تواصل معنا - احصل على التكلفة والإستشارة بالواتس اب

Doctor live | شروط زراعة الشعر.. 7 شروط أساسية

شروط زراعة الشعر هي تلك العوامل الأساسية التي تكتمل بها مقومات نجاح عملية زراعة الشعر ليس ذلك وحسب بل وتجعل م

تساقط الشعر,الصلع,كثافة الشعر,نتائج زراعة الشعر,تجارب زراعة الشعر,Doctor Live,موانع زراعة الشعر,أنواع زراعة الشعر,بعد عملية زراعة الشعر,مراحل زراعة الشعر,عملية زرع الشعر,منتدى زراعة الشعر,تطورات زراعة الشعر,نصائح بعد حقن البلازما للشعر,هل عملية زراعة الشعر تسبب السرطان,موانع عملية زراعة الشعر,شروط زراعة الشعر,هل زراعة الشعر عملية ناجحة

زراعة الشعر في مصر

شروط زراعة الشعر.. 7 شروط أساسية

شروط زراعة الشعر
شروط زراعة الشعر

شروط زراعة الشعر هي تلك العوامل الأساسية التي تكتمل بها مقومات نجاح عملية زراعة الشعر ليس ذلك وحسب، بل وتجعل منها عملية آمنة بنسبة كبيرة تحقق المزيد من نتائج زراعة الشعر المأمولة لكل مريض يعاني من تساقط الشعر الغزير، ومشاكل الصلع الوراثي، وما شابه ذلك من مشكلات تستدعي إجراء عملية زراعة الشعر سواء للرجال، أو زراعة الشعر للنساء، ولكن بعد توافر شروط زراعة الشعر التي سنتناولها معكم في فقرات هذا المقال على Doctor Live ، فإلى التفاصيل.



 

مراحل نمو الشعر

 

  • قبل الدخول في تفاصيل عملية زراعة الشعر، وشروطها، وأهم مقومات نجاحها، نود أن نستعرض معكم أولا مراحل نمو الشعر، لأن تساقط الشعر هو السبب الرئيسي وراء إجراء عملية زراعة الشعر .

 

  • 100000 بصيلة شعر هو العدد الإجمالي لبصيلات الشعر التي يولد بها كل إنسان سواء كان ذكر أو أنثى، ثم تنمو الشعرة منفردة في البصيلة وتتضاعف حتى يصل الشعر إلى الكثافة المطلوبة.

 

  • مع التقدم بالعمر تختلف مراحل نمو الشعر ويبدأ الشعر في التناقص والترقق وقلة الكثافة، مع العلم ان دورة حياة الشعر لا تقف ولا تنتهي طيلة حياة الإنسان مهما كان الشعر رقيق أو يتساقط.

 

 

 

 

 

 

 

مراحل نمو الشعر

 

مرحلة التنامي

هي المرحلة الأولىوتستغرق ما بين ثلاثة إلى خمسة أعوام لاكتمالها، وتبدأ عندما تنبت الشعرة من البصيلة ثم تنمو الشعيرة وتزداد طولاً.

 

مرحلة التراجع

هي المرحلة الثانية ضمن مراحل نمو الشعر، والتي يتوقف فيها الشعر عن النمو وتستغرق حوالي عشرة أيام، وفيها تستعد الشعرة للسقوط.

 

مرحلة الانتهاء

هي المرحلة الأخيرة، وفيها تسقط الشعرة من البصيلة وتستعد شعرة أخرى للنمو، وتستغرق هذه المرحلة حوالي ثلاثة أشهر.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

شاهد قناة Doctor Live على اليوتيوب  

 

 

شروط زراعة الشعر

 

تتم عملية زراعة الشعر للرجال والنساء على حد سواء في حالات الإصابة بتساقط الشعر الشديد، أو حالات الصلع الوراثي، أو حالات الإصابة بالشعر الخفيف لدى النساء، وبمجرد مقابلة طبيب زراعة الشعر سيتم التأكد أولا من الآتي:

 

 

  1. فحص حالة فقدان الشعر والتأكد من ملائمتها لعملية الزراعة.

 

  1. معرفة العلاجات الطبية السابقة ومدتها الكافية في ظهور النتائج من عدمه.

 

  1. عمر المريض الذي يتوقف عليه نجاح زراعة الشعر .

 

  1. وجود منطقة مانحة كافية وتتمتع بغزارة الشعر .

 

  1. وجود توقعات واقعية لدى المريض لإجراء عملية زراعة الشعر.

 

  1. عدم المعاناة من أمراض تمنع زراعة الشعر.

 

  1. اختيار طبيب زراعة الشعر بعناية

 

 

 

 

 

 

اقرأ أيضا:

 

زراعة الشعر بالليزر في مصر.. كيف تتم

 

أمراض تمنع عملية زراعة الشعر.. 5 أمراض

 

فوائد زراعة الشعر .. خمس فوائد لا يمكن تجاهلها

 

 

 

ويمكن توضيح شروط زراعة الشعر بالتفصيل في هذه الفقرات التالية :
 

 

حالة فقدان الشعر

 

هناك أنماط مختلفة من تساقط الشعر ما بين تساقط الشعر الهرموني الذي تتعرض له بعض النساء بسبب تناول حبوب منع الحمل، أو بسبب المرور بمرحلة الحمل والولادة، كذلك تساقط الشعر المرضي الناتج عن سوء التغذية والإصابة بالأنيميا، أو تساقط الشعر بفعل العوامل الوراثية ويزداد عندما تكون هناك حالة أو أكثر من تساقط الشعر داخل العائلة، فضلا عن حالات الصلع التي تنتج عن تساقط الشعر الشديد وتركه دون علاج لفترة طويلة، أو الصلع الوراثي، وكلها من حالات فقدان الشعر التي يمكن معها إجراء عملية زراعة الشعر، ولكن بعد معرفة سبب السبب الرئيسي وراء تساقط الشعر وعلاجه أولا ومن ثم البدء في زرع الشعر.

 

 

 

 

 

العلاجات الطبية السابقة

 

ينبغي عند التعرض لتساقط الشعر التوجه إلى الطبيب المختص لعمل الفحوصات اللازمة والتحاليل الهامة التي يتبين من خلالها أسباب تساقط الشعر، ومن ثم وصف العلاج المناسب، فهناك العديد من أدوية تساقط الشعر التي تعالج حالات فقدان الشعر، ولكنها تتميز باحتياجها فترات زمنية طويلة حتى تؤتي بثمارها في كثافة الشعر من جديد، لذلك يبحث طبيب زراعة الشعر في المدة الزمنية التي استغرقها المريض لحل مشكلة تساقط الشعر لديه والتي ينبغي ألا تقل عن عام كامل، وحينها ستكون عملية زراعة الشعر هي الحل الأمثل والنهائي والأسرع لجميع مشاكل فقدان الشعر .

 

 

 

 

 

عمر المريض

 

أهم شروط زراعة الشعر تتمثل في عمر المريض بشكل مبدئي فلا ينبغي إجراء زرع الشعر للأشخاص قبل عمر 20 عامًا لأن في هذه المرحلة سيكون نمو الشعر غير مكتمل تمامًا، فضلا عن الاضطرابات الهرمونية التي يشهدها الفرد في هذه المرحلة مع البلوغ، ولأن هناك الكثير من الأشخاص يعانون من تساقط الشعر المبكر في هذه المرحلة العمرية، لذلك لابد من اللجوء للعلاجات الطبية والأدوية لعلاج تساقط الشعرمثل دوا مينوكسيديل وفيناسترايد ، بينما يتم إجراء عملية زرع الشعر بعد عمر 20 عاما، مع العلم أن مرحلة الأربعين هي الأفضل في إجراء عملية زراعة الشعر والحصول على نتائج زراعة الشعر الجيدة بناء على تجارب زراعة الشعر السابقة.

 

 

 

 

 

 

المنطقة المانحة

 

المنطقة المانحة هي الاعتبار الطبي الأهم الذي يبحث طبيب زراعة الشعر عنه في المريض، وتشير المنطقة المانحة إلى المنطقة التي تحتوي على بصيلات شعر كثيفة يمكن أخذ الشعر منها دون تضرر المنطقة مستقبلا حتى يتم إعادة زرع الشعر المأخوذ من المنطقة المانحة في المنطقة المستقبلة، وغالبا ما تقع المنطقة المانحة في جانبي الرأس أو مؤخرة الرأس، وينبغي أن تكون نسبة كثافة شعر المنطقة المانحة الطبيعية نحو 2.2 شعرة لكل مليمتر مربع ويفضل أن تكون وحدات الإقتطاف مكونة من 2-3 شعرات لكل بصيلة شعر واحدة، مع مراعاة تأكد الطبيب من ملائمة قطر الشعر مع مثيله في المنطقة المستقبلة، ومطابقة لون الشعر الممنوح مع الشعر الأصلي، ومدى التجعد والتموج لكل شعرة أيضًا.

 

 

 

 

 

 

 

توقعات واقعية لدى المريض

 

من الهام جدًا عند إجراء عملية زراعة الشعر أن يتحلى المريض بتوقعات واقعية جراء عمليته وجراء نتائج زراعة الشعر المتحققة، مع العلم أن عملية زراعة الشعر لن تحقق نتائج فورية، ولن تحقق كثافة عالية في الشعر، لذلك لابد على طبيب زراعة الشعر ان يشرح أساسيات العملية ومراحل زراعة الشعر والتقنية الملائمة للمريض من أجل زرع الشعر، ويسرح له جميع مراحل نتائج زراعة الشعر التي سيمر بها المريض كشرط أساسي لظهور النتائج، ومن ثم سيكون لدى المريض توقعات واقعية يعرف من خلالها أن عملية زراعة الشعر ليست بالعملية السحرية، وإنما هي عملية تجميلية يقوم فيها الطبيب بأخذ شعر من منطقة كثيفة ليزرع البصيلات في المنطقة التي تعاني الصلع، ومن ثم يتم الانتظار لحين ظهور النتائج وفقا لمراحل نمو الشعر التي شرحناها أول المقال.

 

 

 

 

 

 

عدم المعاناة من أمراض معينة

 

عملية زراعة الشعر من العمليات الآمنة التي لا تسبب مضاعفات او أضرار وخيمة للمريض، بينما هي أضرار طبيعية تأخذ فترة محددة وتنتهي بشكل تدريجي مع مرور الوقت، ولكن هناك موانع عملية زراعة الشعر التي يرفض فيها الطبيب إجراء زراعة الشعر، ومن أهم هذه الموانع وجود بعض الأمراض المزمنة لدى المريض كالسكري وارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب والأوعية الدموية، خصوصًا إذا ما فقد المريض السيطرة على هذه الأمراض وفقد السيطرة في التعايش معها بأمان، كذلك أمراض الإيدز والزهري التي تفاقم العدوى والتهاب البصيلات لدى المريض بعد زراعة الشعر، وأيضًا المرضى الذين يعانون من التهاب الكبد الوبائي وأمراض الكبد الأخرى، وهناك حالات مرضية أخرى يمنع معها زراعة الشعر مثل خلل سيولة الدم وهو من الحالات الخطيرة، لأنه يؤثر على التئام جروح العملية وثبات البصيلات ومقدرات نموها المستقبلية، ولذلك يمنع تناول الأسبرين قبل العملية بأسبوعين على الأقل.

 

 

 

 

 

 

اختيار طبيب زراعة الشعر

 

بعد مراعاة شروط زراعة الشعر، ينبغي على المريض اختيار أحسن دكتور لزراعة الشعر، واختيار مركز زراعة الشعر، فهي قرارات صعبة، ولكنها مهمة جدا ومفصلية في نتائج عملية زراعة الشعر، وهناك مجموعة متنوعة من الأشياء التي يجب وضعها في الاعتبار عند اختيار عيادة زراعة الشعر الخاصة بك، مثل النظر إلى نتائج عملياتهم السابقة، والعلاجات المعروضة، وعملية التشاور الخاصة بها، فلا تنجذب فقط إلى لائحة الأسعار المخفضة التي ربما تكون مخادعة بل حاول أن تبذل جهدا في العثور على السمعة الطيبة والانتشار الجيد والخبرة الجراحية الطويلة.

 

 

 

 

 

مصادر أخرى: تعريف عملية زراعة الشعر “ويكيبيديا