تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | أفضل الأماكن لإجراء عملية شفط الدهون بالفيزر

عملية شفط الدهون بالفيزر يلجأ إليها عدد كبير من الأشخاص بدافع رغبتهم الشديدة في الحصول على قوام ممشوق ومثالي و

عمليات التجميل,شفط الدهون,شفط الدهون بالفيزر,الفيزر,الثقة بالنفس,الأوعية الدموية,النزيف,عملية شفط الدهون,تكلفة شفط الدهون,التخدير الكلي,عملية شفط الدهون بالفيزر,أسعار عملية شفط الدهون بالفيزر,مخاطر عملية شفط الدهون,تكلفة,الموجات فوق الصوتية,تكلفة شفط الدهون بالفيزر,الإمارات,مخاطر عملية شفط الدهون بالفيرز,الاثار الجانبية لعملية شفط الدهون بالفيزر

شفط الدهون

أفضل الأماكن لإجراء عملية شفط الدهون بالفيزر

عملية شفط الدهون بالفيزر
عملية شفط الدهون بالفيزر

عملية شفط الدهون بالفيزر يلجأ إليها عدد كبير من الأشخاص بدافع رغبتهم الشديدة في الحصول على قوام ممشوق ومثالي وذلك بعد فشلهم في تحقيق هدفهم والوصول إلى الوزن المناسب عن طريق اتباع الأنظمة الرياضية والحمية الغذائية القاسية، ولذلك يلجأ البعض إلى عمليات التجميل للحصول على المظهر المثالي والتخلص من الدهون الذائدة التي تسبب قلة الثقة بالنفس وحرج كبير من مظهر الشحوم المتراكمة في بعض المناطق في الجسد، وحرصُا منا على تقديم كل ما يهم القارئ، نعرض لكم خلال هذا المقال كافة المعلومات حول عملية شفط الدهون بالفيزر وتكلفتها وأفضل الأماكن لإجرائها والآثار الجانبية لها.



 

عملية شفط الدهون بالفيزر

 

تعمل هذه التقنية على تفتيت الشحوم الموجودة بالعضلات، فتتميز هذه التقنية بأنها تمكن الطبيب من نحت شكل العضلات في حالتي الحركة والسكون، كما تتميز أيضًا بأنها تمكن المختص من الوصول لأماكن دقيقة لا يمكن لأي جهاز أن يصل إليها مثل نحت شكل العضلات في الذقن، والتخلص من دهون الذراعين، والفخذين من الداخل.

 

تكلفة شفط الدهون بالفيزر

 

تصل تكلفة هذه العملية في المتوسط إلى 6.300 دولار أمريكي في التوسط، وتختلف من دولة لأخرى فمثلاً في الدول العربية تعتبر التكلفة متدنية للغاية مقارنة بالدول الأوروبية، حيث أن التكلفة في مصر تتراوح بين 2.000 و 2.500 دولار أمريكي فقط، في حين أن متوسط السعر في الإمارات العربية المتحدة مثلاً يتراوح بين 3.000 دولار أمريكي، و8.000 دولار أمريكي (أي أن المتوسط 5.500 دولار أمريكي).

 

وهناك بعض الدول الأوروبية التي تجرى فيها العملية بأسعار تنخفض عن باقي الدول، ومنها بولندا التي يبلغ متوسط السعر فيها 1.500 دولار أمريكي، وإيطاليا التي يتراوح متوسط السعر فيها بين 1.500 و 2.500 دولار أمريكي،  وأوكرانيا التي يبلغ متوسط السعر فيها 1.500 دولار أمريكي.

 

 

في قطر يبلغ متوسط السعر حوالي 3.000 دولار أمريكي، أما إنجلترا واليونان فإن متوسط السعر فيهما هو المتوسط العالمي ويبلغ 6250 دولار أمريكي. وتقدم ألمانيا سعر منافس لكافة الدول الأوروبية بمتوسط يبلغ 3.000 دولار أمريكي. أما الأردن فهي الدولة العربية التي تقدم سعر منافس لكافة أسعار الدول العربية وينخفض ليبلغ 1284 دولار أمريكي في المتوسط. ةفي تركيا فإن المتوسط فيها يرتفع عن المتوسط العالمي ويبلغ 6.700 دولار أمريكي.

 

أفضل الأماكن لإجراء عملية شفط الدهون بالفيرز

 

يتوقف اختيار أفضل الأماكن لإجراء هذه العملية على طبيعة ما تبحث عنه، فإذا كنت تبحث عن الهدوء فعليك التوجه إلى سويسرا، حيث تجرى العملية في مؤسسات معدة لمن يبحثون عن الخصوصية في وسط الهدوء والأماكت الساحرة، أما إن كنت تبحث عن التقنية الطبية المتقدمة مع الاهتمام بقدر معقول من الخصوصية فيمكنك التوجة إلى ميامي بأمريكا أو إلى نيويورك أو غيرها في الولايات المتحدة الأمريكية، وإذا كنت تبحث عن التكلفة القليلة والرقابة الطبية التي تضمن لك مستوى طبي غير مسبوق الجودة فإنك بالتأكيد تبحث عن العلاج بتقنية الفيزر في ألمانيا ويمكنك التوجه إلى براكسيس كلينك.

 

خطوات إجراء عملية شفط الدهون بالفيزر 

 

تنقسم هذه العملية إلى عدة خطوات وهي:

 

التخدير

 

تتم هذه الجراحة بالخضوع إلى التخدير الموضعي، لكن في بعض الأحيان القليلة يلجأ الطبيب إلى التخدير الكلي. إجراء الجراحة

 

حيث يتم عمل فتحة صغيرة بالجيسم لإدخال سائل يتكون من محلول ملحي، ثم يدخل الطبيب أنبوبة أخرى تستهدف الدهون بحيث تحولها إلى خلايا سائلة بحيث يتم امتصاصها بدون أن تتعرض الأعصاب أو الأنسجة أو الأوعية الدموية في المنطقة التي يتم شفط الدهون منها لأي ضرر.

 

 

إغلاق الجرح

 

تسحب خلالها الأنبوب ويغلق الجرح الصغير وتنتهي العملية بذلك.

 

مخاطر عملية شفط الدهون بالفيرز

 

هناك بعض الآثار الجانبية التي من الممكن أن تترتب على هذه العملية ويأتي على رأسها  مخاطر النزيف أثناء العملية، ومخاطر التعرض لكدمات والتهابات، ومخاطر إصابات الأنسجة غير الدهنية (الاحمرار والالتهاب)، ومخاطر التعرض للعدوى بعد العملية أو خلالها، ومخاطر التعرض للجلطات والخثرات في أثناء العملية أو بعدها، وقد تحدث بعض الإصابات بالحروق في حالة نقص خبرة الطبيب الذي يستخدم الجهاز، وبالرغم من ذلك فينبغي الإشارة إلى أن العلاج بتقنية الفيزر يقلل من المخاطر المحتملة إلى أدنى حد ممكن لها.

 

شفط الدهون بالفيزر

 

تم اعتمدت هذه التقنية للمرة الأولى منذ ما يقارب الـ20 عامًا، وكان هذا بعد ما يقارب الـ10 سنوات من اعتماد عمليات التخلص من الشحوم بالموجات الصوتية، ولكن أجرى الأطباء الأبحاث على تقنية الموجات فوق الصوتية واعتبروها تقنية غير مناسبة لشفط الدهون وذلك لارتفاع مخاطرها ومنها إصابة المرضى بالحروق والعدوى خلال العملية أو بعدها.

 

ولكن بعد الكثير من الأبحات والدراسات في هذا المجال تم اعتماد أجهزة الجيل الثالث من تقنيات الموجات الصوتية الانتقائية للدهون عام 2001 وعندها عادتهذه التقنية للظهور على الساحة بقوة، ويعني لفظ "الفيزر"، تكبير طاقة الصوت عند تردد باستخدام الاهتزازات، منذ ذلك الوقت بدأت الأجهزة والتقنيات الخاصة بالليزر ومجالات شفط وتفتيت الشحوم من الجسم في التطور السريع حتى وصلت إلى الجيل الرابع والذي يسمح لها بانتقاء الخلايا الدهنية والعمل عليها.

 

وتعد هذه التقنية المتطورة أداة قوية للغاية، لذالك ينبغي ألا توضع إلا في أيدي الخبراء المتخصصين والأطباء ذو الخبرة الواسعة، ولذلك يجب على جميع المقبلين على إجراء هذه العملية البحث عن معلومات كاملة عن طبيبك قبل الخضوع لإجراء الجراحة معه، علاوة على ذلك يجب مناقشة الطبيب في مدى نجاح العملية والآثار الجانبية التي قد تترتب عليها.