تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | أفضل دكتور جراحات السمنة في مصر

البحث عن أفضل دكتور جراحات السمنة في مصر سيكون له عامل كبير ومؤثر في نجاح عمليات السمنة ومن ثم تحقيق إنقاص ال

عمليات التجميل,تكميم المعدة,السمنة المفرطة,الدهون,تفتيت الدهون,السكري,فقدان الوزن,جراحات إنقاص الوزن,عمليات التخسيس,أفضل دكتور جراحات السمنة في مصر,تعريف السمنة,علاج السمنة المفرطة,عمليات السمنة,أفضل جراحات السمنة,عملية تكميم المعدة بالمنظار في مصر,أفضل دكتور تكميم المعدة,طبيب سمنة,افضل دكتور في مصر

أفضل دكتور جراحات السمنة في مصر

أفضل دكتور جراحات السمنة في مصر
أفضل دكتور جراحات السمنة في مصر

البحث عن أفضل دكتور جراحات السمنة في مصر سيكون له عامل كبير ومؤثر في نجاح عمليات السمنة، ومن ثم تحقيق إنقاص الوزن المطلوب بدون حدوث مخاطر أو مضاعفات، وبالتالي لن يكون هناك حاجة لإجراء  إعادة عمليات السمنة بهدف تصحيح الجراحة الأولى، ومنطقتنا التي سنبحث فيها عن أفضل دكتور جراحات السمنة ستكون مصر باعتبارها بلد كبير يجذب الكثير من الأشخاص والوافدين من الخارج لإجراء مختلف عمليات التجميل والاستفادة من الأسعار المنخفضة، والعروض الاستثنائية، والأطباء  المتميزين، ولمعرفة كيف يتم اختيار أفضل دكتور جراحات السمنة في مصر، تابعوا سطورنا التالية.



 

 

السمنة المفرطة
 
  • تعريف السمنة هي زيادة وزن الجسم عند المعدل الطبيعي المسموح للزيادة، ويشير مؤشر كتلة الجسم أن الوزن الطبيعي لأي شخص يتراوح من 18 إلى 24.9 عليه، ومن 25 إلى 29.9 يعنى أن هناك زيادة في الوزن، بينما يتراوح مؤشر السمنة من الدرجة الأولى من 30 إلى 34.9 والدرجة الثانية من 35 إلى 39.9 ، وأعلى من 40 يعنى أن هناك زيادة مفرطة في الوزن.

 

  • علاج السمنة المفرطة من الدرجة الأولى والثانية يكون كافي من خلال إتباع المريض حميات غذائية معينة وممارسة تمارين رياضية بشكل يومي مع مراعاة عدم التوقف حتى لا يتم اكتساب الوزن المفقود من جديد، بينما في حال وجود مضاعفات للسمنة المفرطة كإصابة بالسكري أو ارتفاع ضغط الدم، او بعض الامراض الأخرى المصاحبة سيكون اللجوء لجراحات السمنة هي الحل الأفضل، شرط اختيار أفضل دكتور جراحات السمنة في مصر.

 

 

 

 

 

شاهد قناة Doctor lIVE على اليوتيوب  

 

أسباب الإصابة بالسمنة
 
  1. العوامل الوراثية، وهي عامل خارج عن إرادة الفرد بالتأكيد، حيث يزداد فرص إصابة الأطفال بالسمنة إذا كان الوالدان يعانون منها.

 

  1. تناول الأطعمة المصنعة، لأن هذه الأطعمة المصنعة تحتوي على مكونات مكررة ومواد مضافة الإسراف في تناولها يؤدي إلى الإصابة بالسمنة.

 

  1. الشراهة في تناول الطعام، بما يتطلب صحوة صحية بمخاطر هذه العادة لأن كثير من الطعام يحتوي على الدهون والسكريات والإسراف في تناول هذه الأطعمة يؤدي للإصابة بالسمنة.

 

  1. الأنسولين ،حيث يلعب هرمون الأنسولين دوراً مهماً في تنظيم مخازن الطاقة في الجسم ويحث الخلايا الدهنية في الجسم على تخزين الدهون، والاحتفاظ بالدهون الموجودة فيها مسبقا.

 

  1. تناول بعض الأدوية، والتي من آثارها الجانبية فتح الشهية على الطعام، وهو ما يعمل على الإصابة بالسمنة ، مثل أدوية مضادات الاكتئاب وأدوية السكري وغيرها.

 

  1. مقاومة اللبتين، ينتج هرمون اللبتين بوساطة الخلايا الدهنية، وتزيد مستوياته في الدم مع زيادة كتلة الدهون في الجسم ولذلك تكون مستويات اللبتين عالية عند المصابين بالسمنة.

 

 

 

 

 

 

  1. الإفراط في استخدام السكر، بما يؤدي إلى تغيير في الهرمونات، والكيمياء الحيوية في الجسم، كما يرتبط استهلاكه بزيادة الوزن والإصابة بالسمنة بالتأكيد.

 

  1. قلة النشاط البدني، وهو ما ساعد عليه التطورات التكنولوجية في عصرنا الحالي، حيث يعتمد العديد من الاشخاص على استخدام التكنولوجيا المفرط دون اللجوء إلى الحركة والنشاط أو حتى ممارسة التمارين الرياضية .

 

  1. قلة النوم، والذي يؤدي بدوره إلى تحفيز إفراز هرمون جريلين الذي يزيد الشهية ويسبب تناول الطعام بكثرة، ومن ثم الإصابة السمنة مع مرور الوقت.

 

  1. التعرض للتوتر والقلق، حيث يمكن أن يؤدي الجسم إلى إنتاج المزيد من هرمون الإجهاد الكورتيزول، ومن ثم تخزين الدهون وزيادة الوزن.

 

  1. الشيخوخة، حيث تؤدي بدورها إلى تباطؤ عملية الأيض بما يجعل هؤلاء الأشخاص المتقدمين في العمر أكثر عرضة للإصابة بزيادة الوزن.

 

اقرأ أيضًا: 
 

السمنة المفرطة.. ضريبة حقيقية للتكنولوجيا الحديثة

 

 

 

 

 

أفضل دكتور جراحات السمنة في مصر
 
  • جراحات إنقاص الوزن شهدت تطورات تقنية في الآونة الأخيرة جعلتها تتم بدون جراحة، ومن ثم تقليل الآثار الجانبية الناتجة عن عمليات السمنة، وتعد هذه النوعية من العمليات مصنفة ضمن الطب التجميلي إلا أنها تختص بصحة الجسم أكثر من الشكل والأثر الجمالي الذي تتركه حيث تشترط جراحات السمنة معاناة المريض من الوزن المفرط والمصاحب له أمراض القلب والمضاعفات الأخرى كالسكري، ارتفاع ضغط الدم، ارتفاع الكوليسترول، انقطاع النفس النومي، وغيرها من أعراض أخرى تسببها السمنة المفرطة.

 

  • أكبر مخاوف المريض عند إجراء جراحات إنقاص الوزن هي تحقيقه للهدف المطلوب من فقدان الوزن ومن ثم اكتسابه من جديد، وبالتالي يخسر تكلفته المادية التي أنفقها على عمليته، ويخسر كذلك مجهوده الصحي الذي تم بذله في العملية وفي فترة التعافي منها، بل وسيحتاج في النهاية إلى إعادة عمليات السمنة لتحقيق فقدان الوزن من جديد وهو ما يمكن تجنبه في البداية بإتباع الخطوات الصحيحة نحو خسارة الوزن بإجراء احدث عمليات السمنة وبيد أفضل دكتور جراحات السمنة في مصر.

 

 

 

 

مواصفات أفضل دكتور جراحات السمنة في مصر
 

الطبيب الذي ستترك جسدك له في غرفة العملية ليصحح مسار معدتك، أو يقص المعدة، أو يدبسها، لابد أن يكون طبيب له مواصفات خاصة تجعلك تطمئن نفسيًا قبل الدخول مع العمليات، لذلك سنوضح لك ما هي مواصفاته الطبية كالتالي:

 

  • أن يكون هذا الدكتور استشاري في جراحات السمنة والمناظير وأجرى عدد كبير من مختلف أنماط جراحات إنقاص الوزن مثل عمليات تكميم المعدة، بالون المعدة، حزام المعدة، تحويل مسار المعدة المصغر، هذا بالإضافة إلى إجراء بعض عمليات تحسين مظهر القوام اعتماداً على بدائل الجراحات مثل عملية تفتيت الدهون بالتبريد.

 

  • أفضل دكتور جراحات السمنة في مصر يفضل أن يكون حاصل على درجة الدكتوراه في الجراحة والمناظير، أون يكون حاز خلال مسيرته المهنية على العديد من عضويات الهيئات والمنظمات الطبية الدولية .

 

  • يفضل أن يكون هذا الطبيب تعاون مع عدد كبير من المراكز الطبية العالمية والمتخصصة في جراحات السمنة وعمليات السكري، ويحبذ أيضا أن يكون تولى الإشراف على الأبحاث الطبية المتصلة بمجال تخصصه.

 

  • أفضل دكتور جراحات السمنة في مصر ينبغي ان يكون حاصل على عدة زمالات وعضويات بالجمعيات الطبية المصرية والعالمية وأن يكون أجرى المئات من عمليات تكميم المعدة وجراحات السمنة الاخرى بتحقيق نسب نجاح مرتفعة جدا، وهو ما يمكن التحقق منها من تجاربه السابقة.

 

  • أفضل دكتور جراحات السمنة في مصر يفضل أن يكون على وعي تام بأهمية إجراء مجموعة الفحوصات التي تسبق عمليات السمنة، وكذلك متابعة الحالة والتعرف على نتائج الجراحة بشكل دوري، بخلاف ما يوفره من تسهيلات مميزة للمرضى ومنها إمكانية التواصل 24 ساعة من خلال تطبيق الواتس اب .

 

  • يفضل أن يكون الطبيب خبرة في مجال جراحات إنقاص الوزن بمدة لا تقل عن 30 عاما من النجاحات السابقة التي تضمن للمريض إجراء عملية ناجحة، مع مراعاة أن تكون عيادة الطبيب أو مركزه التجميلي في منطقة جغرافية مقبولة وسهلة الوصول.

 

  • أفضل دكتور جراحات السمنة في مصر هو من يبرع في استخدام التقنيات الحديثة وأدوات المنظار التي تقلل من مضاعفات الجراحة وتحقق نتائج مرضية للجميع وأن يراعي مستويات النظافة والتعقيم العالية في كل إجراء وكل خطوة.

 

  • ينبغي ان يكون طبيب جراحات السمنة حريص على المشاركة الدورية والدائمة في ورش العمل والمؤتمرات الطبية في مصر والدول الأوروبية وأن يكون متطلع لاكتساب المزيد من العلم الدائم.

 

 

 

 

 

 

ويمكنكم متابعتنا لمعرفة المزيد عن جراحات السمنة، والاستفسار عن أسعارها وعن أفضل دكتور يجريها، و أهم مركز تجميلي موثوق في مصر والشرق الأوسط من خلال الواتس اب التالي.