تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | الدكتور أحمد عاصم: إرجاع الأجنة المجمدة عملية آمنة وتحمل نسب نجاح عالية

قال الدكتور أحمد عاصم الملا استشاري الحقن المجهري والمناظير النسائية وعلاج العقم أن عملية الحقن المجهري تتم و

الدكتور أحمد عاصم الملا,الحمل,الولادة,الحقن المجهري,الدورة الشهرية,الرحم,الحيوانات المنوية,الدكتور احمد عاصم,البويضات,حدوث الحمل,عملية سحب البويضات,عملية,الدكتور أحمد عاصم

الدكتور أحمد عاصم: إرجاع الأجنة المجمدة عملية آمنة وتحمل نسب نجاح عالية

الدكتور أحمد عاصم الملا استشاري الحقن المجهري والمناظير النسائية وعلاج العقم
الدكتور أحمد عاصم الملا استشاري الحقن المجهري والمناظير النسائية وعلاج العقم

قال الدكتور أحمد عاصم الملا استشاري الحقن المجهري والمناظير النسائية وعلاج العقم، أن عملية الحقن المجهري تتم وفق مراحل متتالية تمثل جميعها أهمية كبيرة نحو إنجاح العملية في النهاية، وتعد عملية إرجاع الأجنة أو زرع الأجنة أبسط وآخر خطوات الحقن المجهري، حيث تهدف إلى تسهيل حدوث الحمل بعد عملية التخصيب الناتج من التخصيب الخارجي .



 

 

وأضاف الدكتور أحمد عاصم أن إرجاع الأجنة يتم في أي فتره زمنية من اليوم الأول إلى اليوم السادس من عملية سحب البويضات ، ويتم الإرجاع بأجنة قد تكون فريش أو اجنة مجمدة ناتجة عن تجميد البويضات الملقحة من الحيوانات المنوية في درجة حرارة باردة جداً لمنعها من النمو والتقدم في العمر ليقوم الطبيب فيما بعد بزرعها في الرحم للسماح بحدوث الحمل، وهي أجنة لا ضرر أو خوف منها مطلقا، حيث أثبتت الدراسات أن الأجنة الناشئة عن طريق التجميد أقل عرضة للوفاة أو الولادة المبكرة.

 

 

وعن خطوات زرع الأجنة المجمدة، أوضح الدكتور أحمد عاصم أن الزوجة ستتناول الأدوية والمكملات الغذائية التي تحتوي على الاستروجين في اليوم الأخير من الدورة الشهرية ولمدة أسبوعين قبل إرجاع الأجنة، ثم يتم إجراء التصوير بالموجات الصوتية وعمل فحوصات الدم ، وبعدها تتناول الزوجة المكملات الهرمونية التي تحتوي على البروجيستيرون لمدة يحددها الطبيب المختص حتى تعمل على زيادة سماكة بطانة الرحم، وهي خطوة هامة قبل زرع الأجنة المجمدة.

 

 

 

وأشار الدكتور أحمد عاصم إلى أنه في حال كانت الأجنة مجمدة في اليوم الخامس، يتم نقلها في اليوم السادس بعد تناول البروجستيرون، بنفس طريقة إرجاع الأجنة العادية دون قلق، فلا تحمل هذه العملية المخاطر أو المضاعفات، بل هي طريقة سليمة وآمنة وتحمل نسب نجاح عالية شرط إجرائها بالطريقة الصحيحة، ولا تتطلب سوى المتابعة الطبية وعمل تحليل اختبار حمل رقمي بعد أسبوعين من نقل الأجنة للتأكد من ثبات الحمل.