تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | هل عملية الحقن المجهري مؤلمة ؟.. إليكن التفاصيل

تتعدد الأسباب المختلفة التي تؤدي في نهاية المطاف ببعض الحالات إلى اللجوء لعملية الحقن المجهري تلك العملية الت

الحقن,الحمل,القدرة الجنسية,القلق,الحقن المجهري,المضادات الحيوية,الرحم,اختبار الحمل,التبويض,الرجال,السائل المنوي,أطفال,الحيوانات المنوية,التخدير الكلي,هل عملية الحقن المجهري مؤلمة,البويضات,تأخر الإنجاب,الفحوصات الطبية,حدوث الحمل,عملية الحقن المجهري بالتفصيل

هل عملية الحقن المجهري مؤلمة ؟.. إليكن التفاصيل

عملية الحقن المجهري
عملية الحقن المجهري

تتعدد الأسباب المختلفة التي تؤدي في نهاية المطاف ببعض الحالات إلى اللجوء لعملية الحقن المجهري، تلك العملية التي تعد أشهر وسائل الإخصاب المساعد، واستطاعت أن تحقق الأمل لكثير من الحالات بتحقيق الإنجاب، ولكن هناك من يفكر في إجراء عملية الحقن المجهري ويتردد بشأن عدم وجود إجابة واضحة لتساؤل هام يدور في أذهانهم، وهو هل عملية الحقن المجهري مؤلمة ؟ في هذا المقال سنقدم الإجابة الواضحة لكل الحالات التي لم يحالفها التوفيق بحدوث الحمل الطبيعي، وتفكر باللجوء إلى عملية الحقن المجهري، فتابعوا سطورنا التالية.



 

 

 

عملية الحقن المجهري بالتفصيل

 

عملية الحقن المجهري تقنية مشهورة ومتطورة من تقنيات أطفال الأنابيب، حيث يتم في الحقن المجهري حقن حيوان منوي واحد بشكل مباشرة داخل البويضة، وبعدها يتم زرع هذه البويضة المخصبة داخل جدار الرحم، فبدلا من حدوث الحمل بشكله الطبيعي يتم التوجه لإجراء عملية الحقن المجهري للمساعدة على حدوث الحمل بعد أن يتم إجراء المزيد من الفحوصات الطبية على الزوج والزوجة، ومن ثم البدء في مراحل عملية أطفال الانابيب الدقيقة والمتتالية، ويتم إجراء عملية الحقن المجهري بسبب عوامل تأخر الإنجاب المتعددة حيث يعاني حوالى 15% من الرجال من مشاكل في الخصوبة على الرغم من القدرة الجنسية.

 

 

 

شاهد قناة Doctor Live على اليوتيوب

 

 

وتتمثل مشاكل تأخر الانجاب عند الرجال في:

 

  • ضعف الحيوانات المنوية عند الزوج، وقلة عددها.

 

  • قلة حركة الحيوانات المنوية، وعدم قدرتها على اختراق البويضة.

 

  • وجود تشوهات فى الحيوانات المنوية.

 

  • انسداد أنابيب القناة المنوية.

 

 

 

بينما تتمثل مشاكل تأخر الإنجاب عند النساء في:

 

  • وجود مشاكل في التبويض عند المرأة مثل عدم انتظامه بسبب خلل في الهرمونات المحفزة للتبويض، أو بسبب وجود تكيسات على المبايض، أو وجود التصاقات في المبايض.

 

  • وجود مشاكل فى الأنابيب أو قناتي فالوب، مثل حدوث انسداد بها أو التصاقها.

 

  • وجود مشاكل في الرحم: مثل وجود تليفات بالرحم أو نمو البطانة خارج الرحم، وهو ما يعرف باسم "بطانه الرحم المهاجرة".

 

 

 

نسبة نجاح عملية الحقن المجهري

 

  تعد عملية الحقن المجهري من العمليات الناجحة بشدة، حيث أثبتت الدراسات نجاح حوالي 90% من هذه العمليات إذا توافرت بها الشروط اللازمة للنجاح،  ويتوقف نجاح أي عملية حقن مجهري على ثلاثة عوامل رئيسية هي:

 

 

  • طبيعة المركز والطبيب المشرف على الحالة، فيجب اختيار طبيب خبير في هذا النوع من العمليات، مع مراعاة اختيار المركز المناسب الذي يوفر الأطباء الاكفاء، وكذلك أحدث الأجهزة والأدوات الخاصة بإجراء العملية والتجهيز بها، مما يضمن السلامة العامة وتفادي حدوث أي مشاكل.

 

 

  • عوامل خاصة بالزوجة التي ترغب في حدوث الحمل، مثل ضرورة مراعاة سن المرأة فيجب ألا يزيد عن 42 سنه، حيث تزداد نسبة النجاح كلما قل سن المرأة

 

 

  • عوامل خاصة بطبيب المعمل ومدى خبرته في التعامل مع البويضات والأجنة والحيوانات المنوية.

 

 

  • والجدير بالذكر هنا أنه يجب اللجوء إلى المعامل المعروفة والتي تحتوي على حضانات الامبريوسكوب والتي تعد معجزة في عمليات التلقيح.

 

 

 

خطوات عملية الحقن المجهري

 

تتم عملية الحقن المجهري من خلال استخراج البويضات الناضجة من الزوجة بإجراء عملية بسيطة تسمى عملية السحب يتمكن من خلالها الطبيب باستخراج البويضات التي تم تنشيطها وتحفيزها على النضوج، ومن ثم يتم وضع هذه البويضات مع عينة السائل المنوي للزوج والتي تم أخذها نفس يوم العملية على الأغلب، إلا أنه في بعض الأحيان قد يلجأ الأطباء لأخذ عينة السائل المنوي من الزوج في وقت سابق وتجميدها لحين معاد العملية، ولكنها في الحالات التي يعاني فيها الزوج من بعض المشاكل التي تعرقل أخذ العينة نفس يوم العملية.

 

 

وتكتمل عملية الحقن المجهري بوضع البويضات مع الحيوانات المنوية السليمة للزوج والتي تم معالجتها بهدف حدوث الإخصاب، وبعد أن يتم هذا الإخصاب، يحدد الطبيب الميعاد الذي يتم فيه إجراء زرع البويضة الملقحة داخل رحم الأم، ويكون معاد الزرع إما اليوم الثالث من عملية السحب، أو اليوم الخامس، وهو الأفضل بشكل أكبر لزيادة فرص انغراس البويضة الملقحة داخل بطانة الرحم في هذا اليوم بالتحديد، ولكن المعاد الأنسب يعود إلى الطبيب، وفقا لما يراه ملائما أكثر لحالة الزوجة.

 

 

وتلخيصا لما سبق تتم عملية الحقن المجهري في 6 خطوات كالتالي:

 

  1. تنشيط المبيض عند الزوجة لتحفيز البويضات على النضوج.

 

  1. إجراء عملية سحب البويضات تحت تأثير التخدير الكلي.

 

  1. جميع الحيوانات المنوية السليمة بعد أخذ العينة من الزوج.

 

  1. التخصيب والحقن داخل البويضات في معامل حديثة مجهزة بالتقنيات الخاصة.

 

  1. إجراء عملية زرع البويضة أو البويضات الملقحة داخل رحم الزوجة في اليوم الثالث أو الخامس أو السادس.

 

  1. إجراء اختبار حمل رقمي في الدم في اليوم 14 من بعد يوم زرع الأجنة.

 

 

 

 

هل عملية الحقن المجهري مؤلمة ؟

 

بعد أن تعرفنا على عملية الحقن المجهري واسباب اللجوء لها وخطوات إجرائها، يمكن الإجاب عن هذا التساؤل بشك واضح كالتالي:

 

 

ردود الفعل تجاه الألم تختف من شخص لآخر، فالألم الذي يتحمله شخص قد لا يقدر على تحمله الآخر، وبالتالي لا يوجد دليل علمي وراء الإجابة القاطعة بأن عملية الحقن المجهري مؤلمة، ولكن هناك بعض الخطوات الهامة في عملية الحقن المجهري التي ربما تحمل معها الشعور بالألم الجسدي .

 

 

 

 

 

الألم أثناء نمو البويضات

 

خضوع الزوجة لكورس كامل من منشطات التبويض بهدف نمو البويضات قد يحمل معه بعض الألم أسفل البطن مع الشعور بالانتفاخ، خصوصا للسيدات اللاتي لديها عدد كبير من البويضات في طور النمو في ظل تحفيز هذه البويضات، ولذلك من الضروري عدم إفراط الطبيب في جرعات التنشيط وإعطاء السيدة ما يلائمها فقط .

 

 

 

 

الألم أثناء سحب البويضات

 

تتم عملية سحب البويضات تحت تأثير التخدير الكلي باستخدام إبرة رفيعة طويلة يتم إدخالها عن طريق المهبل، وقد تشعر بعض الحالات بالألم فور إفاقتها من التخدير خصوصا إذا تم سحب عدد كبير من البويضات، بينما لا تشعر الأخريات سوى بألم بسيط جدا في حال تم سحب بويضة أو اثنان فقط، وفي العموم سيتم السيطرة على الشعور بالألم والانتفاخ بعد علمية السحب بتناول المضادات الحيوية ومسكنات الألم الموصوفة.

 

 

 

 

الألم أثناء زرع الأجنة

 

يمكن الجزم بأن عملية زرع الأجنة غير مؤلمة على الإطلاق، حيث أنها تشبه الكشف النسائي الطبيعي بالسونار المهبلي، ولكن هناك بعض النساء ممن لديهن ردود فعل تحسسية تجاه السونار وبالتال هن من سيشعرن ببعض الألم أثناء علمية زرع الأجنة، والتي تتم دون أي تخدير ولكن مع بعض الحالات يتم تخديرهن موضعيا فقط، ويتم زرع الأجنة عن طريق منظار المهبل، وبعدها سيتم أخذ حقن هرمون البروجسترون وهي حقنة تعتمد على الزيوت، وبالتالي فإن الإبر المستخدمة أكبر حجما وبالتالي تكون أكثر إيلاما، ولكن في حالة عدم القدرة على تحمل الألم يمكن إعطائك البروجسترون في صورة أقراص أو جل مهبلي .

 

 

وأخيرا وما يجب التنويه عنه أنه بالتأكيد سيتم الشعور ببعض الألم خلال إجراء عملية الحقن المجهري، ولكنه ألم مقبول في سبيل الحصول على النتيجة المرغوبة بحدوث الحمل وتحقيق الإنجاب، وبالتأكيد لن يقل الألم الجسدي عن الألم النفسي في حال فشل عملية الحقن المجهري لا قدر الله، ولذلك لابد من الاسترخاء وإبعاد القلق والتوتر منذ بدء خطوات عملية الحقن المجهري إلى نهايتها بعمل تحليل اختبار الحمل الرقمي، حتى نكلل العملية بالنجاح دون خسارة أو ألم.