصات هي:

 

  • الفحص السرير للمريض بالإضافة إلى تحديد التاريخ الطبي والتاريخ العائلة للإصابة بالمرض وهل هناك أي عوامل وراثية أم لا.

 

  • الفحص بالأشعة : بيتم عمل بعض الأشعة لتحديد مدى تضرر الشرايين ومنها الأشعة المقطية والتصوير بالموجات فوق الصوتية وكذلك أشعة الرنين المغناطيسي والأشعة الخاصة بتخطيط كهربائية القلب (رسم القلب).

 

  • الفحوص المخبرية: حيث بيتم عمل بعض التحاليل المخبرية المتعلقة بقياس مستوى الهرمونات فى الدم وكذلك تحليل نسبة الكوليسترول والدهون والبروتينات والسكر.

 

 

والجدير بالذكر هنا أن التشخيص المبكر يساعد كثيراً في علاج المرض قبل أن يتطور وبالتالي فهو يمنع الإصابة بمضاعفاته الخطيرة  كحدوث أزمة قلبية أو سكتة دماغية أو حالة طبية طارئة أخرى.

 

 

علاج تصلب الشرايين

 

 

 

يعتمد علاج تصلب الشرايين على مجموعة من الطرق المختلفة التي قد يتم الاعتماد عليها معاً في الحالات الحرجة أو الاكتفاء ببعضها فقط، ومن هذه الطرق :

 

  • العلاج الدوائي: يتم استخدام مجموعة من الأدوية التي تعمل على منع تراكم الدهون بالشرايين وكذلك على الأدوية الخاصة بتقليل نسبة الكوليسترول وإعادة ضبط مستوى الضغط بالدم، بالإضافة إلى أدوية السيولة لمنع التجلط و أدوية حاصرات مستقبلات البيتا التي تعمل على لتقليل خطر الإصابة بالذبحات الصدرية

 

  • التدخل الجراحي: وهو الحل الأمثل في الحالات الشديدة والمعقدة ، ويمكن التدخل الجراحي من خلال :

 

  1. القسطرة: يتم إدخال قسطرة وهي عبارة عن أنبوب رفيع لتسليك الجزء المسدود.

 

  1. عملية فتح مجري جانبي للشريان: حيث يتم استخدام شريان أو وريد سليم لترقيع الشريات المتضرر وبالتالي إعادة تحسين تدفق الدم.

 

وبالإضافة لطرق العلاج السابقة يتم الاعتماد بشكل أساسي على نمط حياة صحي يلتزم فيها المريض بتناول الأطعمة الصحية كالخضروات والفواكه والبروتين والابتعاد عن الأطعمة السريعة والدهنية والمواد الغنية بالكوليسترول ، فضلاً عن الإقلاع عن التدخين والاهتمام بممارسة الرياضة بشكل مستمر.

 

 

دليل Doctor Live  للوقاية من تصلب الشرايين

 

 

عزيزي القارئ هناك العديد من النصائح التي يساعد إلتزامك بها على تقليل فرص الإصابة بتصلب الشرايين منها:

  • الإقلاع النهائي عن التدخين.

 

  • الالتزام بعمل الفحوصات الدورية والكشف الطبي للإكتشاف المبكر لأي أمراض وعلاجها.

 

  • تبني نظام حياة صحي يعتمد على تناول الأطعمة الصحية وعدم الإكثار من الدهون والسكريات.

 

  •  المداومة المستمرة على ممارسة الرياضة.

 

  • ضرورة تجنب الضغط النفسي والعصبي.

 

  • المحافظة على الوزن المثالي للجسم ضمن الحدود الطبيعية.