تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | كيف تختاري الوسيلة الأفضل في عمليات تجميل الوجه ؟

تعدد العلاجات التجميلية للبشرة جعل العديد من السيدات يقعن في حيرة عند الاختيار بين الوسيلة الأنسب لهن إذا ما ق

عمليات التجميل,التجاعيد,الميزوثيرابي,الجلد,حب الشباب,حقن البلازما,التقدم في العمر,الدهون,الصفائح الدموية,علاج حب الشباب,خلايا الدم الحمراء,البشرة الدهنية,علاج الوجه,الكلف,الهالات السوداء,حقن البلازما للوجه,الدورة الدموية,حول العينين,Doctor Live,ترطيب البشرة

كيف تختاري الوسيلة الأفضل في عمليات تجميل الوجه ؟

تجميل الوجه
تجميل الوجه

تعدد العلاجات التجميلية للبشرة جعل العديد من السيدات يقعن في حيرة عند الاختيار بين الوسيلة الأنسب لهن إذا ما قررن الخضوع لتجربة التجميل من خلال الاعتماد على التقنيات الحديثة في العمليات التجميلية والتي تتم بدون تدخل جراحي، ودائما ما يكون هناك تنوع في الرغبات بين مختلف السيدات اللاتي يقبلن على جراحات التجميل، فعلى الرغم من الهدف المرجو يظل ثابتا وهو الوصول إلى بشرة صافية خالية من التجاعيد والهالات وعلامات التقدم بالعمر، إلا أن هناك معايير مختلفة في اختيار الوسيلة الأفضل من سيدة لأخرى.



 

 

بعد انتشار تقنيات حقن الميزوثيرابى كعلاج تجميلي للبشرة وحقن البلازما كوسائل تجميلية حديثة لا تحتاج إلى تدخل جراحي فى إجرائها، أصبح هناك مقارنات متعددة بين تلك الوسيلتين وأيهما الأفضل فى اللجوء إليه، وعادة ما تعقد المقارنات على معايير متنوعة منها: النتائج المضمونة التي يتم الحصول عليها، ملائمة الوسيلة المستخدمة لطبيعة البشرة، والآثار الجانبية المترتبة على الاستخدام وتشمل العيوب والأضرار، وكذلك معيار التكلفة وهو أحد الأسباب الرئيسية التي قد تدفع بتأجيل  الخضوع لتجارب التجميل مع كثير من الحالات.

 

 

شاهد قناة Doctor Live على اليوتيوب  

 

 

وفى السطور التالية يقدم موقعDoctor Live  معلومات متكاملة حول تقنية حقن الميزوثيرابى وتقنية حقن البلازما للوجه، كأحد أشهر الجراحات التجميلية، لكى تتمكنى من التفرقة بين الوسيلتين مع القدرة على اختيار الأنسب .

 

 

 

 

 

حقن الميزوثيرابى للوجه

 

حقن الميزوثيرابى للوجه، عادة ما تلاقى إقبالا من السيدات وذلك بعد أن حققت نجاحا كبيرا فى حل العيد من مشكلات البشرة، عن طريق استخدان إبر الميزوثيرابى والتى تعالج مشكلات الكلف والهالات السوداء والخطوط والتجاعيد، وتجعل المرأة في سن الخمسين تظهر وكأنها فتاة ذات عشرين عام تتمتع ببشرتها وجمالها، كما أن تقنية الميثزوثيرابي للوجه بدون حقن تجعل البشرة ناعمة ونضرة، وتقوم على استخدام حقن الإنزيمات، والهرمونات، والفيتامينات، والمستخلصات النباتية في البشرة وهو ما يعمل على تجديد الجلد وشده، كما يتم اللجوء لتقنية حقن الميزوثيرابى أيضا فى أغراض التخلص من الدهون الزائدة.

 

 

 

 

 

كيفية استخدام حقن الميزوثيرابي

 

  • حقن الميزوثيرابى هي أحد عمليات التجميل غير الجراحية وتحمل العديد من المكونات التى تشكل مركبا رئيسيا بها، وتتضمن مجموعة من الفيتامينات والأحماض الأمينية، التى يتم حقن بها البشرة لإعطائها ما تحتاج إليه من عناصر مغذية تساهم فى تغذيتها ومنحها النضارة، والنعومة والاشراقة المطلوبة.

 

  • كما أن حقن الميزوثيرابي له العديد من الفوائد فى الاستخدام لتحسين الوجه، حيث تعمل تقنية الميزوثيرابى على إزالة كل آثار الكلف وبقع الشمس والآثار التى تظهر على الوجه فى فترة ما بعد الولادة، كما أن حقن الميزوثيرابى له نتائجه الإيجابية فى حل مشكلات التصبغات الجلدية.

 

  • وتستخدم حقن الميزوثيرابى فى تنشيط الدورة الدموية للجلد حيث تقوم بفرد آثار التجاعيد وفرد الجلد والثنايا الجلدية، كما تعمل تقنية الميزوثيرابى على حل مشكلة المسامات المفتوحة فى الوجه ، ومنح القدرة على إظهار الجلد فى صورة متناسقة ومتماسكة لا يوجد بها أية تعاريج نهائيا .

 

  • وتلجأ بعض السيدات لاستخدام تقنية الميزوثيرابى فى تسمين الوجه، وهى مشكلة تعانى منها الكثير من السيدات خاصة وأن فقدان الوجه للدهون المكونة له يجعل المرأة تبدو فى سن أكبر من سنها الحقيقي وبمظهر غير لائق نتيجة ظهور عظام الوجه ، كما يتم استخدام الميزوثيرابى فى علاج حب الشباب وخاصة للسيدات ذات البشرة الدهنية والذى يؤدى وجود حب الشباب بها إلى إحداث حفر وثقوب فى الوجه تجعل ملمسه غير متناسق، ولذا تساعد تقنية حقن الميزوثيرابي في ملئ أماكن الفراغات، وجعل الجلد يظهر فى صورة أفضل وأنعم ويخلو من التجاعيد والخطوط والتعاريج.

 

 

 

 

 

تقنية البلازما للوجه

 

  • تقنية البلازما فى علاج الوجه من أحد العلاجات الحديثة التى ذاع صيتها مؤخرا فى مجال عمليات العناية بالبشرة، وتعتمد تقنية حقن البلازما على الصفائح الدموية التى تحتوى على نسبة جيدة ومرتفعة من الصفائح المغذية التى تعزز من عوامل النمو للخلايا، وتزيد من إنتاج مادة الكولاجين، والإيلاستين في البشرة، كما تُعزز ترطيب البشرة أيضاً، وتزيد من المواد المضادة للأكسدة، بالإضافة إلى أنها تُحسن قُدرة البشرة على الامتصاص .

 

  • وتحقق تقنية حق البلازما للوجه العديد من الفوائد منها، تقليل حجم مسامات البشرة ، وتحسين مظهر الخُطوط الدقيقة والتجاعيد، مع التقليل من ندوب حب الشباب، وتحسين نسيج البشرة، وتعزيز نضارة البشرة، وتوهّجها.

 

  • وتحقق حقن البلازما للوجه شهرة واسعة فى مجال تجميل البشرة خلال الفترة الأخيرة، ويجرى تجهيز البلازما بالاعتماد على سحب عينة من الدم من الحالة التى تخضع للعملية نفسها، وتوضع عينة الدم فى أنابيب ثم تدخل فى جهاز الطرد المركزي والذي تعمل آليته على فصل مكونات الدم عن بعضها، وبشكلٍ أكثر تحديدًا يتم فصل خلايا الدم الحمراء والبيضاء في سائلٍ أحمر لزج القوام كثيف عن البلازما الشفافة السائلة بكل مكوناتها، بعدها يتم سحب البلازما واستخدامها في الحقن، وبهذا أصبحت لدينا ابر البلازما للوجه.

 

  • ويتم اللجوء إلى حقن البلازما للوجه بغرض علاج الآثار التي تظهر على الوجه مع تقدم العمر كترهل الجلد وضعفه وفقده نضارته وملمسه الناعم، وتستخدم البلازما أيضا فى علاج الندوب المختلفة في بشرة الوجه كالتي تظل بعد علاج حب الشباب مثلًا ويكون لها تأثيرها السلبى على الوجه حيث تترك حفر وندوب مزعجة فى البشرة، وتعتبر حقن البلازما آلية فعالة فى علاج عدم تناسق ملمس البشرة ولونها كوجود الهالات السوداء أو القاتمة حول العينين فتساعد البلازما على التخلص منها، كما أنها تساعد على التخلص من الجيوب التي تتكون في البشرة إما نتيجة التقدم في العمر أو التعب والإرهاق أو المرض .

 

  • وتستخدم البلازما أيضا فى أغراض تجميلية أخرى مثل عملية توريد الشفاه وإبرازها وتجميلها، وقد أثبتت البلازما قدرتها الفعالة على مساعدة الشعر على النمو لذلك قد يستخدمها البعض في عملية زرع الشعر ويستخدمها البعض الآخر في عمليات زراعة اللحية.

 

 

 

 

 

أيهما أفضل..حقن الميزوثيرابى أم حقن البلازما ؟

 

هناك تفاوت فى الخبرات التى يتم نقلها عن تجربة حقن البلازما وحقن الميزوثيرابى ، حيث يؤكد بعض المتخصصين عند المقارنة بين الوسيلتين، أن نتائج جلسات البلازما تظهر بشكل أسرع وتستمر لفترة أطول كما أنها غير مؤلمة مثل حقن الميزوثيرابي التي تكمن ميزتها الأصلية في كونها تسهم في تخفيف بعض الآلام المزمنة مثل آلام الروماتيزم والأوعية الدموية.