تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | الدكتور وليد الدالي يوضح عوامل نجاح الجراحة الوريدية للساقين

أكد الدكتور وليد الدالي أستاذ جراحة الأوعية الدموية وعلاج القدم السكرى بجامعة القاهرة أنه على الرغم من العلاج

الدوالي,دوالي الساقين,الكلي,الأوعية الدموية,القدم السكرى,التخدير الكلي,جراحة الأوعية الدموية,الدكتور وليد الدالي,جروح الساق,بخاخ لقرحة الساق,القصور الوريدي,قرحة الساق الوريدية علاج,عمليات جراحة الأوعية الدموية,خياطة الوريد,طبيب الأوعية الدموية

الدكتور وليد الدالي يوضح عوامل نجاح الجراحة الوريدية للساقين

الدكتور وليد الدالى أستاذ جراحة الأوعية الدموية وعلاج القدم السكرى بجامعة القاهرة
الدكتور وليد الدالى أستاذ جراحة الأوعية الدموية وعلاج القدم السكرى بجامعة القاهرة

أكد الدكتور وليد الدالي أستاذ جراحة الأوعية الدموية وعلاج القدم السكرى بجامعة القاهرة، أنه على الرغم من العلاجات الحديثة والمتطورة لحالات دوالي الساقين إلا أن هناك بعض الحالات لا يناسبها سوى العلاج الجراحي فهو العلاج الأفضل لمن يعاني من دوالي كبيرة الحجم شرط إجرائها بيد المتخصصين الذين يحددون المريض المناسب لهذا الإجراء وفقًا لما يعانيه ووفقًا للتشخيص بالصدى الملون مع تعليم الثواقب الوريدية بالدوبلكس .



 

وأضاف الدكتور وليد الدالي أن جراحة دوالي الساقين تتم تحت تأثير التخدير الكلي وتستغرق ما بين نصف ساعة إلى ساعة للساق الواحدة، وبعد الانتهاء يتم ارتداء الرباط الضاغط لمدة أسبوع، ومن ثم ارتداء جراب طبي فوق الركبة يستمر المريض في ارتدائه لمدة أسبوعين ويفضل أربعة دون تعارض مع ممارسة نشاطاته اليومية، بل يمكن العودة للعمل بعد يومين من الجراحة شرط الالتزام بالرباط الضاغط.

 

 

وأوضح الدكتور وليد الدالي عوامل نجاح الجراحة الوريدية مؤكدا ضرورة رسم الدوالي قبل العملية، وتعليم الثواقب الوريدية غير الظاهرة عن طريق الدوبلكس ومن ثم تحديد ما سيتم استئصاله، شرط أن تتم هذه الخطوات التشخيصية للمريض من قبل الجراح المختص الذي يجريها للمريض بعد فترة من الوقوف، لأنه بمجرد نوم المريض ستختفي معظم الأوردة ويصبح تحديدها أمر مستحيل، وهو ما يزيد من فرص ارتدادها بعد العملية .

 

 

وأشار الدكتور وليد الدالي إلى أن دوالي الساقين من الأمراض الشائعة التي تصيب حوالي 15% من الرجال، و25% من النساء وتزداد فرص الإصابة مع التقدم بالعمر، مشددا على ضرورة التشخيص وتلقي العلاج المناسب وفقا لحجم المشكلة حتى لا تحدث مضاعفات غير مرغوبة، حيث الحكة المستمرة، والألم الشديد أثناء الوقوف، والأكزيما الوريدية التي يتغير معها شكل ولون الجلد، فضلا عن احتمالية الإصابة بقرحة الساق الوريدية.