تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | علاج صداع الشمس وأهم أعراضه

صداع الشمس من الصداع الوارد حدوثه بنسبة كبيرة مع كثير من الأشخاص التي تضطر إلى الخروج خلال فترات النهار إما لل

الصداع الهرموني,الصداع النصفي,ضربة الشمس,التمارين الرياضية,أعراض الصداع النصفي,علاج صداع الشمس,الصداع الصيفي,أنواع الصداع بالرسم,أسباب الصداع النصفي,صداع مع حرارة في الرأس,صداع الطقس,صداع البرد,صداع من الغبار,الصداع بسبب الحرارة,صداع عند الجلوس,هل حرارة الجو تسبب الصداع

علاج صداع الشمس وأهم أعراضه

علاج صداع الشمس
علاج صداع الشمس

صداع الشمس أو ما يطلق عليه صداع الطقس من الصداع الوارد حدوثه بنسبة كبيرة مع كثير من الأشخاص الذين يتعرضون لدرجات الحرارة المرتفعة لأشعة الشمس خصوصًا في فصل الصيف، وهو ما يؤدي إلى الإصابة بالكثير من الأعراض الغير مريحة للجسم، ومنها الصداع، فبخلاف صداع البرد، وحدوث صداع من الغبار يحدث صداع الشمس، وتتراوح شدته من شخص لآخر بما يحتاج العلاج، خصوصا إذا ما كان صداع مع حرارة في الرأس، لذلك سنتطرق معكم في هذا المقال إلى الصداع النصفي، وطريقة علاج صداع الشمس، فإلى التفاصيل.



 

ضربة الشمس

 

مع ارتفاع درجة حرارة الجو في فصل الصيف تزداد فرص الإصابة بضربات الشمس التي ربما تكون خطيرة إذا ما وصلت درجة الحرارة إلى 40 درجة وتم التعرض للمشمس دون احتياطات وتدابير وقائية خاصة، حيث تتعرض أجزاء من الدماغ إلى التلف بالإضافة إلى تلف بعض الأعضاء الداخلية من جسم الإنسان والتي ينتج عنها تشنجات في الجسم تؤدي إلى حالات إغماء أو الإرهاق الشديد لارتفاع حرارة الجسم.

 

 

تحدث ضربة الشمس نتيجة التعرض لفترات طويلة لدرجات حرارة مرتفعة وعاده تكون بسبب الجفاف الشديد المصاحب للحرارة العالية، و التي تؤدي إلى فشل الجسم في التحكم في نظام درجة حرارته الطبيعية، ومن ثم حدوث صداع الشمس، بالإضافة إلى بعض العوامل التي تساعد على تراكم درجات الحرارة العالية في الجسم ومنها:

 

 

  • قلة حركة الهواء.
  • ارتفاع الرطوبة.
  • التعرض لدرجة الحرارة العالية لفترة طويلة.
  • بذل مجهود شاق تحت أشعة الشمس المرتفعة الحرارة.
  • وجود أمراض حمية مصاحبة.

 

 

 

 

 

شاهد قناة Doctor Live على اليوتيوب

 

 

 صداع الشمس

 

درجات الحرارة العالية في فصل الصيف تسبب إصابة الكثير من الأشخاص بالصداع، هناك من يشعر بالصداع عند الخروج من المنزل والتعرض للشمس، حيث يحدث صداع الشمس نتيجة التعرض لسخونة شديدة تؤدي لتقلص في العضلات حول الجمجمة، فضلًا عن أن حرارة الصيف تسبب نقص السوائل وتؤثر على الأملاح الموجودة في الجسم كالصوديوم والكلورايد والبوتاسيوم، ما يُحدث خللًا في خلايا المخ مسببًا الصداع، ويعد كبار السن هم الفئة الاكثر تعرضًا لصداع الشمس أو الصداع الصيفي نتيجة فقدانهم للسوائل بشكل سريع.

 

 

 

 

 

اقرأ أيضا: أنواع الصداع بالرسم وطرق علاجه

 

 

الصداع النصفي

 

الصداع النصفي هو الصداع الصيفي الذي يحدث نتيجة التعرض لأشعة الشمس بعفل ما ذكرناه في السطور السابقة، ولمزيد من الإيضاح يسمى الصداع النصفي بالشقيقة وهو الصداع الذي يصيب شقًا واحدًا من الرأس ويسبب نوبات شديدة من الصداع مع الإحساس بالنبض في الرأس مصحوبًا بالغثيان والقيء والحساسية المفرطة للضوء والصوت وتسمى الأعراض التي تصاحبه بالهالة ويختلف هذا الصداع عن الأنواع الأخرى إذ إنه يعتبر مشكلة عصبية ويؤثر الصداع النصفي في جميع الفئات العمرية، إلا أنه يبدأ غالباً في مرحلة مبكرة من الطفولة، أو لا يظهر إلا بعد فترة مبكرة من البلوغ، ويحدث الصداع النصفي نتيجة التغيرات المناخية ، والتعرض للروائح النفاذة مثل العطور والمواد البترولية، وعدم انتظام فترات النوم والمعاناة من الضغط العصبي.

 

 

 

 

 

أعراض صداع الشمس

 

الإصابة بالصداع النصفي الناتج عن ارتفاع درجة حرارة الجو تصاحبها مجموعة من الأعراض والعلامات الدالة بكل وضوح وتتمثل في:

 

 

  • الإحساس بصداع شديد على أحد جانبي الرأس مع الإحساس بالنبض، ويزداد سوءًا عند الحركة.

 

  • الشعور باضطرابات مؤقتة في الرؤية أو الإحساس كرؤية أضواء ساطعة غير موجودة أمام العين.

 

  • الشعور بخدر أو تنميل في اليد أو الوجه.

 

  • زيادة الألم في حال ممارسة أي أنشطة بدنية.

 

  • الإحساس بنبض حول العينين وفي الرأس يسبب حالة من الانزعاج.

 

  • الإحساس بغثيان أو قيء.

 

  • الحساسية للضوء والصوت.

 

  • ضعف وتشتت في التركيز.

 

 

 

 

 

نصائح لعلاج الصداع

 

  • الابتعاد عن مسببات الشعور بالضغط النفسي وتجنب التعرض للتعب والإجهاد.

 

  • الحرص على تقسيم الوجبات الرئيسية إلى وجبات صغيرة وخفيفة يمكن تناولها خلال اليوم والابتعاد عن تناول الوجبات قبل ساعتين من النوم.

 

  • تجنب تناول الحلويات بكثرة وذلك للدور السلبي الذي يقوم به السكر فيما يخص إصابة من يتناوله بالجفاف المؤدي لصداع الرأس.

 

  • الاهتمام بتناول وجبة الإفطار فهي من أهم العوامل المساعدة على تخفيف أعراض الصداع.

 

  • تجنب تناول الأكلات التي تحمل بداخلها نسبا من مركبات بروتينية أو كيميائية مثل الجلوتين والتيرامين ما ينبه إلى ضرورة تجنب أكلات كاللحوم المملحة والسمك المدخن بالإضافة إلى الجبن.

 

  • الابتعاد عن مشاعر الحزن والقلق والحرص على ممارسة التمارين الرياضية بصورة منتظمة، خاصة في وقت الصباح.

 

  • الحرص على تناول الأسماك والأكلات البحرية لما تحمله من نسب مرتفعة من الأوميجا 3، والتي تعرف بقدرتها على حفظ توازن الهرمونات بداخل الجسم.

 

  • الحرص على النوم المنتظم بما لا يقل عن ثماني ساعات يومياً للمساعدة على استرخاء عضلات الجسم والمحافظة على هدوء الرأس وإعادة التوازن له.

 

  • يمكن اللجوء إلى تناول المكملات الغذائية مثل المغنيسيوم لتعويض الجسم به أو بمادة معروفة باسم مرافق الإنزيم والتي يشير البعض إليها بأنها من أقوى مضادات الأكسدة التي تملك الكثير من مواصفات الفيتامينات المهمة التي من شأنها تقليل الإحساس بالصداع.

 

 

 

 

 

علاج صداع الشمس

 

بخلاف النصائح الوقائية العامة من الإصابة بالصداع هناك بعض الاحتياطات اللازم مراعاتها في فصل الصيف لتجنب صداع الشمس، مع العلم أن هذا الصداع الصيفي غير مقلق لانه يأخذ فترة ويزول تماما، ولكن علاج صداع الشمس التي يمكننا تقديمها لكم تتمثل في الآتي:

 

 

  • ينبغي ارتداء ملابس قطنية خفيفة عند الخروج من المنزل في فصل الصيف وخاصًة في أوقات النهار.

 

  • ينبغي استخدام غطاء خفيف للرأس أو مظلّة تحمي بها الجمجمة من التأثيرات السلبية الواردة عن ارتفاع الحرارة.

 

  • يمكن علاج صداع الشمس بتناول مسكن الألم الذي يخفف من آثار الصداع الصيفي حتى لا تتعرض للدوخة وفقدان التركيز.

 

  • يمكن الانتظار في علاج صداع الشمس لمدة ساعة، ولكن إذا ما استمرت نوبة الصداع يجب تناول المسكن والعمل على تبريد الجسم.

 

  • ينبغي الإكثار من تناول المياه بما يقدر بنحو 2 لتر يوميا للابتعاد عن الجفاف الذي يزيد الأمر سوءا، مع تناول فواكه الصيف الغنية بالسوائل.