تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | الإحليل التحتي.. أكثر عيوب الولادة الخلقية انتشاراً

الإحليل التحتي من المشاكل التي تواجه بعض الرجال فهي مشكلة ذكورية بحتة يعاني فيها الجنين الذكر من تغيير مجرى

السمنة,الجلد,الجنين,الحمل,الولادة,الفم,أطفال,كيس الصفن,الخصية المعلقة,الإحليل البولي,الشفة الأرنبية,Doctor Live,عملية,عملية تعديل فتحة البول للأطفال,الإحليل السفلي عند الأطفال,تسرب البول بعد عملية الإحليل التحتي,تجاربكم مع عملية الإحليل التحتي,عيوب الولادة الخلقية

الإحليل التحتي.. أكثر عيوب الولادة الخلقية انتشاراً

الإحليل البولي
الإحليل البولي

الإحليل التحتي، من المشاكل التي تواجه بعض الرجال، فهي مشكلة ذكورية بحتة، يعاني فيها الجنين الذكر من تغيير مجرى فتحة البول بشكل يمثل أنواع ودرجات مختلفة، وكذلك بشكل يختلف أسبابه من حالة لأخرى وفقا لما سنوضحه لكم في هذا المقال على Doctor Live  ، مع تسليط الضوء على العلاج الأمثل لمثل هذه الحالات النادرة التي تعاني من هذا العيب الخلقي، فتابعونا من خلال السطور القادمة.



 

 

 

التعريف بالإحليل البولي

 

الإحليل البولي أو السفلي أو التحتي من الممكن اكتشافه خلال فترة تكون الجنين في بطن أمه في الأسابيع 8 إلى 14 من الحمل وهي الفترة التي يتكون فيها الإحليل التحتي لدى الجنين الذكر.

 

 

وتختلف درجة الإحليل البولي أو التحتي عند الأطفال، فهناك بعض الحالات تعاني من إحليل خفيف الحدة وحالات أخرى تعاني من إحليل شديد ومعقد.

 

 

وينبغي التنويه بشأن هذه الحالة المرضية أن الإحليل التحتي أو البولي هو حالة شائعة، ولا تسبب صعوبة في رعاية الطفل الرضيع، بل يمكن من خلال التدخل الجراحي استعادة المظهر الطبيعي لقضيب الطفل بهدف استعادة القدرة الطبيعية على التبول والتكاثر.

 

 

 

أنواع ودرجات الإحليل التحتي

 

تختلف نوعية ودرجة الإصابة بهذه الحالة تبعاً للتغير في موقع فتحة الإحليل، ودرجات الحالة هي:

 

  • Subcoronal : وفي هذه الحالة تكون فتحة الإحليل متواجدة في غير موقعها الطبيعي ولكنها تكون قريبة من رأس القضيب.

 

  • Midshaft : وهنا تتواجد فتحة الإحليل في مكان ما على طول القضيب بدلاً من موقعها الطبيعي.

 

  • Penoscrotal:  في هذه الحالة تتواجد فتحة الإحليل في المنطقة التي يلتقي فيها القضيب مع كيس الخصيتين.

 

 

 

مشاكل أخرى مرتبطة بالإحليل التحتي

 

أحياناً قد تصاحب حالة الإحليل التحتي مشاكل عديدة، مثل:

 

  • الانحناء في القضيب.

 

  • مشاكل في التبول، وقد يحتاج الأمر من الشخص الجلوس من أجل التبول بطريقة لا تسبب الفوضى في المرحاض.

 

  • عدم نزول الخصيتين بشكل كامل إلى كيس الصفن (Scrotum).

 

وإذا لم يتم التعامل مع حالة القضيب التحتي بشكل صحيح ومعالجته بالطرق الطبية المتاحة، قد يؤدي ذلك إلى ظهور مشاكل في حياة الرجل لاحقاً، مثل مواجهة بعض المشاكل في الأداء الجنسي، بالإضافة إلى عدم القدرة على التبول وقوفاً.

 

 

 

فرص الإصابة بالإحليل التحتي

 

يقدر عدد المصابين بهذه الحالة بنسبة 5 من كل 1000 مولود ذكر سنوياً في الولايات المتحدة وحدها، الأمر الذي يجعل حالة الإحليل التحتي إحدى أكثر عيوب الولادة الخلقية انتشاراً بين المواليد.

 

 

 

أسباب وعوامل الإصابة

 

لا زالت أسباب الإصابة بحالة الإحليل التحتي في معظم المواليد مجهولة الأسباب. ولكن الفرضيات الموجودة حالياً، تعزو ذلك لمجموعة من العوامل، من ضمنها: الجينات والعوامل الوراثية، مواد معينة تتعرض لها الحامل في بيئتها المحيطة، تغذية الحامل، أو بعض الأدوية التي قد تتناولها المرأة أثناء فترة الحمل.

 

 

وخلال الأعوام القليلة الماضية، وجد الباحثون في (CDC)، بعض العوامل التي قد ترفع فرص ولادة طفل ذكر مصاب بالإحليل التحتي، وهذه العوامل هي:

 

العمر والوزن: إذ وجد أن الأمهات في سن 35 عاماً أو أكبر، واللواتي كن يعانين من السمنة الزائدة زادت لديهن فرص إنجاب أطفال ذكور مصابين.

 

أدوية وعلاجات الإخصاب: وجد أن النساء اللواتي خضعن لطرق طبية حديثة للمساعدة في زيادة الخصوبة والإنجاب، ارتفعت لديهن فرص ولادة أطفال مصابين.

 

هرمونات معينة: وجد أن النساء اللواتي خضعن لبعض أنواع العلاجات الهرمونية في الفترة القصيرة التي سبقت الحمل أو أثناءه، ارتفعت لديهن فرص إنجاب أطفال مصابين.

 

ولا زالت البحوث قائمة لدراسة حالة الإحليل التحتي على أمل التوصل لما قد يسببها أو يرفع فرص الإصابة بها.

 

 

 

تشخيص الإحليل التحتي

 

عادة يتم تشخيص هذه الحالة بفحص يدوي يقوم به الطبيب بعد ولادة الطفل.

 

 

 

علاج الإحليل التحتي

 

إن علاج حالة الإحليل التحتي، تعتمد قبل كل شيء على نوع ودرجة الحالة، ولكن عموماً فإن معظم الحالات لا يتم علاجها سوى بعملية جراحية.

 

 

وعندما تحتاج الحالة لعملية جراحية، فإنها غالباً يتم إجراؤها عندما يكون الطفل في عمر يتراوح بين 3-8 أشهر، وفي بعض الأحيان تجرى العملية على مراحل. ومن الإصلاحات التي قد يتم عملها أثناء الجراحة:

 

 

تصحيح موقع فتحة الإحليل وإعادتها إلى موقعها الطبيعي.

 

تصحيح الانحناء الحاصل في القضيب.

 

إصلاح وترميم الجلد المحيط بفتحة الإحليل.

 

ولأن الطبيب قد يحتاج إلى استعمال بعض من الجلد الموجود في منطقة الأعضاء التناسلية للمولود الذكر، لا ينصح بإجراء عملية ختان له.

 

 

 

العملية الجراحية لتصحيح مجرى البول

 

العملية الجراحية هي الحل الأنسب لعلاج حالات الإصابة بالإحليل البولي حيث يتم تصحيح معظم أشكال الإحليل التحتي في العملية الجراحية، فعندما تكون فتحة مجرى البول بالقرب من قاعدة القضيب، قد يحتاج الطبيب إلى استخدام إجراء ترقيع الأنسجة من القلفة، أو من داخل الفم لإعادة بناء القناة البولية في الوضع الصحيح.

 

 

نتائج العملية الجراحية لعلاج الإحليل البولي

 

  • العملية الجراحية لعلاج الإحليل البولي من أنسب وأنجح الحلول العلاجية، نظرا لما ينتج عن هذه العملية من قضيب ذكري لدى الطفل يبدو بمظهر طبيعي، ليستطيع التبول والتكاثر فيما بعد بشكل طبيعي حيث تصل نسبة نجاح هذه العملية في الكثير من الحالات فوق 95%.

 

 

  • في الغالب تتم جراحة تصحيح مجرى البول لعلاج الإحليل التحتي على مرحلة واحدة إلا في بعض الأنواع التي تكون فيها فتحة مجرى البول بالقرب من كيس الصفن يتم إجراء الجراحة على مرحلتين يفصل بينهما من ثلاثة إلى ستة أشهر.

 

  • ومن المضاعفات المحتملة لإجراء العملية الجراحية التي تعالج الإحليل البولي  أنه وفي بعض الأحيان قد يظهر ثقب على الجانب السفلي من القضيب حيث تم خلق قناة بولية جديدة مما يؤدي إلى تسرب البول وهو ما يتطلب إجراء جراحة إضافة لإصلاح هذا العيب.

 

 

  • ولكن من النادر ظهور مشكلة في التئام الجرح، أو حدوث تندب إلا أنه من الضروري بعد الانتهاء من هذه الجراحة زيارة طبيب مسالك بولية كل فترة للتأكد من سلامة النتائج التي تم تحقيقها.