تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | أسباب الدوالي وطرق العلاج

مرض الدوالي أحد أكثر الامراض الشائعة التي تصيب حوالى 25% من الأشخاص حول العالم وتسبب لهم الكثير من الأاعراض ا

الجلد,الحمل,العوامل الوراثية,البدانة,الدوالي,دوالي الساقين,سن اليأس,التمارين الرياضية,القلب,الكعب العالي,علاج الدوالي,Doctor Live,مرض الدوالي,أسباب الدوالي,أعراض الدوالي,تشخيص الدوالي

أسباب الدوالي وطرق العلاج

الدوالي
الدوالي

مرض الدوالي أحد أكثر الأمراض الشائعة التي تصيب حوالى 25% من الأشخاص حول العالم، وتسبب لهم الكثير من الأعراض المزعجة والمؤلمة والتي تفقدهم القدرة على الحركة بشكل طبيعي، وفي موضوعنا التالي سيقدم لكم Doctor Live  التفاصيل الكاملة عن مرض الدوالي ، وسنتعرف فيه على أسباب الإصابة بالمرض؟ وما هي أعراضه؟ وما هي مضاعفاته وما هي الطرق المتاحة لعلاجه؟، فإلى الموضوع....



مرض الدوالي

 

 الدوالي هي حالة من تضخم وانتفاخ الأوردة وتغير لونها إلى اللون الازرق، وهي من أكثر الامراض الشائعة لدي البالغيخ خاصة النساء منهم بسبب كثرة قيامهم بالاعمال المنزلية وكثرة الوقوف على القدمين.

 

تسبب الدوالى الكثير من الألم فضلاً عن بعض الأعراض الأخرى المزعجة التي تؤدي إلى عدم القدرة على الحركة وصعوبة المشي.

 

 

أعراض مرض الدوالي

 

 

تتفاوت أعراض مرض الدوالي بين الأشخاص، كما أنّه يمكن أن يكون غير عرضي، وقد يشعر المريض ببعض الانزعاج نتيجة الثقل الزائد في أوردة الساقين، كما يمكن أن يعاني من الحكّة الموضّعة، وبشكل عام تتضمّن أعراض مرض الدوالي غير المزعجة ما يأتي:

 

  • أوردة بلون بنفسجي غامق أو أزرق.
  • أوردة يبدو عليها الانفتال أو الانتفاخ خصوصًا في الساقين.
  • إحساس بالثقل أو الألم في الساقين.
  • الشعور بالحرق أو الخفقان بالإضافة إلى التقلصات العضلية المؤلمة والتورّم في المنطقة المصابة.
  • ألم يزداد بعد الجلوس أو الوقوف لفترة طويلة.
  • الحكة حول واحد أو أكثر من الأوردة المنتفخة.
  • تغير لون الجلدحول الوريد المتضرّر.

 

 

أسباب مرض الدوالي

 

 

لكي يصل الدّم إلى أنحاء الجسم ابتداءً من القلب، توجد الشرايين ذات الجدران القوية والقابلة للتمطّط والتوسّع بما يتناسب مع ضغط الدّم وحاجة الأنسجة، ولذلك فهذه الشرايين عادة ما تحمل الدّم بدون مشاكل إلى الأنسجة مهما كان بعدها عن القلب، ولكن لعودة الدّم إلى القلب مجدّدًا ليتم ضخّه نحو الرئتين وتصفيته، تقوم الأوردة بحمل الدّم من الأنسجة إلى القلب، وللأوردة جدران أرق من تلك الموجودة في الشرايين، وتتحمّل التوسع الشديد فيها بحسب دفع العضلات المجاورة لها للدّم نحو القلب، فالأوردة تحوي دسّامات تمنع الدم من العودة للخلف، ومع كلّ حركة تقوم بها العضلات بالإضافة إلى حركات الأعضاء ضمن الجسم ودفع الدّم من الأنسجة، يصل الدّم إلى القلب، ولكن عند تجمّع الدم لفترات طويلة ضمن الوريد يتوسّع ويصعب على العضلات المساعدة في دفع الدّم للأعلى، خصوصًا في الساقين وعند الوقوف لفترات طويلة دون تحريكهما أو رفعهما للأعلى، مما يؤدّي لتراكم الدّم في الأوردة وأذية جدرانها، خصوصًا في الأوردة السطحية غير المدعومة بالعضلات بشكل كافٍ.

 

ومن الأسباب التي تزيد من احتمالية حدوث الدوالي عن طريق الآلية السابقة أو غيرها ما يأتي:

  • الحمل.
  • سن اليأس
  • المهن التي تتطلب الوقوف لفترات طويلة كأطبّاء الأسنان والحلّاقين.
  • البدانة.
  • العوامل الوراثية.

 

 

تشخيص مرض الدوالي

 

 

يقوم تشخيص الدوالي على الفحص الجسدي من قبل الطبيب عادة، حيث يُطلب من المريض أن يقف ليقوم الطبيب بفحص دوالي الساقين عن قرب، كما يمكن أن يقوم الطبيب بطلب الفحوصات الآتية:

 

  • الإيكو دوبلر:وهو من الفحوصات التي تتضمن وضع جهاز الأمواج فوق الصوتية المُدعم بالألوان على المنطقة المتأذية، حيث يميّز هذا الجهاز المناطق الدموية الوريدية عن الشريانية -بحسب جهة التيار الدموي-، ويكشف تجمّعات الدم والخثرات ويحدّدها بدقة مقبولة.

 

  • فحص بالأمواج فوق الصوتية الملون المزدوج: وهذا الفحص يقدّم صورة ملونة عن طبيعة الجدار الوعائي، مما يساعد الطبيب في تحديد التشوهات الحاصلة وقياس سرعة التدفق الدموي.

 

 

علاج مرض الدوالي

 

 

قد تكفي بعض الإجراءات البسيطة الوقائية في تخفيف أعراض الدوالي الموجودة والتخلص منها، ولكن قد يصف الطبيب بعض العلاجات البسيطة أو الجراحية بحسب الحالة الحاصلة وشدّتها، بالإضافة إلى حجم عوامل الخطر عند المريض ومهنته، وتتضمن الخيارات العلاجية لمرض الدوالي ما يأتي:

 

  • الضغط: قد ينصح الطبيب بارتداء أنواع مخصّصة من الجوارب والتي تضغط على الأوردة المنتجة في الساقين وتساعد على تخفيف توتّرها، فهذه الجوارب عادة ما تزيد الضغط حول الوريد المتأثر وبذلك تسهّل من عودة الدم إلى القلب.

 

  • الجراحة:عند تضرّر الأوردة بشكل كبير، أو كون العلاجات المحافظة غير مستجيبة، قد ينصح الطبيب بإجراء الجراحة المصححة للدوالي، حيث يقوم مبدأ العملية على تجريد وربط الدوالي تحت التخدير، وقد قلّ استخدام العلاجات الجراحية بعد تطوير الكثير من العلاجات البديلة الناجحة.

 

  • العلاج بالتصليب: حيث تُحقن مواد كيميائية ضمن الأوردة المنتبجة لتصغيرها أو حجبها، وقد تكون هذه المادّة رغوية أو سائلة بحسب العملية المجراة.

 

  • جراحة الدوالي بالليزر: حيث يتم استئصال الدوالي ضمن الوريد، وذلك بالموجات الحرارية لليزر.

 

 

الوقاية من مرض الدوالي

 

 

لا توجد طريقة طبية لمنع تشكل الدوالي بالكامل، ولكن يمكن لتحسين التروية الدموية وقوة العضلات أن يخفض من خطر تطوير مرض الدوالي بشكل كبير، أو من خطر تكون دوالي جديدة عند من يملكونها مسبقًا، ويمكن اتّباع اجراءات الوقاية أيضًا لتخفيف أعراض الدوالي في المنزل، ومن إجراءات الوقاية من الدوالي ما يأتي:

 

  • الحفاظ على التمارين الرياضية.

 

  • مراقبة الوزن وتخفيف الوزن الزائد.

 

  • تناول الحمية الغنية بالألياف وخفيفة الملح.

 

  • تجنّب الأحذية ذات الكعب العاليوالبناطيل الضيّقة.

 

  • رفع الساقين بين الحين والآخر لتخفيف الضغط الوريدي ضمنهما.

 

  • تغيير وضعية الجلوس والوقوف بانتظام في المهن التي تتطلب الجلوس أو الوقوف لفترات طويلة.