تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | أيهما أفضل عملية الحقن المجهري أم التلقيح الصناعي ؟؟

ما بين عملية الحقن المجهري وعملية التلقيح الصناعي تتوه الكثير من النساء المتأخرات في الإنجاب حيث تحتار في اخت

التلقيح الصناعي,تكيسات المبايض,اختبار الحمل,التبويض,السائل المنوي,الحيوانات المنوية,هل عملية الحقن المجهري مؤلمة,تأخر الإنجاب,حدوث الحمل,تنشيط المبيض,عملية سحب البويضات,وسائل الإخصاب المساعد,مشاكل نسائية,عملية زرع الأجنة,فقد النطاف,الفرق بين التلقيح الصناعي وطفل الأنابيب,أسعار التلقيح الصناعي,هل التلقيح الصناعي ناجح

أيهما أفضل عملية الحقن المجهري أم التلقيح الصناعي ؟؟

الفرق بين الحقن المجهري والتلقيح الصناعي
الفرق بين الحقن المجهري والتلقيح الصناعي

ما بين عملية الحقن المجهري وعملية التلقيح الصناعي تتوه الكثير من النساء المتأخرات في الإنجاب، حيث تحتار في اختيار الوسيلة الأفضل من وسائل الإخصاب المساعد التي يمكن بها حدوث الحمل في حالتها وحالة زوجها إذا ما تواجدت لديهم مشاكل تأخر الإنجاب المتعددة، وفي هذا المقال سنوضح للجميع الفرق بين عملية الحقن المجهري وعملية التلقيح الصناعي، ومن ثم ستتضح العملية الأفضل بعد استشارة الطبيب بالطبع الذي يقوم بعمل الفحوصات الكاملة للزوج والزوجة وتحديد العملية الأنسب، ولكن قبل اللجوء لخطوة الطبيب تعرفي على طبيعة هذه العمليات من خلال مقالنا التالي.



 

 

 

أولا: عملية الحقن المجهري

 

تتم عملية الحقن المجهري من خلال استخراج البويضات الناضجة من الزوجة بإجراء عملية بسيطة تسمى عملية السحب يتمكن من خلالها الطبيب باستخراج البويضات التي تم تنشيطها وتحفيزها على النضوج، ومن ثم يتم وضع هذه البويضات مع عينة السائل المنوي للزوج والتي تم أخذها نفس يوم العملية على الأغلب، إلا أنه في بعض الأحيان قد يلجأ الأطباء لأخذ عينة السائل المنوي من الزوج في وقت سابق وتجميدها لحين معاد العملية، ولكنها في الحالات التي يعاني فيها الزوج من بعض المشاكل التي تعرقل أخذ العينة نفس يوم العملية.

 

 

وتكتمل عملية الحقن المجهري بوضع البويضات مع الحيوانات المنوية السليمة للزوج والتي تم معالجتها بهدف حدوث الإخصاب، وبعد أن يتم هذا الإخصاب، يحدد الطبيب الميعاد الذي يتم فيه إجراء زرع البويضة الملقحة داخل رحم الأم، ويكون معاد الزرع إما اليوم الثالث من عملية السحب، أو اليوم الخامس، وهو الأفضل بشكل أكبر لزيادة فرص انغراس البويضة الملقحة داخل بطانة الرحم في هذا اليوم بالتحديد، ولكن المعاد الأنسب يعود إلى الطبيب، وفقا لما يراه ملائما أكثر لحالة الزوجة.

 

 

شاهد قناة Doctor Live على اليوتيوب  

 

 

وتلخيصا لما سبق تتم عملية الحقن المجهري في 6 خطوات كالتالي:

 

  1. تنشيط المبيض عند الزوجة لتحفيز البويضات على النضوج.

 

  1. إجراء عملية سحب البويضات تحت تأثير التخدير الكلي.

 

  1. جميع الحيوانات المنوية السليمة بعد أخذ العينة من الزوج.

 

  1. التخصيب والحقن داخل البويضات في معامل حديثة مجهزة بالتقنيات الخاصة.

 

  1. إجراء عملية زرع البويضة أو البويضات الملقحة داخل رحم الزوجة في اليوم الثالث أو الخامس أو السادس.

 

  1. إجراء اختبار حمل رقمي في الدم في اليوم 14 من بعد يوم زرع الأجنة.

 

 

 

ثانيا: عملية التلقيح الصناعي

 

تتم عملية التلقيح الصناعي كبديل عن التلقيح الطبيعي في حالات تأخر الإنجاب نتيجة المشاكل التي تعانيها الزوجة أو المشاكل التي يعانيها الزوج، وإن كانت هذه العملية أفضل في حالة مشاكل تأخر الإنجاب عند الزوج، وهي المشاكل المتعلقة بضعف الحيوانات المنوية من حيث الحركة والعدد والتشوهات، وفي هذه العملية تتم المراحل المتبعة داخل المستشفى أو مراكز الخصوبة المتخصصة حتى تتم بشكل دقيق يضمن نسبة نجاح مرتفعة.

 

 

وتتم عملية التلقيح الصناعي من خلال الآتي:

 

  1. الفحص النسائي للزوجة والوقوف على أسباب المشاكل المرضية وفي حال عدم معاناتها من أمراض خطيرة تؤثر على تلقيح البويضة أو على استمرارية الحمل يتم تحفيز عملية التبويض لديها من خلال جرعات محددة ودقيقة من المنشطات سواء أقراص منشطة أو حقن بالعضل أو الاثنين معا وهو ما يختلف من حالة لأخرى.

 

  1. أخذ عينة السائل المنوي للزوج وفحصها لفصل الحيوانات المنوية السليمة عن الحيوانات المنوية المشوهة والبطيئة .

 

  1. يتم غسل الحيوانات المنوية والعمل على علاجها.

 

  1. في الموعد المحدد وفقا لفحص التبويض عند المرأة بالسونار المهبلي للتأكد من اكتمال نمو البويضة يتم إدخال عينة السائل المنوي السليمة والمعالجة عن طريق إبرة مخصصة إلى قناة فالوب حتى يتم التلقيح بعد ذلك داخل جسم المرأة.

 

 

 

الفرق بين عملية التلقيح الصناعي والحقن المجهري

 

  • أهم ما يميز عملية التلقيح الصناعي عن الحقن المجهري هو كيفية التلقيح في حال التلقيح الصناعي يتم مساعدة الزوجين على حدوث التلقيح بالخطوات التي ذكرناها ولكن يتم التلقيح النهائي للبويضة داخل رحم المرأة.

 

  • أما في حالة عملية الحقن المجهري يعتمد التلقيح على أخذ البويضات الناضجة من الزوجة عن طريق عملية تخضع فيها للتخدير الكلي ومن ثم أخذ عينة من السائل المنوي للزوج ويتم معالجتها وحقن البويضات بالحيوانات المنوية خارجيا في معامل مخصصة بأحدث التقنيات المساعدة وبعد حدوث التلقيح بنجاح يتم زراعة جنين أو عدد 2 أجنة وفي أحيان كثيرة يتم زرع 3 أجنة داخل الرحم لتنغرس الأجنة بالرحم ويحدث الحمل بإذن الله.

 

  • تتناسب عملية الحقن المجهري أكثر في حالات تأخر الإنجاب شديدة الصعوبة سواء عند النساء اللاتي تعانين من مشاكل أورام وتليفات بالرحم، أو المعاناة من بطانة الرحم المهاجرة، أو المعاناة من تكيسات المبايض الشديدة، أو انسداد قنوات فالوب، أو ما شابه ذلك من مشاكل نسائية ذات علاقة وثيقة بعرقلة حدوث الحمل، كذلك الحالات الشديدة المتعلقة بالزوج من حيث معاناته من تشوهات بنسبة كبيرة جدا في السائل المنوي، أو معاناته من فقد النطاف.

 

  • بينما تتناسب عملية التلقيح الصناعي في الحالات البسيطة والمتوسطة التي تعاني فيها الزوجة أو الزوج من تأخر الإنجاب ففي مثل هذه الحالات تنجح عمليات التلقيح الصناعي، والتي ينبغي أن ننوه عندها بأنه في حال فشل عملية التلقيح الصناعي ينصح بتكرارها حيث تزداد فرص نجاحها مع التكرار.

 

  • تختلف عملية التلقيح الصناعي كذلك عن عملية الحقن المجهري من حيث التفاصيل الكثيرة والشعور بالألم والتعب للزوجة، فعملية الحقن المجهري أكثر إجهادا وتعبًا لخطواتها المتعددة، بينما التلقيح الصناعي عملية بسيطة تتم بدون أي تخدير أو تعب .

 

 

 

هل عملية الحقن المجهري مؤلمة ؟

 

بعد أن تعرفنا على عملية الحقن المجهري واسباب اللجوء لها وخطوات إجرائها، يمكن الإجابة عن هذا التساؤل بشكل واضح حيث تختلف عملية الحقن المجهري عن التلقيح الصناعي أيضا من حيث الشعور بالألم، فالحقن المجهري ينتج عنه بعض الألم الذي لا يتم الشعور به مطلقا مع التلقيح الصناعي والسبب في التالي:

 

 

ردود الفعل تجاه الألم تختف من شخص لآخر، فالألم الذي يتحمله شخص قد لا يقدر على تحمله الآخر، وبالتالي لا يوجد دليل علمي وراء الإجابة القاطعة بأن عملية الحقن المجهري مؤلمة، ولكن هناك بعض الخطوات الهامة في عملية الحقن المجهري التي ربما تحمل معها الشعور بالألم الجسدي .

 

 

 

الألم أثناء نمو البويضات

 

خضوع الزوجة لكورس كامل من منشطات التبويض بهدف نمو البويضات قد يحمل معه بعض الألم أسفل البطن مع الشعور بالانتفاخ، خصوصا للسيدات اللاتي لديها عدد كبير من البويضات في طور النمو في ظل تحفيز هذه البويضات، ولذلك من الضروري عدم إفراط الطبيب في جرعات التنشيط وإعطاء السيدة ما يلائمها فقط .

 

 

الألم أثناء سحب البويضات

 

تتم عملية سحب البويضات تحت تأثير التخدير الكلي باستخدام إبرة رفيعة طويلة يتم إدخالها عن طريق المهبل، وقد تشعر بعض الحالات بالألم فور إفاقتها من التخدير خصوصا إذا تم سحب عدد كبير من البويضات، بينما لا تشعر الأخريات سوى بألم بسيط جدا في حال تم سحب بويضة أو اثنان فقط، وفي العموم سيتم السيطرة على الشعور بالألم والانتفاخ بعد علمية السحب بتناول المضادات الحيوية ومسكنات الألم الموصوفة.

 

 

 

الألم أثناء زرع الأجنة

 

  • يمكن الجزم بأن عملية زرع الأجنة غير مؤلمة على الإطلاق، حيث أنها تشبه الكشف النسائي الطبيعي بالسونار المهبلي، ولكن هناك بعض النساء ممن لديهن ردود فعل تحسسية تجاه السونار وبالتال هن من سيشعرن ببعض الألم أثناء علمية زرع الأجنة، والتي تتم دون أي تخدير ولكن مع بعض الحالات يتم تخديرهن موضعيا فقط، ويتم زرع الأجنة عن طريق منظار المهبل، وبعدها سيتم أخذ حقن هرمون البروجسترون وهي حقنة تعتمد على الزيوت، وبالتالي فإن الإبر المستخدمة أكبر حجما وبالتالي تكون أكثر إيلاما، ولكن في حالة عدم القدرة على تحمل الألم يمكن إعطائك البروجسترون في صورة أقراص أو جل مهبلي .

 

 

  • وأخيرا وما يجب التنويه عنه أنه بالتأكيد سيتم الشعور ببعض الألم خلال إجراء عملية الحقن المجهري، ولكنه ألم مقبول في سبيل الحصول على النتيجة المرغوبة بحدوث الحمل وتحقيق الإنجاب، وبالتأكيد لن يقل الألم الجسدي عن الألم النفسي في حال فشل عملية الحقن المجهري لا قدر الله، ولذلك لابد من الاسترخاء وإبعاد القلق والتوتر منذ بدء خطوات عملية الحقن المجهري إلى نهايتها بعمل تحليل اختبار الحمل الرقمي، حتى نكلل العملية بالنجاح دون خسارة أو ألم.