تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | التجربة الثانية للحقن المجهري

التجربة الثانية للحقن المجهري ستكون تلك التجربة المؤلمة بكل تأكيد بعد المرور بفشل المحاولة الأولى ولكن إجراء

الجنين,الصفائح الدموية,الحقن المجهري,أطفال الأنابيب,الرحم,السائل المنوي,الحيوانات المنوية,البويضات,تأخر الإنجاب,حدوث الحمل,Doctor Live,عملية سحب البويضات,نسبة نجاح الحقن المجهري من أول مرة,شروط نجاح الحقن المجهري,ماذا بعد فشل الحقن المجهري,نجاح الحقن المجهري للمرة الثانية,وسائل الإخصاب المساعد,علامات ثبوت الأجنة بعد الترجيع,المنظار الرحمي

التجربة الثانية للحقن المجهري

التجربة الثانية للحقن المجهري
التجربة الثانية للحقن المجهري

التجربة الثانية للحقن المجهري ستكون تلك التجربة المؤلمة بكل تأكيد بعد المرور بفشل المحاولة الأولى، ولكن إجراء عملية الحقن المجهري يعتبر وسيلة من الوسائل المساعدة على حدوث الحمل والتي تنجح مع كثير من الحالات بما يدعوا الجميع للتفاؤل وعدم الإحباط من تكرار التجربة، فهي تجربة تستحق التكرار في سبيل حدوث الإنجاب بعد إرادة الله، لذلك وفي هذا المقال على Doctor Live سنوضح لكم تفاصيل التجربة الثانية للحقن المجهري مع توضيح أفضل وقت لإعادة الحقن المجهري، فإلى التفاصيل.



 

 

التجربة الثانية للحقن المجهري
 
  • فشل الحقن المجهري أول مرة لا يعني انعدام الفرصة تماما في تحقيق الإنجاب لدى الزوجين، فعلى الرغم من إمكانية توافر جميع مقومات نجاح الحقن المجهري إلا أن بعض الازواج يواجهون فشلا ذريعا في نجاح عمليتهم، مما يضطرهم إلى المرور بالتجربة الثانية للحقن المجهري تحت ضغوطات نفسية شديدة وهو ما لا ينصح به على الإطلاق.

 

  • تحتاج عملية الحقن المجهري إلى هدوء نفسي شديد خصوصا للزوجة التي ينصب عليها الكثير من المهام المتعلقة بخطوات عملية الحقن المجهري، كما ان الراحة النفسية التي سيتمتع بها الزوجين والرضا التام بنتائج عمليتهم مهما كانت أمر من شأنه أن يزيد من فرص نجاح الحقن المجهري وهي العملية الأشهر والانجح ضمن وسائل الإخصاب المساعد.

 

  • التجربة الثانية لعملية الحقن المجهري يحتاج إجراء تحاليل معينة يتم على أساس نتائجها اتخاذ القرار بإعادة المحاولة من عدمه، ولكن من باب الاطمئنان لجميع الأزواج الذين يعانون من تأخر الإنجاب نود أن نوجه عنايتهم بأن عملية الحقن المجهري يفضل إجرائها في حالات العقم الخاصة بالرجال حيث قلة عدد الحيوانات المنوية والتغيير في شكلها وحركتها .

 

 

شاهد قناة Doctor live على اليوتيوب  

 

نسبة نجاح الحقن المجهري من أول مرة
 

عوامل نجاح الحقن المجهري الأولى تتوقف على عمر الزوجة، لذلك لا ينصح بالتأخير في إجراء هذه العملية لحدوث الحمل والانتظار طويلا، فإذا ما كانت الأمور المادية متاحة يفضل إجرائها بشكل أسرع، وهو ما سيتم التصديق عليه من قبل الطبيب بعد إجراء الفحوصات اللازمة قبل الحقن المجهري.

 

وفيما يلي نقدم لكم نسب نجاح الحقن المجهري كالتالي:

 

44 % إذا كنت بين 18 و 34 عاماً.

39 % إذا كنت بين 35 و 37 عاماً.

30% إذا كنت بين 38 و 39 عاماً.

21% إذا كان عمرك يتراوح بين 40 و 42 عاماً.

11% إذا كنت بين 43 و 44 عاماً.

2% إذا كنت تبلغين من العمر 45 عاماً أو أكثر.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

أفضل وقت لإعادة الحقن المجهري
 
  • أفضل وقت لإعادة الحقن المجهري هو الوقت الذي يراه الزوجان الأنسب لهما، ولكن مع مراعاة بعض الظروف الاخرى المتعلقة بعمر الزوجة، لأنه كلما تقدم العمر كلما قلت فرص نجاح الحقن المجهري، وذلك نظرا لارتباط العمر بمخزون البويضات عند الزوجة وهو المخزون الذي لا يمكن تعويضه أو استرجاعه.

 

  • تولد كل أنثي بحوالي 2 مليون بويضة وعند وصولها لمرحلة البلوغ تصل عدد البويضات حوالي أربعمائة ألف بويضة ، ويستمر العدد في التناقص المستمر حتى سن 37 والذي يحدث عنده تناقص أسرع للبويضات لسبب غير معلوم، وهو على عكس الحيوانات المنوية لدى الرجل فهي لا تتأثر بالسن، ولذلك عند تقدم سن الزوجة فوق سن 34 سنة يفضل إجراء عملية الحقن المجهري باعتبارها اسرع السبل لتحقيق الحمل بإذن الله.

 

تحاليل التجربة الثانية للحقن المجهري
 

إجراء الحقن المجهري للمرة الثانية يختلف في طريقة الاستعداد عن المرة الاولى، وذلك على الرغم من إجراء نفس خطوات العملية بالتأكيد، ولكن هناك بعض التحاليل التي يتم إجرائها كاستعداد لبدء خوض عملية الحقن المجهري للمرة الثانية.

 

التحليل الأول: تحليل الأجسام المضادة
 

تحليل الأجسام المضادة التي تهاجم الجنين، وتؤدى لتدميره، من التحاليل الهامة التي ينبغي إجرائها عند التجربة الثانية للحقن المجهري وذلك بهدف بمجموعة أدوية بدرجات متفاوتة حتى لا يحدث فشل مجددا.

 
التحليل الثاني: تحليل الأجسام المضادة
 

تحليل الأجسام المضادة التي تهاجم الصفائح الدموية ثاني التحاليل الهامة التي ينبغي إجرائها ايضا عند التجربة الثانية للحقن المجهري، وذلك لأن هذه الأجسام من شأنها أن تتسبب في عمل تجلطات للدم على جدار الرحم.

 

شروط نجاح التجربة الثانية للحقن المجهري
 

نجاح الحقن المجهري للمرة الثانية بعد إرادة الله له الكثير من العوامل الواجب توافرها وهو عوامل محفزة على النجاح من حيث الآتي:

 

  1. ضرورة إجراء منظار رحم تشخيصي قبل الحقن المجهري في الدورة السابقة للعملية ، لأن المنظار يحدد أي مشكلات يعانى منها الرحم وتعيق التصاق الجنين له، مثل الحاجز الرحمي، أو العيوب الخلقية، والأورام الليفية.

 

  1. ضرورة إجراء المنظار الرحمي لأنه يساعد في زيادة نسب نجاح الحقن المجهري، حيث يساعد على غسل بطانة الرحم من الأجسام المضادة التي تهاجم الجنين.

 

  1. ينصح  بإرجاع الجنين في اليوم الخامس وليس الثالث، لأن هذا الأفضل لطبيعة الرحم، حيث تكون بطانة الرحم مهيأة لذلك.

 

  1. يجب اللجوء إلى المعامل الموجود بها حضانات الإمبريوسكوب، لأن هذه الحضانة تمثل معجزة فيما توصل إليه العلم في عمليات أطفال الأنابيب.

 

تفاصيل حضانات الإمبريوسكوب في الحقن المجهري
 
  • تحتوي هذه الحضانة تحتوى على 6 غرف كل غرفة منها تتسع لـ12 جنين لكل مريض.

 

  • في كل غرفة توجد كاميرا تقوم بتصوير الجنين على مدار 24 ساعة، بحيث يتم وضع الأجنة لمدة 5 أيام، يجرى خلالها تصوير فيديو كامل لـ12 جنين الخاص بكل مريضة.

 

  • في يوم إرجاع الأجنة، يحدد الجنين الأقوى بين الأجنة الـ12 من خلال الفيديوهات، حيث توضح الحضانة رحلة كل جنين على مدار الأيام الخمسة لاختيار الأمثل والأصلح لإرجاعه للرحم.

 

معلومة Doctor Live الطبية
 

وفقًا لتوصيات الكلية الملكية في إنجلترا، فإن المنظار الرحمي يساعد في خدش بطانة الرحم، ما ينتج عنه  نوع من أنواع الالتهاب الحسن الذى يزيد نسبة الالتصاق للجنين في الرحم، وحتى في حال إجراء عمليتين حقن مجهري على فترات متباعدة يفضل عمل المنظار الرحمي في كل مرة لأنه يعد من الخطوات الأساسية في عملية الحقن المجهري.

 

خطوات عملية الحقن المجهري
 
  • تتم عملية الحقن المجهري من خلال استخراج البويضات الناضجة من الزوجة بإجراء عملية بسيطة تسمى عملية السحب يتمكن من خلالها الطبيب باستخراج البويضات التي تم تنشيطها وتحفيزها على النضوج، ومن ثم يتم وضع هذه البويضات مع عينة السائل المنوي للزوج والتي تم أخذها نفس يوم العملية على الأغلب، إلا أنه في بعض الأحيان قد يلجأ الأطباء لأخذ عينة السائل المنوي من الزوج في وقت سابق وتجميدها لحين معاد العملية، ولكنها في الحالات التي يعاني فيها الزوج من بعض المشاكل التي تعرقل أخذ العينة نفس يوم العملية.

 

  • وتكتمل عملية الحقن المجهري بوضع البويضات مع الحيوانات المنوية السليمة للزوج والتي تم معالجتها بهدف حدوث الإخصاب، وبعد أن يتم هذا الإخصاب، يحدد الطبيب الميعاد الذي يتم فيه إجراء زرع البويضة الملقحة داخل رحم الأم، ويكون معاد الزرع إما اليوم الثالث من عملية السحب، أو اليوم الخامس، وهو الأفضل بشكل أكبر لزيادة فرص انغراس البويضة الملقحة داخل بطانة الرحم في هذا اليوم بالتحديد، ولكن المعاد الأنسب يعود إلى الطبيب، وفقا لما يراه ملائما أكثر لحالة الزوجة.

 

وتلخيصا لما سبق تتم عملية الحقن المجهري في 6 خطوات كالتالي:

 

تنشيط المبيض عند الزوجة لتحفيز البويضات على النضوج.

 

إجراء عملية سحب البويضات تحت تأثير التخدير الكلي.

 

جمع الحيوانات المنوية السليمة بعد أخذ العينة من الزوج.

 

التخصيب والحقن داخل البويضات في معامل حديثة مجهزة بالتقنيات الخاصة.

 

إجراء عملية زرع البويضة أو البويضات الملقحة داخل رحم الزوجة في اليوم الثالث أو الخامس أو السادس.

 

إجراء اختبار حمل رقمي في الدم في اليوم 14 من بعد يوم زرع الأجنة.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

علامات ثبوت الأجنة بعد الترجيع
 

وهي العلامات التي تترقب السيدة في الشعور بها أملا في بشرى حدوث حملها، وبما ذكرناه في السطور السابقة من تطورات الجنين، سيمكن الشعور بعلامات ثبوت الأجنة بداية من اليوم الخامس أو السادس بعد إرجاعها كالتالي:

 

  • الشعور بألم وتحجر في منطقة الثدي بمجرد لمسه.

 

  • الشعور بألم وتقلصات في البطن أشبه بألم الدورة الشهرية، وتزداد كلما تقدم موعد إجراء التحليل في اليوم 14 .

 

  • الشعور بالدوخة والغثيان وارتفاع درجة حرارة الجسم نتيجة إطلاق المشيمة لهرمونات الحمل.

 

  • من الممكن عمل تحليل بول منزلي للكشف عن الحمل في اليوم الـ 12 بعد إرجاع الأجنة على أن يكون هذا الاختيار في الصباح الباكر حيث تكون الهرمونات في أعلى معدلاتها، ولكن يظل التحليل الرقمي للدم في اليوم الـ 14 هو الفيصل الأخير بحدوث الحمل من عدمه.

 

أخيرا وما يجب التنويه عنه، أن هناك بعض الحالات التي لا تشعر بأعراض ثبوت الأجنة ويحدث الحمل لها، وعلى العكس قد تشعر بعض الزوجات بهذه الأعراض ولا يحدث الحمل، حيث تكون أعراض إيحائية لرغبتها في حدوث الحمل، لذلك من المفضل الانتظار دون قلق حتى موعد إجراء التحليل.

 

مصادر أخرى : عملية الحقن المجهري “ويكيبيديا